كابُل، رقم 222، السنة الثامنة عشرة، العدد العاشر، 6 أغسطس، 1948

كانت كابُل دورية شهرية خاصة بأنْجُمَني أدبي كابول (جمعية كابول الأدبية)، وقد صدرت لأول مرة في 15 ديسمبر من عام 1931. وكانت المجلة تنشر أعمالاً أصلية ومُترجمة، وعادةً ما كانت تنشر المقالات القصيرة أو الأطول التي تناقش تاريخ وآثار وأدب وثقافة ولغات ومجتمع أفْغانستان. كانت المجلة تنشر أيضاً تقارير إخبارية تتعلق بالأحداث المحلية والعالمية. وفي عامها الأول، كانت المجلة تُطبع في 40 إلى 60 صفحة لكل إصدار. ثم زاد عدد الصفحات لاحقاً ليصل إلى حوالي 80‒120 صفحة. كان من ضمن المساهمين في المجلة كُتَّابٌ أفْغان قوميون مثل قاري عبد الله (1871–1944) ومير غُلام محمد غُبار (1895–1978) وأحمد علي خوزاد (وُلِد عام 1907) وعبد الحي حبيبي (1910–1984) وآخرون ممن لعبوا دوراً هاماً في صناعة تاريخ الهُوية الأفْغانية ورسم ملامحها في القرن العشرين. كانت كابُل تنشر المواد الفارسية فقط في الفترة ما بين عامي 1931 و1938، في إطار عمل أنْجُمَني أدبي كابول. ثم تفرّعت المجلة لاحقاً إلى إصدارين منفصلين، وأصبحت تصدر بوصفها مجلة بشتوية، في الوقت الذي استمر فيه نشر الطبعة الفارسية. تولَّت بوشتو تولانه (الجمعية البشتوية)، التي تأسست عام 1939 من أجل الترويج للتاريخ والأدب واللغة البشتوية-الأفْغانية، مسؤولية الطبعة البشتوية، وذلك في إطار تنظيم إدارة الإعلام الحكومي التي شُكِّلت وقتها، وهي رياستي مستقلي مطبوعات (رئاسة المطبوعات المستقلة). وقد كانت المجلة من أقدم المنشورات التي ظهرت في عهد الحكم الملكي بأفْغانستان وأكثرها شعبية. وبعد وصول الشيوعيين للحكم عام 1979 وسقوط البلاد في صراعات وحالة من عدم الاستقرار السياسي، توقفت المجلة عن الصدور الدوري المستمر. يَظهر هنا 375 عدداً من المجلة نُشرتْ في الفترة بين عام 1933 و1964، وهي متواجدة ضمن مجموعات مكتبة الكونغرس.

أدَب، السنة الرابعة والعشرون، العدد 3، أكتوبر-ديسمبر 1976

كانت أدَب هي المجلة الأدبية لِبوهنضي أدبيات وعلوم بشري (كلية الآداب والعلوم الإنسانية) بجامعة كابول، وقد بدأت النشر في مايو عام 1953 في صورة مطبوعة ربع سنوية. تشير كلمة "أدَب" إلى كل من الثقافة والآداب في اللغة العربية والفارسية (الدرية) والبشتوية؛ وتتكون المجلة بشكل أساسي من مقالات في الآدب والتاريخ، مع التركيز على آدب أفغانستان وتاريخها الثقافي. كُتبت أغلب المقالات بالفارسية، وإن أتى العديد منها كذلك بالبشتوية، بينما كان بعضها بالإنجليزية. وعادةً ما كان العدد يتضمن مواد في علم الجمال والنقد الأدبي، والسِّيَر، ومقالات حول الأعمال الأدبية الهامة، ومقالات أصلية في الشعر والنثر التقليدي كانت تُرسل للنشر. تلت نشأة مجلة أدَب تأسيس كلية الآداب والعلوم الإنسانية بحوالي عقد من الزمان، وكانت الكلية افتُتحت في خريف عام 1944. وقد أُسست جامعة كابول نفسها عام 1932، وكانت كلية الآداب والعلوم الإنسانية هي رابع كلية أُنشأت في الجامعة، بعد كلية الطب (1932) وكلية الحقوق والعلوم السياسية (1938) وكلية العلوم (1942).

أدَب، السنة الرابعة والعشرون، العدد 4، يناير-مارس 1977

كانت أدَب هي المجلة الأدبية لِبوهنضي أدبيات وعلوم بشري (كلية الآداب والعلوم الإنسانية) بجامعة كابول، وقد بدأت النشر في مايو عام 1953 في صورة مطبوعة ربع سنوية. تشير كلمة "أدَب" إلى كل من الثقافة والآداب في اللغة العربية والفارسية (الدرية) والبشتوية؛ وتتكون المجلة بشكل أساسي من مقالات في الآدب والتاريخ، مع التركيز على آدب أفغانستان وتاريخها الثقافي. كُتبت أغلب المقالات بالفارسية، وإن أتى العديد منها كذلك بالبشتوية، بينما كان بعضها بالإنجليزية. وعادةً ما كان العدد يتضمن مواد في علم الجمال والنقد الأدبي، والسِّيَر، ومقالات حول الأعمال الأدبية الهامة، ومقالات أصلية في الشعر والنثر التقليدي كانت تُرسل للنشر. تلت نشأة مجلة أدَب تأسيس كلية الآداب والعلوم الإنسانية بحوالي عقد من الزمان، وكانت الكلية افتُتحت في خريف عام 1944. وقد أُسست جامعة كابول نفسها عام 1932، وكانت كلية الآداب والعلوم الإنسانية هي رابع كلية أُنشأت في الجامعة، بعد كلية الطب (1932) وكلية الحقوق والعلوم السياسية (1938) وكلية العلوم (1942).

أدَب، السنة الخامسة والعشرون، العدد 1، مارس-يونيو 1977

كانت أدَب هي المجلة الأدبية لِبوهنضي أدبيات وعلوم بشري (كلية الآداب والعلوم الإنسانية) بجامعة كابول، وقد بدأت النشر في مايو عام 1953 في صورة مطبوعة ربع سنوية. تشير كلمة "أدَب" إلى كل من الثقافة والآداب في اللغة العربية والفارسية (الدرية) والبشتوية؛ وتتكون المجلة بشكل أساسي من مقالات في الآدب والتاريخ، مع التركيز على آدب أفغانستان وتاريخها الثقافي. كُتبت أغلب المقالات بالفارسية، وإن أتى العديد منها كذلك بالبشتوية، بينما كان بعضها بالإنجليزية. وعادةً ما كان العدد يتضمن مواد في علم الجمال والنقد الأدبي، والسِّيَر، ومقالات حول الأعمال الأدبية الهامة، ومقالات أصلية في الشعر والنثر التقليدي كانت تُرسل للنشر. تلت نشأة مجلة أدَب تأسيس كلية الآداب والعلوم الإنسانية بحوالي عقد من الزمان، وكانت الكلية افتُتحت في خريف عام 1944. وقد أُسست جامعة كابول نفسها عام 1932، وكانت كلية الآداب والعلوم الإنسانية هي رابع كلية أُنشأت في الجامعة، بعد كلية الطب (1932) وكلية الحقوق والعلوم السياسية (1938) وكلية العلوم (1942).

أدَب، السنة الخامسة والعشرون، العدد 3، أكتوبر-نوفمبر 1977

كانت أدَب هي المجلة الأدبية لِبوهنضي أدبيات وعلوم بشري (كلية الآداب والعلوم الإنسانية) بجامعة كابول، وقد بدأت النشر في مايو عام 1953 في صورة مطبوعة ربع سنوية. تشير كلمة "أدَب" إلى كل من الثقافة والآداب في اللغة العربية والفارسية (الدرية) والبشتوية؛ وتتكون المجلة بشكل أساسي من مقالات في الآدب والتاريخ، مع التركيز على آدب أفغانستان وتاريخها الثقافي. كُتبت أغلب المقالات بالفارسية، وإن أتى العديد منها كذلك بالبشتوية، بينما كان بعضها بالإنجليزية. وعادةً ما كان العدد يتضمن مواد في علم الجمال والنقد الأدبي، والسِّيَر، ومقالات حول الأعمال الأدبية الهامة، ومقالات أصلية في الشعر والنثر التقليدي كانت تُرسل للنشر. تلت نشأة مجلة أدَب تأسيس كلية الآداب والعلوم الإنسانية بحوالي عقد من الزمان، وكانت الكلية افتُتحت في خريف عام 1944. وقد أُسست جامعة كابول نفسها عام 1932، وكانت كلية الآداب والعلوم الإنسانية هي رابع كلية أُنشأت في الجامعة، بعد كلية الطب (1932) وكلية الحقوق والعلوم السياسية (1938) وكلية العلوم (1942).

أدَب، السنة الخامسة والعشرون، العدد 4، يناير-مارس 1978

كانت أدَب هي المجلة الأدبية لِبوهنضي أدبيات وعلوم بشري (كلية الآداب والعلوم الإنسانية) بجامعة كابول، وقد بدأت النشر في مايو عام 1953 في صورة مطبوعة ربع سنوية. تشير كلمة "أدَب" إلى كل من الثقافة والآداب في اللغة العربية والفارسية (الدرية) والبشتوية؛ وتتكون المجلة بشكل أساسي من مقالات في الآدب والتاريخ، مع التركيز على آدب أفغانستان وتاريخها الثقافي. كُتبت أغلب المقالات بالفارسية، وإن أتى العديد منها كذلك بالبشتوية، بينما كان بعضها بالإنجليزية. وعادةً ما كان العدد يتضمن مواد في علم الجمال والنقد الأدبي، والسِّيَر، ومقالات حول الأعمال الأدبية الهامة، ومقالات أصلية في الشعر والنثر التقليدي كانت تُرسل للنشر. تلت نشأة مجلة أدَب تأسيس كلية الآداب والعلوم الإنسانية بحوالي عقد من الزمان، وكانت الكلية افتُتحت في خريف عام 1944. وقد أُسست جامعة كابول نفسها عام 1932، وكانت كلية الآداب والعلوم الإنسانية هي رابع كلية أُنشأت في الجامعة، بعد كلية الطب (1932) وكلية الحقوق والعلوم السياسية (1938) وكلية العلوم (1942).

أدَب، السنة السادسة والعشرون، العدد 1، مارس-يونيو 1978

كانت أدَب هي المجلة الأدبية لِبوهنضي أدبيات وعلوم بشري (كلية الآداب والعلوم الإنسانية) بجامعة كابول، وقد بدأت النشر في مايو عام 1953 في صورة مطبوعة ربع سنوية. تشير كلمة "أدَب" إلى كل من الثقافة والآداب في اللغة العربية والفارسية (الدرية) والبشتوية؛ وتتكون المجلة بشكل أساسي من مقالات في الآدب والتاريخ، مع التركيز على آدب أفغانستان وتاريخها الثقافي. كُتبت أغلب المقالات بالفارسية، وإن أتى العديد منها كذلك بالبشتوية، بينما كان بعضها بالإنجليزية. وعادةً ما كان العدد يتضمن مواد في علم الجمال والنقد الأدبي، والسِّيَر، ومقالات حول الأعمال الأدبية الهامة، ومقالات أصلية في الشعر والنثر التقليدي كانت تُرسل للنشر. تلت نشأة مجلة أدَب تأسيس كلية الآداب والعلوم الإنسانية بحوالي عقد من الزمان، وكانت الكلية افتُتحت في خريف عام 1944. وقد أُسست جامعة كابول نفسها عام 1932، وكانت كلية الآداب والعلوم الإنسانية هي رابع كلية أُنشأت في الجامعة، بعد كلية الطب (1932) وكلية الحقوق والعلوم السياسية (1938) وكلية العلوم (1942).

أدَب، السنة السادسة والعشرون، العددان 2-3، يوليو-ديسمبر 1978

كانت أدَب هي المجلة الأدبية لِبوهنضي أدبيات وعلوم بشري (كلية الآداب والعلوم الإنسانية) بجامعة كابول، وقد بدأت النشر في مايو عام 1953 في صورة مطبوعة ربع سنوية. تشير كلمة "أدَب" إلى كل من الثقافة والآداب في اللغة العربية والفارسية (الدرية) والبشتوية؛ وتتكون المجلة بشكل أساسي من مقالات في الآدب والتاريخ، مع التركيز على آدب أفغانستان وتاريخها الثقافي. كُتبت أغلب المقالات بالفارسية، وإن أتى العديد منها كذلك بالبشتوية، بينما كان بعضها بالإنجليزية. وعادةً ما كان العدد يتضمن مواد في علم الجمال والنقد الأدبي، والسِّيَر، ومقالات حول الأعمال الأدبية الهامة، ومقالات أصلية في الشعر والنثر التقليدي كانت تُرسل للنشر. تلت نشأة مجلة أدَب تأسيس كلية الآداب والعلوم الإنسانية بحوالي عقد من الزمان، وكانت الكلية افتُتحت في خريف عام 1944. وقد أُسست جامعة كابول نفسها عام 1932، وكانت كلية الآداب والعلوم الإنسانية هي رابع كلية أُنشأت في الجامعة، بعد كلية الطب (1932) وكلية الحقوق والعلوم السياسية (1938) وكلية العلوم (1942).

أدَب، السنة الثانية والعشرون، العدد 2، يوليو-أغسطس 1974

كانت أدَب هي المجلة الأدبية لِبوهنضي أدبيات وعلوم بشري (كلية الآداب والعلوم الإنسانية) بجامعة كابول، وقد بدأت النشر في مايو عام 1953 في صورة مطبوعة ربع سنوية. تشير كلمة "أدَب" إلى كل من الثقافة والآداب في اللغة العربية والفارسية (الدرية) والبشتوية؛ وتتكون المجلة بشكل أساسي من مقالات في الآدب والتاريخ، مع التركيز على آدب أفغانستان وتاريخها الثقافي. كُتبت أغلب المقالات بالفارسية، وإن أتى العديد منها كذلك بالبشتوية، بينما كان بعضها بالإنجليزية. وعادةً ما كان العدد يتضمن مواد في علم الجمال والنقد الأدبي، والسِّيَر، ومقالات حول الأعمال الأدبية الهامة، ومقالات أصلية في الشعر والنثر التقليدي كانت تُرسل للنشر. تلت نشأة مجلة أدَب تأسيس كلية الآداب والعلوم الإنسانية بحوالي عقد من الزمان، وكانت الكلية افتُتحت في خريف عام 1944. وقد أُسست جامعة كابول نفسها عام 1932، وكانت كلية الآداب والعلوم الإنسانية هي رابع كلية أُنشأت في الجامعة، بعد كلية الطب (1932) وكلية الحقوق والعلوم السياسية (1938) وكلية العلوم (1942).

أدَب، السنة الثانية والعشرون، العدد 3، أكتوبر-ديسمبر 1974

كانت أدَب هي المجلة الأدبية لِبوهنضي أدبيات وعلوم بشري (كلية الآداب والعلوم الإنسانية) بجامعة كابول، وقد بدأت النشر في مايو عام 1953 في صورة مطبوعة ربع سنوية. تشير كلمة "أدَب" إلى كل من الثقافة والآداب في اللغة العربية والفارسية (الدرية) والبشتوية؛ وتتكون المجلة بشكل أساسي من مقالات في الآدب والتاريخ، مع التركيز على آدب أفغانستان وتاريخها الثقافي. كُتبت أغلب المقالات بالفارسية، وإن أتى العديد منها كذلك بالبشتوية، بينما كان بعضها بالإنجليزية. وعادةً ما كان العدد يتضمن مواد في علم الجمال والنقد الأدبي، والسِّيَر، ومقالات حول الأعمال الأدبية الهامة، ومقالات أصلية في الشعر والنثر التقليدي كانت تُرسل للنشر. تلت نشأة مجلة أدَب تأسيس كلية الآداب والعلوم الإنسانية بحوالي عقد من الزمان، وكانت الكلية افتُتحت في خريف عام 1944. وقد أُسست جامعة كابول نفسها عام 1932، وكانت كلية الآداب والعلوم الإنسانية هي رابع كلية أُنشأت في الجامعة، بعد كلية الطب (1932) وكلية الحقوق والعلوم السياسية (1938) وكلية العلوم (1942).