29 ديسمبر، 2015

لاجئون يصطفون في طابور للحصول على الطعام في بوخارست، رومانيا

كان اللاجئون من كبار السن، مثل هذه المرأة ذات الـ75 عاماً التي وصلت لتوّها إلى بوخارست، هم أكثر من عانوا للبقاء على قيد الحياة بعد خوض رحلة قاسية للوصول إلى ملاذ آمن أثناء الحرب العالمية الأولى. وكانت رومانيا قد شاركت في جهود قوى الحلفاء في الحرب في أواخر أغسطس من عام 1916. وقد أصبحت بعض أجزاء الدولة مناطقَ خاضعة لاحتلال العدو. وكما هو الحال في أنحاء كبيرة من أوروبا، دُمرت المنازل اليهودية في رومانيا بالإضافة إلى المؤسسات المدنية التي تدعم الحياة المجتمعية. وأُجبر السكان المدنيون، الذين عوملوا كأعداء، على ترك منازلهم والفرار أو رُوِّعوا ليفروا إلى أماكن لم يصلها الاضطراب بعد. وكان من بين جهود الإغاثة الأولية الموجهة لليهود الرومانيين الذين أفقرتهم الحرب، مطاعم تقديم الحساء وتوزيع الملابس والأحذية على الأطفال وتقديم إعانات للعائلات التي أُجبر معيلوها على الالتحاق بالقوات المسلحة أو اعتُقلوا كسجناء حرب. نظمت هذه الجهود لجنة التوزيع المشتركة للأموال الأمريكية لإغاثة ضحايا الحرب اليهود (لجنة التوزيع المشتركة اليهودية الأمريكية لاحقاً، يُعرف الاسمان بالاختصار JDC)، وهي منظمة أُنشئت في مدينة نيويورك بعد بداية الحرب العالمية الأولى بفترة وجيزة. وطوال الفترة التي سيطرت فيها الإمبراطورية الألمانية والنمساوية المجرية والروسية على مناطق شاسعة والفترة التي بقيت فيها الولايات المتحدة محايدة، كانت أعمال JDC الإغاثية تتم من خلال وزارة الخارجية الأمريكية والمنظمات الخيرية الأوروبية القائمة مثل جمعية المستعمرات اليهودية في بتروغراد (سانت بطرسبورغ) والتحالف الإسرائيلي في فيينا. وبمجرد دخول أمريكا في الحرب، أصبحت عملية جلب الأموال والمؤن إلى هؤلاء الذين يعيشون في مناطق تحتلها قوات المحور أصعب بكثير. تفاقمت الأحوال في الفترة ما بعد الحرب كثيراً بسبب الحرب الإقليمية التي دارت بين رومانيا والمجر عقب توقيع هدنة نوفمبر لعام 1918. تعود هذه الصورة الفوتوغرافية لأرشيفات JDC، حيث تحتوي تلك الأرشيفات على وثائق وصور فوتوغرافية وأفلام ومقاطع فيديو وروايات تاريخية شفهية ومقتنيات تسجل الأعمال التي قامت بها المنظمة منذ الحرب العالمية الأولى إلى يومنا هذا.

أطفال يتناولون الطعام في روضة أطفال مندل في بياليستوك، بولندا

كانت المدارس ورياض الأطفال وسيلة فعالة لتقديم الغذاء للأطفال في بولندا طوال الحرب العالمية الأولى والأعوام التي تلت الحرب مباشرةً، حيث كانت فترة تفشى فيها الجوع. كانت روضة أطفال ومدرسة مندل المجتمعية في اتحاد بياليستوك لشباب اليهود على الأرجح جزءاً من دار طفولة ودار أيتام مندل موخير سفوريم، وهي الدار التي سميت تيمناً باسم ذلك الكاتب اليديشيي المحبوب. وفي فترة ما بين الحربين، كان لدى بياليستوك نظام تعليم أساسي يهودي شامل. وكانت الكثير من هذه المدارس تُموَّل من قِبَل منظمات خيرية يهودية من خارج البلاد. دعمت لجنة التوزيع المشتركة للأموال الأمريكية لإغاثة ضحايا الحرب اليهود (لجنة التوزيع المشتركة اليهودية الأمريكية لاحقاً، يُعرف الاسمان بالاختصار JDC)، وهي منظمة تُقدم خدمات إنسانية، المدارس وقدمت الوجبات والملابس والأحذية للطلاب. أسست الجماعات اليهودية الأمريكية، التي توحدت لتقديم خدمات مُنسَّقة لإغاثة اليهود المقيمين في الخارج من الفقر والمعاناة، جمعية JDC في بداية الحرب العالمية الأولى. ومنذ الوقت الذي دخلت فيه الولايات المتحدة الحرب وحتى نهايتها، كانت الأموال تُرسَل لمنظمات الدعم المجتمعية والإقليمية في بولندا وليتوانيا ودول أخرى منكوبة من خلال فرع JDC الموجود في دولة هولندا المحايدة. تعود هذه الصورة الفوتوغرافية لأرشيفات JDC، حيث تحتوي تلك الأرشيفات على وثائق وصور فوتوغرافية وأفلام ومقاطع فيديو وروايات تاريخية شفهية ومقتنيات تسجل الأعمال التي قامت بها المنظمة منذ الحرب العالمية الأولى إلى يومنا هذا.

سوق خارجي في حي دمره الحريق، بولندا

ينص التعليق الموجود بهذه الصورة الفوتوغرافية الإخبارية على التالي: "يقوم البولنديون بتوزيع الخضروات في وسط حطام المدينة المدمرة بفعل نيران القذائف في إحدى المعارك التي دارت بين الألمان والروس. لا يزال هناك الآلاف من البلدات والقرى المدمرة في بولندا والتي يجب أن يُعاد إعمارها. سيكون هذا العمل واحداً من أوائل مهمات بولندا الجديدة. وستكون هناك حاجة إلى توفير الحديد الأمريكي والمواد الأخرى في أعمال إعادة البناء، وذلك إلى جانب دعمنا المالي. ستسير عمليات إعادة بناء بولندا بشكل أبطأ من عمليات إعادة إعمار المناطق المدمرة في فرنسا وبلجيكا وإيطاليا، وذلك نظراً لموقع بولندا البعيد إلى حد ما مقارنةً بفرنسا وإنجلترا والولايات المتحدة ولصعوبات الحصول على المواد اللازمة من المصنِّعين الألمان بسبب عدم تعافي ألمانيا من آثار الحرب بعد. 11/19/18" كانت لجنة التوزيع المشتركة للأموال الأمريكية لإغاثة ضحايا الحرب اليهود (لجنة التوزيع المشتركة اليهودية الأمريكية لاحقاً، يُعرف الاسمان بالاختصار JDC)، وهي منظمة إغاثة إنسانية، تقدم مساهمات كبرى في جهود إعادة الإعمار، خاصةً في المجتمعات اليهودية المتأثرة بالحرب. هذه الصورة هي من وكالة التصوير الفوتوغرافي أندروود آند أندروود، وهي وكالة إنتاج رائدة لآلة الاِستِريُوبْتيكون لعرض الشرائح، (نوع من أنواع الفوانيس السحرية)، التي دخلت مجال التصوير الفوتوغرافي الإخباري في عام 1910. تعود هذه الصورة الفوتوغرافية لأرشيفات JDC، حيث تحتوي تلك الأرشيفات على وثائق وصور فوتوغرافية وأفلام ومقاطع فيديو وروايات تاريخية شفهية ومقتنيات تسجل الأعمال التي قامت بها المنظمة منذ الحرب العالمية الأولى إلى يومنا هذا.

سفينة إغاثة تبحر إلى الشرق الأدنى

ينص التعليق الموجود بهذه الصورة الفوتوغرافية الملتقطة بواسطة وكالة أنباء على التالي: "أبحرت سفينة البحرية الأمريكية بنساكولا، التي تستخدم الآن في صورة سفينة إغاثة تحمل الطعام والملابس إلى البلاد المُعدَمة بالشرق الأدنى، من نيويورك بحمولة تقدر بأكثر من مليوني دولار. لم تكن سفينة بنساكولا أول سفينة تبحر إلى الشرق الأدنى، فقد سبقتها سفينتان أُخريان. كانت سفن الإغاثة تنطلق تحت رعاية اللجنة الأمريكية للإغاثة في الشرق الأدنى. تُظهر الصورة سفينة بنساكولا في طريقها للابتعاد عن رصيف الميناء بهوبوكين لتبدأ في رحلتها الطويلة إلى القسطنطينية، وهي محطة التوقف الأولى." شاركت لجنة التوزيع المشتركة للأموال الأمريكية لإغاثة ضحايا الحرب اليهود (لجنة التوزيع المشتركة اليهودية الأمريكية لاحقاً، يُعرف الاسمان بالاختصار JDC)، وهي منظمة إغاثة إنسانية تأسست في بداية الحرب العالمية الأولى لتلبي احتياجات اليهود في منطقة الانتداب البريطاني على فلسطين وفي أوروبا، في مجهودات الإغاثة غير الطائفية هذه وقدمت 300,000 دولار لتغطية تكلفة حمولة سفينة بنساكولا. تعود هذه الصورة الفوتوغرافية لأرشيفات JDC، حيث تحتوي تلك الأرشيفات على وثائق وصور فوتوغرافية وأفلام ومقاطع فيديو وروايات تاريخية شفهية ومقتنيات تسجل الأعمال التي قامت بها المنظمة منذ الحرب العالمية الأولى إلى يومنا هذا.

أول شحنة من اللحوم الكوشير (الحلال) تُرسل إلى دانزيغ، بولندا

في عام 1919، عندما عَلِقَ مئات الآلاف من اليهود بين القوتين المتحاربتين بولندا وروسيا، أرسل يهود أمريكا شحنة من الطعام إلى هؤلاء اللاجئين الذين كانوا في أمس الحاجة إليه. تظهر في هذه الصورة براميل من اللحوم الكوشير المملحة وهي تُحمَّل على متن الباخرة آشبيرن في ميناء نيويورك لإرسالها إلى دانزيغ (غدانسك الحالية في بولندا). تأسست لجنة التوزيع المشتركة للأموال الأمريكية لإغاثة ضحايا الحرب اليهود (لجنة التوزيع المشتركة اليهودية الأمريكية لاحقاً، يُعرف الاسمان بالاختصار JDC) في عام 1914 لإرسال الدعم، بما في ذلك الطعام والملابس والأدوية والأموال ومؤن الطوارئ إلى يهود أوروبا المنكوبين أثناء الحرب. خلّفت الحرب في أعقابها الكثير والمزيد من الكوارث كالمذابح المدبرة والأوبئة والمجاعات والثورات والدمار الاقتصادي، وبعد انتهاء الحرب استمرت JDC في لعب دور رئيسي في إعادة بناء المجتمعات اليهودية المدمَّرة في شرق أوروبا وفي استقرار اليهود في فلسطين. هذه الصورة الفوتوغرافية من توزيع وكالة التصوير الفوتوغرافي أندروود آند أندروود، وهي تعود لأرشيفات JDC التي تحتوي على وثائق وصور فوتوغرافية وأفلام ومقاطع فيديو وروايات تاريخية شفهية ومقتنيات تسجل الأعمال التي قامت بها المنظمة منذ الحرب العالمية الأولى إلى يومنا هذا. وقد قدمت JDC، منذ تأسيسها، الدعم والرعاية الاجتماعية في أكثر من 90 دولة.

بطاقة أسير حرب بالحرب العالمية الأولى

أصدر فرع لجنة التوزيع المشتركة للأموال الأمريكية لإغاثة ضحايا الحرب اليهود (لجنة التوزيع المشتركة اليهودية الأمريكية لاحقاً، يُعرف الاسمان بالاختصار JDC) بفلاديفوستوك هذه البطاقة في عام 1920 لأسير حرب مجري يُدعى كيكسه بيرو. تتضمن هذه البطاقة صورة فوتوغرافية نادرة وتحتوي على معلومات متعلقة بسيرته مثل اسم الأسير ومحل وتاريخ ميلاده وجنسيته وعنوان منزله ووضعه الأسري ووظيفته. ساعدت JDC، من خلال فرعها بفلاديفوستوك، أسرى الحرب اليهود بالمعسكرات السيبيرية أثناء الحرب العالمية الأولى وبعدها في إرسال رسائل بريدية إلى أسرهم والاهتمام بشؤونهم الاجتماعية وترتيب رعاية صحية بالمستشفيات لشديدي المرض منهم. كان هناك ما يقرب من 10,000 يهودي بين أسرى الحرب بسيبيريا البالغ عددهم 160,000 الذين خدموا بالجيش الألماني والجيش النمساوي المجري. أُنشئ صندوق إعادة أسرى الحرب السيبيريين إلى أوطانهم، وهو صندوق غير طائفي كان يدعمه بشكل كبير كل من JDC والصليب الأحمر الأمريكي، في إبريل من عام 1920 بهدف إعادة جميع أسرى الحرب من سيبيريا إلى أوطانهم. واستؤجرت السفن من أجل هذا الغرض. تمكن جميع أسرى الحرب تقريباً الذين رغبوا في العودة إلى أوطانهم من القيام بذلك. هذه البطاقة هي واحدة من البطاقات الـ1,000 الخاصة بأسرى الحرب في الحرب العالمية الأولى الموجودة في أرشيفات JDC، حيث تحتوي هذه الأرشيفات على وثائق وصور فوتوغرافية وأفلام ومقاطع فيديو وروايات تاريخية شفهية ومقتنيات تسجل الأعمال التي قامت بها المنظمة منذ الحرب العالمية الأولى إلى يومنا هذا.