29 ديسمبر، 2015

ويليام كولين برايانت

كان ويليام كولين برايانت (1794‒1878) شاعراً وصحفياً أمريكياً. وُلد براينت في غرب ماساتشوسيتس لأسرة بيوريتانية تطهرية من نيو إنغلاند، ومارس المحاماة في غريت بارينغتون بماساتشوسيتس لفترة قصيرة قبل تحقيقه الشهرة الأدبية بنشر أشهر قصائده "تأملات في الموت" عام 1817. كانت قصائد برايانت عن الطبيعة، التي قدَّم فيها دروساً أخلاقية استقاها من جمال المناظر الطبيعية المحلية الخلابة، هي ما أكسبه لقب "وردزورث الأمريكي" تيمناً بالشاعر الإنجليزي ويليام وردزورث (1770‒1850). وقد عمل صحفياً ورئيس تحرير لجريدة ذا نيويورك إيفينينغ بوست في الفترة من عام 1829 وحتى عام 1878. وساعد أيضاً في تأسيس الحزب الجمهوري وكذلك أيد حركة تحرير العبيد. الصورة جزء من ألبوم يتكون معظمه من صور شخصية ترجع لوقت الحرب الأهلية التقطها المصور الفوتوغرافي الأمريكي الشهير ماثيو برادي (حوالي 1823-1896)، وكان مِلكاً لبيدرو الثاني إمبراطور البرازيل (1825-1891) الذي كان جامعاً للصور الفوتوغرافية ومصوراً فوتوغرافياً هو نفسه. وكان الألبوم هدية للإمبراطور من إدوارد أنثوني (1818-1888)، وهو مصور آخر من أوائل المصورين الفوتوغرافيين الأمريكيين كان يملك بالشراكة مع أخيه شركة أصبحت في خمسينيات القرن التاسع عشر رائدة مبيعات مستلزمات التصوير الفوتوغرافي في الولايات المتحدة. وقد يكون الدون بيدرو قد حصل على الألبوم أثناء رحلته إلى الولايات المتحدة عام 1876 عندما افتَتَح مع الرئيس يوليسيس إس. غرانت المعرض المئوي في فيلادلفيا. وُلد برادي في النواحي الشمالية من ولاية نيويورك، وهو ابن لمهاجرين من أيرلندا. واشتهر بصوره الفوتوغرافية التي توثِّق معارك الحرب الأهلية، وقد بدأ حياته المهنية عام 1844 عندما افتَتَح ستوديو للصور الشخصية الداغرية عند ناصية شارعي برودواي وفُلتون في نيويورك سيتي. وعلى مر العقود العديدة التالية، أصدر برادي صوراً شخصية لشخصيات عامة أمريكية رائدة، نُشر الكثير منها كنقوش في المجلات والصحف. ثم افتَتَح برادي فرعاً في واشنطن العاصمة عام 1858. يحتوي الألبوم أيضاً على عدد صغير من المطبوعات غير الفوتوغرافية، وهو جزء من مجموعة تيريزا كريستينا ماريا الموجودة في مكتبة البرازيل الوطنية. تتألف المجموعة من 21,742 صورة جَمَعها الإمبراطور بيدرو الثاني طوال حياته وتبرع بها للمكتبة الوطنية. وهي تُغطي مجموعة متنوعة من الموضوعات. تُوثِّق المجموعة إنجازات البرازيل وشعبها في القرن التاسع عشر وتضم كذلك العديد من الصور الفوتوغرافية لأوروبا وإفريقيا وأمريكا الشمالية.

جورج بانكروفت

كان جورج بانكروفت (1800-1891) واحدًا من أبرز المؤرخين الأمريكيين في القرن التاسع عشر. وبعد تخرّجه من هارفارد، أصبح بانكروفت أحد أوائل الأمريكيين الذين يحصلون على درجة الدكتوراه في ألمانيا حيث درس في جامعة غوتنغن. وقد نُشر المجلد الأول من عمله الضخم تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية عام 1834؛ بينما لم يَظهر المجلد العاشر والأخير من العمل إلا عام 1874. كان بانكروفت أيضاً ناشطاً سياسياً ودبلوماسياً. وكان ديموقراطياً جاكسونياً وشغل منصب وزير البحرية في الفترة بين 1845-1846 في عهد الرئيس جيمس كيه. بولك، وأصبح لاحقاً سفير الولايات المتحدة إلى بريطانيا العظمى (1846-1849) وإلى بروسيا (1867-1874). وكان بانكروفت أثناء الحرب الأهلية أحد ديموقراطيي الحرب، ودعم لينكولن في انتخابات عام 1864. الصورة جزء من ألبوم يتكون معظمه من صور شخصية ترجع لوقت الحرب الأهلية التقطها المصور الفوتوغرافي الأمريكي الشهير ماثيو برادي (حوالي 1823-1896)، وكان مِلكاً لبيدرو الثاني إمبراطور البرازيل (1825-1891) الذي كان جامعاً للصور الفوتوغرافية ومصوراً فوتوغرافياً هو نفسه. وكان الألبوم هدية للإمبراطور من إدوارد أنثوني (1818-1888)، وهو مصور آخر من أوائل المصورين الفوتوغرافيين الأمريكيين كان يملك بالشراكة مع أخيه شركة أصبحت في خمسينيات القرن التاسع عشر رائدة مبيعات مستلزمات التصوير الفوتوغرافي في الولايات المتحدة. وقد يكون الدون بيدرو قد حصل على الألبوم أثناء رحلته إلى الولايات المتحدة عام 1876 عندما افتَتَح مع الرئيس يوليسيس إس. غرانت المعرض المئوي في فيلادلفيا. وُلد برادي في النواحي الشمالية من ولاية نيويورك، وهو ابن لمهاجرين من أيرلندا. واشتهر بصوره الفوتوغرافية التي توثِّق معارك الحرب الأهلية، وقد بدأ حياته المهنية عام 1844 عندما افتَتَح ستوديو للصور الشخصية الداغرية عند ناصية شارعي برودواي وفُلتون في نيويورك سيتي. وعلى مر العقود العديدة التالية، أصدر برادي صوراً شخصية لشخصيات عامة أمريكية رائدة، نُشر الكثير منها كنقوش في المجلات والصحف. ثم افتَتَح برادي فرعاً في واشنطن العاصمة عام 1858. يحتوي الألبوم أيضاً على عدد صغير من المطبوعات غير الفوتوغرافية، وهو جزء من مجموعة تيريزا كريستينا ماريا الموجودة في مكتبة البرازيل الوطنية. تتألف المجموعة من 21,742 صورة جَمَعها الإمبراطور بيدرو الثاني طوال حياته وتبرع بها للمكتبة الوطنية. وهي تُغطي مجموعة متنوعة من الموضوعات. تُوثِّق المجموعة إنجازات البرازيل وشعبها في القرن التاسع عشر وتضم كذلك العديد من الصور الفوتوغرافية لأوروبا وإفريقيا وأمريكا الشمالية.

رالف والدو إمرسون

كان رالف والدو إمرسون (1803-1882) أبرز كتاب المقالات والفلاسفة الأمريكيين في القرن التاسع عشر. وُلد إمرسون في بوسطن، ودرس في المدرسة اللاتينية ببوسطن ودَرَس كذلك في جامعة هارفارد. وقد درس علم اللاهوت وعمل كاهناً موحداً لبعض الوقت، لكنه ترك الكهنوت بعد وفاة زوجته الأولى عام 1832. ثم استقر في كونكورد بماساتشوسيتس، وأمضى ما تبقى من حياته في الكتابة وإلقاء المحاضرات. قام إمرسون بالعديد من الرحلات إلى أوروبا حيث التقى شعراء ومفكرين أمثال والتر سافيدج لاندور وسامويل تايلور كولريدج وويليام وردزورث وتوماس كارلايل، الذي أصبح صديقاً له مدى الحياة. وكان إمرسون جزءاً من مجموعة الفلاسفة الأمريكيين المعروفة باسم التجاوزيين التي تضمَّن أعضاؤها أُولى المدافعات عن حقوق المرأة والسياسية المتطرفة مارغريت فولر، والكاتب هنري ديفيد ثورو. ومن أشهر مقالات إمرسون "الباحث الأمريكي" و"الاعتماد على النفس" و"الصداقة." الصورة جزء من ألبوم يتكون معظمه من صور شخصية ترجع لوقت الحرب الأهلية التقطها المصور الفوتوغرافي الأمريكي الشهير ماثيو برادي (حوالي 1823-1896)، وكان مِلكاً لبيدرو الثاني إمبراطور البرازيل (1825-1891) الذي كان جامعاً للصور الفوتوغرافية ومصوراً فوتوغرافياً هو نفسه. وكان الألبوم هدية للإمبراطور من إدوارد أنثوني (1818-1888)، وهو مصور آخر من أوائل المصورين الفوتوغرافيين الأمريكيين كان يملك بالشراكة مع أخيه شركة أصبحت في خمسينيات القرن التاسع عشر رائدة مبيعات مستلزمات التصوير الفوتوغرافي في الولايات المتحدة. وقد يكون الدون بيدرو قد حصل على الألبوم أثناء رحلته إلى الولايات المتحدة عام 1876 عندما افتَتَح مع الرئيس يوليسيس إس. غرانت المعرض المئوي في فيلادلفيا. وُلد برادي في النواحي الشمالية من ولاية نيويورك، وهو ابن لمهاجرين من أيرلندا. واشتهر بصوره الفوتوغرافية التي توثِّق معارك الحرب الأهلية، وقد بدأ حياته المهنية عام 1844 عندما افتَتَح ستوديو للصور الشخصية الداغرية عند ناصية شارعي برودواي وفُلتون في نيويورك سيتي. وعلى مر العقود العديدة التالية، أصدر برادي صوراً شخصية لشخصيات عامة أمريكية رائدة، نُشر الكثير منها كنقوش في المجلات والصحف. ثم افتَتَح برادي فرعاً في واشنطن العاصمة عام 1858. يحتوي الألبوم أيضاً على عدد صغير من المطبوعات غير الفوتوغرافية، وهو جزء من مجموعة تيريزا كريستينا ماريا الموجودة في مكتبة البرازيل الوطنية. تتألف المجموعة من 21,742 صورة جَمَعها الإمبراطور بيدرو الثاني طوال حياته وتبرع بها للمكتبة الوطنية. وهي تُغطي مجموعة متنوعة من الموضوعات. تُوثِّق المجموعة إنجازات البرازيل وشعبها في القرن التاسع عشر وتضم كذلك العديد من الصور الفوتوغرافية لأوروبا وإفريقيا وأمريكا الشمالية.

هنري وادزورث لونغفيلو

كان هنري وادزورث لونغفيلو (1807-1882) شاعراً ومترجماً ومعلماً أمريكياً حازت أشعاره على شعبية هائلة بين جمهور القراء في عصره. تخرَّج لونغفيلو في كلية بودوين الواقعة في مسقط رأسه ماين، ثم عَمِل أستاذاً للغات الأوروبية الحديثة، أولاً في كلية بودوين ثم لاحقاً بجامعة هارفارد. وقد تمكَّن في مسيرته المهنية الطويلة من الجمع بين كتابة الأشعار حول مواضيع أمريكية وبين ترجمة أعمال الكثيرين من الشعراء الأوروبيين العظماء. وتتضمن أشعاره الروائية التي تدور حول مواضيع تاريخية أمريكية إيفانجيلين: قصة أكادي (عام 1847) وأغنية هياواثا (عام 1855) ومُغازَلة مايلز ستانديش (عام 1858). وأشهر ترجماته كانت الكوميديا الإلهية لدانتي، التي نشرها عام 1867. ويُقال أن لونغفيلو كان يتحدث اثني عشر لغة أوروبية. الصورة جزء من ألبوم يتكون معظمه من صور شخصية ترجع لوقت الحرب الأهلية التقطها المصور الفوتوغرافي الأمريكي الشهير ماثيو برادي (حوالي 1823-1896)، وكان مِلكاً لبيدرو الثاني إمبراطور البرازيل (1825-1891) الذي كان جامعاً للصور الفوتوغرافية ومصوراً فوتوغرافياً هو نفسه. وكان الألبوم هدية للإمبراطور من إدوارد أنثوني (1818-1888)، وهو مصور آخر من أوائل المصورين الفوتوغرافيين الأمريكيين كان يملك بالشراكة مع أخيه شركة أصبحت في خمسينيات القرن التاسع عشر رائدة مبيعات مستلزمات التصوير الفوتوغرافي في الولايات المتحدة. وقد يكون الدون بيدرو قد حصل على الألبوم أثناء رحلته إلى الولايات المتحدة عام 1876 عندما افتَتَح مع الرئيس يوليسيس إس. غرانت المعرض المئوي في فيلادلفيا. وُلد برادي في النواحي الشمالية من ولاية نيويورك، وهو ابن لمهاجرين من أيرلندا. واشتهر بصوره الفوتوغرافية التي توثِّق معارك الحرب الأهلية، وقد بدأ حياته المهنية عام 1844 عندما افتَتَح ستوديو للصور الشخصية الداغرية عند ناصية شارعي برودواي وفُلتون في نيويورك سيتي. وعلى مر العقود العديدة التالية، أصدر برادي صوراً شخصية لشخصيات عامة أمريكية رائدة، نُشر الكثير منها كنقوش في المجلات والصحف. ثم افتَتَح برادي فرعاً في واشنطن العاصمة عام 1858. يحتوي الألبوم أيضاً على عدد صغير من المطبوعات غير الفوتوغرافية، وهو جزء من مجموعة تيريزا كريستينا ماريا الموجودة في مكتبة البرازيل الوطنية. تتألف المجموعة من 21,742 صورة جَمَعها الإمبراطور بيدرو الثاني طوال حياته وتبرع بها للمكتبة الوطنية. وهي تُغطي مجموعة متنوعة من الموضوعات. تُوثِّق المجموعة إنجازات البرازيل وشعبها في القرن التاسع عشر وتضم كذلك العديد من الصور الفوتوغرافية لأوروبا وإفريقيا وأمريكا الشمالية.

ناثانيال هوثورن

كان ناثانيال هوثورن (1804-1864) كاتب قصص قصيرة وروائياً أمريكياً. وكان ينحدر من إحدى أوائل العائلات البيوريتانية، ووُلد في سالم بماساتشوسيتس، ودَرس في كلية بودوين. كانت أعماله تتناول الصراعات الأخلاقية والروحية والقوة التي يمتلكها الماضي على الحاضر، وكانت أحداث معظم هذه الأعمال تدور في نيو إنغلاند الاستعمارية. ومن بين أشهر أعماله قصص رُويَت مرتين (عام 1837) وطحالب من منزل قس قديم (عام 1846) والحرف القرمزي (عام 1850) والمنزل ذو الجملونات السبعة (عام 1851) ورومانسية بليثيديل (عام 1852). احتل هوثورن منصب القنصل الأمريكي في ليفربول في الفترة بين 1853-1857 وكان على صداقة أو معرفة شخصية بالكثير من الكتاب الأمريكيين، بمن فيهم هنري وادزورث لونغفيلو وهيرمان ملفيل وهنري ديفيد ثورو. الصورة جزء من ألبوم يتكون معظمه من صور شخصية ترجع لوقت الحرب الأهلية التقطها المصور الفوتوغرافي الأمريكي الشهير ماثيو برادي (حوالي 1823-1896)، وكان مِلكاً لبيدرو الثاني إمبراطور البرازيل (1825-1891) الذي كان جامعاً للصور الفوتوغرافية ومصوراً فوتوغرافياً هو نفسه. وكان الألبوم هدية للإمبراطور من إدوارد أنثوني (1818-1888)، وهو مصور آخر من أوائل المصورين الفوتوغرافيين الأمريكيين كان يملك بالشراكة مع أخيه شركة أصبحت في خمسينيات القرن التاسع عشر رائدة مبيعات مستلزمات التصوير الفوتوغرافي في الولايات المتحدة. وقد يكون الدون بيدرو قد حصل على الألبوم أثناء رحلته إلى الولايات المتحدة عام 1876 عندما افتَتَح مع الرئيس يوليسيس إس. غرانت المعرض المئوي في فيلادلفيا. وُلد برادي في النواحي الشمالية من ولاية نيويورك، وهو ابن لمهاجرين من أيرلندا. واشتهر بصوره الفوتوغرافية التي توثِّق معارك الحرب الأهلية، وقد بدأ حياته المهنية عام 1844 عندما افتَتَح ستوديو للصور الشخصية الداغرية عند ناصية شارعي برودواي وفُلتون في نيويورك سيتي. وعلى مر العقود العديدة التالية، أصدر برادي صوراً شخصية لشخصيات عامة أمريكية رائدة، نُشر الكثير منها كنقوش في المجلات والصحف. ثم افتَتَح برادي فرعاً في واشنطن العاصمة عام 1858. يحتوي الألبوم أيضاً على عدد صغير من المطبوعات غير الفوتوغرافية، وهو جزء من مجموعة تيريزا كريستينا ماريا الموجودة في مكتبة البرازيل الوطنية. تتألف المجموعة من 21,742 صورة جَمَعها الإمبراطور بيدرو الثاني طوال حياته وتبرع بها للمكتبة الوطنية. وهي تُغطي مجموعة متنوعة من الموضوعات. تُوثِّق المجموعة إنجازات البرازيل وشعبها في القرن التاسع عشر وتضم كذلك العديد من الصور الفوتوغرافية لأوروبا وإفريقيا وأمريكا الشمالية.

جون جيمس أودوبون

كان جون جيمس أودوبون (1785‒1851) فناناً وعالِم طيور علَّم نفسه بنفسه ويشتهر بكتابه الرائع الطيور في أمريكا الذي يحتوي على 435 صحيفة مرسومة. كان أودوبون ابناً غير شرعي لقبطان بحري فرنسي، ووُلد في سان دومينغو (هايتي الحالية) ونشأ في فرنسا حيث تعلَّم رسم الطيور المحلية. ثم هاجر إلى الولايات المتحدة الأمريكية في سن الثامنة عشر. وقد نَشَر كتابه الطيور في أمريكا في سلاسل بنظام الاشتراكات على مدار فترة بلغت 11 عاماً بديةً من عام 1827. بيع حوالي 175 مجموعة من هذا العمل في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية. وقد نشر نسخة أصغر وأقل في التكلفة من الكتاب في سبعة مجلدات في الفترة من 1840- 1844، الأمر الذي جعل رسوماته معروفة للجمهور بشكلٍ أوسع. الصورة جزء من ألبوم يتكون معظمه من صور شخصية ترجع لوقت الحرب الأهلية التقطها المصور الفوتوغرافي الأمريكي الشهير ماثيو برادي (حوالي 1823-1896)، وكان مِلكاً لبيدرو الثاني إمبراطور البرازيل (1825-1891) الذي كان جامعاً للصور الفوتوغرافية ومصوراً فوتوغرافياً هو نفسه. وكان الألبوم هدية للإمبراطور من إدوارد أنثوني (1818-1888)، وهو مصور آخر من أوائل المصورين الفوتوغرافيين الأمريكيين كان يملك بالشراكة مع أخيه شركة أصبحت في خمسينيات القرن التاسع عشر رائدة مبيعات مستلزمات التصوير الفوتوغرافي في الولايات المتحدة. وقد يكون الدون بيدرو قد حصل على الألبوم أثناء رحلته إلى الولايات المتحدة عام 1876 عندما افتَتَح مع الرئيس يوليسيس إس. غرانت المعرض المئوي في فيلادلفيا. وُلد برادي في النواحي الشمالية من ولاية نيويورك، وهو ابن لمهاجرين من أيرلندا. واشتهر بصوره الفوتوغرافية التي توثِّق معارك الحرب الأهلية، وقد بدأ حياته المهنية عام 1844 عندما افتَتَح ستوديو للصور الشخصية الداغرية عند ناصية شارعي برودواي وفُلتون في نيويورك سيتي. وعلى مر العقود العديدة التالية، أصدر برادي صوراً شخصية لشخصيات عامة أمريكية رائدة، نُشر الكثير منها كنقوش في المجلات والصحف. ثم افتَتَح برادي فرعاً في واشنطن العاصمة عام 1858. يحتوي الألبوم أيضاً على عدد صغير من المطبوعات غير الفوتوغرافية، وهو جزء من مجموعة تيريزا كريستينا ماريا الموجودة في مكتبة البرازيل الوطنية. تتألف المجموعة من 21,742 صورة جَمَعها الإمبراطور بيدرو الثاني طوال حياته وتبرع بها للمكتبة الوطنية. وهي تُغطي مجموعة متنوعة من الموضوعات. تُوثِّق المجموعة إنجازات البرازيل وشعبها في القرن التاسع عشر وتضم كذلك العديد من الصور الفوتوغرافية لأوروبا وإفريقيا وأمريكا الشمالية.