20 نوفمبر، 2015

سيمفونية بيتهوفن رقم 9 في سلم ري الصغير، مصنفة رقم 125

لم تحظ سيمفونية موسيقية أخرى بمثل الاستقبال الواسع المعقَّد الذي حَظِيَتْ به سيمفونية لودفيغ فان بيتهوفن رقم 9 في سلم ري الصغير، المصنفة رقم 125، المعروفة باسم السيمفونية الكورالية. مَثَّل العمل محطة هامة في مسار تطور موسيقى القرن التاسع عشر. لحّن بيتهوفن آن دي فرويده (أنشودة الفرح) للشاعر الألماني فريدريش فون شيَلر في الخاتمة، وكانت أول مرة يَظهر فيها صوت بشري في عمل سيمفوني. عُزفت السيمفونية لأول مرة في فيينا في 7 مايو من عام 1824. وامتد تأثيرها منذ ذلك الحين ليتجاوز حدود المجال الموسيقي. ألهم العمل شعراءَ وكُتَّاباً وفنانين بصريين وأثار حوارات ومناقشات حول القيم الجمالية والفلسفية. وفي المقام الأول، بثّت السيمفونية إلى الأشخاص ذوي النوايا الطيبة رسالتها في نشر السعادة والإخاء بين البشر في العالم أجمع على مر العصور. تأثَّر بالعمل ملحِّنون من بينهم شوبرت وبيرليوز وبرامس وفاغنر وبروكنر ومالر وعدة آخرين. حُفظت النوتة الموسيقية الموقَّعة لسمفونية بيتهوفن التاسعة بأكملها تقريباً في قسم الموسيقى بمكتبة ولاية برلين - مؤسسة التراث الثقافي البروسي، بينما حُفظت بعض صحائف النوتة الموسيقية التي أُزيلت في القرن التاسع عشر في متحف بيتهوفن-هاوس ببون ومكتبة فرنسا الوطنية بباريس. أُضيفت النوتة الموسيقية الأصلية الخاصة بالسمفونية لسجل ذاكرة العالم التابع لليونسكو في عام 2001، جنباً إلى جنب مع الأعمال التذكارية المتميزة الأخرى للتراث الروحاني للبشرية.

مئة جانب للقمر: لمحة من القمر - كاويو

هذه المطبوعة هي جزء من تْسُوكي هياكُوشي (مئة جانب للقمر)، وهي مجموعة من مئة نيشيكي-إي (مطبوعات رواسم خشبية متعددة الألوان) كبيرة لتسوكيوكا يوشتوشي (1839-1892) تدور حول القمر. نُشرت المطبوعات على دفعات من قِبَل أكياما بويمون ما بين عام 1885 وعام 1892. تصور المطبوعات جوانب مختلفة للقمر، مستوحاة من النوادر والأحداث التاريخية والأساطير اليابانية والصينية ومرتبطة بمجموعة كبيرة من الموضوعات تتضمن المحاربين ذائعي الصيت والسيدات البارزات والطيور والحيوانات والعفاريت والأشباح. توجد المطبوعة في كتاب مطوي يحتوي على مطبوعات تسوكي هياكوشي المئة جميعها، إضافة إلى فهرسين أُنشئا بعد اكتمال السلسلة. ويُعتقد بأن الكتاب جُلِّد من قِبَل مالكه السابق. لا يتضمن الكتاب المقدمة التي كُتبت في نفس وقت جمع الفهرسين. ويعتقد الباحثون أن ترتيب الصور في الألبوم لا يتبع الترتيب الذي نُشرت به، وإنما يتبع بدلاً من ذلك ترتيبها في الفهرس، بالرغم من وجود بعض الاختلافات. كان تْسُوكيوكا يوشيتوشي رساماً في حركة أوكييو-إي الفنية من مدرسة أوتاغاوا كونِيْيُوشي (1797-1861)، ونَشِط من فترة باكوماتسو (الأعوام الأخيرة للشوغونية) إلى عهد ميجي. وقد نفَّذ مجموعة كبيرة من الأعمال تتضمن بيجين-غا (صوراً لنساء حسناوات) وفوزوكو-غا (صوراً لعادات وتقاليد) وصوراً لشخصيات تاريخية وأدبية. تحظى هذه السلسلة، التي أُكمِلت في عام وفاته، بمكانة بارزة باعتبارها رائعته التي عمل عليها في أعوامه الأخيرة.

مئة جانب للقمر: قمر الضرب على القماش - إيغيري

هذه المطبوعة هي جزء من تْسُوكي هياكُوشي (مئة جانب للقمر)، وهي مجموعة من مئة نيشيكي-إي (مطبوعات رواسم خشبية متعددة الألوان) كبيرة لتسوكيوكا يوشتوشي (1839-1892) تدور حول القمر. نُشرت المطبوعات على دفعات من قِبَل أكياما بويمون ما بين عام 1885 وعام 1892. تصور المطبوعات جوانب مختلفة للقمر، مستوحاة من النوادر والأحداث التاريخية والأساطير اليابانية والصينية ومرتبطة بمجموعة كبيرة من الموضوعات تتضمن المحاربين ذائعي الصيت والسيدات البارزات والطيور والحيوانات والعفاريت والأشباح. توجد المطبوعة في كتاب مطوي يحتوي على مطبوعات تسوكي هياكوشي المئة جميعها، إضافة إلى فهرسين أُنشئا بعد اكتمال السلسلة. ويُعتقد بأن الكتاب جُلِّد من قِبَل مالكه السابق. لا يتضمن الكتاب المقدمة التي كُتبت في نفس وقت جمع الفهرسين. ويعتقد الباحثون أن ترتيب الصور في الألبوم لا يتبع الترتيب الذي نُشرت به، وإنما يتبع بدلاً من ذلك ترتيبها في الفهرس، بالرغم من وجود بعض الاختلافات. كان تْسُوكيوكا يوشيتوشي رساماً في حركة أوكييو-إي الفنية من مدرسة أوتاغاوا كونِيْيُوشي (1797-1861)، ونَشِط من فترة باكوماتسو (الأعوام الأخيرة للشوغونية) إلى عهد ميجي. وقد نفَّذ مجموعة كبيرة من الأعمال تتضمن بيجين-غا (صوراً لنساء حسناوات) وفوزوكو-غا (صوراً لعادات وتقاليد) وصوراً لشخصيات تاريخية وأدبية. تحظى هذه السلسلة، التي أُكمِلت في عام وفاته، بمكانة بارزة باعتبارها رائعته التي عمل عليها في أعوامه الأخيرة.

مئة جانب للقمر: في وسط البياض الناصع/ بين ظلال قمر الليل/أشق طريقي بين الجليد وأقطف براعم البرقوق - كينتو

هذه المطبوعة هي جزء من تْسُوكي هياكُوشي (مئة جانب للقمر)، وهي مجموعة من مئة نيشيكي-إي (مطبوعات رواسم خشبية متعددة الألوان) كبيرة لتسوكيوكا يوشتوشي (1839-1892) تدور حول القمر. نُشرت المطبوعات على دفعات من قِبَل أكياما بويمون ما بين عام 1885 وعام 1892. تصور المطبوعات جوانب مختلفة للقمر، مستوحاة من النوادر والأحداث التاريخية والأساطير اليابانية والصينية ومرتبطة بمجموعة كبيرة من الموضوعات تتضمن المحاربين ذائعي الصيت والسيدات البارزات والطيور والحيوانات والعفاريت والأشباح. توجد المطبوعة في كتاب مطوي يحتوي على مطبوعات تسوكي هياكوشي المئة جميعها، إضافة إلى فهرسين أُنشئا بعد اكتمال السلسلة. ويُعتقد بأن الكتاب جُلِّد من قِبَل مالكه السابق. لا يتضمن الكتاب المقدمة التي كُتبت في نفس وقت جمع الفهرسين. ويعتقد الباحثون أن ترتيب الصور في الألبوم لا يتبع الترتيب الذي نُشرت به، وإنما يتبع بدلاً من ذلك ترتيبها في الفهرس، بالرغم من وجود بعض الاختلافات. كان تْسُوكيوكا يوشيتوشي رساماً في حركة أوكييو-إي الفنية من مدرسة أوتاغاوا كونِيْيُوشي (1797-1861)، ونَشِط من فترة باكوماتسو (الأعوام الأخيرة للشوغونية) إلى عهد ميجي. وقد نفَّذ مجموعة كبيرة من الأعمال تتضمن بيجين-غا (صوراً لنساء حسناوات) وفوزوكو-غا (صوراً لعادات وتقاليد) وصوراً لشخصيات تاريخية وأدبية. تحظى هذه السلسلة، التي أُكمِلت في عام وفاته، بمكانة بارزة باعتبارها رائعته التي عمل عليها في أعوامه الأخيرة.

مئة جانب للقمر: قمر إتسوكوشيما - مَحْظِيَّة من مورو

هذه المطبوعة هي جزء من تْسُوكي هياكُوشي (مئة جانب للقمر)، وهي مجموعة من مئة نيشيكي-إي (مطبوعات رواسم خشبية متعددة الألوان) كبيرة لتسوكيوكا يوشتوشي (1839-1892) تدور حول القمر. نُشرت المطبوعات على دفعات من قِبَل أكياما بويمون ما بين عام 1885 وعام 1892. تصور المطبوعات جوانب مختلفة للقمر، مستوحاة من النوادر والأحداث التاريخية والأساطير اليابانية والصينية ومرتبطة بمجموعة كبيرة من الموضوعات تتضمن المحاربين ذائعي الصيت والسيدات البارزات والطيور والحيوانات والعفاريت والأشباح. توجد المطبوعة في كتاب مطوي يحتوي على مطبوعات تسوكي هياكوشي المئة جميعها، إضافة إلى فهرسين أُنشئا بعد اكتمال السلسلة. ويُعتقد بأن الكتاب جُلِّد من قِبَل مالكه السابق. لا يتضمن الكتاب المقدمة التي كُتبت في نفس وقت جمع الفهرسين. ويعتقد الباحثون أن ترتيب الصور في الألبوم لا يتبع الترتيب الذي نُشرت به، وإنما يتبع بدلاً من ذلك ترتيبها في الفهرس، بالرغم من وجود بعض الاختلافات. كان تْسُوكيوكا يوشيتوشي رساماً في حركة أوكييو-إي الفنية من مدرسة أوتاغاوا كونِيْيُوشي (1797-1861)، ونَشِط من فترة باكوماتسو (الأعوام الأخيرة للشوغونية) إلى عهد ميجي. وقد نفَّذ مجموعة كبيرة من الأعمال تتضمن بيجين-غا (صوراً لنساء حسناوات) وفوزوكو-غا (صوراً لعادات وتقاليد) وصوراً لشخصيات تاريخية وأدبية. تحظى هذه السلسلة، التي أُكمِلت في عام وفاته، بمكانة بارزة باعتبارها رائعته التي عمل عليها في أعوامه الأخيرة.

مئة جانب للقمر: الليل ساكن ومئات الأزهار تنشر أريجها في القصر الغربي/ لقد أمرت برفع الستائر، وهي حزينة لانتهاء الربيع/كانت تضع اليونهي على حجرها بينما تتأمل القمر/ تبدو ألوان الأشجار ضبابية في ضوء القمر الباهت - وانغ شانغلينغ

هذه المطبوعة هي جزء من تْسُوكي هياكُوشي (مئة جانب للقمر)، وهي مجموعة من مئة نيشيكي-إي (مطبوعات رواسم خشبية متعددة الألوان) كبيرة لتسوكيوكا يوشتوشي (1839-1892) تدور حول القمر. نُشرت المطبوعات على دفعات من قِبَل أكياما بويمون ما بين عام 1885 وعام 1892. تصور المطبوعات جوانب مختلفة للقمر، مستوحاة من النوادر والأحداث التاريخية والأساطير اليابانية والصينية ومرتبطة بمجموعة كبيرة من الموضوعات تتضمن المحاربين ذائعي الصيت والسيدات البارزات والطيور والحيوانات والعفاريت والأشباح. توجد المطبوعة في كتاب مطوي يحتوي على مطبوعات تسوكي هياكوشي المئة جميعها، إضافة إلى فهرسين أُنشئا بعد اكتمال السلسلة. ويُعتقد بأن الكتاب جُلِّد من قِبَل مالكه السابق. لا يتضمن الكتاب المقدمة التي كُتبت في نفس وقت جمع الفهرسين. ويعتقد الباحثون أن ترتيب الصور في الألبوم لا يتبع الترتيب الذي نُشرت به، وإنما يتبع بدلاً من ذلك ترتيبها في الفهرس، بالرغم من وجود بعض الاختلافات. كان تْسُوكيوكا يوشيتوشي رساماً في حركة أوكييو-إي الفنية من مدرسة أوتاغاوا كونِيْيُوشي (1797-1861)، ونَشِط من فترة باكوماتسو (الأعوام الأخيرة للشوغونية) إلى عهد ميجي. وقد نفَّذ مجموعة كبيرة من الأعمال تتضمن بيجين-غا (صوراً لنساء حسناوات) وفوزوكو-غا (صوراً لعادات وتقاليد) وصوراً لشخصيات تاريخية وأدبية. تحظى هذه السلسلة، التي أُكمِلت في عام وفاته، بمكانة بارزة باعتبارها رائعته التي عمل عليها في أعوامه الأخيرة.