30 يونيو، 2016

إنشاء

تنتمي هذه القطعة الخطيّة إلى سلسلة تضم 22 قطعة إنشاء كتبها الخطاطون مير كالان وخان زمان (ابن خان خانان) وقائم خان ولطف الله خان ومحبة خان. ووفقاً لنوع الخط (النستعليق الهندي) وختمٍ يحمل التاريخ 1113 هجرياً (1701-1702) وخطاب يذكر مدينة جنبور في الهند، فإنه يبدو أن هذه الخطوط نُفِّذَت في الهند أثناء القرن الثامن عشر. وإذا كان الخطاط مير كالان هو نفسه الرسام المعروف الذي نشط خلال منتصف القرن الثامن عشر في لاكناو، فستضيف هذه النسبة المزيد من الدعم للقول بإن هذه السلسلة من الخطوط الموجودة ضمن مجموعات مكتبة الكونغرس هي مجموعة من الأعمال التي أنتجها العديد من الخطاطين الذين نشطوا في القرن الثامن عشر في الهند. عادةً ما كانت تلك اللوحات الخطية تُكتب على عجل بخط النستعليق على ورق أبيض، وتُحاط بإطار أزرق وتُلصَق على ورق مقوى لونه وردي أو بلون السلمون. ويُلحَظ سوء حالة الخطوط، حيث تضررت في الكثير من الحالات بسبب الثقوب التي أحدثتها الديدان أو البقع المائية أو كليهما. تحمل بعض المخطوطات كذلك علامات تشبه الخربشات في الهوامش، بينما يتضمن البعض الآخر أختاماً قُطِعَت ولُصِقَت على الورق المقوى. وكان يُكتب في مُعظم الحالات في الجزء العلوي اسم الخطاط الذي يُنسب إليه العمل مسبوقاً بالتعبير رَقَمَهُ (بقلم) أو خطي (بخط). تُنسب الصفحة اليمنى في هذه القطعة الخطية على الإطار الأفقي العلوي إلى خان زمان، على الرغم من أن ملاحظة النسب تالفة تماماً. تظهر في الحافة اليمنى السفلية زخرفة تزيينية وبعض النقوش المكتوبة على عَجل. يخاطب النص الرئيسي المكتوب بالحبر الأسود على ورق أبيض شخصاً خاطبه الكاتب بعبارة بَرَدَي مَحْرَبَني مَنْ (أخي أو صديقي العزيز). ويذكر الكاتب أنه على ما يرام، وأنه تلقى الرسالة الأخيرة، وأنه يأمل في رؤيته قريباً. تنسب الملاحظة في أعلى اليسار من هذه القطعة الخطية الخط إلى خان زمان. يتكون النص الرئيسي المكتوب بالحبر الأسود على ورق أبيض من رسالة الكاتب إلى صديقه العزيز أو أخيه. ويذكر أنه سعيد بتلقي رسالته وأنه يكتب الآن باشتياق. ويأمل أيضاً في مواصلة الاتصال.

"مُرقَّع" من المقتطفات الشعرية

هذه العينة الخطية المأخوذة من مُرقَّع للخطوط تتضمن أبياتاً شعرية ألّفها الشعراء ظهير الفاريابي (توفي 1201 أو 1202)، والشيخ أبو الفيض بن مبارك الفيضي (المعروف بفيضي، توفي حوالي 1595)، والخواجة أفضلي تَرَكَه (توفي 1185)، وأثير الدين الأخْسِيكَتي (حوالي 1126-1181). أُبرِزت أسماء الشعراء بالحبر الذهبي، متبوعة بأبيات كلٍ منهم، التي اخُتيرت لوحدة موضوعاتها. تصف الأبيات كلها قوة العشق وفوائده. في العمود الأيمن رباعية للشيخ الفيضي الهندي، كُتبت قُطرياً وهي تصف آثار الحب. تظهر رباعية حب أخرى له على لوحة النص الرئيسية على الصفحة اليمني للقطعة الخطية. كُتبت الأبيات بخط النستعليق الأسود في وضع مائل على ورقة كريمية اللون، وأفقياً على ألواح مصنوعة من ورق باللون البني الفاتح. تمتلئ الزوايا التي أُنشئت بواسطة تقاطع الأبيات القطرية والإطارين الأفقي والرأسي بألواح مثلثة مزخرفة. تُحيط بلوحة النص إطارات بألوان مختلفة ملصقة على صحيفة ورقية أكبر حجماً مزينة بزخارف نباتية وهندسية مختلفة مرسومة باللون الذهبي. تتضمن الصحيفة اليسرى من ألبوم (مُرقَّع) الخطوط مقتطفات الشعراء الفيضي، ومولانا بَقَري (محمد بن عمر البقري، 1609-1700)، و(محمد حسين) شلبي التبريزي (القرن السابع عشر). أُبرِزت أسماء الشعراء الثلاثة بالحبر الأحمر على الصحيفة، متبوعة أبياتهم الشعرية. تظهر رباعية في وسط لوحة النص وبيت فردي للشاعر الدَكَني الفيضي. تصف الرباعية سِحر وجه الحبيب على حبيبه، مما يدفعه إلى النظر إليه مراراً وتكراراً. ونصها: "يا إلهي، كيف تتجلى عندما تنظر عيني إلى وجهك، مع كل نظرة تُفتن عيني لإلقاء نظرة أخرى، آه! من كذبة التسويف عند سفح الخداع، في لقاء الغد، تبحث عيناي عن غد آخر." كُتبت الأبيات بخط النستعليق الأسود على ورق أزرق، مزين بزخارف على شكل أوراق شجر مرسومة باللون الذهبي. تُشكل الأبيات صفوفاً حول لوحة النص الوسطى، مفصولة بمربعات مليئة بعناصر زخرفية باللون الأزرق أو الذهبي. تَلتصق لوحة النص بأكملها بورقة أكبر حجماً كريمية اللون، مزخرفة وملونة بزهور ذهبية ومثبتة على ورق مقوى. وقَّع الخطاط ميرزا قُلِي مَيَلي عمله باسمه المكتوب عمودياً، في الزاوية اليسرى السفلى من اللوحة التي تحتوي على الأبيات القطرية التي كتبها فيضي. كان مَيَلي على الأرجح خطاطاً نشطاً في بلاد فارس (إيران) خلال القرن السابع عشر أو الثامن عشر.

رباعيات حافظ

تتضمن هذه القطعة الخطية ثلاث رباعيات (رباعيات من الشعر العمبقي خماسي التفاعيل) منقسمة إلى لوحات أفقية ورأسية. تصف الآيات المكتوبة بشكل مائل في الزاوية اليمنى العلوية رياء البشر: "السيئات لها صفة غريبة جدًا، هذا الشيطان العجيب الذي يأكل الناس، فمعظم الناس يغتابون بعضهم، وإنك لست بمأمن عند مصافحتهم." أُدرجت رباعية أخرى للشاعر الفارسي حافظ (توفي عام 1388-89، 791 هـ) في لوحات عمودية، يَظهر آخر بيتين منها على خلفية مطلية بأوراق ذهبية. تصف هذه الرباعية الاحترام الواجب للرؤساء: "قلبي دارٌ لمحبتك، وعيني مرآة تعكس بهاء طلعتك؛ وأنا الذي لا أركع للكَوْنَين، إلا أن عنقي ينوء تحت فضلك." كُتبت الأبيات بخط نستعليق أسود في سجلات مستقلة على خلفية مزينة بلوحات مستطيلة ومثلثة مزخرفة. لُصقت لوحة النص بأكملها على صحيفة أكبر من الورق البني الفاتح مزينة بأشكال نباتية باللون الأزرق الفاتح. لا تحمل القطعة تاريخاً أو توقيعاً. ولكن يبدو أنها قد أُنتجت في القرن السادس عشر أو القرن السابع عشر في إيران ووُضعت بعد ذلك في مرقّع (ألبوم) للمخطوطات.

إنشاء

تُعد هذه القطعة الخطيّة جزءاً من مجموعة مكونة من 22 عملاً أدبياً أو خطابات كتبها الخطّاطون مير كالان وخان زمان (ابن خان خانان) وقائم خان ولطف الله خان ومحبة خان. وفقاً للخط (النستعليق الهندي) والختم الذي يحمل التاريخ 1113 هـ/1701-1702 والخطاب الذي يذكر مدينة جنبور في الهند، فإنه يبدو أن هذه الكتابات كُتِبَت في الهند في القرن الثامن عشر. القطع مكتوبة على عَجَلٍ بخط النستعليق على ورق أبيض، وهي محاطة بإطار أزرق، وملصوقة على ورق مقوى لونه وردي أو لون السلمون. ويُلحَظ سوء حالة الخطابات؛ إذ تضررت في الكثير من الحالات بسبب الثقوب التي أحدثتها الديدان أو البقع المائية أو كليهما. يحمل بعض القطع علامات تشبه الخربشات في الهوامش، بينما يتضمن البعض الآخر أختاماً قُطِعَت ولُصِقَت على الورق المقوى. نُسبت القطع في معظم الحالات إلى خطّاط بعينه في أعلى اللوحة، وذلك باستخدام التعبير "كتبه" أو "بخط". تشير ملاحظة الإسناد في الجزء العلوي من الصفحة اليمنى من هذه القطعة إلى أن هذه القطعة الخطية رقَّمها قائم خان. يظهر النص الرئيسي مكتوباً بالحبر الأسود على ورق أبيض مُزخرف بالأزرق وورق رخامي اللون مُزين بأزهار البرتقال والأوراق الخضراء. يظهر في وسط الهامش الأفقي السفلي ختم يحمل التاريخ 1116 هجرياً (يوافق عامي 1704م و1705م). تظهر في بداية الكِتَابَة عبارة في مدح الله "هو القادر"، يليها خطاب الكاتب. يذكر الكاتب في خطابه أنه تلقَّى رسالة صديقه وأنه كان يريد أن يرد، وأنه يشعر بالأسى لأنه لم يعرف أحوال صديقه. ولكيما يوضِّح مقصده، ضمَّن الكاتب خطابه بيت شعر كتبه حافظ الشيرازي (توفي في عام 791 هجرياً، الموافق عامي 1388م و1389م) عن الفراق والألم، وضمَّن أيضاً آية قرآنية تنص على أن الله يكون في عون من يعينون غيرهم. تشير ملاحظة الإسناد في الجزء العلوي من قفا القطعة إلى أن هذا الخط رقَّمه قائم خان. يظهر النص الرئيسي مكتوباً بالحبر الأسود على ورق أبيض مزخرف بالأزرق وورق رخامي اللون مُزين بأزهار البرتقال والأوراق الخضراء. تظهر في بداية الكتابة كلمة "هو" (بمثابة استهلال بالثناء "بسم الله")، تليها رسالة الكاتب إلى نواب صاحب، مشيراً إلى أنه ممتن جداً لما قدمه له الأخير من عون، وأنه خادمه ويود أن يرافقه مرة أخرى.

رباعية عن المعرفة الحقَّة

تضم هذه القطعة الخطية رباعيةً مكتوبةً بخط نستعليق أسود. النص مُؤطر بسحب مُلونة بالأزرق على خلفية ذهبية. في الركن العلوي من اليمين، يملأ شكل زخرفي ذهبي مساحةً مُثلَّثةً تُركت فارغةً في ما عداه بتقاطع الإطار المستطيل والخطوط النصية القُطرية. تقول الأبيات: "أتيت عابداً في بيلقان / قلت: بالتربية طهّرني من الجهل / قال: أيا متأمل اذهب فإنك كالأرض تسع كل شيء / أو وار كل ما قرأته الثرى." تُظهر هذه الأبيات كيف سعى الشاعر إلى التربية على يد رجل حكيم، فأجابه بأن يترك المعرفة المُكتسبة من التعلُّم. كانت بيلقان (بيلقان بأذربيجان حالياً) مدينةً معروفةً بمياهها المُطهِّرة. وقَّع (مير) عماد الحسني عمله تحت الرباعية باسمه وبطلب المغفرة من الله. وُلد مير عماد في عام 1552، وعاش في هراة وقزوين، قبل أن يستقر في أصفهان (التي كانت عاصمة بلاد فارس في عهد الدولة الصفوية)، حيث قُتل في عام 1615، نتيجةً لتورطه في مؤامرات حيكت في البلاط الصفوي. كان عماد الحسني أستاذاً في خط النستعليق، وقد أُعجِب معاصروه بأعماله وقلَّدوها، وجمعها المغول في وقت لاحق. تحمل العديد من الأعمال في المجموعات الدولية توقيعه، لكن من غير المؤكد أنَّ كل هذه القطع مكتوبةٌ بخط يده.

معركة مازندران كما وردت في حمزة نامه

تُصوِّر هذه اللوحة الكبيرة معركة مازندران وهي حدثٌ من أحداث الرواية الفارسية الأسطورية لمغامرات ومعارك الأمير حمزة (عم النبي محمد)، كما وردتْ في العمل الشهير حمزة  نامه (كتاب حمزة). بدأ تدوين كتاب الأمير حمزة في عام 1564 تقريبًا تحت رعاية الإمبراطور المغولي جلال الدين أكبر (الذي حكم بين عامي 1556 و1605 ميلاديًا) واكتمل في نحو 15 عامًا. هذه اللوحة هي رقم 38 من المجلد السابع من حمزة نامة، كما يدل النقش الظاهر بين أقدام الرجل في وسط الجزء السفلي. تُصوِّر اللوحة مشهد معركةٍ يظهر فيها الراويان: خواجة عمر وحمزة، المُلقب بصاحب قيران (صاحب العصور)، وجيشاهما وقد انخرطوا في معركة محتدمة. كانت ملامح الوجوه مرسومةً في النسخة الأصلية، لكن مناهِضو الأيقونات محوها، وأُعيد رسمها في وقت لاحق. لم ينج سوى وجه السائس الذي يرتدى عمامة برتقالية في وسط الحافة اليسرى. في أعلى هذا الشكل مباشرةً يوجد جندي بسترة مرصعة بالذهب له وجه مُفكك، ما يكشف أن هامشاً سابقاً قد أُزيل وأن الوجوه أُصلِح رسمها. عمل ما يقرب من 50 رسَّاماً في هذا المشروع تحت إشراف الرسَّامين الشَّهيرين مير سيد علي وعبد الصمد، اللذين عملا في الفترة بين 1522 و1535 ميلاديًا تقريبًا في الشاه نامه (كتاب الملوك) للحاكم الصفوي طهماسب الأول. لا توجد أى إشارة تنسب هذه اللوحة لأي فنان، مع أن العديد من اللوحات الأخرى مُرتبطة بفنانين مُحدَّدين. يصف اللوح النصي الكبير في قفا اللوحة معركة مازندران. كُتِب النّص بخط النستعليق الأسود على صفحة ورقية بيج كبيرة تعرَّضت لتلف شديد بفعل البلل.تُظهر الأسطر الثلاثة الأخيرة تضييقاً في الكتابة اتسمت به كثير من أجزاء المخطوطة؛ إذ اجتهد الناسخ أو النُسَّاخ في تضمين كامل نص الرواية في كل صفحة نصية.