2 يناير، 2013

رجال عرب في سباق للخيل بينما يتطلع الجمهور، وتظهر الخيم في الخلفية

في ختام الحرب العالمية الأولى، عين  الحلفاء المنتصرون بريطانيا دولة انتداب على فلسطين،والعراق وشرقي الأردن، وكانت جميعها  أقاليم سابقة للامبراطورية العثمانية التي، مع ألمانيا، كانت قد هزمت في الحرب. وفي نيسان 1921، عقد البريطانيون اجتماعات بين مسؤولين عرب وبريطانيين في معسكرالأميرعبد الله بن حسين في عمان أعلن خلاله المندوب السامي البريطاني هربرت صموئيل الأمير عبد الله حاكمًا على إمارة شرق الأردن الجديدة. تظهر هذه الصورة، التي أخذت في هذه الاجتماعات،  مجموعة من الرجال العرب في سباق للخيل بينما الجمهور يتفرج. التقط الصورة دائرة التصوير لدى الجماعة الأمريكية في القدس، وهي مجموعة مسيحية مثالية أنشأت في 1881، وطورت في السنوات اللاحقة أرشيفًا كبيرًا عن الشرق الأوسط. إنها جزء من ألبوم في أوراق جون د. وايتنغ، وهو عضو في الجماعة الامريكية في القدس، محفوظة في مجموعات مكتبة الكونغرس.

الحرس الشخصي للأمير عبدالله على الجمال وتظهر الراية باللون الأحمر والأخضر والأبيض في أقصى اليسار

في ختام الحرب العالمية الأولى، عين  الحلفاء المنتصرون بريطانيا دولة انتداب على فلسطين، والعراق وشرقي الأردن، وكانت جميعها  أقاليم سابقة للامبراطورية العثمانية التي، مع ألمانيا، كانت قد هزمت في الحرب. وفي نيسان 1921، عقد البريطانيون اجتماعات بين مسؤولين عرب وبريطانيين في معسكرالأميرعبد الله بن حسين في عمان أعلن خلاله المندوب السامي البريطاني هربرت صموئيل الأميرعبد الله حاكمًا على إمارة شرق الأردن الجديدة. تظهر هذه الصورة، التي أخذت في هذه الاجتماعات، حرس الأميرعبدالله يمتطون الجمال. التقط الصورة دائرة التصوير لدى الجماعة الأمريكية في القدس، وهي مجموعة مسيحية مثالية أنشأت في 1881، وطورت في السنوات اللاحقة أرشيفًا كبيرًا عن الشرق الأوسط. إنها جزء من ألبوم في أوراق جون د. وايتنغ، وهو عضو في الجماعة الامريكية في القدس، محفوظة في مجموعات مكتبة الكونغرس.

مبنى بسقف من قش في ظل النخيل مع ناس واقفين عند المدخل

كانت جزيرة بيكيني المرجانية في جزر مارشال مسرحا لأول تجارب ذرية بعد الحرب العالمية الثانية، التي أجرتها الولايات المتحدة لتحديد آثار الأسلحة النووية على السفن التابعة للبحرية. تشكل هذه الصورة جزءا من سجل العملية الذي وضعته القوات الجوية في الجيش الأمريكي، وهي تظهر أشخاصا يتطلعون من بيت نموذجي في بيكيني يغطيه سقف مسعف. قيل إجراء التجارب، تم إجلاء كافة سكان بيكيني البالغ عددهم 167 نسمة من الجزيرة. نظرا لارتفاع نسب الإشعاعات الناجمة إثر التفجيرات فوق بيكيني، لم يستطع السكان ولا سلالتهم الرجوع إليها. وبعد الحرب العالمية الثانية، كانت جزر مارشال جزءا من أقاليم الوصاية لجزر المحيط الهادئ، تحت إدارة الولايات المتحدة بموجب قرار من الأمم المتحدة. وفي عام 1986، أصبحت جمهورية جزر مارشال دولة مستقلة في إطار اتفاق الارتباط الحر مع الولايات المتحدة.

بعد مدة طيلة من الغموض في المحيط الهادئ، ضرب القاعدة البحرية السرية من قبل طائرات "أفنجير"، شباط 1944

تظهر هذه الصورة التوضيحية طائرات القوات البحرية الأمريكية تحلق فوق جزيرة تراك في دول ميكرونيزيا الفدرالية خلال الحرب العالمية الثانية. كان تدميرالقاعدة البحرية اليابانية في تراك يشكل عنصرا هاما من عناصر الاستراتيجية الأمريكية في مسرح منطقة المحيط الهادئ. كما كان لها أثر عميق على السكان الأصليين، الذين وجدوا أنفسهم في خضم القتال الذي استمر من شباط 1942 إلى نهاية الحرب. إن الطائرات المبينة في الصورة هي من نوع قاذفات الطوربيدات أَفنجر التي أدت أول مهمة لها في معركة ميدواي في عام 1944. أعد الصورة التوضيحية فرانك ليمون، وهو الفنان الذي أنتج الطبعات الحجرية والألون المائية لشركة طيران رايت في باترسون، نيو جيرسي، وهي الشركة المصنعة لمحرك الإعصار الذي زود أفنجر بالطاقة. تشكل السفن الأكثر من 50 التي أغرقت في بحيرة تراك في الوقت الحاضر الموقع التاريخي الرئيسي للحرب العالمية المغمور في المحيط الهادئ.

العمليات ضد اليابانيين على جزر أرونديل وساجيكارسا

تظهر هذه الصورة من الحرب العالمية الثانية الجنود الأمريكيين يخوضون في المياه في جزيرة من مجموعة جورجيا الجديدة  في جزر سليمان. إنهم جزء من عملية دولاب عربة النقل،وهي محاولة بقيادة أمريكية، تدعمها قوات من استراليا ونيوزيلندا وهولندا، هدفت إلى تحييد القاعدة اليابانية الكبرى في رابول، في بابوا غينيا الجديدة، عن طريق التقدم عليها من اتجاهين: من الغرب على طول الساحل الشمالي الشرقي من غينيا الجديدة ومن الشرق عن طريق جزر سليمان. التقط الصورة الرقيب جون أوشيمي (1917-44)، الذي كان يعمل مصورا لمجلة الجيش الأمريكي يانك.إنه ابن مهاجر ايطالي، وهو من غاري بولاية انديانا. بدأ مهنته كمصور في غاري بوست تربيون.التحق بالجيش في تموز 1941، وفي حزيران 1942 تم تعيينه في يانك لتغطية الحرب في المحيط الهادئ. قُتل في 19شباط 1944، بعد بضعة أشهر من التقاطه هذه الصورة، أثناء تصويره نزول القوات الامريكية في جزيرة إنيويتوك.

3 يناير، 2013

أغنية جديدة اسمها اسكتلندا الحرة، التي أضيفت إليها، هيلين إنك حبيبتي؛ الفتاة الحلوة من ألان-داون؛ حظائر الغنم؛ ومرثية بمناسبة مصرع مكاي الشجاع

اشتهر روبرت بيرنز (1759-96) بأشعاره وأغانيه التي تعكس تراث اسكتلندا الثقافي. ولد في ألواي، أيشار، باسكتلندا، وكان الأول من سبعة أولاد لوليام بيرنز، وهو مزارع مستأجر وزوجته أغنس براون. كان لديه القليل من التعليم الرسمي، لكنه قرأ الأدب الإنجليزي واستوعب الأغاني والحكايات الشعبية الاسكتلندية الشفوية لبيئته الريفية. كما بدأ في تأليف الأغاني في 1774، ونشر أول كتاب له في 1786، تحت عنوان أشعار، معظمها باللهجة الاسكتلندية. لاقى كتابه نجاحا كبيرا، وقامت أشعاره بالاسكتلندية والإنجليزية حول مجموعة من المواضيع بترسيخ شعبية واسعة النطاق لبيرنز. وحينما كان بيرنز يبني سمعته الأدبية، عمل مزارعا وفي 1788 عين في المكوس في إليسلاند. قضى السنوات الثانية عشر الأخيرة من حياته وهو يجمع ويحرر الأغاني الشعبية الاسكتلندية التقليدية، بما في ذلك المتحف الموسيقي الاسكتلندي ومجموعة منتخبة من الأغاني باللغة الاسكتلندية. ساهم بيرنز بالمئات من الأغاني الاسكتلندية لهذه المختارات، وفي بعض الأحيان كان يعيد كتابة أشعارها التقليدية ويعدها تمشيا مع الموسيقى الجديدة أو المنقحة. وزعت أعمال بيرنز على نطاق واسع في جميع أنحاء اسكتلندا وخارجها، والتي طبعت في كتب صغيرة. وغالبا ما كانت هذه الكتيبات الرخيصة بصفحاتها الثمانية تحتوي على رسوم محفورة على الخشب ومطبوعة على ورق خشن. كانت الكتب القصصية الصغيرة (سميت بالأكاليل إذا تضمنت أغاني) شكل شائع من الترفيه في القرن الثامن عشر وأوائل القرن التاسع عشر والطريقة الرئيسية لدى الناس العاديين للاطلاع على الأغاني والشعر. وكان يتم توزيعها بواسطة تجار الكتب المتجولين الذين كانوا يبيعون هذه الكتب في الأسواق ومن بيت إلى بيت في المناطق الريفية. وكانت هذه الكتب غالبا ما تتضمن أشعارا لأكثر من مؤلف واحد، الذين لم تحدد هويتهم. وهذا الكتاب الذي ينتمي إلى مجموعة ج. روس روي في جامعة كارولينا الجنوبية، يحتوي على "الفتاة الحلوة من ألان-داون" لبيرنز.