7 أكتوبر، 2014

إن. هيلفيرسون، مُجهِّز الموتى، 93 شارع كوتْسْ، فيلادلفيا

كان ويليام إيتش. رِيْس، الذي ولد في بنسلفانيا حوالي عام 1818، أكثر مُصممي المطبوعات الحجرية إنتاجاً لمطبوعات الدعاية في فيلادلفيا خلال أربعينيات وخمسينيات القرن التاسع عشر. يُظهر هذا الإعلان مبنى مكتب وواجهة متجر مُجهِّز الموتى و"مستودع التوابيت" الموجود في 93 شارع كوتْسْ (ولاحقاً في 225-227 طريق فيرمونت). يدخل أحد الزبائن الرجال من مدخل مكتب "إن. هيلفيرسون مُجهِّز الموتى." وتزين نافذة العرض لافتة إعلانية مكتوب عليها "توابيت جاهزة". وتغطي ممسحة أرجلٍ العتبة الصغيرة أمام المدخل، وأبواب القبو التي تؤدي إلى المبنى مفتوحة. تَظهر على اليمين إحدى السيدات التي يبدو أنها مهتمة بشيءٍ ما يُعرض في المتجر المجاور الذي لا يظهر في الإعلان. وفي المستودع، يسحب العمال التوابيت إلى جوار المدخل المفتوح للمبنى الذي يتكون من أربعة طوابق. وتوجد لافتة مرسوم عليها تابوت معروضة على نافذة الطابق الأول ويظهر العمال من نافذتين مفتوحتين في الأعلى. وتوجد شجرة أمام المبنى وحصانان مربوطان إلى عربة نعش ويقفان في الشارع في ظل الشجرة. وتزين عربة النعش رايات وستائر وشراريب. بدأ رِيْس نشاطه الحرفي حوالي عام 1844، وخلال خمسينيات القرن التاسع عشر عمل في الأساس مع مطابع فريدريك كُول وواغنر وماكغيغان في إنتاج مطبوعات الدعاية المعروفة بتصويرها للتفاصيل البشرية. وعلى الرغم من أن ريس غالباً ما كان يتعاون مع مُصممي مطبوعات حجرية آخرين، إلا أنه روَّج لمؤسسته الخاصة الكائنة في 17 شارع ساوث فيفث، أعلى شارع تشستنَت، في دليل أوبراين للمشروعات وذلك بحلول عام 1850. وقد نقل مكان مؤسسته في عام 1855 إلى الناصية الشمالية الشرقية لشارعي فورث وتشستنَت (بعد فترة شراكة مع فرانسيس شيل من حوالي عام 1853 إلى 1855)، حيث أنتج شهاداتٍ ومناظر وخرائط ومطبوعات عن الملاحة بالإضافة إلى مطبوعات الدعاية.

صيدلية روبرت شوميكر للبيع بالجملة والتجزئة، الناصية الجنوبية الغربية لشارعي سكند وغرين، فيلادلفيا

كان ويليام إيتش. رِيْس، الذي ولد في بنسلفانيا حوالي عام 1818، أكثر مُصممي المطبوعات الحجرية إنتاجاً لمطبوعات الدعاية في فيلادلفيا خلال أربعينيات وخمسينيات القرن التاسع عشر. تظهر هنا صيدلية شوميكر الواقعة بالمربع رقم 200 بشارع غرين. تعلن اللافتات عن وِيذَرِل للرصاص الأبيض والعقاقير والأدوية والدهانات والزيوت والزجاج والأصباغ و"زجاج النوافذ بجميع المقاسات" والزجاج المرسوم و"الزجاج الرخيص للصوبات الزراعية" و"الرصاص الأبيض مضمون النقاء بالطن أو الرطل" والدهانات المخلوطة الجاهزة وزيت بذر الكتان واللصقات والبوتاس والصودا. يدخل أحد الزبائن ماراً بالبراميل والأجوِلَة، ويظهر عاملان يقفان عند منضدة المتجر الطويلة قبالة رفوف الأدوية. وتملأ الكراتين وقُلل العطارة النوافذ الرئيسية. تصطف الصناديق وصناديق الأدوية، بما في ذلك النِّيْلة وزيت الزاج (حمض الكبريتيك)، على الرصيف عند ناصية الشارع ويوجد بعضها مُحمَّلاً على كرّاجة يجرها حصان. أدار شوميكر الصيدلية تحت هذا الاسم وفي هذا الموقع في فترة 1837-1856، بعد أن تدرَّب في المتجر في ثلاثينيات القرن التاسع عشر عندما كان يديره ويليام سكاترغود. اخترع شوميكر بديلاً للجصّ منزلي الصنع وكان على الأرجح أول من صنّع الجلسرين في الولايات المتحدة. وقد انتقل إلى شارعي فورث ورَيْس في عام 1856 عندما أسس شركة روبرت شوميكر وشركاه. أبدأ رِيْس نشاطه الحرفي حوالي عام 1844، وخلال خمسينيات القرن التاسع عشر عمل في الأساس مع مطابع فريدريك كُول وواغنر وماكغيغان في إنتاج مطبوعات الدعاية المعروفة بتصويرها للتفاصيل البشرية. وعلى الرغم من أن ريس غالباً ما كان يتعاون مع مُصممي مطبوعات حجرية آخرين، إلا أنه روَّج لمؤسسته الخاصة الكائنة في 17 شارع ساوث فيفث، أعلى شارع تشستنَت، في دليل أوبراين للمشروعات وذلك بحلول عام 1850. وقد نقل مكان مؤسسته في عام 1855 إلى الناصية الشمالية الشرقية لشارعي فورث وتشستنَت (بعد فترة شراكة مع فرانسيس شيل من حوالي عام 1853 إلى 1855)، حيث أنتج شهاداتٍ ومناظر وخرائط ومطبوعات عن الملاحة بالإضافة إلى مطبوعات الدعاية.

مخبز بسكويت تي. واتسون وأولاده، 129 شارع نورث فرونت، فيلادلفيا

كان ويليام إيتش. رِيْس، الذي ولد في بنسلفانيا حوالي عام 1818، أكثر مُصممي المطبوعات الحجرية إنتاجاً لمطبوعات الدعاية في فيلادلفيا خلال أربعينيات وخمسينيات القرن التاسع عشر. يُظهر هذا الإعلان المصنع متصل الحركة ذا الأربعة طوابق الخاص بالمخبز الكائن في 129 شارع نورث فرونت، بين شارعي تشستنَت ووالنَتْ. يقف رجلٌ يُحتمل أن يكون المالك توماس واتسون في أحد مداخل المخبز بينما يعمل العمال من حوله. وبجانب المداخل يُحمّل العمال البراميل الصغيرة على عربة وكراجة تابعتين لـ"مخبز بسكويت تي. واتسون وأولاده" يجر كل منهما حصان. ويرفع الرجال الآخرون البراميل الصغيرة من الرصيف لنوافذ الاستلام العلوية. وتُظهر النوافذ بعض الرجال الذين يقومون بالعمل وأكوام البراميل والبراميل الصغيرة التي تُطرَق لغلقها أو تحريكها. وكانت صفائح التثبيت التي تأخذ شكل حرف X، كما يظهر على الجانب الأيسر للمقدمة، متصلة بالبراغي المفصلية الداخلية لدعم بنية المباني. أسس توماس واتسون محلَّهُ في هذا العنوان في عام 1846 وباعه في عام 1852 لزوج ابنته، الذي أعاد تسميته ليصبح واتسون وشركاه. بدأ رِيْس نشاطه الحرفي حوالي عام 1844، وخلال خمسينيات القرن التاسع عشر عمل في الأساس مع مطابع فريدريك كُول وواغنر وماكغيغان في إنتاج مطبوعات الدعاية المعروفة بتصويرها للتفاصيل البشرية. وعلى الرغم من أن ريس غالباً ما كان يتعاون مع مُصممي مطبوعات حجرية آخرين، إلا أنه روَّج لمؤسسته الخاصة الكائنة في 17 شارع ساوث فيفث، أعلى شارع تشستنَت، في دليل أوبراين للمشروعات وذلك بحلول عام 1850. وقد نقل مكان مؤسسته في عام 1855 إلى الناصية الشمالية الشرقية لشارعي فورث وتشستنَت (بعد فترة شراكة مع فرانسيس شيل من حوالي عام 1853 إلى 1855)، حيث أنتج شهاداتٍ ومناظر وخرائط ومطبوعات عن الملاحة بالإضافة إلى مطبوعات الدعاية.

مؤسسة وُمراث ونيفيل وشركاهما لتصنيع الأهداب والشُرَّابات والحبال وغيرها، ومتجر سي. وجورج إف. وُمراث للفراء، 15 و13 شارع نورث فورث، فيلادلفيا

كان ويليام إيتش. رِيْس، الذي ولد في بنسلفانيا حوالي عام 1818، أكثر مُصممي المطبوعات الحجرية إنتاجاً لمطبوعات الدعاية في فيلادلفيا خلال أربعينيات وخمسينيات القرن التاسع عشر. يُظهر هذا الإعلان واجهتين لمتجرين متجاورين مزينتين باللافتات ونوافذ العرض في شارع نورث فورث شمال شارع ماركت. يَظهر موظف يساعد زبونة في واجهة متجر وُمْراث ونيفيل الكائن في العقار رقم 15، وتصطف رفوف البضائع على الحائط من خلفه. وتملأ الأهداب والشُرَّابات ومُقضَّبات أخرى ولوحة لها إطار ومُلصق صغير النوافذَ الرئيسية التي أُشير إليها بلافتات مكتوب عليها "جوارب" و"مقضَّبات" و"أربطة" و"شرائط وخيوط." وتقف بين المتجرين سيدة وفتاة على الرصيف وتشير الفتاة إلى قطعة من الفراء في نافذة العقار رقم 13، وهو متجر جورج إف. وُمراث للفراء. ويدخل زوجان المبنى عبر كومة من الرزم والصرر الملفوفة والأجربة المصنوعة من الفراء والجلود المعروضة بجانب المدخل. وتملأ المزيد من الأجربة والشيلان المصنوعة من الفراء نافذة العرض. كما يُوجد على الرصيف طردان من "جلود الدببة". أسس وُمْراث ونيفيل الشركة في هذا المكان في 1846-1849. وأسس وُمراث محلَّه لمنتجات الفراء في عام 1829. أبدأ رِيْس نشاطه الحرفي حوالي عام 1844، وخلال خمسينيات القرن التاسع عشر عمل في الأساس مع مطابع فريدريك كُول وواغنر وماكغيغان في إنتاج مطبوعات الدعاية المعروفة بتصويرها للتفاصيل البشرية. وعلى الرغم من أن ريس غالباً ما كان يتعاون مع مُصممي مطبوعات حجرية آخرين، إلا أنه روَّج لمؤسسته الخاصة الكائنة في 17 شارع ساوث فيفث، أعلى شارع تشستنَت، في دليل أوبراين للمشروعات وذلك بحلول عام 1850. وقد نقل مكان مؤسسته في عام 1855 إلى الناصية الشمالية الشرقية لشارعي فورث وتشستنَت (بعد فترة شراكة مع فرانسيس شيل من حوالي عام 1853 إلى 1855)، حيث أنتج شهاداتٍ ومناظر وخرائط ومطبوعات عن الملاحة بالإضافة إلى مطبوعات الدعاية.

مصنع جون بانكروفت الابن لتصنيع الصابون والشموع، 19 شارع وود بين شارعي سَكَند وثيرد وشارعي فاين وكالوْهِل، فيلادلفيا

كان جورج جي. هايس مصمم مطبوعات حجرية عاش في فيلادلفيا في منتصف القرن التاسع عشر، وتخصص في مناظر معدات مكافحة الحرائق. تعلن هذه المطبوعة عن محلّ جون بانكروفت لتصنيع الصابون والشموع بالمربع 200 من شارع وود في فيلادلفيا. تزين لافتات كُتب عليها "مصنع الصابون والشموع بالبخار" و"جون بانكروفت الابن" المصنع (في الجهة اليسرى) ومبنى المكاتب الأصغر المجاور (في الجهة اليمنى). ويقف موظف يكتب في دفتر حسابات في مدخل المكتب الذي يظهر فيه موظف آخر من إحدى النوافذ. وبجانب الممر المقوس المجاور يظهر تجاه الفناء الخلفي صبي يحمل صندوقاً على كتفه وعمال يرفعون صناديق من إحدى نوافذ الاستلام إلى عربة طويلة تابعة لبانكروفت تقف في الشارع المرصوف بالحصى. وتتراكم الصناديق والقوالب بجوار النوافذ العليا. وللمصنع ممر مقوس ثان وأبواب تؤدي إلى القبو وعلامة شركة تأمين ضد الحريق ومداخن تنفث الدخان. وُلِد هايِس في فيلادلفيا في عام 1823، وعرض أعماله في "جمعية صندوق الفنانين" في فترة 1840-1843، وكان معروفاً أيضاً باعتباره رسام لوحات شخصية. وقد كان لصيقاً بِستوديو توماس واغنر وجيمس ماكغيغان للطباعة الحجرية من 1847 حتى 1855، عندما افتتح مؤسسته الخاصة في 213 شارع نورث سَكَند. ومنذ ذلك الحين وحتى ستينيات القرن التاسع عشر، طبع هايِسْ مطبوعات حجرية لمحركات مكافحة الحرائق ونشرها للشركات التطوعية المحلية. كذلك نشر هايس كتاب الأبجدية الوطنية المصوَّرة مصحوباً برسومات حجرية في عام 1865. وترك الطباعة الحجرية في عام 1868 حيث أنشأ مركزاً تجارياً لمواد الرسم في 25 شارع نورث إليفينث، وأداره حتى حوالي عام 1885.

مصنع كيسر وفوكس للخراطة ونشر أخشاب الماهوغني بالمنشرة البخارية، رقم 21 شارع كراون بين شارعي ريس وفاين، فيلادلفيا

كان جورج جي. هايس مصمم مطبوعات حجرية عاش في فيلادلفيا في منتصف القرن التاسع عشر، وتخصص في مناظر معدات مكافحة الحرائق. تُعلن هذه المطبوعة الحجرية عن المنشرة التي كان يديرها جايكوب كيسر وبريان فوكس في 21 (225 لاحقاً) شارع كراون. يعمل ثلاثة رجال على قِطع خشب الماهوغني، حيث ينقل أحدهم قطعة خشب من الرصيف إلى رافعة تعمل بالبكر والحبال، بينما يمسك آخر الحبال وينتظر قطعة الخشب بالطابق الثاني. ويَنقل عاملٌ آخر كتلة خشبٍ على مزلقة رُفعتْ عبر مدخل بابٍ مفتوح بالطابق الأول. توجد بالمقدمة عربة مكشوفة غير مربوطة بخيول بجوار قطعة خشب في الشارع المرصوف بالحجارة. معظم النوافذ والأبواب مُحاطة بمصاريع بيضاء مفتوحة. وكان مصنع كيسر وفوكس يعمل في ذلك الموقع في الفترة ما بين 1853 وحتى 1861، وبعدها أُعيدت تسمية المنشرة لتكون بْرَيان فوكس وولده. وُلِد هايِس في فيلادلفيا في عام 1823، وعرض أعماله في "جمعية صندوق الفنانين" في فترة 1840-1843، وكان معروفاً أيضاً باعتباره رسام لوحات شخصية. وقد كان لصيقاً بِستوديو توماس واغنر وجيمس ماكغيغان للطباعة الحجرية من 1847 حتى 1855، عندما افتتح مؤسسته الخاصة في 213 شارع نورث سَكَند. ومنذ ذلك الحين وحتى ستينيات القرن التاسع عشر، طبع هايِسْ مطبوعات حجرية لمحركات مكافحة الحرائق ونشرها للشركات التطوعية المحلية. كذلك نشر هايس كتاب الأبجدية الوطنية المصوَّرة مصحوباً برسومات حجرية في عام 1865. وترك الطباعة الحجرية في عام 1868 حيث أنشأ مركزاً تجارياً لمواد الرسم في 25 شارع نورث إليفينث، وأداره حتى حوالي عام 1885.