تُعد المخطوطات المزخرفة كتباً مكتوبة بخط اليد زُيِّنت (زُخرِفت) بالذهب أو الفضة أو الألوان الزاهية. وقد تتضمن الزخارف رسومات إيضاحية صغيرة (منمنمات) أو أحرفاً أولى أو أُطُراً أو عناصر زخرفية أخرى. كانت الزخارف تُستخدم للإشارة إلى التقسيمات الموجودة في النصوص ولسرد القصص وإضافة عناصر جمالية وعناصر مرئية تُسهِّل تذكُّرَ النصوص. يَرجع تاريخ أوائل الأمثلة الناجية من مثل هذه الأعمال لفترة ما قبل العصور الوسطى (القرنين الثالث-الخامس). وبلغتْ زخرفة المخطوطات ذروتها في أوروبا في العصور الوسطى، عندما أنتج المزخرفون، الذين كانوا يعملون في ورش عمل تُسمى سْكْرِبْتُوريا، أسفار مزامير ونُسَخاً من الكتاب المقدس ونصوصاً شعائرية وكتباً مصورة عن حيوات القديسين وغير ذلك من الأعمال. استمر إنتاج المخطوطات المزخرفة بعد اختراع الطباعة، وغالباً ما كانت الكتب المطبوعة تُزوَّد برسومات إيضاحية مُزَخرفة. تَظهر هنا مخطوطات مزخرفة أُنتِجت في أوروبا بين 764-783 و1889، وهي محفوظة في مجموعات شركاء المكتبة الرقمية العالمية من المكتبات والمتاحف في أوروبا وأمريكا الشمالية.
  1. سفر المزامير الفلمنكية
  2. ساعات نوتردام
  3. كتاب الساعات
  4. كتاب دروغو لنصوص المراسم الدينية
  5. روما دي لا روز
  6. سلسلة قصص الثعلب رينارد
  7. إنجيل ميروسلاف
  8. الآثار اليهودية