31 يوليو، 2012

الطبعة الأولى من أعمال من حديقة بلا أحلام

كان تشين رنشي (1581-1636) موظفاً وعالماً في أواخر عهد أسرة مينغ، والذي حصل على شهادة جين شي في 1622 وأصبح عضواً في أكاديمية هانلين الإمبراطورية. تمكن أخوه تشين ليشي من نشر هذا العمل وو منغ يوان تشي جي (الطبعة الأولى من أعمال من حديقة بلا أحلام) في 1637. ويتألف العمل من 35 باباً من أعمال تشين الرئيسية، ثمانية أبواب من كتاباته السابقة التي لم تطبع وبابين من مقالات قصيرة وباب حول نسب عائلته في 16 مجلداً. نظراً لأن الجزء الرئيسي من العمل يحتوي على معلومات مفصلة حول الحدود بالقرب من لياو (وتعرف كذلك باسم إمبراطورية خيطان)، تم إدراج العمل في كل من جين شي سونغ مي (الدليل العام للكتب المحظورة) و وي اي شي مي (دليل الأعمال المصنفة ضد العرف أو القانون) وذلك خلال عهد أسرة تشينغ. مرفق بالنص رسم إيضاحي بيد تشين تحت عنوان شان هاي جان ني واي بيان تي (رسم توضيحي للحدود الداخلية والخارجية لممر شانهاي). تتضمن الفصول تفاصيل حول جغرافية الحدود وحرث الأراضي من قبل الجيش والبحر وبعض المواضيع الأخرى، ويستند معظمها على تجربة المؤلف وملاحظاته الشخصية. كما يحتوي العمل على تسجيلات هامة من تاريخ أواخر عهد أسرة مينغ وأوائل عهد أسرة تشينغ. من بين السمات التي تميز هذا العمل هو أن الـ35 باباً الخاصة بالعمل الرئيسي مقسمة إلى 14 فصلاً بإضافة 14 رمزاً، كل فصل يحمل رمزاً. تُكوِّن الـ14 رمزاً قصيدة من مقطعين. هناك عدد من أسماء الناشرين والنقاشين بالإضافة إلى مقدمات وتذييلات. يرجع تاريخ التمهيد الذي كتبه المؤلف إلى 1633. ولم ينج من هذا العمل سوى بضع نسخ، الأمر الذي زاد من قيمة هذه النسخة.

حلم معبد جينهوا

جينهوا شى جي (والتي تعني حرفياً "رواية معبد جينهوا") هي طبعة مخطوطة يعود تاريخها لأواخر عهد أسرة يوان، في مجلد واحد، لعمل أدبي صيني خيالي تم إنتاجه في كوريا. لم يتم التعرف على المؤلف وتاريخ النشر بالضبط. راود طالباً صينياً شاباً اسمه زي شي حلم أثناء نومه في معبد جينهوا بنانلينغ (المعروفة حالياً بِنانجينغ). في حلمه، انضم إلى مأدبة قام باستضافتها المؤسسون العظماء الأربعة للأسر الصينية الحاكمة: هان غاوزو (تولى الحكم في الفترة ما بين 206-195 قبل الميلاد)، تانغ تايزونغ (تولى الحكم في الفترة ما بين 627-649 بعدالميلاد)، سونغ تايتسو ( تولى الحكم في الفترة ما بين 960-976) ومينغ تايتسو (تولى الحكم في الفترة ما بين 1368-1398). دارت محادثاتهم حول أي من الحكام يستحقون أن يُعرفوا على أنهم رموز إحياء للأسرة الحاكمة. اتفقوا على ليو باي (161–223)، الحاكم المؤسس لولاية شو أثناء عهد الممالك الثلاث ومنحوه لقب زاليودي ( إمبراطور البصيرة والعدل)، بينما اعتبروا كاو كاو حاكم ولاية واي حوالي 200–220 كشخص ذي مكانة متوسطة. ومن بين الموظفين رفيعي المكانة، تم اختيار زو جاليانغ (181-234) والذي كان مستشاراً لولاية شو كأبرز رئيس للوزراء يعاونه مجلس وزراء لامع. وبمجرد علمه أنه لم يكن مدعواً للمأدبة، ثار غضب يوان تايتسو ، والذي كان امبراطور أسرة يوان، وباشر في شن هجوم مستخدماً اليوركن والترك كجنود ولكنه سرعان ما هزم بيد أباطرة أسرة هان الصينية. تمثل أيديولوجية هان المتمركزة حول الصين أحد الموضوعات التي تدور حولها الرواية بحضور الأباطرة للمأدبة حيث يتم تقديمهم على أنهم الحكام الشرعيون للصين، بينما تُثار بعض التساؤلات حول حسن نية الشخصيات التاريخية. هذه واحدة من الروايات الصينية التي كانت معروفة في كوريا. تعرف القصة أيضاً باسم جينهوا سي منغ ني لو (تدوينة عن رحلة في حلم في معبد جينهوا).

سجلات سيشا، الممر الوردي

أنتج كالو زونزايه (1754–1824) عدداً من المجموعات الشعرية، وهو من سكان هايننغ، مقاطعة تشجيانغ، وهي مدينة تشتهر بمشاهدها الدرامية وبموجات المد والجزر المذهلة على نهر تشيانتانغ. ومن بينها كانت هذه المخطوطة والتي قام بتجميعها في مرسمه دونغشانلو (قاعة الجبل الشرقي) وهي في بابين في مجلد واحد بعنوان سي شاو وينسيان لو (سجلات سيشا، الممر الوردي). هناك مجموعة أخرى خاصة بكالو سُميت بـسيشوان شى تشاو (مجموعة سيشوان الشعرية). في أواخر القرن الثامن عشر وأوائل القرن التاسع عشر، كتب المثقفون المحليون عن منظر مدينة هاينينغ والمنطقة المحيطة بها والتي أصبحت فكرة رئيسية تدور حولها معظم الأعمال الأدبية والفنية. سيشوان مدينة في شمال شرقي هاينينغ والتي كانت مشهورة بـ12 من المناظر التصويرية التي خلدها شاعر المينغ يي ينغ في نثره. قام كالو زونزايه بتجميع مجموعة واسعة من القصائد لمشروعات متنوعة في التاريخ المحلي خاصة به. وقد قام ومعه 19 من أصدقائه الأدباء بتأليف قصائد لتماثل قصائد يي ينغ حول سيشوان والتي قاموا بتجميعها في هذه المجموعة من المختارات الأدبية في عام 112 وفيما بعد تم دمجها إلى المُعجَم الجغرافي المحلي الذي تم تعديله بيد كالو زونزايه. تضم المخطوطة قوائم لمؤلفين ينتمون لأسرة مينغ الذين أقاموا بِسيشا (الممر الوردي) مع تفاصيل عن أعمالهم وشخصياتهم الفاضلة وتوصيف للمواقع. وبذلك، يعتبر هذا الأثر الأدبي بشكل كبير دليلاً محلياً يضم شخصيات معروفة في شكل مجموعة شعرية. لهذه المختارات الأدبية مقدمة يرجع تاريخها إلى عام 1828 والتي قام بكتابتها لو جينغ هوا والذي كان شاعراً أيضاً.

تعاليم المدرسة الكونفوشيوسية في مقاطعة شنشي

كَتَب ون شيانغ فونغ (1577–1642)، الذي عَمِل موظفاً خلال أواخر عهد مينغ، هذا العمل. حصل ون على درجة جِن شِي عام 1610 وتولى مناصب عدة، من بينها المفوض المساعد بمقاطعة شنشي، ونائب مفوض لإدارة شؤون الخيول الإمبراطورية وسكرتير مجلس الاحتفالات في مجلس الشعائر بنانجينغ. ومع ذلك، كَرّس ون شيانغ فونغ معظم وقته للتعليم وإلقاء المحاضرات، واشتهر كمفكر كونفوشيوسي على الصعيد المحلي. وصار المستشار الأدبي الإقليمي لمقاطعة شنشي، حيث أَلّف هذا الكتاب الذي طُبِع في العام الأول من عهد تيانتشي (1621–1627). يحتوي الكتاب على 16 باباً مُحتواة في 16 مجلداً، وبه مقدمة كَتَبها المؤلف. ولم يتم تداوله على نطاق واسع. كان ون أحد التابعين لشاو يونغ (1011–1077)، الفيلسوف وعالم الكونيات والشاعر والمؤرخ المنحدر من عائلة سونغ، الذي أَثّر بشكل كبير في تطور الكونفشيوسية الجديدة في الصين. كان ون شيانغ فونغ يأمل أن يلتزم في كتابة هذا العمل بتعاليم الأعمال الكلاسيكية الكونفوشيوسية الخمسة. زعم ون أن أسمى أهدافه هو التشبث بالمعايير الأخلاقية والمعنوية الصارمة، وإبداء الولاء الراسخ للبلاد والإمبراطور، الأمر الذي حظي بالأولوية على صلة الدم، وأن يخدم ويحترم ويبجل النعيم (الوالد الرمزي للإمبراطور). وحاول دمج الموضوعات الفلكية بنظرياته، مُكرساً نفسه لعمل شاو يونغ النموذجي هوانغ جي جينغ شي (كتاب المبادئ العليا لتنظيم العالم) ومناقشة التعاليم الكونفوشيوسة والقضايا الدينية. كانت له آراء سلبية في المسيحية، التي أدخلها المبشرون إلى الصين. كذلك اشتهر ون شيانغ فونغ بكونه شاعراً ومؤلفاً لمجموعات من القصائد.

أعمال جديدة لشو بيدونغ

كان مؤلف هذا الكتاب يُدعى شو فينبينغ (1560-1642)، المعروف أيضاً باسمه الأدبى، بيدونغ. وقام يو جيشياو بطباعة العمل خلال عهد الإمبراطور وانلي (1572-1620) وهو يحتوي على ما يقرب من 200 فصل، فى أربعة أبواب، مُقسمة على أربعة مجلدات. وقد كان عنوان العمل فى الأصل سي شو جِن جِيان لو (الشروح الأخيرة للكُتُب الأربعة)، مما يعكس حقيقة أنه يتكون فى الأساس من تعليقات المؤلف على الكتب الكونفوشيوسية الأربعة وهي: دا شويه (التعلم العظيم) ولون يو (مختارات كونفوشيوسية) وجونغ يونغ (مذهب الاعتدال) ومينغزي (منسيوس). وقد صاحبت الشروح ثلاث مقدمات، واحدة من تأليف المؤلف نفسه وأخرى من تأليف يو جيشياو (يرجع تاريخها إلى 1612) وثالثة من تأليف يو جيتشوان (يرجع تاريخها إلى 1612 أيضاً). كان شو فينبينغ معروفاً بكونه عالماً ومؤرخاً نابغاً. وقد حصل في سنٍ صغيرة على المركز الأول في الاختبارات التي أُجريت على مستوى المقاطعات والولايات، ولكنه رفض العمل فى القطاع الحكومي. وليكسب رزقه، قام بتأسيس مدرسة، تقع عند سفح بيجيا شان (جبل بيجيا) فى مقاطعة غوانغدونغ، كما عَمِل أيضاً بالتأليف. وكان يستخدم نصوصه المُنقَّحة للأعمال الكلاسيكية لتعليم طلابه. خَلَّف شو، الذى كان كاتباً وناشراً غزير الإنتاج، العديد من الأعمال. وقد كانت مؤلفاته التاريخية ذائعة الصيت بشكلٍ خاص وتمتعت بشهرة واسعة حتى فى اليابان. وقام أيضاً بتجميع وتحرير وكتابة شروح للأعمال الكلاسيكية والمسرحية والروائية، بل وحتى للتقويمات. وفى الفترة مابين تسعينيات القرن السادس عشر وعشرينيات القرن السابع عشر، بلغت شهرته الحد الذي دفع بالناشرين التجاريين فى فوجيان و نانجينغ إلى نشر كتاباته، على الرغم من أنه كان أحياناً يمول طباعة كُتُبَه الخاصة. اكتملت أعماله بحلول عام 1602 وتم نشرها فى نفس العام من قِبَل دار نشر غوانغتشي تانغ الموجودة في نانجينغ. انتقد شو التقليد الشائع بإضافة مقدمات كتبها مؤلفون معروفون لزيادة قيمة الكُتُب، ولذلك قام بكتابة مقدمات معظم كُتُبه بنفسه، وهو ما قد يفسر جزئياً قِصَر فترة شهرته وخُبُو نَجمه بعد ذلك. يحتوي هذا الكتاب على ختم يحمل اسم فوجينامي، وهو جامع كُتُب ياباني.

تسجيلات حقيقية عن هوايين

كانت هوايين، والمعروفة كذلك باسم هوايان، مدينة إقليمية في مقاطعة جيانغسو، واقعة على الجزء القديم من القناة الكبيرة ونهر هواي، وهي ممرات مائية رئيسية لنقل الحبوب. كان نهر هواي يربط بين النهر الأصفر ونهر يانغتسي ومثلهما، كان يجري من الغرب للشرق، ويتدفق مباشرة في البحر. في القرن الثاني عشر، قامت جيوش جين وسونغ، مستخدمة الفيضانات كسلاح في الحرب، بتغيير مجرى النهر الأصفر حيث أصبح يتدفق إلى الجنوب ليصب في نهر هواي. أدت رواسب النهر الأصفر تدريجياً إلى حدوث انسداد هائل بالروافد الوسطى والدنيا من نهر هواي، مما جعل أحد روافد نهر يانغتسي عرضة لخطر الفيضان. عندما كان جانغ جويوان، مؤلف هذا العمل، محافظاً لهوايان، اكتشف كارثة وشيكة تمثلت في احتمالية حدوث انسداد خطير بالقناة. اتخذ جانغ الإجراءات اللازمة لتجنب وقوع الكارثة، والتي تضمنت إعطاء أوامر بعمل منفذ، وبالتالي تمكنت القوارب من دخول القناة، ومُنح ترقية بسبب ذلك. كتاب هواين شي جي (تسجيلات حقيقية عن هوايين)، نُشر في عهد أسرة وانلي (1573-1620)، ويحتوي على ذكرياته ووثائق رسمية. أهم خمس وثائق هي: "استغلال النهر الأصفر وبناء منافذ لنهر هواي" و"التوافق بين النهرين" و"تاريخ النقل" و"تفاصيل حول العمل لإعادة إصلاح النهر" و"تفاصيل حول الاستعداد للقراصنة". يتألف العمل من بابين، أحدهما ملحق، في مجلد واحد. كما يوجد به ختمان لاثنين من هواة جمع الكتب المعروفين وهما تشين رولين (1759-1832) وجانغ شويي.