شرح شيخ الإسلام زكريا الأنصاري لمنظومة ابن الهائم في علم الجبر والمقابلة المسمى بفتح المُبدع في شرح المُقنِع

هذا العمل هو تعليق على مقدمة شعرية من 59 بيتا في الجبر، بعنوان المقنع فى الجبر والمقابلة للرياضي المؤثر غزير الانتاج، والفقيه، والأديب أبي العباس شهاب الدين أحمد بن محمد بن علي المقدسي الشافعي الشهير بابن الهائم   (حوالي 1356 - 1412 [حوالي 753 - 815 هـ]). وهو يوضح المصطلحات المتخصصة ويشرح المفاهيم الأساسية للجبر ويقدم أمثلة بارعة الإيجاز. والمخطوطة التي أُكملت مساء يوم الخميس 8 شعبان 1305 هـ (21 آذار 1888) مكتوبة بخط طه بن يوسف.

كتاب اللُمَع اليسيرة في علم الحساب

إن الدراسة المحفوظة في هذه المخطوطة، اللُمَع اليسيرة في علم الحساب، تتناول المسائل المتعلقة بالميراث عند المسلمين. كان بروز نظام الفرائض فيما يتعلق بالميراث أحد أكثر الظواهر أهمية وتقدماً على المستوى الاجتماعي من بين الابتكارات الاجتماعية التي صاحبت الفتح الإسلامى. تنتقد الآيات 11 و12 من سورة النساء نظام الإرث التقليدي في العصر الجاهلي الذي يمنح حق الميراث للذكور فقط، والذي بموجبه يحق للرجال فقط أن يرثوا، وتعرض الآيات قسمة تستند إلى نسب معينة بين جميع الورَثة، بمن فيهم النساء. أصبحت عملية حساب حصص الميراث مسألة حساسة ومعقدة في الشريعة الإسلامية، مما دفع المفكرين المسلمين إلى ابتكار أساليب رياضية لتبسيط العمليات الحسابية والتي ظهرت في علم الفرائض (الميراث). يُعد هذا العمل، الذي كُتب في أواخر القرن الرابع عشر، أحد إسهامات أحمد بن محمد بن الهائم (1356-1412) حول هذا الموضوع. لا تقتصر الدراسة على المشكلات المتعلقة بالميراث: فقد قدم بن الهائم براهينه بنصوص كثيرة حول الأرقام وأنواعها وخصائصها المختلفة، وخصص معظم العمل لمناقشة عمليتي (الضرب) و(القسمة).

نزهة الحُسّاب المختصرة من المرشدة

إن الكثير من الدراسات التقليدية تزعم أن الفترة ما بعد عام 1250 تقريباً قد شهدت انحطاطاً في إنتاج العالم العربي من الأعمال الفلسفية والعلمية. بيد أن العدد الهائل من المخطوطات المكتوبة في بلدان عربية مختلفة بعد ذلك التاريخ، والتي تشمل دراسات وشروح أصيلة، تنفي هذه النظرية. أعدّ أحمد بن محمد بن الهائم (1356–1412) كتاب نزهة الحُسّاب المختصرة من المرشدةالمحفوظ في هذه المخطوطة، وهو نسخة مختصرة من مرشدة في صناعة الجبر، قرابة أواخر القرن الرابع عشر، ويُمثل العمل دراسة موسعة حول العمليات الحسابية. سافر ابن الهائم إلى القدس، وذلك بعد أن أتم دراساته في القاهرة، حيث عَمِل مدرساً للرياضيات حتى وفاته. تتميز العديد من أعماله، وخاصةً نزهة الحُسّاب، بأهدافها التعليمية الواضحة. يَصف الكاتب في المقدمة الأرقام الهندية ويقارنها بنظائرها من الأعداد العربية الأبجدية القديمة. يَلي المقدمة عرض مُطَوّل للعمليات الحسابية الأربعة: الجمع والطرح والضرب والقسمة. لم يشغل النشاط التعليمي ابن الهائم عن تصميم أساليب عبقرية لحل المسائل الرياضية: حيث يعزو إليه الفضل لاكتشاف أسلوب لحل معادلات الدرجة الثانية العامة دون قسمة الكسور.