اللواء أمبروز بيرنسايد

كان أمبروز بيرنسايد (1824-1881) جنرالاً بجيش الاتحاد في الحرب الأهلية الأمريكية، وُلد في ليبرتي بإنديانا، وتخرَّج في الأكاديمية العسكرية الأمريكية في ويست بوينت عام 1847. وخلافاً للعديد من الجنرالات من كلٍ من الشمال والجنوب، لم يشارك بيرنسايد في الحرب المكسيكية التي اندلعت في الفترة بين 1846-1848. وقد استقال من منصبه عام 1853 ليقوم بتصنيع بندقيات تُلقَّم من جهة المِغلاق كان قد اخترعها، ثم عمل بعد ذلك في مجال السكك الحديدية. وعاد إلى الجيش عند اندلاع الحرب الأهلية، حيث تولّى قيادة القوات في الاستيلاء على جزيرة روانوك وفي معركة ساوث ماونتن ومعركة أنتيتَم. وقد تولّى قيادة جيش بوتوماك من نوفمبر عام 1862 إلى يناير عام 1863 أثناء حملة فريدركسبرغ. وحارب لاحقاً تحت قيادة الجنرال يوليسيس إس. غرانت في معركتي ويلدرنِس وكولد هاربور (1864). شغل بيرنسايد بعد الحرب منصب حاكم رود أيلاند (1866-1869) وكان عضواً بمجلس الشيوخ الأمريكي عن نفس الولاية (1875-1881). وقد أدت شواربه المميزة إلى ابتكار كلمة "سايِدْبيرْنْز (السوالف)." الصورة جزء من ألبوم يتكون معظمه من صور شخصية ترجع لوقت الحرب الأهلية التقطها المصور الفوتوغرافي الأمريكي الشهير ماثيو برادي (حوالي 1823-1896)، وكان مِلكاً لبيدرو الثاني إمبراطور البرازيل (1825-1891) الذي كان جامعاً للصور الفوتوغرافية ومصوراً فوتوغرافياً هو نفسه. وكان الألبوم هدية للإمبراطور من إدوارد أنثوني (1818-1888)، وهو مصور آخر من أوائل المصورين الفوتوغرافيين الأمريكيين كان يملك بالشراكة مع أخيه شركة أصبحت في خمسينيات القرن التاسع عشر رائدة مبيعات مستلزمات التصوير الفوتوغرافي في الولايات المتحدة. وقد يكون الدون بيدرو قد حصل على الألبوم أثناء رحلته إلى الولايات المتحدة عام 1876 عندما افتَتَح مع الرئيس يوليسيس إس. غرانت المعرض المئوي في فيلادلفيا. وُلد برادي في النواحي الشمالية من ولاية نيويورك، وهو ابن لمهاجرين من أيرلندا. واشتهر بصوره الفوتوغرافية التي توثِّق معارك الحرب الأهلية، وقد بدأ حياته المهنية عام 1844 عندما افتَتَح ستوديو للصور الشخصية الداغرية عند ناصية شارعي برودواي وفُلتون في نيويورك سيتي. وعلى مر العقود العديدة التالية، أصدر برادي صوراً شخصية لشخصيات عامة أمريكية رائدة، نُشر الكثير منها كنقوش في المجلات والصحف. ثم افتَتَح برادي فرعاً في واشنطن العاصمة عام 1858. يحتوي الألبوم أيضاً على عدد صغير من المطبوعات غير الفوتوغرافية، وهو جزء من مجموعة تيريزا كريستينا ماريا الموجودة في مكتبة البرازيل الوطنية. تتألف المجموعة من 21,742 صورة جَمَعها الإمبراطور بيدرو الثاني طوال حياته وتبرع بها للمكتبة الوطنية. وهي تُغطي مجموعة متنوعة من الموضوعات. تُوثِّق المجموعة إنجازات البرازيل وشعبها في القرن التاسع عشر وتضم كذلك العديد من الصور الفوتوغرافية لأوروبا وإفريقيا وأمريكا الشمالية.

العميد جون بوب

كان جون بوب (1822-1892) جنرالاً بجيش الاتحاد في الحرب الأهلية الأمريكية. وُلد بوب في لويفيل في كنتاكي، وتخرَّج في الأكاديمية العسكرية الأمريكية في ويست بوينت عام 1842، وخدم في الحرب المكسيكية التي نشبت في الفترة بين 1846-1848 وكذلك في فيلق المهندسين بالجيش في إطار تطوير الغرب الأمريكي. وعندما اندلعت الحرب الأهلية، تولّى في البداية قيادة القوات في الجبهة الغربية للحرب حيث أحرز أبرز إنجازاته العسكرية وهي الاستيلاء على الجزيرة رقم عشرة في نهر الميسيسيبي في الثامن من إبريل عام 1862، وكان هذا بمثابة ضربة قاصمة للسيطرة الكونفدرالية على النهر. ثم تولّى بعد ذلك قيادة جيش فيرجينيا، إلا أنه أُعفي من هذا المنصب بعد هزيمته النكراء في معركة بول رَن الثانية. الصورة جزء من ألبوم يتكون معظمه من صور شخصية ترجع لوقت الحرب الأهلية التقطها المصور الفوتوغرافي الأمريكي الشهير ماثيو برادي (حوالي 1823-1896)، وكان مِلكاً لبيدرو الثاني إمبراطور البرازيل (1825-1891) الذي كان جامعاً للصور الفوتوغرافية ومصوراً فوتوغرافياً هو نفسه. وكان الألبوم هدية للإمبراطور من إدوارد أنثوني (1818-1888)، وهو مصور آخر من أوائل المصورين الفوتوغرافيين الأمريكيين كان يملك بالشراكة مع أخيه شركة أصبحت في خمسينيات القرن التاسع عشر رائدة مبيعات مستلزمات التصوير الفوتوغرافي في الولايات المتحدة. وقد يكون الدون بيدرو قد حصل على الألبوم أثناء رحلته إلى الولايات المتحدة عام 1876 عندما افتَتَح مع الرئيس يوليسيس إس. غرانت المعرض المئوي في فيلادلفيا. وُلد برادي في النواحي الشمالية من ولاية نيويورك، وهو ابن لمهاجرين من أيرلندا. واشتهر بصوره الفوتوغرافية التي توثِّق معارك الحرب الأهلية، وقد بدأ حياته المهنية عام 1844 عندما افتَتَح ستوديو للصور الشخصية الداغرية عند ناصية شارعي برودواي وفُلتون في نيويورك سيتي. وعلى مر العقود العديدة التالية، أصدر برادي صوراً شخصية لشخصيات عامة أمريكية رائدة، نُشر الكثير منها كنقوش في المجلات والصحف. ثم افتَتَح برادي فرعاً في واشنطن العاصمة عام 1858. يحتوي الألبوم أيضاً على عدد صغير من المطبوعات غير الفوتوغرافية، وهو جزء من مجموعة تيريزا كريستينا ماريا الموجودة في مكتبة البرازيل الوطنية. تتألف المجموعة من 21,742 صورة جَمَعها الإمبراطور بيدرو الثاني طوال حياته وتبرع بها للمكتبة الوطنية. وهي تُغطي مجموعة متنوعة من الموضوعات. تُوثِّق المجموعة إنجازات البرازيل وشعبها في القرن التاسع عشر وتضم كذلك العديد من الصور الفوتوغرافية لأوروبا وإفريقيا وأمريكا الشمالية.