7 أكتوبر، 2014

كونراد وروبرتس للأدوات المنزلية وأدوات المائدة، 123 شارع نورث ثيرد، فيلادلفيا

كان ويليام إيتش. رِيْس، الذي ولد في بنسلفانيا حوالي عام 1818، أكثر مُصممي المطبوعات الحجرية إنتاجاً لمطبوعات الدعاية في فيلادلفيا خلال أربعينيات وخمسينيات القرن التاسع عشر. يَظهر هنا إعلانٌ عن متجر كونراد وروبرتس للأدوات المنزلية وسكاكين المائدة بالمربع 200 من شارع نورث ثيرد. يُظهر الإعلان واجهة المتجر المُزينة باللافتات. ويُرَى الجزء الداخلي للمتجر من خلال المدخلين المفتوحين. يَجلب بائعٌ بضاعةً من أحد الرفوف لزبون ويخْدم بائعٌ آخر رجلاً عند إحدى مناضد المتجر. وينقل العمال البراميل والصناديق من القبو المفتوح. توجد فوق القبو لافتةٌ معروضة أمام نافذة المتجر مكتوب عليها "أدوات منزلية". ويَظهر في النوافذ العلوية الموظفون وهم يعملون والصناديق وصناديق الشحن والبراميل المتراكمة. كذلك تَظهر صناديق الشحن والبراميل (مكتوب عليها نص غير مقروء) مصفوفة على الرصيف ومناظر جزئية للمباني المجاورة، بما في ذلك جزء من لافتة المتجر الموجود في 125 شارع نورث ثيرد. بدأ كونراد وروبرتس العمل في هذا المكان في 1845. بدأ رِيْس نشاطه الحرفي حوالي عام 1844، وخلال خمسينيات القرن التاسع عشر عمل في الأساس مع مطابع فريدريك كُول وواغنر وماكغيغان في إنتاج مطبوعات الدعاية المعروفة بتصويرها للتفاصيل البشرية. وعلى الرغم من أن ريس غالباً ما كان يتعاون مع مُصممي مطبوعات حجرية آخرين، إلا أنه روَّج لمؤسسته الخاصة الكائنة في 17 شارع ساوث فيفث، شمال أو شمال-شرق شارع تشستنَت، في دليل أوبراين للمشروعات وذلك بحلول عام 1850. وقد نقل مكان مؤسسته في عام 1855 إلى الناصية الشمالية الشرقية لشارعي فورث وتشستنَت (بعد فترة شراكة مع فرانسيس شيل من حوالي عام 1853 إلى 1855)، حيث أنتج شهاداتٍ ومناظر وخرائط ومطبوعات عن الملاحة بالإضافة إلى مطبوعات الدعاية.

إس. توبياس، مستورد وتاجر عام لأنواع النبيذ والكحوليات المقطَّرة والخمور والأشربة، رقم 68، شارع نورث ستريت، شمال شارع آرش، فيلادلفيا

كان ويليام إيتش. رِيْس، الذي ولد في بنسلفانيا حوالي عام 1818، أكثر مُصممي المطبوعات الحجرية إنتاجاً لمطبوعات الدعاية في فيلادلفيا خلال أربعينيات وخمسينيات القرن التاسع عشر. يُظهر إعلانه هذا واجهةَ متجر توبياس المزينة باللافتات الواقعة بالمربع 100 من شارع نورث ثيرد. يَدخُل أحد الزبائن عبر أحد المدخلين المفتوحين حيث تُعرض سلَّةٌ من القش وبرميلُ نبيذٍ خشبي قبالة لافتةٍ كبيرة تأخذ شكل برميل خشبي مكتوبٌ عليها "إس. توبياس رقم 68 مستورد وتاجر عام لأنواع النبيذ والكحوليات المقطَّرة والخمور والأشربة." وعند المدخل الآخر، يدحرج أحد العمال برميلاً خشبياً خارج الباب إلى جانب عامل يدخل القبو. كذلك يَظهر ظَهْرا زبون وموظَّف في مؤخرة المتجر، الذي تُعرض فيه رفوف تحتوي على زجاجات الكحوليات المقطَّرة والسلال المصنوعة من القش وبراميل النبيذ الخشبية والبراميل وذلك على الرفوف والأرضية ونافذة العرض المفتوحة. وتَظهر صناديقُ أخرى وزجاجات وبراميل خشبية وبراميل في نوافذ الطابق العلوي. كذلك تصطفُّ البراميل والصناديق، التي يحمل أحدها عبارة "إس. توبياس" بمحاذاة الرصيف، بجانب مصباح الشارع الموجود أمام المتجر. وتوجد مناظر جزئية للمحلات المجاورة واللافتات التي تزين واجهتي متجري تشارلز إم. سكوت للمنسوجات (في رقم 66) وسكاترغود وويتال، لزجاجات الأدوية (في رقم 70). استأجر توبياس الموقع بدايةً من 1845 وأعاد تسمية محلَّه ليصبح سولومان توبياس وأولاده في 1847. بدأ رِيْس نشاطه الحرفي حوالي عام 1844، وخلال خمسينيات القرن التاسع عشر عمل في الأساس مع مطابع فريدريك كُول وواغنر وماكغيغان في إنتاج مطبوعات الدعاية المعروفة بتصويرها للتفاصيل البشرية. وعلى الرغم من أن ريس غالباً ما كان يتعاون مع مُصممي مطبوعات حجرية آخرين، إلا أنه روَّج لمؤسسته الخاصة الكائنة في 17 شارع ساوث فيفث، أعلى شارع تشستنَت، في دليل أوبراين للمشروعات وذلك بحلول عام 1850. وقد نقل مكان مؤسسته في عام 1855 إلى الناصية الشمالية الشرقية لشارعي فورث وتشستنَت (بعد فترة شراكة مع فرانسيس شيل من حوالي عام 1853 إلى 1855)، حيث أنتج شهاداتٍ ومناظر وخرائط ومطبوعات عن الملاحة بالإضافة إلى مطبوعات الدعاية.

متجر ويذرل للرصاص الأبيض والرصاص الأحمر والزجاج الكيميائي والعقاقير ومواد الصبغة. 65 أولد ستاند الجانب الشرقي من شارع نورث فرونت، ثلاثة أبواب جنوب شارع أرتش

كان ويليام إيتش. رِيْس، الذي ولد في بنسلفانيا حوالي عام 1818، أكثر مُصممي المطبوعات الحجرية إنتاجاً لمطبوعات الدعاية في فيلادلفيا خلال أربعينيات وخمسينيات القرن التاسع عشر. يُظهر هذا الإعلان واجهة متجر وِيذَرِل وأخيه (جون برايس ودكتور ويليام ويذرل) في شارع فرونت شمال شارع ماركت. تُعلن اللافتات عن "متجر العقاقير والدهانات والزجاج" وتُورد أن المُلّاك "رجال صيدلة وأصباغ" وتصوِّر شعار المتجر وهو عبارة عن نسر أمريكي له درع يقف على برميل وتحيط به طرود عطارة ويؤطِّره النصّان "شجّع صناعتك الخاصة" و"65 أولد ستاند". وتحيط أكوام البراميل بالمَدخلين المفتوحين حيث يظهر زبونان وظَهْرُ أحد العمال وهو يحمل صندوقاً كبيراً. تملأ الأواني نوافذ العرض وتتكدس صناديق وبراميل وأواني زجاجية بالقرب من نوافذ الطابق العلوي. ويظهر موظف ينزل إلى القبو قبالة سائق عربة يقف في الشارع وهو يٌثَبِّت حمولة عربته التي يجرها حصان وتحمل طروداً مصنفة. كان جون برايس وويليام ويذرل حفيدي صامويل ويذرل، وهو مؤسس أقدم مصنع للرصاص الأبيض في أمريكا. وقد تولَّيا إدارة المحل في عام 1837، حيث كان ويليام مسؤولاً عن المشتريات بينما أشرف جون برايس على فروع المصنع. وقد تولى ويليام الإدارة الكاملة للشركة عقب وفاة جون في 1853. أبدأ رِيْس نشاطه الحرفي حوالي عام 1844، وخلال خمسينيات القرن التاسع عشر عمل في الأساس مع مطابع فريدريك كُول وواغنر وماكغيغان في إنتاج مطبوعات الدعاية المعروفة بتصويرها للتفاصيل البشرية. وعلى الرغم من أن ريس غالباً ما كان يتعاون مع مُصممي مطبوعات حجرية آخرين، إلا أنه روَّج لمؤسسته الخاصة الكائنة في 17 شارع ساوث فيفث، أعلى شارع تشستنَت، في دليل أوبراين للمشروعات وذلك بحلول عام 1850. وقد نقل مكان مؤسسته في عام 1855 إلى الناصية الشمالية الشرقية لشارعي فورث وتشستنَت (بعد فترة شراكة مع فرانسيس شيل من حوالي عام 1853 إلى 1855)، حيث أنتج شهاداتٍ ومناظر وخرائط ومطبوعات عن الملاحة بالإضافة إلى مطبوعات الدعاية.

مؤسسة تشارلز غيلبيرت لتصنيع المواقد، 249 شارع نورث سَكَنْد، فيلادلفيا

كان ويليام إيتش. رِيْس، الذي ولد في بنسلفانيا حوالي عام 1818، أكثر مُصممي المطبوعات الحجرية إنتاجاً لمطبوعات الدعاية في فيلادلفيا خلال أربعينيات وخمسينيات القرن التاسع عشر. يُظهر هذا الإعلان مصنع مواقد غيلبيرت المغطى باللافتات المكتوب عليها باللغتين الألمانية والإنجليزية بالمربع 400 من شارع نورث سَكَنْد. ويدخل الزبائن من واجهة المتجر ويحيي أحد الموظفين، أو ربما المالك، أحد الزبائن عند المدخل الثاني. تصطف المواقد إلى جانب الحائط وتُعرض عند المداخل وفي نوافذ المتجر. كذلك تملأ الرصيفَ الأجهزةُ ذات الطُرُز المتنوعة، وتتضمن موقد طهي عليه إبريق شاي. يظهر العمال وهم يعملون من نوافذ الطابق العلوي. ويحيط بالمدخلين موقدان، يعلو كل منهما تمثال، أحدهما لرجل والآخر لامرأة. وتُظهر الصورة مشاهد جزئية للمحلات المجاورة، بما في ذلك بقالة بي ماكبرايد وشركاه (251) وصالون [كما في الأصل] والتون (247) الذي كان يديره سالم والتون. وتوجد أمام المبنى لافتة عليها رسم لحصان خاصة بِبار الصالون أو الحانة. بدأ رِيْس نشاطه الحرفي حوالي عام 1844، وخلال خمسينيات القرن التاسع عشر عمل في الأساس مع مطابع فريدريك كُول وواغنر وماكغيغان في إنتاج مطبوعات الدعاية المعروفة بتصويرها للتفاصيل البشرية. وعلى الرغم من أن ريس غالباً ما كان يتعاون مع مُصممي مطبوعات حجرية آخرين، إلا أنه روَّج لمؤسسته الخاصة الكائنة في 17 شارع ساوث فيفث، أعلى شارع تشستنَت، في دليل أوبراين للمشروعات وذلك بحلول عام 1850. وقد نقل مكان مؤسسته في عام 1855 إلى الناصية الشمالية الشرقية لشارعي فورث وتشستنَت (بعد فترة شراكة مع فرانسيس شيل من حوالي عام 1853 إلى 1855)، حيث أنتج شهاداتٍ ومناظر وخرائط ومطبوعات عن الملاحة بالإضافة إلى مطبوعات الدعاية.

لوكوود وسميث، مستوردون وتجار صيني وزجاج وخزف الملكة شارلوت، 7 شارع ساوث فورث، فيلادلفيا

كان ويليام إيتش. رِيْس، الذي ولد في بنسلفانيا حوالي عام 1818، أكثر مُصممي المطبوعات الحجرية إنتاجاً لمطبوعات الدعاية في فيلادلفيا خلال أربعينيات وخمسينيات القرن التاسع عشر. يظهر هنا إعلان لمتجر لوكوود وسميث الواقع في 7 شارع ساوث فورث بين شارعي ماركت وتشيستنت. يتبادل عاملٌ التحية مع أحد الزبائن الرجال عند أحد المداخل المفتوحة. تُغطي جدران المتجر رفوف عليها أطباق وسُلطانيات وأباريق. ويَظهر في نوافذ العرض المزيد من الخزف الصيني والزجاج وخزف الملكة (نوع من الفخار كريمي اللون)، ويتضمن أوعية حساء وأباريق. ويحمل عاملان سلة ضخمة تقع بين براميل كبيرة وسلة كبيرة أخرى على الرصيف. وقد كُتِب على البراميل الموسومة "تشاينا ويذرز أند ستورز سينثيانا. كيه واي. [كنتاكي] و"إف. كورنوغ فينيكسفيل، بي إيه. [بنسلفانيا]." دخل لوكوود وسميث في شراكة بالعنوان المذكور في 1845-1846. بدأ رِيْس نشاطه الحرفي حوالي عام 1844، وخلال خمسينيات القرن التاسع عشر عمل في الأساس مع مطابع فريدريك كُول وواغنر وماكغيغان في إنتاج مطبوعات الدعاية المعروفة بتصويرها للتفاصيل البشرية. وعلى الرغم من أن ريس غالباً ما كان يتعاون مع مُصممي مطبوعات حجرية آخرين، إلا أنه روَّج لمؤسسته الخاصة الكائنة في 17 شارع ساوث فيفث، أعلى شارع تشستنَت، في دليل أوبراين للمشروعات وذلك بحلول عام 1850. وقد نقل مكان مؤسسته في عام 1855 إلى الناصية الشمالية الشرقية لشارعي فورث وتشستنَت (بعد فترة شراكة مع فرانسيس شيل من حوالي عام 1853 إلى 1855)، حيث أنتج شهاداتٍ ومناظر وخرائط ومطبوعات عن الملاحة بالإضافة إلى مطبوعات الدعاية.

مويير وهازَرْد، ورثة ألكسندر فولرتون، 174 شارع ماركت، الباب الخامس غرب شارع فيفث، فيلادلفيا. متجر إليجاه بوين لبيع القبعات والقلانس بالجملة والتجزئة، 176 شارع ماركت، فيلادلفيا

كان ويليام إيتش. رِيْس، الذي ولد في بنسلفانيا حوالي عام 1818، أكثر مُصممي المطبوعات الحجرية إنتاجاً لمطبوعات الدعاية في فيلادلفيا خلال أربعينيات وخمسينيات القرن التاسع عشر. يَظهر هنا إعلانه عن المحلَيْن المتجاورين الخاصين بالصيدليين تشارلز مويير وإيه. فولرتون هازرد (المالكين الجديدين لمحل ألكسندر فولرتون) لبيع الأدوية بالجملة، وإليجاه بوين لبيع القبعات بالجملة وبالتجزئة. كلا المبنيين تغطيهما اللافتات. وتشير اللافتات المكتوب عليها "ألكسندر فولرتون للعقاقير والأدوية والطلاءات"، الكائنة في رقم 174، إلى انتقال ملكية المتجر حديثاً. ويقف رجل في المدخل الأيسر لـ174 موجهاً أحد العمال الذي ينقل بضائع على ناقلة أثقال. ويبرز رجل آخر من خلف الحاجز، بينما يدخل رجل يرتدي قبعة طويلة المتجر من خلال الباب الموجود على اليمين. وتملأ أواني الأصباغ والأواني الزجاجية الأخرى نوافذ المتجر. وتصطف الصناديق والبراميل التي طُبع عليها (فُوَّه) و(نِيلة) و(تربنتينة) وما إلى ذلك على الرصيف. يحرك أحد الرجال صندوقاً عند الباب الأيسر لمتجر إليجاه بوين. ويُسمِّر عامل آخر بالمطرقة غطاءَ صندوق خشبي بالقرب من الشارع. وتصطفُّ القبعات الطويلة على عتبات نوافذ الطابق الأول وتتراكم بجوار النوافذ المفتوحة في الطوابق العلوية. ويرفرف علمٌ يعلن عن متجر القبعات من خلال نافذة تهوية في العِلِّيَّة. وقد شَغل مويير وهازارد وبوين رقمَيْ 174-176 من شارع ماركت من عام 1846 إلى 1854. أبدأ رِيْس نشاطه الحرفي حوالي عام 1844، وخلال خمسينيات القرن التاسع عشر عمل في الأساس مع مطابع فريدريك كُول وواغنر وماكغيغان في إنتاج مطبوعات الدعاية المعروفة بتصويرها للتفاصيل البشرية. وعلى الرغم من أن ريس غالباً ما كان يتعاون مع مُصممي مطبوعات حجرية آخرين، إلا أنه روَّج لمؤسسته الخاصة الكائنة في 17 شارع ساوث فيفث، أعلى شارع تشستنَت، في دليل أوبراين للمشروعات وذلك بحلول عام 1850. وقد نقل مكان مؤسسته في عام 1855 إلى الناصية الشمالية الشرقية لشارعي فورث وتشستنَت (بعد فترة شراكة مع فرانسيس شيل من حوالي عام 1853 إلى 1855)، حيث أنتج شهاداتٍ ومناظر وخرائط ومطبوعات عن الملاحة بالإضافة إلى مطبوعات الدعاية.