29 يناير، 2013

آثار سمرقند. مدرسة تِلْيَا كَرِى. الفناء الداخلي (الجانب الغربي). مِشْكاة الصلاة (محراب) داخل المسجد الرئيسي

توجد هذه الصورة التي تُظهِر الجزء الداخلي من المسجد الواقع عند الجدار الغربي لمدرسة تِلْيَا كَرِى في سمرقند (أوزبكستان) ضمن الجزء الأثري من ألبوم تُرْكِستان. تم إصدار البحث التصويري المكوّن من ستة مجلدات بين العامين 1871-1872 تحت رعاية الجنرال كونستانتين ب. فون كوفمان، الحاكم العام الأول لتُرْكِستان (1867-1882)، وهو ما كان يُطلق على أراضي وسط آسيا التابعة للإمبراطورية الروسية. يولي الألبوم اهتمامًا خاصًا بفن العمارة الإسلامية في سمرقند، مثل آثار القرنين الرابع عشر والخامس عشر من فترة حكم تَيْمورلِنك (تَيْمور) وخلفائه. تقع مجموعة ریجستان في مركز سمرقند، وهي تتكون من ثلاثة أمثلة رئيسية للمدرسة (مدرسة دينية). بُنيَ ثالث عناصر ريجستان، وهو مدرسة تِلْيَا كَرِى، في الفترة ما بين 1646-1660 على أرض أحد الخانات القديمة. يُوضح هذا المنظر الداخلي جدار القبلة، بما في ذلك محراب أو مشكاة تُشير إلى اتجاه القبلة، أي اتجاه مكة الذي يوليه المسلمون وجوههم في صلاتهم. تُظهر الجدران السفلية عناصر حجرية منحوتة (مصنوعة من الرخام على الأرجح)، وتتضمن ألواحًا وإفريزًا ناتئًا. الجدران التي تعلو الإفريز مُغطاة بزخارف خزفية دقيقة مُتَعددة الألوان. يضم التصميم الزخرفي أشكالًا هندسية معقدة بالإضافة إلى الأنماط النباتية. ينتهي القوس الكبير إلى قنطرة منحوتة مكونة من عناصر خزفية متدلية مصممة بطريقة تُعرف بـموكارابي أو "الكلسية". وتظهر بشكلٍ جزئي الدرجات التي تؤدي إلى المنبر في أقصى اليمين.

آثار سمرقند. مدرسة تِلْيَا كَرِى. الفناء الداخلي (الجانب الغربي). منبر داخل المسجد الرئيسي

توجد هذه الصورة للجزء الداخلي من المسجد الموجود في مدرسة تِلْيَا كَرِى في سمرقند (أوزبكستان) ضمن الجزء الأثري من ألبوم تُرْكِستان. تم إصدار البحث التصويري المكوّن من ستة مجلدات بين العامين 1871-1872 تحت رعاية الجنرال كونستانتين ب. فون كوفمان، الحاكم العام الأول لتُرْكِستان (1867-1882)، وهو ما كان يُطلق على أراضي وسط آسيا التابعة للإمبراطورية الروسية. يولي الألبوم اهتمامًا خاصًا بفن العمارة الإسلامية في سمرقند، مثل آثار القرنين الرابع عشر والخامس عشر من فترة حكم تَيْمورلِنك (تَيْمور) وخلفائه. تقع مجموعة ریجستان في مركز سمرقند، وهي تتكون من ثلاثة أمثلة رئيسية للمدرسة (مدرسة دينية). بُنيَ ثالث عناصر ريجستان، وهو مدرسة تِلْيَا كَرِى، في الفترة ما بين 1646-1660 على أرض أحد الخانات القديمة. وتَظهر الدرجات التي تؤدي إلى المنبر في منتصف هذا المنظر الداخلي الفريد. تُظهر الجدران السفلية مجموعة من العناصر الحجرية المنحوتة (مصنوعة من الرخام على الأرجح)، وتتضمن ألواحًا وإفريزًا. الجدران التي تعلو الإفريز مُغطاة بزخارف خزفية دقيقة مُتَعددة الألوان. يضم التصميم الزخرفي أشكالاً هندسية معقدة مُؤلفة من خطوط متداخلة، بالإضافة إلى المعينات الهندسية والأنماط النباتية. ويحيط بالأسطح شرائط رأسية من البلاط الخزفي. ويُضفي الشخص الذي يرتدي عمامة بيضاء طابعًا من الوقار والمهابة على هذا المكان الروحاني.

آثار سمرقند. مدرسة تِلْيَا كَرِى. الفناء الداخلي (الجانب الغربي). قاعدة العمود

توجد هذه الصورة التي تُظهِر جزءً من تفاصيل واجهة بفناء مدرسة تِلْيَا كَرِى في سمرقند (أوزبكستان) ضمن الجزء الأثري من ألبوم تُرْكِستان. تم إصدار البحث التصويري المكوّن من ستة مجلدات بين العامين 1871-1872 تحت رعاية الجنرال كونستانتين ب. فون كوفمان، الحاكم العام الأول لتُرْكِستان (1867-1882)، وهو ما كان يُطلق على أراضي وسط آسيا التابعة للإمبراطورية الروسية. يولي الألبوم اهتمامًا خاصًا بفن العمارة الإسلامية في سمرقند، مثل آثار القرنين الرابع عشر والخامس عشر من فترة حكم تَيْمورلِنك (تَيْمور) وخلفائه. تقع مجموعة ریجستان في مركز سمرقند، وهي تتكون من ثلاثة أمثلة رئيسية للمدرسة (مدرسة دينية). بُنيَ ثالث عناصر ريجستان، وهو مدرسة تِلْيَا كَرِى، في الفترة ما بين 1646-1660 على أرض أحد الخانات القديمة. يتضمن هذا المنظر القاعدة وجزءً من عمود ملحق بأحد أركان الواجهة في الجانب الغربي من الفناء الداخلي. القاعدة بصلية الشكل ومقاطع العمود والألواح المحيطة جميعها من الرخام الأبيض المنحوت. ظَهَر الرخام بكثرة في أبنية سمرقند بعد حملة تيمورلنك في الهند (1399)، وهو ما يضفي رونقًا أثريًا على تلك الأبنية. يستقرُّ شريط النقش المنحوت على صفوف مُتقلِّصة مما يشبه البروز "الكلسية" على كُلٍ من الألواح وأسطوانة العمود. يُظهر الجزء العلوي من العمود نمطًا لأشكال هندسية ونباتية.

آثار سمرقند. مدرسة تِلْيَا كَرِى. الفناء الداخلي (الجانب الغربي). قاعدة النصف السفلي لأحد أعمدة الأركان (من الخارج)

توجد هذه الصورة التي تُظهِر جزءً من تفاصيل واجهة بفناء مدرسة تِلْيَا كَرِى في سمرقند (أوزبكستان) ضمن الجزء الأثري من ألبوم تُرْكِستان. تم إصدار البحث التصويري المكوّن من ستة مجلدات بين العامين 1871-1872 تحت رعاية الجنرال كونستانتين ب. فون كوفمان، الحاكم العام الأول لتُرْكِستان (1867-1882)، وهو ما كان يُطلق على أراضي وسط آسيا التابعة للإمبراطورية الروسية. يولي الألبوم اهتمامًا خاصًا بفن العمارة الإسلامية في سمرقند، مثل آثار القرنين الرابع عشر والخامس عشر من فترة حكم تَيْمورلِنك (تَيْمور) وخلفائه. تقع مجموعة ریجستان في مركز سمرقند، وهي تتكون من ثلاثة أمثلة رئيسية للمدرسة (مدرسة دينية). بُنيَ ثالث عناصر ريجستان، وهو مدرسة تِلْيَا كَرِى، في الفترة ما بين 1646-1660 على أرض أحد الخانات القديمة. يتضمن هذا المنظر القاعدة وجزءً من عمود ملحق بأحد أركان الواجهة في الجانب الغربي من الفناء الداخلي. القاعدة معقدة التصميم والعمود والألواح المحيطة جميعها من الحجارة المنحوتة، على الأرجح من الرخام، الذي استُخدِم في بناء أجزاء أخرى من المدرسة. ظَهَر الرخام بكثرة في أبنية سمرقند بعد حملة تيمورلنك في الهند (1399)، وهو ما يضفي رونقًا أثريًا على تلك الأبنية. يستقرُّ شريط النقش المنحوت على صفوف مُتقلِصة مما يشبه البروز "الكلسية" على الألواح وأسطوانة العمود. وقد أخفى الجص معالم الأشكال الزخرفية الأخرى.

آثار سمرقند. مدرسة تِلْيَا كَرِى. الفناء الداخلي (الجانب الغربي). مقطع من العمود

توجد هذه الصورة التي تُظهِر جزءً من تفاصيل واجهة بفناء مدرسة تِلْيَا كَرِى في سمرقند (أوزبكستان) ضمن الجزء الأثري من ألبوم تُرْكِستان. تم إصدار البحث التصويري المكوّن من ستة مجلدات بين العامين 1871-1872 تحت رعاية الجنرال كونستانتين ب. فون كوفمان، الحاكم العام الأول لتُرْكِستان (1867-1882)، وهو ما كان يُطلق على أراضي وسط آسيا التابعة للإمبراطورية الروسية. يولي الألبوم اهتمامًا خاصًا بفن العمارة الإسلامية في سمرقند، مثل آثار القرنين الرابع عشر والخامس عشر من فترة حكم تَيْمورلِنك (تَيْمور) وخلفائه. تقع مجموعة ریجستان في مركز سمرقند، وهي تتكون من ثلاثة أمثلة رئيسية للمدرسة (مدرسة دينية). بُنيَ ثالث عناصر ريجستان، وهو مدرسة تِلْيَا كَرِى، في الفترة ما بين 1646-1660 على أرض أحد الخانات القديمة. يقع العمود الخزفي الذي يظهر هنا بركن إحدى المشكاوات في جانب الجدار الغربي من الفناء. يتألف نسق الزخرفة الدقيقة بالعمود من بلاط مصقول مُتَعدد الألوان يحوي تصاميم هندسية ونباتية. العمود مُحاط بشرائط رأسية تتكون من معينات هندسية وشريط من البلاط أُحادي اللون وشريط آخر به تصاميم نباتية تؤطرها أشكال هندسية مُتداخلة. تتضمن مجموعة الألوان الأزرق الداكن والأزرق الفاتح والبرتقالي والأصفر والأبيض. يعكس مثل هذا التوثيق الفوتوغرافي المُفصل اتِّباع طريقة منهجية لدراسة هذه الآثار الإسلامية.

آثار سمرقند. مدرسة تِلْيَا كَرِى. الفناء الداخلي (الجانب الغربي). جزء من الأساس الرخامي

توجد هذه الصورة للجزء الداخلي من المسجد الموجود في مدرسة تِلْيَا كَرِى في سمرقند (أوزبكستان) ضمن الجزء الأثري من ألبوم تُرْكِستان. تم إصدار البحث التصويري المكوّن من ستة مجلدات بين العامين 1871-1872 تحت رعاية الجنرال كونستانتين ب. فون كوفمان، الحاكم العام الأول لتُرْكِستان (1867-1882)، وهو ما كان يُطلق على أراضي وسط آسيا التابعة للإمبراطورية الروسية. يولي الألبوم اهتمامًا خاصًا بفن العمارة الإسلامية في سمرقند، مثل آثار القرنين الرابع عشر والخامس عشر من فترة حكم تَيْمورلِنك (تَيْمور) وخلفائه. تقع مجموعة ریجستان في مركز سمرقند، وهي تتكون من ثلاثة أمثلة رئيسية للمدرسة (مدرسة دينية). بُنيَ ثالث عناصر ريجستان، وهو مدرسة تِلْيَا كَرِى، في الفترة ما بين 1646-1660 على أرض أحد الخانات القديمة. لا يظهر هذا المنظر بوضوح بسبب الإضاءة الخافتة بالداخل، وهو منظر للركن السُفلي المجاور للدرجات المؤدية إلى المنبر (إلى اليمين؛ لا يظهر في هذه الصورة). تحوي الزخارف الغنية التي تظهر هنا أعمالًا خزفية ورخامًا منحوتًا. يرتكز العمود الملحق على قاعدة من الرخام ويُظهِر نسقًا بارزًا من الخطوط المُتداخلة. وتُظهر الألواح الخزفية غير الواضحة للعيان أنماطًا هندسية ونباتية مُتشابكة. يوجد شكل من أشكال البروز "الكلسية" على الصفوف الناتئة من الإفريز الرخامي الذي يظهر أعلى الصورة، كما هو الحال مع جزء من الوَطِيدَة الموجودة أسفل اليمين.