2 مايو، 2017

الكاليفالا

كاليفالا تايكا فانهويا كاريالان رونويا سومن كانسان موينوسيستا أيويستا (الكاليفالا أو القصائد الكاريلية القديمة من الأيام الغابرة للشعب الفنلندي)، المشهورة اختصاراً بالكاليفالا، هي الملحمة الوطنية لفنلندا. وَضَع العمل إلياس لونروت، الذي جمع قصائد فنلندية كاريلية شعبية من التراث الشفهي لانتاج ما يُسمى "بالكاليفالا القديمة"، التي تتكون من 32 قصيدة تحتوي على حوالي 12,100 بيت. جمع لونروت القصائد والأنماط الغنائية الخاصة بمغنيي القصائد الفنلندية التراثية ونظمها في عمل موحد كبير، وقد اتسمت تلك القصائد والأنماط الغنائية في بعض الأحيان بالتعارض. تدور الملحمة حول كاليفالا، وهو اسم شعري لفنلندا يعني "أرض الأبطال" وتتغنى الملحمة ببطولات "أبناء كاليفا"، ذوي الشخصيات الأسطورية والقوى السحرية. حصل لونروت على شهادة الطب من جامعة هلسنكي عام 1832 وفي عام 1833 أصبح موظفاً في الإدارة الطبية بالمنطقة في كايآني، في جزء ناءٍ من شرق فنلندا بالقرب من كاريليا الروسية، حيث بقي هناك لمدة 20 عاماً. وكانت هذه هي الفترة التي قام فيها برحلات ميدانية بين قبائل سامي والقبائل الإستونية والفنلندية بشمال غرب روسيا، ووصل إلى قناعة مفادها أن القصائد القصيرة التي جمعها كانت أجزاءً من ملحمة أكبر لم تبق منها أية نسخة كاملة. أصبح لونروت بعد ذلك أستاذاً للغة الفنلندية وآدابها في جامعة هلسنكي (1853-1862). ونشر عمله في طبعتين، إحداهما تتكون من 32 نشيداً عام 1835 والأخرى طبعة موسَّعة تتكون من 50 نشيداً عام 1849. تَظهر هنا الطبعة الأولى التي ترجع إلى عام 1835. تُعتبر الكاليفالا وعمل لونروت عاملين مهمين في بزوغ نجم اللغة الفنلندية وتكوين هوية وطنية فنلندية.

جرائد تنشرها جمعية في توركو

كانت تيدنينغار أوتغيفني أف إت سالسكاب إي أوبو (جرائد تنشرها جمعية في توركو) أول جريدة تُنشر في فنلندا. وكانت تُصدرها جمعية أورورا، وهي جمعية أدبية فنلندية سرية تأسست في أكاديمية توركو الملكية عام 1770. وكان معظم مناطق فنلندا في ذلك الوقت تخضع للحكم السويدي، وبالتالي كانت الجريدة تَصدُر باللغة السويدية. (أوبو هو اسم سويدي لتوركو.) صدرت الجريدة بين عام 1771 وعام 1785. وكانت تهدف إلى تغطية موضوعات متعددة، منها على سبيل المثال اللغة والجغرافيا والتاريخ والعلوم، وذلك بغرض تقديم مادة ترفيهية وتعليمية لأكبر عدد ممكن من القراء. يَظهر هنا الإصدار الأول من الجريدة، بتاريخ 15 يناير 1771. ويحتوي على مقال يشير إلى التشابهات بين اللغة المجرية ولغة السامي واللغة الفنلندية، والاختلافات الواضحة مع اللغة السويدية.

معلومات وأخبار بالفنلندية

كانت سومالايست تييتو-سانومات (معلومات وأخبار بالفنلندية) أول جريدة تُنشر باللغة الفنلندية. وقد نشرها أنديرس (أو أنتي) ليزيليوس (1708-1795) عام 1775-1776 في توركو، الكائنة بجنوب غرب فنلندا، حيث كان كاهناً لبلدة ميناماكي المجاورة. وكان هدفه من الجريدة هو تزويد قرائها بالمعلومات، خاصةً فيما يتعلق بتربية الحيوانات والأساليب الزراعية الأخرى والوقاية من الأمراض. وتضمنت المجالات التي غطتها موضوعات أخرى، مثل الأعمال اليدوية والمهن الأخرى والأنشطة الاقتصادية. وكانت أيضاً وسيلة لنقل الأخبار عن الأماكن والأحداث الأجنبية إلى الفنلنديين، باللغة الفنلندية. صدر من الجريدة 24 عدداً، بمعدل مرتين في الأسبوع. يَظهر هنا العدد الأول من الجريدة، الذي صدر في 1 سبتمبر 1775. وتوقف إصدار الجريدة لأن عدد مشتركيها كان قليلاً للغاية. لعب أنتي ليزيليوس كذلك أدواراً أخرى في الترويج للغة الفنلندية، منها على وجه الخصوص ترجمتيه للإنجيل باللغة الفنلندية.

فنلندا مقدَّمة في رسوم

فنلند فرامستالدت إي تكنينغار (فنلندا مقدَّمة في رسوم) هو عمل لساكريس توبيليوس (1818-1898)، وهو كاتب وصحفي وأستاذ تاريخ فنلندي بارز سعى لخلق صورة ثقافية لفنلندا بكتاباته. يتضمن الكتاب رسوماً مطبوعة بطريقة الطباعة الحجرية بريشة أشهر الفنانين الفنلنديين في القرن التاسع عشر، وقد سعى الكتاب إلى تكوين صورة بانورامية لتاريخ فنلندا وأماكنها البارزة ومناطقها الخلابة. واعتمد اختيار الرسوم على معايير المؤلف ومنهج الاختيار الخاص به. نفذ الرسوم يوهان نوتسون وماغنوس فون رايت وبرندت لينارت فورستين وبهر أدولف كروسكوبف وإف. جيه. فسترلينغ وأدولف فيلهِلم ليندستروم وجيه. بوستروم (يوجد رسمان طُبعا بطريقة الطباعة الحجرية لا يظهر عليهما اسم الفنان). التحق توبيليوس بهيئة تدريس جامعة هلنسكي أستاذاً للتاريخ الفنلندي عام 1864، وعمل رئيساً للجامعة من عام 1875 إلى عام 1878. وهو معروف بأنه أبو الأدب التاريخي الفنلندي، حيث يُنظر إلى أعماله، المكتوبة باللغة السويدية، بمثابة كلاسيكيات من الأدب الوطني الفنلندي.