30 يوليو، 2012

سفر المزامير الفلمنكية

هذه النسخة من سفر المزامير الفلمنكية من مكتبة الكلية الأيرلندية في باريس كُتبت في مدينة بروج (بلجيكا في الوقت الحاضر) حوالي 1500. المخطوطة باللغة اللاتينية على رق، ولها حواشي وزخارف تعود للقرن التاسع عشر. والمزامير من الكتب الدينية والتي حظيت بشعبية كبية خاصةً في العصور الوسطى، وهي تحتوي على المزامير (القصائد التي تغنى) من الكتاب المقدس، وترد في كثير من الأحيان مع نصوص العبادة الأخرى. يتضمن سفر المزامير المنمق صفحة مزخرفة بالذهب بالكامل تحتوي على شجرة جيسى وأخرى مصغرة للملك داود، والذي يعد الكاتب الرئيسي للمزامير. إضافة إلى اثني عشر صفحة مزخرفة بالذهب، تحتوي كل منها قسمين سرد أحدهما أشهر العام بينما يحتوي الآخر على علامات دائرة الأبراج. فيما زينت تسع صفحات أخرى بالورود والطيور والفراشات. جاءت آخر الزخارف في نص قداس الموتى. المخطوطة معتمدة من كاهن غير معروف بشعار النبالة الخاص به والذي يحتوي على أسد رابض باللون السماوي على خلفية فضية، وقد ورد هذا الشعار تسع مرات في المخطوطة.

31 يوليو، 2012

كتاب المزولات الشمسية

إن هذه المخطوطة التي يرجع تاريخها إلى القرن التاسع عشر عبارة عن دراسة حول علم حساب الوقت باستخدام المزولة الشمسية، المفهوم الرياضي الخاص بحساب تعامد الظل لأغراض خاصة بضبط الوقت. يُعد التاريخ الحديث نسبياً للعمل شاهداً على الأهمية الكبيرة والدائمة التي تُعزَى للعالم الإسلامى في حساب الوقت من خلال مراقبة أطوال الظل. كان يُعتقد أن استخدام علم حساب الوقت باستخدام المزولة الشمسية والمزولات الشمسية أدق الطرق الدينية لحساب التوقيت الصحيح للصلاة، وذلك نظراً لأن النصوص الدينية قد عرضت بالفعل صلاة (الظهر) و(العصر) وفقاً لأطوال الظل. إن هذه الدراسة مخصصة لنوع محدد من المزولات الشمسية، وهي المنحرفة أو المزولة الشمسية الرأسية، ولكن الكتب الإسلامية تُسجل عدداً هائلاً من الدراسات التى تناولت المزولة الشمسية الرأسية (المعروفة باسم الرخامة أو البسيطة). بدأ تقليد تأليف دراسات حول المزولات الشمسية في القرن التاسع وذلك بوضع جداول لعمل مزولات شمسية والتي وضعها محمد بن موسى الخوارزمي عالم الرياضيات والفلكي الشهير (ازدهر نشاطه في الفترة ما بين 813-846). افتُتِح هذا العمل بوصف عام لشكل وخصائص المزولات الشمسية الأفقية، وتبعته جداول حول بناء المزولات الشمسية وكيفية وضعها بصورة صحيحة. الجداول موضحة بالحبر الأسود والأحمر ويمكن رؤيتها في بعض الصحائف القديمة. وقد تحتل هذه الجداول صفحة كاملة في المخطوطة في بعض الحالات.

نزهة الناظر في وضع خطوط فضل الدوائر

هذا العمل رسالة في موضوع مهم وهو ضبط الوقت. إنه عمل في علم الفلك التقني في 19 مطوية، ويبدأ بالتركيز على الأهمية الدينية لمعرفة الوقت. وهو منعسم إلى مقدمة وفصلين وخاتمة. وتتوفر إجراءات شاملة لبناء الجداول واستعمالها. وقد استكمل العمل في عام 1473 (878 هـ.).

حاوى المختصرات فى العمل بربع المقنطرات

هذا العمل من تأليف مؤقت من جامع الأزهر في القاهرة، وهو كتاب مدرسي مهم وشامل في ضبط الوقت. فهو يدخل الجهاز المفيد الذي يقسم ربع دائرة الإسقاط إلى أقسام معروفة (بالمقنطرات. والكتاب من 100 صفحة مطوية ويحتوي على 30 فصلا وخاتمة. أُلف الكتاب في 1440-1 (844 هـ.) ونُسخ في 1757 (1170 هـ.).

زاد المسافر في معرفة رسم فضل الداير

هذا عمل عن التوقيت وتحديد الاتجاه للصلاة (القبلة)، وقد أعد بشكل خاص للناس الذين يسافرون. وهو من تأليف أبي العباس شهاب الدين أحمد بن زين الدين رجب بن طبيغا الأتابكي، المعروف بالمجدي أو ابن المجدي (1366-1447 [767-850 هـ.])، الذي انحدر من أسرة قوية لها علاقات مع حكام العصر المملوكي، كما كان عالما مشهورا وبارزا في الرياضيات وعلم الهندسة والفلك. وعمل موقِّتا في جامع الأزهر. وهذا العمل مختصر لكتاب رئيسي له، إرشاد الحائر إلى معرفة خطوط فضل الدائر ، ولكنه يحتوي أيضا على مواد ليست في الكتاب الآخر. وهذا المخطوط، الذي أنجزه حسن بن أبي البجطيطي في وقت ما قبل 1637-38 (1047 هـ.)، كان مرة في حيازة عبد الله الطولوني، وبعدئذ، من 1644 (1054 هـ.)، انتقلت حيازته إلى على بن حاج يوسف اللبودي. يتألف العمل من ثلاثة فصول: رسم دائرة الإسقاط (فضل الدائر) على سطح مواز مع الأفق، الذي يسمى البسيط؛ ورسمها على مكان عمودي، والذي يُعرف بالسطح المنحرف؛ ورسمها متوازية مع سطوح أخرى. وتتناول الخاتمة قضايا مثل تحديد مكان وسط دائرة وقياس خطوط العرض وغيرها من المواضيع. كما يحتوي العمل على جداول شاملة.

غاية الانتفاع في معرفة فضل الدوائر عند خط عرض ثلاثين شمال

هذا المتن رسالة في علم الفلك العملي تبحث في قضايا كضبط الوقت وتحديد الاتجاه الصحيح للصلاة. يبدأ العمل بمقدمة موجزة، بيد أن الجزء الأكبر من المخطوطة يحتوي على الجداول التي تُستعمل في تحديد الوقت. ويتضمن الجزء التمهيدي أمثلة توضيحية عن كيفية استخدام الجداول.