25 فبراير، 2013

آثار سمرقند. مدرسة أُلوك بيك. مدخل المسجد الجامِع

تُوجد هذه الصورة للمسجد الموجود بمدرسة ألوك بيك في سمرقند (أوزبكستان) ضمن الجزء الأثري من ألبوم تُرْكِستان. تم إصدار البحث التصويري المكوّن من ستة مجلدات بين العامين 1871-1872 تحت رعاية الجنرال كونستانتين ب. فون كوفمان، الحاكم العام الأول لتُرْكِستان (1867-1882)، وهو ما كان يُطلق على أراضي وسط آسيا التابعة للإمبراطورية الروسية. يولي الألبوم اهتمامًا خاصًا بفن العمارة الإسلامية في سمرقند، مثل آثار القرنين الرابع عشر والخامس عشر من فترة حكم تَيْمورلِنك (تَيْمور) وخلفائه. تقع مجموعة ریجستان في مركز سمرقند، وهي تتكون من ثلاثة أمثلة رئيسية للمدرسة (مدرسة دينية). تحمل أقدم مدرسة في ساحة ريجستان اسم عالمِ الفلك المَلِكِ حفيدِ تيمور ألوك بيك (1393؟-1449)، الذي شيدها في الفترة ما بين 1417 و1420. وقد التحق أكثر من 100 طالب بالمدرسة، التي كانت تُعد مركزًا رائدًا في مجال التعليم الإسلامي، وذلك أثناء حكم ألوك بيك. يُظهِر هذا المنظر قوس إيوان (ردهة مقببة محاطة بثلاثة جدران ومفتوحة من جانب واحد) المسجد الواقع عند الجدار الغربي لفناء المدرسة. بالرغم من الأضرار الهيكلية الجسيمة (الناتجة عن الزلازل على الأرجح) التي أدت إلى فقدان السطح الخزفي من الجزء العلوي للإيوان، إلّا أنّ الواجهات لا تزال بها مساحات واسعة من الزخارف متعددة الألوان، مع مزيج من الأنماط الهندسية والنباتية. القوس مُحاط بأعمدة خزفية، بينما تحتوي الحواف الخارجية للإيوان على شرائط رأسية غنية بالزخارف. وعلى كلا جانبي الإيوان توجد بقايا مباني سَابَاط يتألف من طابقين، كان يضم حجرات مُخصصة للدارسين.

آثار سمرقند. مدرسة أُلوك بيك. الفناء الداخلي (الجانب الشمالي). قاعدة العمود عند مشكاة البوابة الرئيسية

تُوجد هذه الصورة التي توضح جزء من تفاصيل الجانب الشمالي من الفناء الداخلي لمدرسة ألوك بيك في سمرقند (أوزبكستان) ضمن الجزء الأثري من ألبوم تُرْكِستان. تم إصدار البحث التصويري المكوّن من ستة مجلدات بين العامين 1871-1872 تحت رعاية الجنرال كونستانتين ب. فون كوفمان، الحاكم العام الأول لتُرْكِستان (1867-1882)، وهو ما كان يُطلق على أراضي وسط آسيا التابعة للإمبراطورية الروسية. يولي الألبوم اهتمامًا خاصًا بفن العمارة الإسلامية في سمرقند، مثل آثار القرنين الرابع عشر والخامس عشر من فترة حكم تَيْمورلِنك (تَيْمور) وخلفائه. تقع مجموعة ریجستان في مركز سمرقند، وهي تتكون من ثلاثة أمثلة رئيسية للمدرسة (مدرسة دينية). تحمل أقدم مدرسة في ساحة ريجستان اسم عالِم الفلك المَلِكِ حفيدِ تيمور ألوك بيك (1393؟-1449)، الذي شيدها في الفترة ما بين 1417 و1420. وقد أصبحت المدرسة بمثابة مركز رائد في مجال التعليم الإسلامي أثناء فترة حكمه. يُظهِر هذا المنظر قاعدة عمود يُشكل قوس الإيوان (ردهة مقببة محاطة بثلاثة جدران، ومفتوحة من جانب واحد) الواقع في منتصف الجدار الشمالي من فناء المدرسة. تتكون القاعدة معقدة التصميم المجزأة الواقعة عند ركن القوس من الرخام المنحوت المنقوش عليه أنماط نباتية وهندسية. يوجد فوق القاعدة الجزء السفلي من أسطوانة عمود خزفية متعددة الألوان تضم أنماطًا هندسية ونباتية مُتشابكة. بعض أجزاء العمود الزخرفية التي تشبه أوراق الشجر مفقودة. توضح هذه الصورة محاولات محدودة بُذلت في سبيل إصلاح الجدران الحجرية السفلية، التي فقدت معظم أسطحها الأصلية الزخرفية.

آثار سمرقند. مدرسة أُلوك بيك. الفناء الداخلي (الجانب الشمالي). جزء من أحد الأعمدة المجاورة للمِشْكاة الرئيسية

تُوجد هذه الصورة التي توضح جزء من تفاصيل الجانب الشمالي من الفناء الداخلي لمدرسة ألوك بيك في سمرقند (أوزبكستان) ضمن الجزء الأثري من ألبوم تُرْكِستان. تم إصدار البحث التصويري المكوّن من ستة مجلدات بين العامين 1871-1872 تحت رعاية الجنرال كونستانتين ب. فون كوفمان، الحاكم العام الأول لتُرْكِستان (1867-1882)، وهو ما كان يُطلق على أراضي وسط آسيا التابعة للإمبراطورية الروسية. يولي الألبوم اهتمامًا خاصًا بفن العمارة الإسلامية في سمرقند، مثل آثار القرنين الرابع عشر والخامس عشر من فترة حكم تَيْمورلِنك (تَيْمور) وخلفائه. تقع مجموعة ریجستان في مركز سمرقند، وهي تتكون من ثلاثة أمثلة رئيسية للمدرسة (مدرسة دينية). تحمل أقدم مدرسة في ساحة ريجستان اسم عالمِ الفلك المَلِكِ حفيدِ تيمور ألوك بيك (1393؟-1449)، الذي شيدها في الفترة ما بين 1417 و1420. وقد التحق أكثر من 100 طالب بالمدرسة، التي كانت تُعد مركزًا رائدًا في مجال التعليم الإسلامي، وذلك أثناء حكم ألوك بيك. يُظهِر هذا المنظر عمودًا خزفيًا يُشكل قوس الإيوان (ردهة مقببة محاطة بثلاثة جدران، ومفتوحة من جانب واحد) الواقع عند الجدار الشمالي من فناء المدرسة. على الرغم من الأضرار التي لحقت بالسطح، ظلَّ العمل دقيقُ التفاصيل متعددُ الألوان باقيًا، وهو يتضمن أنماطًاَ هندسية ونباتية. تحتوي المَنْسوعات المتداخلة الموجودة على العمود على أنماط نباتية، بينما يبدو أن الجدار، الذي يظهر بشكل غير واضح إلى اليسار، يحتوي على نقوش.

آثار سمرقند. مدرسة أُلوك بيك. الفناء الداخلي (الجانب الشمالي). نقش بطول الجانب الأيمن لمِشْكاة البوابة الرئيسية

تُوجد هذه الصورة المُلتقطة في الجانب الشمالي من الفناء الداخلي لمدرسة ألوك بيك في سمرقند (أوزبكستان) ضمن الجزء الأثري من ألبوم تُرْكِستان. تم إصدار البحث التصويري المكوّن من ستة مجلدات بين العامين 1871-1872 تحت رعاية الجنرال كونستانتين ب. فون كوفمان، الحاكم العام الأول لتُرْكِستان (1867-1882)، وهو ما كان يُطلق على أراضي وسط آسيا التابعة للإمبراطورية الروسية. يولي الألبوم اهتمامًا خاصًا بفن العمارة الإسلامية في سمرقند، مثل آثار القرنين الرابع عشر والخامس عشر من فترة حكم تَيْمورلِنك (تَيْمور) وخلفائه. تقع مجموعة ریجستان في مركز سمرقند، وهي تتكون من ثلاثة أمثلة رئيسية للمدرسة (مدرسة دينية). تحمل أقدم مدرسة في ساحة ريجستان اسم عالمِ الفلك المَلِكِ حفيدِ تيمور ألوك بيك (1393؟-1449)، الذي شيدها في الفترة ما بين 1417 و1420. وقد أصبحت المدرسة بمثابة مركز رائد في مجال التعليم الإسلامي أثناء فترة حكمه. يُظهِر هذا المنظر الجانب الأيمن (الشرقي) لقوس الإيوان (ردهة مقببة محاطة بثلاثة جدران، ومفتوحة من جانب واحد) الواقع في منتصف الجدار الشمالي لفناء المدرسة. على الرغم من الأضرار التي لحقت بالسطح، لا يزال بالإمكان رؤية العمل المعقد متعدد الألوان الذي تظهر عليه أنماط هندسية ونباتية. يحتوي العمود الخزفي معقد التصميم (على اليسار) والواقع في أحد أركان مِشْكاة القوس على عناصر نباتية موجودة داخل تصميم من المَنْسوعات المتداخلة. يوجد على الجدار الرئيسي الواقع على يمين العمود شريط رأسي به نقوش بخط زخرفي مُرسَل. توجد في اتجاه اليمين شرائط زخرفية تُؤطِّر ألواحًا خزفية تقع أعلى سَابَاط كان يضم غرفًا مُخصصَّة للدارسين.

آثار سمرقند. مدرسة أُلوك بيك. عمود رخامي

تُوجد هذه الصورة التي تُظهِر قسمًا من سَابَاط فناء مدرسة ألوك بيك في سمرقند (أوزبكستان) ضمن الجزء الأثري من ألبوم تُرْكِستان. تم إصدار البحث التصويري المكوّن من ستة مجلدات بين العامين 1871-1872 تحت رعاية الجنرال كونستانتين ب. فون كوفمان، الحاكم العام الأول لتُرْكِستان (1867-1882)، وهو ما كان يُطلق على أراضي وسط آسيا التابعة للإمبراطورية الروسية. يولي الألبوم اهتمامًا خاصًا بفن العمارة الإسلامية في سمرقند، مثل آثار القرنين الرابع عشر والخامس عشر من فترة حكم تَيْمورلِنك (تَيْمور) وخلفائه. تقع مجموعة ریجستان في مركز سمرقند، وهي تتكون من ثلاثة أمثلة رئيسية للمدرسة (مدرسة دينية). تحمل أقدم مدرسة في ميدان ريجستان اسم عالمِ الفلك المَلِكِ حفيدِ تيمور ألوك بيك (1393؟-1449)، الذي شيدها في الفترة ما بين 1417 و1420. انضم أكثر من 100 طالب للمدرسة، التي كانت تُعد مركزًا رائدًا في مجال التعليم الإسلامي، وذلك أثناء حكم ألوك بيك. يُظهِر هذا المنظر إحدى الغرف، أو الوحدات (حجرات)، المُخَصَّصَة للدارسين في الطابق الأرضي من سَابَاط الفناء. تُظهِر الواجِهَة زخارف من القِيشَانِيّ متعدد الألوان بها أشكال هندسية ونباتية، بينما يخرج القوس المدبب من عمود خزفي ذو قاعدة رخامية. يغطي جوانب المِشْكاة نسيج من صفوف متشابكة من البلاط المستطيل الذي يُكون نقشًا لمفردات من "الكَلِمة"، أو الشهادة، وهي الإقرار بالإيمان بالله تعالى ورسوله، مكتوب بالخط الكُوْفى المربع. كذلك يغطي جدار المِشْكاة بلاط خزفي يُكَوِّن نمطًا هندسيًا.

آثار سمرقند. مدرسة أُلوك بيك. تفاصيل بداخل المشاكي الأصغر

توجد هذه الصورة لأحد أقواس الإيوان (ردهة مقببة محاطة بثلاثة جدران ومفتوحة من جانب واحد) الصغرى بمدرسة ألوك بيك في سمرقند (أوزبكستان) ضمن الجزء الأثري من ألبوم تُرْكِستان. تم إصدار البحث التصويري المكوّن من ستة مجلدات بين العامين 1871-1872 تحت رعاية الجنرال كونستانتين ب. فون كوفمان، الحاكم العام الأول لتُرْكِستان (1867-1882)، وهو ما كان يُطلق على أراضي وسط آسيا التابعة للإمبراطورية الروسية. يولي الألبوم اهتمامًا خاصًا بفن العمارة الإسلامية في سمرقند، مثل آثار القرنين الرابع عشر والخامس عشر من فترة حكم تَيْمورلِنك (تَيْمور) وخلفائه. تقع مجموعة ریجستان في مركز سمرقند، وهي تتكون من ثلاثة أمثلة رئيسية للمدرسة (مدرسة دينية). تحمل أقدم مدرسة في ساحة ريجستان اسم عالمِ الفلك المَلِكِ حفيدِ تيمور ألوك بيك (1393؟-1449)، الذي شيدها في الفترة ما بين 1417 و1420. وقد التحق أكثر من 100 طالب بالمدرسة، التي كانت تُعد مركزًا رائدًا في مجال التعليم الإسلامي، وذلك أثناء حكم ألوك بيك. يبين هذا المنظر الجزء العلوي من قوس الإيوان، المسدود جزئيًا، بالإضافة إلى أحد جوانب فناء المدرسة. جوانب الواجهة مزخرفة بأشرطة رأسية تعرض أنماطًا هندسية معقدة يُشكلها بلاط مرتفع أُحادي اللون. تحيط هذه الشرائط بألواح خزفية متعددة الألوان على الجوانب وحول الطرف المدبب للقوس. السطح الداخلي للمشكاة مُزين ببلاط يُشكل أنماطًا بالخط المربع. يوجد في أعلى الواجهة نقش ضخمم مكون من بلاط خزفي.