27 يناير، 2016

الولايات المتحدة. الجزء الشمالي

تُظهر هذه الخريطة المخطوطة المرسومة بالقلم الجاف والحبر والألوان المائية، التي ترجع لعام 1708، المستعمرات الإنجليزية ببنسلفانيا ونيويورك بشكل رئيسي كما فُهمت جغرافيتها في ذلك الوقت. تضم الخريطة المنطقة التي تمتد من بحيرة ميتشغان (بحيرة إلينوي بهذه الخريطة) في الغرب وأونتاريو وكيبيك في الشمال ونيو إنغلاند الغربية في الشرق وفيرجينيا وجبال الأبالاش الجنوبية في الجنوب. تُحدد الخريطة كذلك المناطق التي كانت تسكنها العديد من القبائل الهندية المختلفة وتقدم معلومات تاريخية عن الصراعات القبلية والتنقلات السكانية. وتُظهر أيضاً البحيرات والأنهار، التي تُعرض أحياناً بكلا الاسمين الإنجليزي والفرنسي، بالإضافة إلى التلال والجبال والشلالات والجزر الساحلية والنقاط الجغرافية المهمة الأخرى. تتضمن المسطحات المائية البارزة الظاهرة خليج تشيسابيك؛ وأنهار بوتوماك وساسكِيهانا وديلاوير وهدسون وسانت لورانس؛ وبحيرات سوبيريور وميتشغان (إلينوي) وهيورن وإيري وأونتاريو ( فرونتِناك). وتوضح الخريطة أيضاً العديد من البلدات والمدن في ما أصبح يُعرف لاحقاً بشمال شرق الولايات المتحدة الأمريكية، بما في ذلك فيلادلفيا ونيويورك وألباني وعدد من التجمعات الصغيرة المجاورة. تَظهر التضاريس بكلا الشكلين التصويري والتظليلي. توجد بالخريطة علامات مائية وعدة ثقوب وتمزقات، خاصة على طول الطيات والتجعدات. العنوان غير الدقيق تاريخياً مأخوذ من بطاقةِ مخطوطة كانت وُضِعت في الأصل على الجانب الخلفي. الخريطة هي جزء من مجموعة روشامبو الموجودة بمكتبة الكونغرس، وهي مُكوَّنة من 40 خريطة مخطوطية و26 خريطة مطبوعة وأطلس مخطوطي كانت جميعها في ملكية جان باتيست دوناسيون دو فيمير، كونت دو روشامبو (1725-1807)، الذي كان القائد الأعلى لجيش الحملة الفرنسية (1780- 1782) أثناء الثورة الأمريكية. استخدم روشامبو بعضاً من هذه الخرائط أثناء الحرب. تعود الخرائط للفترة بين عامي 1717 و1795، وتغطي معظم الجزء الشرقي لأمريكا الشمالية، من نيوفاوندلاند ولابرادور في الشمال إلى هايتي في الجنوب. تضم المجموعة خرائط مدن، وخرائطَ تُظهر المعارك والحملات العسكرية التي دارت أثناء الحرب الثورية الأمريكية، وخرائط قديمة للولايات يعود تاريخها لتسعينيات القرن الثامن عشر.

الخط الساحلي من يوركتاون إلى بوسطن. تقدمات الجيش

كوت دو يورك-تاون آ بوسطن (الخط الساحلي من يوركتاون إلى بوسطن) هي خريطة مخطوطة, مرسومة بالقلم الجاف والحبر والألوان المائية، نُفِذت عام 1782 خلال الحرب الثورية الأمريكية. الخريطة مرسومة بحيث يقع اتجاه الشمال في أعلى يمين الصفحة. تُظهِر الخريطة الطريق الذي سلكه جيش الكونت دو روشامبو، من بروفيدنس برود آيلاند إلى يوركتاون بفيرجينيا، بالإضافة إلى طريق العودة ومعسكرات القوات على الطريق إلى بوسطن. يَظهر الزحف الأول جنوباً، الذي وقع في الفترة من 10 يونيو إلى 30 سبتمبر لعام 1781، من خلال الخط الأصفر الممتد من بروفيدانس إلى هيد أوف إلك وأنابوليس بميريلاند ثم على طول خليج تشيسابيك وصولاً إلى ويليامزبيرغ ويوركتاون (المعسكرات 1‒40). ويُمثِّل الخط الأخضر طريق قطار المؤن من "سكوتس هاوس" جنوباً إلى ويليامزبيرغ، بينما يُظهِر الخط الأحمر الزحف الجانبي لفيلق لوزون من لبنان بكونيتيكت إلى فيليبسبيرغ بنيويورك. تترامى معسكرات زحف العودة على طول الخط الأخضر من ويليامزبيرغ إلى "سبورييرز تافرن" وتستمر على طول الخط الأصفر الممتد إلى بروفيدانس وتواصل من بعد ذلك إلى بوسطن. وتمثل المعسكرات الموجودة على طول الخط الأحمر من برينستون بنيوجيرسي إلى كينغز فيري بنيويورك الزحف الجانبي لفيلق لوزون خلال رحلة العودة. العنوان مأخوذ من بطاقةِ مخطوطة كانت وُضِعت في الأصل على الجانب الخلفي. الخريطة هي جزء من مجموعة روشامبو الموجودة بمكتبة الكونغرس، وهي مُكوَّنة من 40 خريطة مخطوطية و26 خريطة مطبوعة وأطلس مخطوطي كانت جميعها في ملكية جان باتيست دوناسيون دو فيمير، كونت دو روشامبو (1725-1807)، الذي كان القائد الأعلى لجيش الحملة الفرنسية (1780- 1782) أثناء الثورة الأمريكية. استخدم روشامبو بعضاً من هذه الخرائط أثناء الحرب. تعود الخرائط للفترة بين عامي 1717 و1795، وتغطي معظم الجزء الشرقي لأمريكا الشمالية، من نيوفاوندلاند ولابرادور في الشمال إلى هايتي في الجنوب. تضم المجموعة خرائط مدن، وخرائطَ تُظهر المعارك والحملات العسكرية التي دارت أثناء الحرب الثورية الأمريكية، وخرائط قديمة للولايات يعود تاريخها لتسعينيات القرن الثامن عشر.

خريطة عامة للمحيط الأطلنطي أو المحيط الغربي، رُسمت بالمكتب العام للخرائط والمخططات والمذكرات البحرية ونُشرت بأمر من الوزير لخدمة السفن الفرنسية في عام 1786

كارت جينرال دو لوسيون أتلانتيك أو أوكسيدونتال (خريطة عامة للمحيط الأطلنطي أو المحيط الغربي) هي خريطة مرسومة وفقاً لإسقاط مركاتور نفذها المكتب الفرنسي لتنفيذ الخرائط البحرية بموجب أمر من الحكومة في عام 1792. وصُممت الخريطة لتلبية احتياجات السفن الفرنسية. الخريطة هي مخطط بحري يُظهر خطوط العرض والطول الدقيقة بالمحيط الغربي (شمال المحيط الأطلنطي) وحتى خط الاستواء، حيث يمر خط الطول الرئيسي عبر باريس، وقد حُسِبت جميع القراءات الطولية الأخرى وفقاً لذلك. تَظهر أعماق المياه بالسبر. قد تكون هذه الخريطة قد استُخدِمت من قِبَل سفينة بعينها في رحلة من فرنسا إلى منطقة الكاريبي، حيث يوضح خط أحمر مساراً من بريست إلى فورت-دوفين (فورت-ليبرتيه، هايتي الحالية) على مدى خمسة أسابيع. وقد أبرزت الخريطة العديد من المدن والبلدات والجزر والخصائص الجغرافية على كلا جانبي المحيط الأطلنطي، من شرق أمريكا الشمالية إلى منطقة الكاريبي وشمال شرق أمريكا الجنوبية، ومن غرب أوروبا إلى غرب إفريقيا. الخريطة هي جزء من مجموعة روشامبو الموجودة بمكتبة الكونغرس، وهي مُكوَّنة من 40 خريطة مخطوطية و26 خريطة مطبوعة وأطلس مخطوطي كانت جميعها في ملكية جان باتيست دوناسيون دو فيمير، كونت دو روشامبو (1725-1807)، الذي كان القائد الأعلى لجيش الحملة الفرنسية (1780- 1782) أثناء الثورة الأمريكية. استخدم روشامبو بعضاً من هذه الخرائط أثناء الحرب. تعود الخرائط للفترة بين عامي 1717 و1795، وتغطي معظم الجزء الشرقي لأمريكا الشمالية، من نيوفاوندلاند ولابرادور في الشمال إلى هايتي في الجنوب. تضم المجموعة خرائط مدن، وخرائطَ تُظهر المعارك والحملات العسكرية التي دارت أثناء الحرب الثورية الأمريكية، وخرائط قديمة للولايات يعود تاريخها لتسعينيات القرن الثامن عشر.

خريطة لويزيانا ومسار نهر الميسيسيبي، استناداً إلى عدد كبير من السجلات، بما فيها سجلات السيد لو مير، وضعها غِيوم دو ليل من الأكاديمية الملكية للعلوم

نُفِذت كارت دو لا لويزيان إي دي كور دي ميسيسيبي (خريطة لويزيانا ومسار نهر الميسيسيبي) في أوائل القرن الثامن عشر على يد رسام الخرائط الفرنسي المعروف غِيوم دو ليل (1675–1726)، الذي اشتهر بخرائطه الدقيقة نسبياً لأوروبا وإفريقيا وأمريكا الشمالية والجنوبية. تُظهِر الخريطة بشكل أساسي إقليم لويزيانا المتمركز عند مسار ومُستجمع مياه نهر الميسيسيبي. تُغطي الخريطة المناطق الواقعة بين البحيرات العظمى في الشمال وحتى خليج المكسيك في الجنوب ومن جبال روكي غرباً حتى جبال الأبالاش شرقاً. تُوفر الخريطة أسماء العديد من القبائل واتحادات القبائل الهندية المنتشرة في هذه المنطقة بالكامل، بالإضافة إلى أنها تشير للحصون والبعثات والمناجم والبلدات المتفرقة الأوروبية، بما فيها مدينة سانت أوغسطين الإسبانية في فلوريدا وناتشيتوشيس، وهي المستعمرة الفرنسية الواقعة على ضفاف النهر الأحمر التي كانت مركزاً مهماً للتجارة مع المكسيك الإسبانية. تُظهِر الخريطة كذلك الطرق التي سلكها عدد من المستكشفين الأوروبيين، بمن فيهم الغازي الإسباني هيرناندو دي سوتو من عام 1539 حتى 1542، وتوضح أيضاً عدة أماكن لنقل المراكب الخاصة بالـفواياجور الفرنسيين، الذين كانوا بحلول ذلك الوقت يمارسون التجارة ويعيشون بالفعل في هذه المنطقة لأكثر من قرن من الزمان. التضاريس موضحة بشكل تصويري. توجد بالخريطة علامات مائية بالإضافة إلى عدة ثقوب وتمزقات، خاصة على طول الطيات والتجعدات. الخريطة هي جزء من مجموعة روشامبو الموجودة بمكتبة الكونغرس، وهي مُكوَّنة من 40 خريطة مخطوطية و26 خريطة مطبوعة وأطلس مخطوطي كانت جميعها في ملكية جان باتيست دوناسيون دو فيمير، كونت دو روشامبو (1725-1807)، الذي كان القائد الأعلى لجيش الحملة الفرنسية (1780- 1782) أثناء الثورة الأمريكية. استخدم روشامبو بعضاً من هذه الخرائط أثناء الحرب. تعود الخرائط للفترة بين عامي 1717 و1795، وتغطي معظم الجزء الشرقي لأمريكا الشمالية، من نيوفاوندلاند ولابرادور في الشمال إلى هايتي في الجنوب. تضم المجموعة خرائط مدن، وخرائطَ تُظهر المعارك والحملات العسكرية التي دارت أثناء الحرب الثورية الأمريكية، وخرائط قديمة للولايات يعود تاريخها لتسعينيات القرن الثامن عشر.

الحَمْلة الأمريكية، 1782

أميريك، كومباني 1782 (الحَمْلة الأمريكية، 1782) هو ملخص من الخرائط المخطوطة المرسومة بالقلم الجاف والحبر والألوان المائية، وقد نُفِّذ هذا العمل في عام 1782، في نهاية الحرب الثورية الأمريكية. تُظهِر الخرائط مواقع معسكرات جيش الكونت دو روشامبو، أثناء زحفه شمالاً من ويليامزبيرغ بفيرجينيا إلى بوسطن في الفترة بين يوليو وديسمبر من عام 1782. زحف الجنود مقسمين على أربع كتائب، يفصل بين كلٍ منها مسيرة يوم. لذلك فإن المعسكرات الموضحة قد شُغلتْ بالتعاقب لمدة أربع ليالٍ أو أكثر. تشير المستطيلات الصفراء على الخريطة إلى القوات الفرنسية؛ بينما تشير المستطيلات الخضراء إلى القوات الأمريكية، وأخيراً تشير المستطيلات الحمراء إلى المدفعية. أغلب الخرائط الموجودة في هذا المجلد مرسومة بحيث يظهر الشَمال لأعلى. الخريطة هي جزء من مجموعة روشامبو الموجودة بمكتبة الكونغرس، وهي مُكوَّنة من 40 خريطة مخطوطية و26 خريطة مطبوعة وأطلس مخطوطي كانت جميعها في ملكية جان باتيست دوناسيون دو فيمير، كونت دو روشامبو (1725-1807)، الذي كان القائد الأعلى لجيش الحملة الفرنسية (1780- 1782) أثناء الثورة الأمريكية. استخدم روشامبو بعضاً من هذه الخرائط أثناء الحرب. تعود الخرائط للفترة بين عامي 1717 و1795، وتغطي معظم الجزء الشرقي لأمريكا الشمالية، من نيوفاوندلاند ولابرادور في الشمال إلى هايتي في الجنوب. تضم المجموعة خرائط مدن، وخرائطَ تُظهر المعارك والحملات العسكرية التي دارت أثناء الحرب الثورية الأمريكية، وخرائط قديمة للولايات يعود تاريخها لتسعينيات القرن الثامن عشر.

مسار نهر الميسيسيبي، وفقاً لأحدث التقارير

تُظهِر لو كور دو فلوف ميسيسيبي (مسار نهر الميسيسيبي) مسار نهر الميسيسيبي الواسع ومُستجمع مياهه، بالإضافة إلى الأجزاء الشرقية من أمريكا الشمالية، وذلك وفقاً لأحدث المعلومات الجغرافية التي كانت متاحة في منتصف ثلاثينيات القرن الثامن عشر. تُلقي الخريطة الضوء على الامتداد الشاسع للأجزاء الشرقية من أمريكا الشمالية من خليج هدسون إلى خليج المكسيك، ومن مصب نهر سانت لورانس إلى دلتا الميسيسيبي. وتُحدد الخريطة كذلك فرنسا الجديدة وإنجلترا الجديدة وإسبانيا الجديدة، بالإضافة إلى توفيرها لأسماء البحيرات والأنهار والنقاط المهمة الأخرى. وتُسمي الخريطة بعض مستوطنات السكان الأمريكيين الأصليين بالإضافة إلى الحصون والبعثات ومواقع المناجم الأوروبية والمدن الأمريكية الناشئة. وكان الـفواياجور الفرنسيون يستكشفون المنطقة التي تمتد من شرق كندا إلى البحيرات العظمى وجنوباً حتى نيو أورلينز منذ مدد بعيدة، حيث مارسوا التجارة واستقروا على طول الحدود الأمريكية الغربية المتنامية لفترة بلغت أكثر من قرن من الزمان بحلول الوقت الذي رُسِمت فيه هذه الخريطة. توضح الخريطة أماكن نقل المراكب بين أنظمة النهر التي استخدمها ساكنو الحدود هؤلاء. تُظهِر الخريطة أيضاً الطرق الأطول الممتدة من كيبيك عبر البحيرات العظمى وروافد نهر الميسيسيبي وصولاً في النهاية إلى نيو أورلينز. توفر الملاحظات أو "التعليقات" معلومات إضافية، مثل حقيقة أن نهر الميسيسيبي كان "مليئاً بطيور البيليكان". التضاريس موضحة بشكل تصويري. مقياس الرسم على الخريطة مُقدَّم بثلاثة أنواع مختلفة من الليو (الفراسخ)، وهي وحدة قياس فرنسية قديمة تفاوتت وفقاً للدرجات والزمن (بشكل تقريبي للغاية، يُعادل الليو الواحد ثلاثة كيلومترات). نشر جون-فريدريك برنار (حوالي 1683–1744) الخريطة في أمستردام عام 1737، وهو بائع كُتُب وطابع ومؤلف ومترجم فرنسي. كان برنار من عائلة فرنسية هوغونوتية لاجئة؛ وقد عاش وعمِل أغلب الوقت في هولندا ولكنه كان ينشر ويطبع باللغة الفرنسية. الخريطة هي جزء من مجموعة روشامبو الموجودة بمكتبة الكونغرس، وهي مُكوَّنة من 40 خريطة مخطوطية و26 خريطة مطبوعة وأطلس مخطوطي كانت جميعها في ملكية جان باتيست دوناسيون دو فيمير، كونت دو روشامبو (1725-1807)، الذي كان القائد الأعلى لجيش الحملة الفرنسية (1780- 1782) أثناء الثورة الأمريكية. استخدم روشامبو بعضاً من هذه الخرائط أثناء الحرب. تعود الخرائط للفترة بين عامي 1717 و1795، وتغطي معظم الجزء الشرقي لأمريكا الشمالية، من نيوفاوندلاند ولابرادور في الشمال إلى هايتي في الجنوب. تضم المجموعة خرائط مدن، وخرائطَ تُظهر المعارك والحملات العسكرية التي دارت أثناء الحرب الثورية الأمريكية، وخرائط قديمة للولايات يعود تاريخها لتسعينيات القرن الثامن عشر.