27 يوليو، 2016

رسائل بقلم المُبجل بيد ودليل للأبراج الفلكية

تتكون هذه المخطوطة من دليل للأبراج الفلكية به العديد من الرسوم الإيضاحية بالأحمر والأرجواني والبيج. وقد يكون مجلد المخطوطات هذا الذي يبلغ عمره 800 عام وُضع على غرار مخطوطة في الدير السسترسي بِتْزْفِيتْل (مجلد المخطوطات 296)، حيث تتشابه فيه الرسوم الإيضاحية للأبراج الفلكية لكنها تعود على الأرجح إلى وقت أسبق. يتكون نص هذا العمل من رسائل بقلم الفقيه الأنغلو-ساكسوني المبجل بيد (يُدعى أيضاً القديس بيد، 673-735)، وهو عالم موسوعي كتب أو ترجم حوالي 40 عملاً في العديد من المجالات المختلفة من المعارف. وتتضمن الرسائل الموجودة في هذه المخطوطة دي ناتورا ريروم (عن طبيعة الأشياء) من وجه الصحيفة الأولى حتى ظَهْر الصحيفة الثامنة؛ ودي تمبوريبوس ليبر (كتاب العصور) من ظَهْر الصحيفة الثامنة حتى ظَهْر الصحيفة الثالثة عشر؛ ودي تمبوروم راتيوني (حساب الوقت) من ظَهْر الصحيفة الرابعة عشر حتى ظَهْر الصحيفة الرابعة والستين. والرسوم الإيضاحية تتبع النص وتتضمن مخططاً فلكياً، من وجه الصحيفة الحادية والسبعين حتى ظَهْر الصحيفة الرابعة والثمانين؛ إلى جانب صور واضحة للأبراج الفلكية؛ وصور شخصية لرجال وسيدات غير معروفين؛ وحيوانات وطيور وأسماك حقيقية وخرافية؛ وعجلة أبراج فلكية تتضمن الشمس والقمر في الوسط؛ بالإضافة إلى تصوير للقمر يقود عربة تجرها الثيران؛ وصورة للشمس وهي محمولة على ظهر الخيول. يرجع تاريخ المخطوطة إلى عام 1200 تقريباً؛ والناسخ والرسام غير معروفين. والعمل هو واحد من 1250 مخطوطة ترجع للعصور الوسطى موجودة في مجموعة مكتبة دير كلوسترْنويْبورغ في النمسا.

سفر مزامير ليوبولد الثالث، مارغريف النمسا

كانت هذه المخطوطة التي ترجع إلى القرن الحادي عشر كتابَ صلواتِ ليوبولد الثالث، مارغريف النمسا (1073-1136)، الذي أسس دير كلوستَرْنويْبورغ عام 1114. يحوي مجلد المخطوطات أيضاً ما يُدعى كلوستَرْنويْبورغَر غيبيت (صلاة كلوسترنويْبورغ)، وهي صلاة للصفح عن الخطيئة باللغة الألمانية العليا القديمة، إلى جانب أحد أسفار المزامير والصلوات التي كُتبت باللاتينية. يتضمن المجلد خطابات متبادلة بين القديس جيروم والبابا القديس داماسوس الأول (حوالي 305-384؛ بابا من 366 حتى 384)؛ ومقدمة جيروم لكتاب المزامير؛ وشرحاً لسفر المزامير بقلم القديس أوغسطين؛ بالإضافة إلى المذهب الأثناسيوسي؛ وبعض الوثائق الأخرى. أُعلن ليوبولد قديساً عام 1485 وعُرف بالقديس ليوبولد الورع، وهو القديس الشفيع للنمسا. وقد وُلد في غارس (غارس أم كامب الحالية)، بالقرب من ميلك في النمسا السفلى، وهو أحد أعضاء آل بابنبيرغ. وكان آل بابنبيرغ قد أتوا إلى النمسا من بافاريا، حيث احتلت الأسرة مكانة بارزة في القرن العاشر وحازت على ملكية الأراضي الموجودة على ضفتي نهر الدانوب بين بافاريا وسلوفينيا. وقد خَلف ليوبولد والده مارغريفاً للنمسا عام 1096 عندما كان عمره 23 عاماً، وتزوج من آغنس ابنة الإمبراطور هنري الرابع وأرملة فريدريك الهوهِنشْتاوْفِني وأنجب منها 17 طفلاً، وصل منهم 11 سنّ البلوغ. تقع كلوسترنويْبورغ على نهر الدانوب شمال فيينا مباشرةً. وقد أعطى ليوبولد مجلد المخطوطات للدير ضمن تبرعه الأول. وهو أيضاً مؤسس ديري هايلِغِنْكرويِتْز وكلايِنْمارياتْزَل.