18 يوليو، 2016

الأمير عبد الرحمن

نُشر هذا الكتاب في لندن عام 1859، وهو سيرة شخصية لعبد الرحمن خان (حوالي 1844-1901)، أمير أفغانستان في الفترة من عام 1880 وحتى عام 1901. كان عبد الرحمن خان حفيداً لدوست محمد خان، مؤسس سلالة باركزاي الأفغانية بعد سقوط الدرانيين عام 1842. أُضطرّ عبد الرحمن للخروج إلى المنفى عام 1869، عندما خسر والده وعمه صراعاً طويلاً مع شير علي لخلافة دوست محمد في الحكم. وعاش عبد الرحمن في سمرقند (في أوزباكستان الحالية) فيما كان يُعرف حينها بتركستان الروسية حتى عام 1880، ثم عاد إلى كابول أثناء الحرب الأنغلو-أفغانية الثانية التي اندلعت خلال الفترة بين 1878-1880، ونُصِّب أميراً بعدها. وقد تفاوض على تسوية مع البريطانيين، حيث اعترف به البريطانيون أميراً، وأقر هو بحق الجانب البريطاني في التحكم في العلاقات الخارجية لأفغانستان. يروي الكتاب هذه الأحداث، إلى جانب ما تلاها من حكم عبد الرحمن وتوحيده للبلاد وتحديثه لها جزئياً حتى عام 1859. ويصف الفصل الختامي بعنوان "حاكم في الإسلام"، إنجازات الأمير كمسؤول عمل على إصلاح وتعزيز الدولة الأفغانية ومؤسساتها، بما فيها الجيش. بينما يحتوي الملحق على مقتطفات من السيرة الذاتية للأمير مترجمةً من نص روسي أُنتج أثناء نفيه في تركستان الروسية. ويحتوي الكتاب على جدول نسب لسلالة باركزاي وتسلسل زمني للأحداث ورسوم إيضاحية وخريطتين. كان المؤلف، ستيفن ويلر، هو محرر جريدة سيفيل آند ميليتاري غازيت‏ (CMG)، وهي جريدة يومية كانت تُنشر في لاهور (في باكستان الحالية) وكانت تُوزع في البنجاب التي كانت آنذاك جزءاً من الهند البريطانية. كتب ويلر أو حرر العديد من الكتب الأخرى، لكنه اشتُهر بأنه المحرر الذي عيَّن روديارد كبلنغ الشاب في أول وظيفة له في الصحافة.

في بلاط الأمير: سرد قصصي

في بلاط الأمير: سرد قصصي هي رواية كتبها جون ألفريد غراي، وهو طبيب بريطاني عمل جرَّاحاً لعبد الرحمن خان (حوالي 1844-1901 ) حاكم أفغانستان، لعدد من الأعوام في أواخر ثمانينيات القرن التاسع عشر وحتى أوائل تسعينيات القرن التاسع عشر، حيث كان غراي قد عُيِّن، إلى جانب العديد من المهندسين البريطانيين، في إنجلترا لتقديم المشورة والخدمات للأمير. ويتضمن الكتاب عدة فصول ترتبط تحديداً بالصحة وممارسة الطب في أفغانستان في ذلك الوقت، بما في ذلك المستشفيات الأفغانية والجراحين والأطباء الأفغان وإحدى حالات تفشي الكوليرا وأمراض الأمير وعدد من أفراد الأسرة المالكة وصحتهم. وتغطي الفصول الأخرى في الأساس موضوعات غير طبية، مثل رحلة غراي من بيشاور إلى كابول وسكان أفغانستان والمساكن الأفغانية والحياة في كابول وفصول العام والبازارات في كابول. ويروي غراي لقاءاته مع الأمير، الذي يصفه بأنه "رجل أسمر قوي البنية" وأنه "يبدو تجسيداً للقوة مع الحذر" وأنه "أضاف إلى الكياسة الشرقية شيئاً من الحماسة البالغة التي تميز الرجل الإنجليزي." ويصف أيضاً لقاءاته مع السلطانة، زوجة الأمير، وأحاديثه معها. ويلعب أحد الأدوار الهامة في الكتاب المترجم الفوري الخاص بغراي، وهو مسيحي أرمني تعلم في مدرسة داخلية تبشيرية في الهند وعاش في كابول لعدة أعوام. وتوجد صورة لغراي والمترجم الفوري يرتدي كلاهما فيها زياً شرقياً، في معرض الصور الشخصية الوطني في لندن.

رحلات في بلوشستان والسند

رحلات في بلوشستان والسند هو وصف شاهد عيان لرحلة أُجريَت عامي 1810-1811 عبر أجزاء من الهند وباكستان وأفغانستان وإيران والعراق الحاليين. كان المؤلف، هنري بوتينغر (1789-1856)، ملازماً في شركة إيست إنديا تطوع مع صديق وضابط زميل هو النقيب تشارلز كريستي للقيام بمهمة إلى المنطقة الواقعة بين الهند وبلاد فارس (إيران الحالية)، وهي منطقة كانت معرفة شركة إيست إنديا عنها محدودة للغاية في ذلك الوقت. ارتحل الرفيقان من بومباي (مومباي الحالية) إلى السند (جنوب شرق باكستان الحالية)، ومنها سافرا برّاً إلى قَلات متنكرين في زي هنديين. ولكن سرعان ما كُشفَت هويتهما كأوروبيين، إلا أنهما تمكنا من مواصلة رحلتيهما إلى نوشكي بالقرب من الحدود الحالية بين أفغانستان وباكستان، وهناك افترق الرفيقان. فواصل بوتينغر رحلته غرباً إلى بلاد فارس، عبر كرمان إلى شيراز وأصفهان. بينما سافر كريستي شمالاً من نوشكي إلى أفغانستان، عبر هلمَند إلى هراة ومن هناك إلى بلاد فارس إلى يزد وأصفهان، وهناك انضم ثانيةً إلى بوتينغر. أُعطيَت لكريستي تعليمات بأن يبقى في بلاد فارس، حيث قُتل بها في هجومٍ روسي عام 1812، بينما عاد بوتينغر إلى بومباي عبر بغداد والبصرة. يتألف الكتاب من جزأين. الجزء الأول هو سرد تفصيلي لرحلة بوتينغر، مع ملاحظات عن المناخ والأرض والتربة والنباتات والحيوانات والشعوب والقبائل والعادات والدين والمعتقدات الشائعة. بينما الجزء الثاني هو مقدمة إلى تاريخ مقاطعتي بلوشستان والسند وجغرافيتهما. يَنسخ الملحق جزءاً من مذكرات كريستي التي احتفظ بها في أسفاره في أنحاء أفغانستان. ويحتوي الكتاب على رسم إيضاحي ملوَّن في المقدمة، وعلى خريطة كبيرة مطوية بعد نهاية النص. واصل بوتينغر مسيرته المهنية ليحظى بمناصب مرموقة في شركة إيست إنديا والحكومة البريطانية، حيث عُين في إبريل عام 1843 أول حاكمٍ بريطاني لهونغ كونغ.

قضايا آسيا الوسطى

كان ديمتريوس تشارلز بولغر (1853-1928) مستشرقاً بريطانياً كتب بغزارة عن موضوعات تتعلق بشكل أساسي بالإمبراطورية البريطانية. وقد أسس بالاشتراك مع السير ليبل هنري غريفين (1840-1908)، وهو مسؤول بريطاني في الهند، المجلة الآسيوية ربع السنوية التي عمِل محرراً لها لبعض الوقت. كان بولغر فخوراً بإمبرياليته وقوياً في آرائه المناهضة لروسيا، فقد انتقد الحكومة البريطانية لتراخيها، كما كان يعتقد، في الدفاع عن المصالح البريطانية في أفغانستان وآسيا الوسطى. قضايا آسيا الوسطى: مقالات عن أفغانستان والصين وآسيا الوسطى هو مجموعة مؤلفة من 24 مقالة من مقالاته المنشورة مسبقاً تتناول السياسة الروسية في آسيا الوسطى والصراع الأنغلو-روسي والسياسة البريطانية تجاه أفغانستان، بالإضافة إلى الصين التي تحتل إلى حد كبير الجزء الأكبر من الكتاب. وقد تنبأ بولغر في المقدمة بمستقبل الصين قائلاً: "لم تبلغ قوة الصين آفاق طموحاتها بعد، ولكن تلك القوة ستؤهلها يوماً ما لتكون خصماً يُعتد به في وجه كل منافس. فعندما تصل إنجلترا وروسيا إلى حدود مواردهما ونفوذهما في آسيا، ستكون الصين لا تزال تطور من مقدراتها وفرض تأثيرها على التاريخ المستقبلي للعالم، الأمر الذي لا يمكن قياسه الآن بأي درجة من الدقة. فالصين الآن هي العامل الأقل تأثيراً في قضية آسيا الوسطى؛ لكن إن لم يكن عزم حكامها في غاية الفتور، فستصبح القوة التي ستكتسب أقصى درجات القدرة المادية." يوجد بالكتاب ثلاثة خرائط، تُظهر إحداها "استحواذ الإمبراطورية الروسية على الأراضي باتجاه الهند" وتبين الثانية "واديا مرغاب وهاري رود"، بينما تُظهر الثالثة الإمبراطورية الصينية.

كفار هندوكوش

كانت كافرستان، أو "أرض الكُفّار"، منطقة في شرق أفغانستان احتفظ فيها السكان بثقافتهم وديانتهم الوثنية ورفضوا اعتناق الإسلام. كفار هندوكوش هو وصف إثنوغرافي مفصَّل عن هؤلاء الكفار، كتبه جورج سكوت روبرتسون (1852-1916)، وهو مسؤول بريطاني في الهند. وقد أجرى روبرتسون زيارة مبدئية إلى كافرستان في أكتوبر 1889 بعد حصوله على موافقة من الحكومة الهندية، ثم عاش بين الكفار لمدة عام تقريباً من أكتوبر 1890 وحتى سبتمبر 1891. ويصف روبرتسون رحلته من شيترال (في باكستان الحالية) إلى كافرستان والصعوبات التي واجهها في السفر في أرجاء البلاد وفي جمع المعلومات حول ثقافة الكفار ودينهم. ويكتب عن دينهم قائلاً "هو يمثل بدرجة ما صورة بسيطة من الوثنية، تجمع بين عبادة الأسلاف وبعض الآثار من عبادة النار أيضاً، حيث تتعدد الآلهة من الذكور والإناث، مع اختلاف درجاتهم من حيث الأهمية أو الشعبية." ويصف روبرتسون الممارسات والطقوس الدينية والبنية القبلية والعشائرية في مجتمع الكفار، إلى جانب دور الرق والقرى المختلفة في المنطقة والحياة اليومية والعادات الاجتماعية، بما في ذلك الملابس والنظام الغذائي والمهرجانات والرياضات ودور النساء في المجتمع والكثير غير ذلك مما رصده عياناً. يحتوي الكتاب على رسومات إيضاحية، ويُختتم بخريطة تضاريس كبيرة مطوية تُظهر مسار الكاتب في كافرستان. في عام 1896، غزى حاكم أفغانستان، الأمير عبد الرحمن خان (حكم في الفترة ما بين 1880-1901)، المنطقة وأخضعها للسيطرة الأفغانية فاعتنق الكفار الإسلام، ثم أعيدت تسمية المنطقة باسم نورستان عام 1906، وتعني "أرض النور"، في إشارة إلى التنوير الذي جلبه الإسلام إلى البلاد.

سرد لأحداث بعثة إلى بخارى في الأعوام 1843-1845، للتحقق من مصير الكولونيل ستودارت والنقيب كونولي

وصل الكولونيل تشارلز ستودارت إلى بخارى (أوزبكستان الحالية) في ديسمبر عام 1838، حيث كانت شركة إيست إنديا البريطانية قد أرسلته في مهمة لمحاولة ترتيب تحالف مع الخانية ضد الإمبراطورية الروسية التي شكَّل توسعها في آسيا الوسطى مصدر قلق للبريطانيين. وكان حاكم بخارى نصر الله خان (حكم في الفترة بين 1827-1860) قد سجن ستودارت في زنزانة تعج بالحشرات تحت حصن الأرك وذلك لعدم انحنائه أمامه وعدم إحضاره هدايا وعدم إظهاره علامات الاحترام التي كان الأمير ينظر لها باعتبارها حقه. وقد وصل النقيب آرثر كونولي، وهو ضابط زميل لستودارت اشتُهر بابتكاره لعبارة "اللعبة الكبرى" (المنافسة بين بريطانيا العظمى وروسيا على النفوذ في آسيا الوسطى)، إلى بخارى في نوفمبر عام 1841 في محاولة لتأمين إطلاق سراح ستودارت. إلا أنه تعرض للسجن أيضاً على يد الأمير، ثم أُعدِم كلٌ من الرجلين في السابع عشر من يونيو عام 1842. لم يصل خبر عمليتي الإعدام إلى بريطانيا، وفي عام 1843 ذهب د. جوزيف وولف (1795‒1862) في بعثة إلى بخارى لمحاولة التحقق من مصير الرجلين. وقد عرَض وولف، صاحب الخبرة الكبيرة في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، خدماته طوعاً على لجنة تشكَّلت في لندن لمحاولة مساعدة الأسرى. كان وولف يتمتع بالذكاء والشجاعة وغرابة الأطوار، وقد وُلد في ألمانيا لعائلة أحد الحاخامات لكنه تحول من اليهودية لاعتناق الديانة الكاثوليكية الرومانية في سنٍ صغيرة. ودرس علم اللاهوت ولغات الشرق الأدنى في النمسا وألمانيا ثم انتقل إلى روما عاقداً العزم على أن يصبح مبشراً، إلا أنه تحول إلى الأنغليكانية بعد خلافه مع الكنيسة حول أمورٍ لاهوتية. وفي عام 1821 بدأ حياته المهنية مبشراً ليهود الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، وبهذه الصفة قضى سنوات عديدة يعمل في المنطقة شرقاً حتى وصل إلى أفغانستان. وقد كاد وولف نفسه أن يُعدَم في بخارى، لكنه استطاع العودة إلى إنجلترا والإبلاغ بمصير ستودارت وكونولي بمساعدة الحكومة الفارسية. سرد لأحداث بعثة إلى بخارى هو وصف وولف لمهمته، وهو يحتوي على الكثير من المعلومات حول الدول التي سافر عبرها (تركيا وإيران وأوزبكستان الحاليين) وخصوصاً فيما يتعلق بالعقائد والممارسات الدينية للمسلمين واليهود والمسيحيين الذين قابلهم. وقد اتهم وولف نصر الله خان بأنه "مجرم قاسٍ" ومذنب بارتكاب "الفعلة الشنعاء" المتمثلة في قتل الضابطين. يحتوي الكتاب، الذي صدرت منه سبع طبعات في السنوات السبع الأولى بعد نشره، على رسوم بالخطوط لشخصيات بارزة وأشخاص من عامة الناس.