12 فبراير، 2013

أزغورود

تُعد هذه الصورة جزءًا من ألبوم نُشر على الأرجح حوالي عام 1920، ويحتوي على 20 صورة فوتوغرافية لمناظر في روثينيا الكارباتية، وهي منطقة جبلية كان مُعظمها جزءًا من الإمبراطورية النمساوية المجرية قبل اندلاع الحرب العالمية الأولى، ولكنها أصبحت جزءًا من الدولة التشيكوسلوفاكية الجديدة عام 1919. يقع مُعظم الإقليم حاليًا في مقاطعة زاكارباتيا أوبلاست غرب أوكرانيا، وتوجد أنحاءٌ منه في سلوفاكيا وبولندا. كانت أزهورود، الواقعة في غرب أوكرانيا الحالية، المركز الثقافي والتجاري والإداري الرئيسي لروثينيا الكارباتية. كانت المدينة، التي عرفت أيضًا في السابق باسم أونْغْفار، ذات أهمية من الناحية العسكرية لقرون بسبب موقعها في الطرف الجنوبي لطريق أوزهوك فوق جبال الكاربات. يتلوى نهر أَوْز (التي تعني الأفعى أو الإنكليس) عبر المدينة مقسمًا إياها إلى نصفين.

نافيتسكي. بقايا القلعة

تُعد هذه الصورة جزءًا من ألبوم نُشر على الأرجح حوالي عام 1920، ويحتوي على 20 صورة فوتوغرافية لمناظر في روثينيا الكارباتية، وهي منطقة جبلية كان مُعظمها جزءًا من الإمبراطورية النمساوية المجرية قبل اندلاع الحرب العالمية الأولى، ولكنها أصبحت جزءًا من الدولة التشيكوسلوفاكية الجديدة عام 1919. يقع مُعظم الإقليم حاليًا في مقاطعة زاكارباتيا أوبلاست غرب أوكرانيا، وتوجد أنحاءٌ منه في سلوفاكيا وبولندا. بدأ تشييد نافيتسكي أو قلعة نافيتسكي في القرن الخامس عشر، على بعد 12 كيلومترا شمال أزهورود. بنت عائلة هنغارية قوية، الدراغيث، القلعة وجعلوا منها حصنًا منيعًا. دُمرت في عام 1644، عندما هاجمها أمير ترانسلفانيا غيورغي راكوتشي الثاني.

كوسترينا. الكنيسة الخشبية

تُعد هذه الصورة جزءًا من ألبوم نُشر على الأرجح حوالي عام 1920، ويحتوي على 20 صورة فوتوغرافية لمناظر في روثينيا الكارباتية، وهي منطقة جبلية كان مُعظمها جزءًا من الإمبراطورية النمساوية المجرية قبل اندلاع الحرب العالمية الأولى، ولكنها أصبحت جزءًا من الدولة التشيكوسلوفاكية الجديدة عام 1919. يقع مُعظم الإقليم حاليًا في مقاطعة زاكارباتيا أوبلاست غرب أوكرانيا، وتوجد أنحاءٌ منه في سلوفاكيا وبولندا. لقد تم بناء كنيسة بوكروفسكا الخشبية في سيانكي في عام 1645 وتم نقلها إلى كوسترينا في عام 1761. وتستقر الأبراج ثلاثية المستويات بطريقة تشبه معابد البغودا على السطح المسقوف بالخشب، المُزود بسقيفة واسعة لحماية المصلين من تقلبات الشتاء الكارباتي القارس.

أوزهوك الكنيسة الخشبية

تُعد هذه الصورة جزءًا من ألبوم نُشر على الأرجح حوالي عام 1920، ويحتوي على 20 صورة فوتوغرافية لمناظر في روثينيا الكارباتية، وهي منطقة جبلية كان مُعظمها جزءًا من الإمبراطورية النمساوية المجرية قبل اندلاع الحرب العالمية الأولى، ولكنها أصبحت جزءًا من الدولة التشيكوسلوفاكية الجديدة عام 1919. يقع مُعظم الإقليم حاليًا في مقاطعة زاكارباتيا أوبلاست غرب أوكرانيا، وتوجد أنحاءٌ منه في سلوفاكيا وبولندا. يرجع تاريخ كنيسة القديس ميخائيل إلى عام 1745. وعلى غرار العديد من كنائس المنطقة تمت تغطيتها لاحقًا بطبقة سميكة من الزيت الأسود لحمايتها من التآكل وتفشي الأرضة. يطغى البرج ثلاثي المستويات الذي يعلو المظلة المركزية على الكنيسة الصغيرة ويستقر أعلى السطح المسقوف بالخشب -كأسطح معابد البَغودا- والمزود بسقيفة واسعة لحماية المصلين من تقلبات الشتاء الكارباتي القارس.

إسكا. الكنيسة الخشبية

تُعد هذه الصورة جزءًا من ألبوم نُشر على الأرجح حوالي عام 1920، ويحتوي على 20 صورة فوتوغرافية لمناظر في روثينيا الكارباتية، وهي منطقة جبلية كان مُعظمها جزءًا من الإمبراطورية النمساوية المجرية قبل اندلاع الحرب العالمية الأولى، ولكنها أصبحت جزءًا من الدولة التشيكوسلوفاكية الجديدة عام 1919. يقع مُعظم الإقليم حاليًا في مقاطعة زاكارباتيا أوبلاست غرب أوكرانيا، وتوجد أنحاءٌ منه في سلوفاكيا وبولندا. يَظهر هنا برج الجرس وجزءٌ من كنيسة القديس نيكولاي صانع المعجزات بإسكا (إزكي حاليًا)، تلك الكنيسة التي يرجع تاريخها إلى أواخر القرن السابع عشر أو أوائل القرن الثامن عشر ولكن أُعيد بناؤها عام 1798. البرج والكنيسة نفسها مغطيان بألواح خشبية كباقي أبنية المنطقة.

تورون. الكنيسة الخشبية

تُعد هذه الصورة جزءًا من ألبوم نُشر على الأرجح حوالي عام 1920، ويحتوي على 20 صورة فوتوغرافية لمناظر في روثينيا الكارباتية، وهي منطقة جبلية كان مُعظمها جزءًا من الإمبراطورية النمساوية المجرية قبل اندلاع الحرب العالمية الأولى، ولكنها أصبحت جزءًا من الدولة التشيكوسلوفاكية الجديدة عام 1919. يقع مُعظم الإقليم حاليًا في مقاطعة زاكارباتيا أوبلاست غرب أوكرانيا، وتوجد أنحاءٌ منه في سلوفاكيا وبولندا. يَظهر هنا برج الجرس لكنيسة سيدتنا بتورون، تلك الكنيسة التي بُنيت عام 1809. تقع البلدة بمقاطعة ميزيريا في روثينيا الكارباتية الشرقية وهو ذاك الجزء من المنطقة الذي يوجد به أكبر عدد من الكنائس الخشبية الباقية حتى الآن.