12 فبراير، 2013

روثينيا الكارباتية

يحتوي هذا الألبوم، الذي نُشر على الأرجح حوالي عام 1920، على 20 صورة فوتوغرافية لمناظر في روثينيا الكارباتية، وهي منطقة جبلية كانت مُعظمها تابعة للإمبراطورية النمساوية المجرية قبل اندلاع الحرب العالمية الأولى، ولكنها أصبحت جزءًا من الدولة التشيكوسلوفاكية عام 1919. يقع مُعظم الإقليم في الوقت الراهن في مقاطعة زاكارباتيا أوبلاست في غرب أوكرانيا، مع وجود أجزاء صغيرة في سلوفاكيا وبولندا. تُظهِر الصور الكنائس الخشبية التي ارتبطت بشكل أساسي بالمسيحية الكاثوليكية الشرقية (التي تجمع بين عقيدة الرومان الكاثوليك والكنائس الشرقية الكاثوليكية)، الديانة التي اعتنقها مُعظم الروثينيين في مُنتصف القرن السابع عشر بعد تحولهم عن عقيدة الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية. كما تُظهر صور الألبوم ذات اللون البُني الداكن مناظر لقرى وفلاحين يرتدون الزي الشعبي وأواني فخارية مُصنعة محليًا ومناظر طبيعية للمنطقة. التعليقات مكتوبة باللغتين الروسية والتشيكية. ليس هناك ما يوضح تاريخ النشر ومكانه.

صور لوجه ن.ف. غوغول: 1809-1909

نُشرت هذه المجموعة التي تحوي صورًا لوجه نيكولاي فاسيليفتش غوغول (1809-1852) تحت إشراف جمعية مُحبي الأدب الروسي وذلك احتفالًا بالذكرى المئوية لمولد غوغول، وهو مؤلف روسي ومسرحي وكاتب قصص قصيرة ولد في أوكرانيا. ينقسم هذا الكتاب إلى جزءين: قائمة تشرح الصور المعروفة للكاتب في الصفحات من 3 إلى 15، تليها نُسخ لتلك الصور. تتتبع الصور حياة غوغول في ترتيب زمني، بداية من عام 1827 قبل أن يذيع صيته وحتى وفاته في موسكو عام 1852، والتي تضمنت الفترة التي أمضاها في روما. يحوي الكتاب بالإضافة إلى ذلك صورًا لقناع وجهه الذي صُمم بعد وفاته ورسومًا لغوغول على فراش الموت. كان الهدف وراء نشر هذا الكتاب هو تجميع صور لغوغول أنتجت أثناء حياته وأثبت بالوثائق أنها أصلية. كل صورة شخصية مزودة بشرح. بالرغم من أن مُعظم الصور تُمثل صورًا طبيعية لغوغول وحده، إلا أن هناك صورًا جماعية ومناظر رمزية ورسمًا كاريكاتوريًا ساخرا.

دليل لمعالم كييف وضواحيها، يتضمن قسمًا للعناوين وخريطة وصورة ضوئية لمناظر في كييف

يُقدم هذا الدليل الإرشادي الذي يرجع تاريخه إلى عام 1890معلومات شاملة لزائري كييف. ويتضمن سردًا لتاريخ المدينة وتفاصيل الأماكن ذات الأهمية مثل دير كييف-بيتشيرسك لافرا والكاتدرائيات والكنائس الأخرى، إضافة إلى الآثار التاريخية والحدائق العامة والمناطق المُشجرة والبنايات العامة والإدارية والجسور التي تعلو نهر الدنيبر. كما يحوي الدليل معلومات مُفيدة للمسافرين تشمل جداول بمواعيد القطارات والسفن البخارية ووسائل نقل المسافرين الأخرى، فضلًا عن دليل يوضح أماكن الفنادق والمطاعم والأطباء والمصارف والمتاجر والحمامات والمكتبات والنوادي وسلطات المدينة والكنيسة. سبق هذا الدليل كتاب الإرشاد السياحي لروسيا بـ24 عامًا وهو يحوي تفاصيل أكثر. هناك أيضًا خرائط توضح نقاط الجذب الرئيسية والشوارع المحلية. نُشر الدليل في الوقت الذي كانت كييف فيه على مشارف أن تُصبح مركزًا صناعيًا كبيرًا، الأمر الذي ينعكس في قسم الإعلان والدليل. خُصصت الصفحات الإعلانية لعرض عدة ماكينات زراعية وأدوات لطواحين المياه والطواحين البخارية والمواسير، والصلب الخاص ببناء السكك الحديدية والجسور، والمحركات البخارية والمراجل ومنتجات صناعية أخرى. عُرضتْ كذلك أصنافٌ من بضائع الاستخدام الشخصي تتضمن الأقمشة والدراجات والقبعات والنبيذ وأشجار الفاكهة والأثاث وأنواع الشاي.

تجميع صور المقتنيات القديمة من مجموعات خاصة في كييف

جمع هذه المجموعة من الصور عالم الآثار الهاوي من كييف، نيكولا ليبردوف، ونيكولا إرنيف، المتخصص في جمع ودراسة العملات القديمة، والذي شارك أيضًا في كتابة المقدمة ونصوص الشرح. يتضمن الجزء الأول من الكتاب صورا للصلبان والأيقونات ومقتنيات دينية أخرى ووصفًا قصيرا لها. يحتوي الجزء الثاني على صور لمقتنيات من العصر البرونزي، فؤوس وسكاكين في أغلبها وتمائم وعملات يهودية ترتبط بالكابالا. يحتوي الجزء الثالث على صور ووصف لبعض من آلاف الأختام التجارية من دروخشيتشين، الواقعة حاليًا في بولندا، والمصنوعة من الرصاص وترجع إلى العصور الوسطى واعتقد ليبردوف أنها كانت تستخدم لختم السلع المنقولة من بيزنطة. كانت دروخشيتشين، حيث تُوج دانيال الأول حاكم غاليسيا في عام 1253 كأول حاكم للروس، تقع على طريق تجاري رئيسي بين بولندا وأوكرانيا. يروي النص أيضًا قصة أندرو الحواري، الذي ذاع صيته بسبب مجيئة إلى منطقة نهر الدنيبر في القرن الأول، حيث بارك منطقة تلال كييف وتنبأ بقيام مدينة عظيمة (كييف) هناك.

كاتدرائية القديس فلاديمير، كييف

بُنِيت كاتدرائية القديس فلاديمير في الفترة 1862-1896 تخليداً للذكرى الـ900 لاعتناق روس الكييفية للديانة المسيحية تحت حكم الأمير فلاديمير (أو فولوديمر) سفياتوسلافيتش، الذي عُرف لاحقاً بالقديس فلاديمير الأول (قرابة 956-1015). توضح رسالة من ناشر هذا الكتاب أن المطبوعات التي تصف كاتدرائية القديس فلاديمير حصلت على تعليقات إيجابية في أغلبها غير أن بعض القراء كان لهم نقد فيما يتعلق بتصميم الكاتدرائية والزخارف. كان الهدف من هذا الكتاب، حسب ما جاء في الرسالة، أن يوفر للقراء رسومًا توضيحية للكاتدرائية، والتي قد تسمح لهم بإصدار أحكامهم على المزايا الفنية التي تتسم بها. يُحاكي تصميم الكتاب، المطبوع على ورق مانيلا مع تعليم افتتاحيات الفصول وعناوين الأقسام والأحرف الأولى بدقة باللون الأحمر، مخطوطات القرن الحادي عشر التي غلب عليها روح فلاديمير. يصف هذا الكتاب كييف في خمسينيات القرن التاسع عشر والعمل التمهيدي الذي تم القيام به في الكاتدرائية والطراز المعماري البيزنطي الروسي لها وعملية الإنشاء. يتحدث الجزء الثاني عن أعمال الفسيفساء واللوحات الجصية للجزء الداخلي للكاتدرائية والفنانين الذين قاموا بإبداعها، بمن فيهم فيكتور فاسنيكوف وميخائيل نيستيروف وبافل سفيدومسكي. أما الجزء الثالث فيتناول زخرفة الكاتدرائية ورخامها وتماثيلها وأعمال الطلاء وأعمالها البرونزية وكنوزها وتكلفة الكاتدرائية.

الثقافة الأوكرانية: تاريخ قصير للحياة الثقافية للشعب الأوكراني

في صيف عام 1918، أصبح إيفان أوجينكو (1882–1972)، العالم الأوكراني والشخصية الكنسية والسياسية والعامة، أحد مؤسِّسِي وأول رئيس لجامعة ولاية كاميانيتس-بوتيليسكي (والتي سميت فيما بعد باسمه). ألقى فيما بعد سلسلة من المحاضرات في الثقافة الأوكرانية في الجامعة، والتي اعتمد عليها هذا الكتاب. يهتم الجزء الأول بتاريخ الثقافة حتى القرن السابع عشر. يصف هذا الجزء منطقة أوكرانيا جنبًا إلى جنب مع الأغاني وملحمة قصائد (القوزاق) وبعض الأعمال الأدبية المهمة واللغة وفن المعمار. كما يناقش أيضًا القانون الأوكراني وانتشاره إلى روسيا والتطورات التي طرأت على الكنيسة والعلم والفلسفة والتعليم. يصف الجزء الثاني تأثير الثقافة الأوكرانية على روسيا. أما الجزء الثالث فهو مخصص لتناول التطورات التي طرأت على الأدب والعلم والديموقراطية في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر. يصف الجزء الرابع النضال الأوكراني في سبيل نيل الاستقلال والحفاظ على هوية أدبية قومية ودور الكنيسة واللغة. يحتوي الكتاب على أمثلة على ثقافة أوكرانيا القديمة وملحق به رسوم توضيحية وأمثلة موضوعية على الخط متصل الحروف لموسكو القديمة. تقلد إيفان أوجينكو العديد من المناصب المرموقة في الكنيسة في أوكرانيا و بولندا، ويشتهر في وقتنا هذا بكونه المطران إيلاريون، كبير أساقفة الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية لوينيبيغ وكل كندا.