29 ديسمبر، 2015

الرئيس ميلارد فيلمور

كان ميلارد فيلمور (1800-1874) هو الرئيس الثالث عشر للولايات المتحدة الأمريكية. وكان فيلمور ابن فلاح مستأجر فقير من غرب نيويورك، لذا فقد حصل على قدرٍ محدود من التعليم. وبعد أن تَدَرَّب ليعمل بائعاً للأقمشة، دَرَس القانون على يد قاضٍ محلي والتحق بنقابة المحامين في ولاية نيويورك عام 1823. وقد خدم لثلاث فترات في المجلس التشريعي لولاية نيويورك ولأربعة فترات في مجلس النواب الأمريكي كعضو عن حزب الأحرار، قبل اختياره نائباً للمرشح الرئاسي زاكاري تايلور في انتخابات عام 1848. وبعد وفاة تايلور في يوليو عام 1850 خلَفَه فيلمور للرئاسة. كانت أبرز إنجازات فترة فيلمور الرئاسية هي تسوية عام 1850 التي وضعها رئيس حزب الأحرار هنري كلاي، حيث ساعدت هذه التسوية على تجنب الحرب الأهلية لعقدٍ آخر. وكذلك أرسل العميد البحري ماثيو سي. بيري في مهمته الشهيرة إلى اليابان لفتح أبواب التجارة بينها وبين الغرب. الصورة جزء من ألبوم يتكون معظمه من صور شخصية ترجع لوقت الحرب الأهلية التقطها المصور الفوتوغرافي الأمريكي الشهير ماثيو برادي (حوالي 1823-1896)، وكان مِلكاً لبيدرو الثاني إمبراطور البرازيل (1825-1891) الذي كان جامعاً للصور الفوتوغرافية ومصوراً فوتوغرافياً هو نفسه. وكان الألبوم هدية للإمبراطور من إدوارد أنثوني (1818-1888)، وهو مصور آخر من أوائل المصورين الفوتوغرافيين الأمريكيين كان يملك بالشراكة مع أخيه شركة أصبحت في خمسينيات القرن التاسع عشر رائدة مبيعات مستلزمات التصوير الفوتوغرافي في الولايات المتحدة. وقد يكون الدون بيدرو قد حصل على الألبوم أثناء رحلته إلى الولايات المتحدة عام 1876 عندما افتَتَح مع الرئيس يوليسيس إس. غرانت المعرض المئوي في فيلادلفيا. وُلد برادي في النواحي الشمالية من ولاية نيويورك، وهو ابن لمهاجرين من أيرلندا. واشتهر بصوره الفوتوغرافية التي توثِّق معارك الحرب الأهلية، وقد بدأ حياته المهنية عام 1844 عندما افتَتَح ستوديو للصور الشخصية الداغرية عند ناصية شارعي برودواي وفُلتون في نيويورك سيتي. وعلى مر العقود العديدة التالية، أصدر برادي صوراً شخصية لشخصيات عامة أمريكية رائدة، نُشر الكثير منها كنقوش في المجلات والصحف. ثم افتَتَح برادي فرعاً في واشنطن العاصمة عام 1858. يحتوي الألبوم أيضاً على عدد صغير من المطبوعات غير الفوتوغرافية، وهو جزء من مجموعة تيريزا كريستينا ماريا الموجودة في مكتبة البرازيل الوطنية. تتألف المجموعة من 21,742 صورة جَمَعها الإمبراطور بيدرو الثاني طوال حياته وتبرع بها للمكتبة الوطنية. وهي تُغطي مجموعة متنوعة من الموضوعات. تُوثِّق المجموعة إنجازات البرازيل وشعبها في القرن التاسع عشر وتضم كذلك العديد من الصور الفوتوغرافية لأوروبا وإفريقيا وأمريكا الشمالية.

ويليام إتش. بريسكوت

كان ويليام هيكلينغ بريسكوت (1796‒1859) مؤرخاً أمريكياً بارزاً، يشتهر بعمليه الرئيسيين تاريخ غزو المكسيك ‏(1843) وتاريخ غزو بيرو‏ (1847). وكان ينتمي إلى عائلة ميسورة من نيو إنغلاند، وتخرَّج في جامعة هارفارد عام 1814. وقد عانى طوال حياته من اعتلال صحته وكان شبه كفيف، إلا أنه استطاع إجراء أبحاثه بمساعدة زوجته سوزان أموري بريسكوت وآخرين كانوا يقرؤون له. وعادةً ما يُلقب بأول مؤرخ علمي في أمريكا نظراً لاستخدامه الدقيق للوثائق الأرشيفية والكتب النادرة كمصادر أصلية. وقد اعتاد اختيار موضوعات كبيرة وشاملة لأعماله وكتب عنها بأسلوب سردي أنيق. ومن أعماله الأخرى كتاب تاريخ حكم فريدناند وإيزابيلا الكاثوليكيين‏ (1837) وكتاب تاريخ حكم فيليب الثاني ملك إسبانيا (1855–1858). الصورة جزء من ألبوم يتكون معظمه من صور شخصية ترجع لوقت الحرب الأهلية التقطها المصور الفوتوغرافي الأمريكي الشهير ماثيو برادي (حوالي 1823-1896)، وكان مِلكاً لبيدرو الثاني إمبراطور البرازيل (1825-1891) الذي كان جامعاً للصور الفوتوغرافية ومصوراً فوتوغرافياً هو نفسه. وكان الألبوم هدية للإمبراطور من إدوارد أنثوني (1818-1888)، وهو مصور آخر من أوائل المصورين الفوتوغرافيين الأمريكيين كان يملك بالشراكة مع أخيه شركة أصبحت في خمسينيات القرن التاسع عشر رائدة مبيعات مستلزمات التصوير الفوتوغرافي في الولايات المتحدة. وقد يكون الدون بيدرو قد حصل على الألبوم أثناء رحلته إلى الولايات المتحدة عام 1876 عندما افتَتَح مع الرئيس يوليسيس إس. غرانت المعرض المئوي في فيلادلفيا. وُلد برادي في النواحي الشمالية من ولاية نيويورك، وهو ابن لمهاجرين من أيرلندا. واشتهر بصوره الفوتوغرافية التي توثِّق معارك الحرب الأهلية، وقد بدأ حياته المهنية عام 1844 عندما افتَتَح ستوديو للصور الشخصية الداغرية عند ناصية شارعي برودواي وفُلتون في نيويورك سيتي. وعلى مر العقود العديدة التالية، أصدر برادي صوراً شخصية لشخصيات عامة أمريكية رائدة، نُشر الكثير منها كنقوش في المجلات والصحف. ثم افتَتَح برادي فرعاً في واشنطن العاصمة عام 1858. يحتوي الألبوم أيضاً على عدد صغير من المطبوعات غير الفوتوغرافية، وهو جزء من مجموعة تيريزا كريستينا ماريا الموجودة في مكتبة البرازيل الوطنية. تتألف المجموعة من 21,742 صورة جَمَعها الإمبراطور بيدرو الثاني طوال حياته وتبرع بها للمكتبة الوطنية. وهي تُغطي مجموعة متنوعة من الموضوعات. تُوثِّق المجموعة إنجازات البرازيل وشعبها في القرن التاسع عشر وتضم كذلك العديد من الصور الفوتوغرافية لأوروبا وإفريقيا وأمريكا الشمالية.

ستيفن إيه. دوغلاس سيناتور إلينوي

انتُخب ستيفن إيه. دوغلاس (1813-1861) لمجلس النواب الأمريكي عام 1843 ولمجلس الشيوخ عام 1846، حيث برز كمتحدث قومي مرموق للحزب الديموقراطي. اشتهر دوغلاس بمناظرات لينكولن-دوغلاس لعام 1858. وقد نافسه أبراهام لينكولن، وهو محامٍ من سبرينغفيلد خدم لفترة واحدة بمجلس النواب، أثناء ترشحه لفترته الثالثة بمجلس الشيوخ. وتناظر الرجلان سبع مرات أمام الجمهور في مدن وبلدات مختلفة في إلينوي، ما بين 21 أغسطس و15 أكتوبر، حيث كان موضوع المناظرات الرئيسي هو قضية العبودية. ناصَر دوغلاس ما كان يُعرف بالسيادة الشعبية، وهو الرأي القائل بأن على ناخبي كل مقاطعة تحديد إن كانت مقاطعتهم ستدخل الاتحاد كولاية حرة أو كولاية رقيق. بينما عارض لينكولن انتشار العبودية بالولايات والمناطق الجديدة في جميع الأحوال. حاز الجمهوريون في انتخابات الثاني من نوفمبر على أصوات شعبية أكثر من الديموقراطيين، إلا أن المجلس التشريعي للولاية صوَّت لإعادة دوغلاس إلى مجلس الشيوخ. تَرشَّح دوغلاس لمنصب الرئاسة عام 1860، لكنه خسر أمام لينكولن. الصورة جزء من ألبوم يتكون معظمه من صور شخصية ترجع لوقت الحرب الأهلية التقطها المصور الفوتوغرافي الأمريكي الشهير ماثيو برادي (حوالي 1823-1896)، وكان مِلكاً لبيدرو الثاني إمبراطور البرازيل (1825-1891) الذي كان جامعاً للصور الفوتوغرافية ومصوراً فوتوغرافياً هو نفسه. وكان الألبوم هدية للإمبراطور من إدوارد أنثوني (1818-1888)، وهو مصور آخر من أوائل المصورين الفوتوغرافيين الأمريكيين كان يملك بالشراكة مع أخيه شركة أصبحت في خمسينيات القرن التاسع عشر رائدة مبيعات مستلزمات التصوير الفوتوغرافي في الولايات المتحدة. وقد يكون الدون بيدرو قد حصل على الألبوم أثناء رحلته إلى الولايات المتحدة عام 1876 عندما افتَتَح مع الرئيس يوليسيس إس. غرانت المعرض المئوي في فيلادلفيا. وُلد برادي في النواحي الشمالية من ولاية نيويورك، وهو ابن لمهاجرين من أيرلندا. واشتهر بصوره الفوتوغرافية التي توثِّق معارك الحرب الأهلية، وقد بدأ حياته المهنية عام 1844 عندما افتَتَح ستوديو للصور الشخصية الداغرية عند ناصية شارعي برودواي وفُلتون في نيويورك سيتي. وعلى مر العقود العديدة التالية، أصدر برادي صوراً شخصية لشخصيات عامة أمريكية رائدة، نُشر الكثير منها كنقوش في المجلات والصحف. ثم افتَتَح برادي فرعاً في واشنطن العاصمة عام 1858. يحتوي الألبوم أيضاً على عدد صغير من المطبوعات غير الفوتوغرافية، وهو جزء من مجموعة تيريزا كريستينا ماريا الموجودة في مكتبة البرازيل الوطنية. تتألف المجموعة من 21,742 صورة جَمَعها الإمبراطور بيدرو الثاني طوال حياته وتبرع بها للمكتبة الوطنية. وهي تُغطي مجموعة متنوعة من الموضوعات. تُوثِّق المجموعة إنجازات البرازيل وشعبها في القرن التاسع عشر وتضم كذلك العديد من الصور الفوتوغرافية لأوروبا وإفريقيا وأمريكا الشمالية.

الألبوم الفوتوغرافي

الألبوم الفوتوغرافي هو ألبوم يحتوي على صور شخصية التقطها المصور الفوتوغرافي الأمريكي الشهير ماثيو برادي (حوالي 1823-1896)، وكان مِلكاً لبيدرو الثاني إمبراطور البرازيل (1825-1891) الذي كان جامعاً للصور الفوتوغرافية ومصوراً فوتوغرافياً هو نفسه. وكان الألبوم هدية للإمبراطور من إدوارد أنثوني (1818-1888)، وهو مصور آخر من أوائل المصورين الفوتوغرافيين الأمريكيين كان يملك بالشراكة مع أخيه شركة أصبحت في خمسينيات القرن التاسع عشر رائدة مبيعات مستلزمات التصوير الفوتوغرافي في الولايات المتحدة. وقد يكون الدون بيدرو قد حصل على الألبوم أثناء رحلته إلى الولايات المتحدة عام 1876 عندما افتَتَح مع الرئيس يوليسيس إس. غرانت المعرض المئوي في فيلادلفيا. وُلد برادي في النواحي الشمالية من ولاية نيويورك، وهو ابن لمهاجرين من أيرلندا. واشتهر بصوره الفوتوغرافية التي توثِّق معارك الحرب الأهلية الأمريكية، وقد بدأ حياته المهنية عام 1844 عندما افتَتَح ستوديو للصور الشخصية الداغرية عند ناصية شارعي برودواي وفُلتون في نيويورك سيتي. وعلى مر العقود العديدة التالية، أصدر برادي صوراً شخصية لشخصيات عامة أمريكية رائدة، نُشر الكثير منها كنقوش في المجلات والصحف. ثم افتتح برادي فرعاً في واشنطن العاصمة عام 1858. يحتوي الألبوم أيضاً على عدد صغير من المطبوعات غير الفوتوغرافية، وهو جزء من مجموعة تيريزا كريستينا ماريا الموجودة في مكتبة البرازيل الوطنية. تتألف المجموعة من 21,742 صورة جَمَعها الإمبراطور بيدرو الثاني طوال حياته وتبرع بها للمكتبة الوطنية، وهي تُغطي مجموعة متنوعة من الموضوعات. تُوثق المجموعة إنجازات البرازيل وشعبها في القرن التاسع عشر وتضم كذلك العديد من الصور الفوتوغرافية لأوروبا وإفريقيا وأمريكا الشمالية.

واشنطن إيرفينغ

كان واشنطن إيرفينغ (1783-1859) أحد أكثر الكتاب الأمريكيين شعبية في عصره، وواحداً من الأوائل الذين حصلوا على التقدير في أوروبا لأدبه القصصي التخيلي. وُلد إيرفينغ في نيويورك سيتي من أصول إسكتلندية وكورنية، وكانت أغلب كتاباته تدور حول نيويورك القديمة (نيو أمستردام) ووادي هدسون إبّان وجود المستوطنين الهولنديين الأصليين به، حيث بدأ هذه الكتابات بابتكار شخصية أدبية، وهي الشخصية الهولندية الخيالية "ديدريخ نيكربوكر". وقد كان أشهر أعماله، وهو دفاتر جيفري كرايون الذي نُشر في الفترة بين عامي 1819-1820 وكان يُروى على لسان شخصية أخرى، يحتوي على قصة "ريب فان وينكل" و"أسطورة سليبي هولو" الشهيرتين إلى جانب حكايات أخرى. كَتَب إيرفينغ أيضاً سيرةَ كلٍّ من كريستوفر كولومبوس وجورج واشنطن، وعُيِّن سفيراً للولايات المتحدة في إسبانيا في الفترة بين عام 1842 وعام 1846. الصورة جزء من ألبوم يتكون معظمه من صور شخصية ترجع لوقت الحرب الأهلية التقطها المصور الفوتوغرافي الأمريكي الشهير ماثيو برادي (حوالي 1823-1896)، وكان مِلكاً لبيدرو الثاني إمبراطور البرازيل (1825-1891) الذي كان جامعاً للصور الفوتوغرافية ومصوراً فوتوغرافياً هو نفسه. وكان الألبوم هدية للإمبراطور من إدوارد أنثوني (1818-1888)، وهو مصور آخر من أوائل المصورين الفوتوغرافيين الأمريكيين كان يملك بالشراكة مع أخيه شركة أصبحت في خمسينيات القرن التاسع عشر رائدة مبيعات مستلزمات التصوير الفوتوغرافي في الولايات المتحدة. وقد يكون الدون بيدرو قد حصل على الألبوم أثناء رحلته إلى الولايات المتحدة عام 1876 عندما افتَتَح مع الرئيس يوليسيس إس. غرانت المعرض المئوي في فيلادلفيا. وُلد برادي في النواحي الشمالية من ولاية نيويورك، وهو ابن لمهاجرين من أيرلندا. واشتهر بصوره الفوتوغرافية التي توثِّق معارك الحرب الأهلية، وقد بدأ حياته المهنية عام 1844 عندما افتَتَح ستوديو للصور الشخصية الداغرية عند ناصية شارعي برودواي وفُلتون في نيويورك سيتي. وعلى مر العقود العديدة التالية، أصدر برادي صوراً شخصية لشخصيات عامة أمريكية رائدة، نُشر الكثير منها كنقوش في المجلات والصحف. ثم افتَتَح برادي فرعاً في واشنطن العاصمة عام 1858. يحتوي الألبوم أيضاً على عدد صغير من المطبوعات غير الفوتوغرافية، وهو جزء من مجموعة تيريزا كريستينا ماريا الموجودة في مكتبة البرازيل الوطنية. تتألف المجموعة من 21,742 صورة جَمَعها الإمبراطور بيدرو الثاني طوال حياته وتبرع بها للمكتبة الوطنية. وهي تُغطي مجموعة متنوعة من الموضوعات. تُوثِّق المجموعة إنجازات البرازيل وشعبها في القرن التاسع عشر وتضم كذلك العديد من الصور الفوتوغرافية لأوروبا وإفريقيا وأمريكا الشمالية.

سام هيوستن حاكم تكساس

ولد سام هيوستن (1793-1863) في فيرجينيا. وعاش لمدة ثلاثة أعوام بين هنود الشيروكي وهو في سن المراهقة، وتعلَّم لغتهم وثقافتهم. التحق هيوستن بالجيش عام 1813 وقاتل في حرب عام 1812. بعد دراسته للقانون وانتخابه للكونغرس ومن ثم توليه منصب حاكم تينيسي، انتقل هيوستن إلى تكساس حيث لعب دوراً كبيراً في ثورة المستوطنين الأمريكيين ضد الحكم المكسيكي. وخدم لفترتين في منصب رئيس جمهورية تكساس المستقلة. وبعد قيام الولايات المتحدة الأمريكية بضم تكساس، خدم في مجلس الشيوخ الأمريكي وفي منصب حاكم تكساس. كان هيوستن مالكاً للعبيد مثل بطله ومعلمه أندرو جاكسون، لكنه بالرغم من ذلك أيَّد الحفاظ على الاتحاد. وقد عارض انفصال تكساس عن الولايات المتحدة الأمريكية، وأُطيح به من منصبه كحاكم عام 1861 حينما آثَرت تكساس الانضمام إلى الكونفدرالية. الصورة جزء من ألبوم يتكون معظمه من صور شخصية ترجع لوقت الحرب الأهلية التقطها المصور الفوتوغرافي الأمريكي الشهير ماثيو برادي (حوالي 1823-1896)، وكان مِلكاً لبيدرو الثاني إمبراطور البرازيل (1825-1891) الذي كان جامعاً للصور الفوتوغرافية ومصوراً فوتوغرافياً هو نفسه. وكان الألبوم هدية للإمبراطور من إدوارد أنثوني (1818-1888)، وهو مصور آخر من أوائل المصورين الفوتوغرافيين الأمريكيين كان يملك بالشراكة مع أخيه شركة أصبحت في خمسينيات القرن التاسع عشر رائدة مبيعات مستلزمات التصوير الفوتوغرافي في الولايات المتحدة. وقد يكون الدون بيدرو قد حصل على الألبوم أثناء رحلته إلى الولايات المتحدة عام 1876 عندما افتَتَح مع الرئيس يوليسيس إس. غرانت المعرض المئوي في فيلادلفيا. وُلد برادي في النواحي الشمالية من ولاية نيويورك، وهو ابن لمهاجرين من أيرلندا. واشتهر بصوره الفوتوغرافية التي توثِّق معارك الحرب الأهلية، وقد بدأ حياته المهنية عام 1844 عندما افتَتَح ستوديو للصور الشخصية الداغرية عند ناصية شارعي برودواي وفُلتون في نيويورك سيتي. وعلى مر العقود العديدة التالية، أصدر برادي صوراً شخصية لشخصيات عامة أمريكية رائدة، نُشر الكثير منها كنقوش في المجلات والصحف. ثم افتَتَح برادي فرعاً في واشنطن العاصمة عام 1858. يحتوي الألبوم أيضاً على عدد صغير من المطبوعات غير الفوتوغرافية، وهو جزء من مجموعة تيريزا كريستينا ماريا الموجودة في مكتبة البرازيل الوطنية. تتألف المجموعة من 21,742 صورة جَمَعها الإمبراطور بيدرو الثاني طوال حياته وتبرع بها للمكتبة الوطنية. وهي تُغطي مجموعة متنوعة من الموضوعات. تُوثِّق المجموعة إنجازات البرازيل وشعبها في القرن التاسع عشر وتضم كذلك العديد من الصور الفوتوغرافية لأوروبا وإفريقيا وأمريكا الشمالية.