2 مايو، 2012

ساحة سوق الحوت (ساحة السمك)

تظهر هذه الصورة الفوتوغرافية التي التقطتها رابطة تطوان-أزمير ساحة سوق الحوت (ساحة السمك)، وهي من أكثر الساحات العامة سحرًا في مدينة تطوان في المغرب. ويأتي سكان الجبال من القبائل المحيطة بالمدينة إلى الساحة لعرض سلعهم االصوفية لملونة المنسوجة باليد للبيع. وقد بُني هذه الميدان خارج سور المدينة. وقد بنى مؤسس المدينة علي المندراني الجدار بأبراجه المبنية من الطوب والقصبة (الحصن) في أواخر القرن الخامس عشر وأوائل القرن السادس عشر. وقد دُعيت تطوان ابنة غرناطة، وتعكس القصبة العمارة العسكرية في غرناطة، كبرى مدن الأندلس. تقع تطوان على البحر المتوسط إلى الشرق من طنجة، ولقد كانت  لقرون نقطة اتصال رئيسية بين المغرب و الثقافة العربية في الأندلس، في شبه الجزيرة الايبيرية. وبعد الاسترداد- أي إعادة استيلاء المسيحيين الإسبان على الأندلس- أعاد اللاجئون الأندلسيون الذين طُردهم الإسبان من الأندلس بناء تطوان. وفي عام 1997، أُدرجت مدينة تطوان في قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي بوصفها بلدة تاريخية محافظ عليها بشكل جيد واستثنائي تظهر جميع ملامح الثقافة الأندلسية الراقية.

مشهد بانورامي لمدينة تطاون

تظهر هذه الصورة البانورامية لتطاون في المغرب، والتي وفرتها جمعية تطاون أسمير، المدينة القديمة المأهولة منذ خمسة قرون، والمدينةالمستعمرة الإسبانية (أو الانسانتشي) التي ترجع إلى أوائل القرن العشرين والتي تقع على طرف جبل ديرسا، فضلا عن المناطق الحضرية الحديثة التي تمتد عشرة كيلومترات شرقا باتجاه بعض أجمل شواطئ البحر المتوسط. وتعكس جدران المدينة المييضة بالكلس، والتي بفضلها حازت تطاون على لقب "الحمامة البيضاء "، وجبالها وشواطؤها مزيجا من الجمال من صنع الإنسان والجمال الطبيعي الذي تُعرف به تطاون. ولموقعها على البحر المتوسط إلى الشرق من طنجة، عملت تطاون لقرون كنقطة اتصال رئيسية بين المغرب والثقافة العربية في الأندلس في شبه الجزيرة الايبيرية. وبعد الاسترداد - استعادة مسيحيي إسبانيا للأندلس - أعاد اللاجئون الأندلسيون الذين طردهم الإسبان بناء تطاون. وفي عام 1997، أُدرجت مدينة تطاون في قائمة اليونسكو للتراث العالمي بوصفها مدينة تاريخية جيدة الحفظ بشكل استثنائي، وتظهر كل ملامح الثقافة الأندلسية الراقية.

بيت توريس

تبين هذه الصورة من  خونتا دي أندلسّيا منزل عائلة توريس المرموقة في مدينة تطوان، في المغرب. ويعتـبر البيت أحد أبرز المنازل الخاصة في المدينة، وقد تم بناؤه في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، وهو مثال على فن العمارة الأندلسي في تطوان في أوج ذروتها. وتشتمل معالمه على فناء ونافورة جدار يزودها بالمياه نبع طبيعي تحت الأرض والبلاط  التطواني النموذجي (المعروف بالزليج) والأبواب الخشبية المنحوتة وغرف الجلوس الجميلة المؤثثة. بسبب موقعها على البحر المتوسط إلى الشرق من طنجة، عملت تطوان لقرون كنقطة اتصال رئيسية بين المغرب و الثقافة العربية في الأندلس في شبه الجزيرة الايبيرية. وبعد الاسترداد - استعادة مسيحيي إسبانيا للأندلس - أعاد اللاجئون الأندلسيون الذين طردهم الإسبان بناء تطوان. وفي عام  1997، أُدرجت مدينة تطوان في قائمة اليونسكو للتراث العالمي بوصفها مدينة تاريخية جيدة الحفظ بشكل استثنائي، تظهر كل ملامح الثقافة الأندلسية الراقية.

باب العقلاء

تظهر هذه الصورة من جمعية تطاون أسمير باب العقلاء، وهو أحد البوابات التاريخية السبع لتطاون في المغرب. وباب العقلاء أحدث عهدا من أبواب المدينة الأخرى، ومن أكثرها ازدحاما. وهو يتألف من البوابة الرئيسية ومدخل ثانوي جانبي. تبرز النافورة داخل البوابة ببلاطها التطاوني النموذجي ونقوش القرن الثامن عشر من بيوت الشعر التي تكيل الثناء على حاكم المدينة عمر لوكاش. ولموقعها على البحر المتوسط إلى الشرق من طنجة، عملت تطاون لقرون كنقطة اتصال رئيسية بين المغرب و الثقافة العربية في الأندلس في شبه الجزيرة الايبيرية. وبعد الاسترداد - استعادة مسيحيي إسبانيا للأندلس - أعاد اللاجئون الأندلسيون الذين طردهم الإسبان بناء تطاون. وفي عام 1997، أُدرجت مدينة تطاون في قائمة اليونسكو للتراث العالمي بوصفها مدينة تاريخية جيدة الحفظ بشكل استثنائي، وتظهر كل ملامح الثقافة الأندلسية الراقية.

مئذنة الجامع الكبير في تطاون

تظهر هذه الصورة الفوتوغرافية لعصبة دي اندلسيا  المسجد الكبير في تطاون، المغرب، وهو أكبر مسجد في مدينة تطاون وأحد أجمل معالمها التاريخية. وقد بُني الجامع الكبير في أوائل القرن التاسع عشر، بالقرب من  الحي اليهودي في المدينة القديمة، الذي نُقل إلى موقعه الحالي في الطرف الخارجي من المدينة. وقد تطور حول المسجد في القرن التاسع عشر حي كامل يحمل اسم المسجد شُيدت مئذنة الجامع كأعلى نقطة في المدينة ويمكن رؤيتها من مسافات بعيدة. وتعتبر زينة المئذنة خير مثال على التطور المستمر لفن العمارة الأندلسية في المغرب على مدى قرون عديدة. ولموقعها على البحر المتوسط إلى الشرق من طنجة، كانت  تطاون لقرون نقطة اتصال رئيسية بين المغرب و الثقافة العربية في الأندلس، في شبه الجزيرة الايبيرية. وبعد الاسترداد- احتلال المسيحيين من إسبانيا للأندلس- أعاد اللاجئون الأندلسيون الذين طردهم الاسبان بناء تطاون. وفي عام 1997، أُدرجت مدينة تطاون في قائمة اليونسكو للتراث العالمي بوصفها مدينة تاريخية جيدة الحفظ بشكل استثنائي، وتظهر كل ملامح الثقافة الأندلسية الراقية.

3 مايو، 2012

دستور جمهورية توغو، 5 أيار 1963

أصبحت توغو (المعروفة رسميا بجمهورية توغو) محمية ألمانية في عام 1884ومستعمرة ألمانية في عام 1905. أصبحت بعد الحرب العالمية الأولى محمية فرنسية بموجب انتداب من عصبة الأمم. حصلت البلاد على استقلالها عن فرنسا عام 1960بقيادة أحد كبار رجال الأعمال سيلفانوس اولمبيو (1902-63)، الذي كان قد درس في كلية لندن للاقتصاد وعمل لدى شركة أفريقيا المتحدة. وقد اغتيل أولمبيو في 13 كانون ثاني 1963 في ما يعتبر أول انقلاب يقع في أفريقيا ما بعد الاستعمار. إن هذه الوثيقة هي دستور جمهورية توغو الذي اعتمدته الحكومة الجديدة في 5 مايو 1963. وقد حل محله دستور جديد في عام 1980، فدستور آخر أكثر ديمقراطية في عام 1992.