رسم حديث لأيرلندا، إحدى الجزر البريطانية

كان أراهام أورتيليوس (1527-98) نقاشا ورجل أعمال فلمنكيا الذي سافر على نطاق واسع لمواصلة مصالحه التجارية. وفي 1560 أصبح مهتما في الجغرافيا العلمية خلال رحلة في صحبة جيراردوس ميركاتور. تجسد عمله الرئيسي في مسرح العالم، الذي نُشر في أنتويرب في 1570، على أعتاب العصر الذهبي لرسم الخرائط الهولندي. قدم المسرح العالم في مكوناته وكان يتجلى فيه عصر للاستكشاف وروابط تجارية موسعة وبحث علمي. والآن يُعتبر المسرح أول أطلس في العالم، كما أن المسرح مر بعدة تنقيحات وتحديثات وإعادة طبعات لدمج آخر المعلومات العلمية والجغرافية. إن خريطة أورتيليوس لإيرلندا المبينة هنا مثال على أحدث التقنيات في صناعة الخرائط في تلك الفترة: الدقة في التفاصيل الجغرافية والجمال في رسم الرموز الطوبوغرافية ووفرة في أسماء الأماكن. كما أن الممتلكات العقارية المهمة ممثلة برسوم لمبان.

صاحب السعادة: جورج واشنطن المحترم: دكتوراه في القانون القائد الأعلى السابق لجيوش الولايات المتحدة الأمريكية ورئيس مؤتمر عام 1787

في 1787 كان الاتحاد الذي يضم 13 ولاية أمريكية ينزلق نحو هاوية الفوضى. وكانت الخزائن فارغة، ونيويورك ونيوجيرزي في نزاع على رسوم عبور البضائع بين الولايتين، والمزارعون في ماساشوسيتس في تمرد، وبريطانيا وإسبانيا تنتهكان حرمة الأراضي الأمريكية في الغرب. عُقد المؤتمر الاتحادي لمجابهة مشاكل الحكم في الجمهورية الفتية بموجب بنود الاتحاد. وقد رد المؤتمر بصياغة الوثيقة التي أصبحت دستور الولايات المتحدة. انتَخَب مندوبو المؤتمر جورج واشنطن، بطل الحرب الثورية، رئيساً للمؤتمر. قرر الفنان تشارلز ويلسون بيل استغلال المؤتمر لبيع نقوش مطبوعة لصورة جديدة للجنرال كجزء من سلسلة الصور التي رسمها لقادة الثورة. كانت محاولات بيل السابقة لبيع طبعات لقادة البلاد قد باءت بالفشل، ولم تكن هذه المحاولة تختلف عما سبقها. وعلى الرغم أن هذه المحاولة لم تكن ناجحةً تجارياَ، إلا أن هذه الصورة تُعتبر مهمةً من الناحية التارخية. فهي تُظهر زعيماً لبلاد في أزمة، وهي من بين الصور القليلة لواشنطن التي لا يظهر فيها مبتسماً.

التقويم الإمبراطوي في السنة الثالثة من عهد الإمبراطور جايا جينغ في عهد سلالة المينغ

إن دا مينغ جياجينغ سان نيان داتونغ لي التقويم الإمبراطوي، أو النظام العالمي للحساب الفلكي ) مبني على نظام فلكي تقويمي وضعه عالم الفلك غوو شوجين خلال سلالة حكم اليوان (1279-1368). وقد تم تكييفها رسميا من قبل مكتب مينغ لعلم الفلك في 1384. وكانت تحدد مراحل القمر وتضمنت توقعات عن أوقات حدوث خسوف القمر والشمس. وقد استخدم الملاح الصيني العظيم زينغ هي أساليب غوو شوجينغ لتحديد خطوط الطول والعرض في رحلاته إلى المحيطين الهادئ والهندي.

مقابلة مع فاونتين هيوز، بالتيمور، ماريلاند، فى 11 يونية 1949.

حُرر ما يقارب من 4 ملايين من العبيد في ختام الحرب الأهلية الأمريكية. وقد انتقلت قصص بضعة آلاف منهم إلى الأجيال المقبلة شفويا من فم إلى فم، أو عبر اليوميات أو الرسائل أو السجلات أو المحاضر المكتوبة للمقابلات. هنالك فقط 26 تسجيلا صوتيا لمقابلات مع عبيد سابقين تم العثور عليها، ومن هذه هنالك 23 تسجيلا في حوزة المجموعات التابعة للمركز الأمريكي للحياة الشعبية في مكتبة الكونغرس. وفي هذه المقابلة، يتذكر فاونتين هيوز البالغ من العمر 101 سنة صباه كعبد، والحرب الأهلية والحياة في الولايات المتحدة كأمريكي من أصل أفريقي من الستينات من القرن التاسع عشر إلى الأربعينات من القرن الماضي. وعن العبودية، يقول للصحفي: "لم تكن أكثر من كلب لبعضهم في تلك الأيام. لم تُعامل جيدا كمعاملة الكلاب الآن. لكنني ما زلت لا أرغب التحدث عنها. لأنها تجعل، تجعل بعض الناس يشعرون بسوء كما تعرف اه ، أنا ، أنا يمكن أن أقول الكثير أنا لا أحب أن أقول. ولن أقول أكثر من ذلك بكثير. "

خريطة أراضي أوزتوتيكباك

إن هذه الخريطة، والتي يعود تاريخها إلى عام 1540 تقريبًا، عبارة عن وثيقة مصورة للمكسيك تحتوي على كتابات باللغة الإسبانية ولغة النهواتل، وهي ترتبط بقضية تتعلق بممتلكات دون كارلوس أمتوشتلي شيكيميكا تيكوتل، وهو أحد لوردات منطقة الأزتيك وأحد الأبناء العديدين لنزاهول بيلي، حاكم تيكسكوكو. كان دون كارلوس متهمًا بالهرطقة وتم إعدامه أمام الجماهير على يد السلطات الإسبانية بتاريخ 30 نوفمبر 1539. وقد بدأت إجراءات التقاضي في 31 ديسمبر 1540، عندما تقدم أحد الأشخاص، وكان اسمه بيدرو دي فيرجارا، بدعوى يطالب فيها محكمة التفتيش بإعادة بعض أشجار الفاكهة إليه من ممتلكات دون كارلوس، وقد ادعى فيرجارا ملكيته لهذه الأشجار بموجب عقد لديه وقع عليه دون كارلوس قبل ذلك بعدة أعوام. وادعى بعض الأشخاص الآخرين أن الأراضي التي كان يشغلها دون كارلوس ليست ملكًا له شخصيًا، لكنها تعود إلى العائلة - أمراء تيكسكوكو - بصفة عامة. وقد طلب أنتونيو بيمنتال تلاهيولوتزين، حاكم تيكسكوكو ، بإعداد هذه الخريطة لتسوية هذه الخلافات. والأمر الذي زاد القضية سوءًا هو أن مجموعة أخرى من مقدمي الدعاوى طالبوا بتقسيم أراضي تيكسكوكو بمعرفة السلطات الإسبانية، وأن هذه الأراضي التي كان يستولي عليها كارلوس طوال فترة حياته أصبحت الآن ملكية عامة. ولم يتم التعرف على نتيجة الدعوى. تعكس الخريطة التقاليد التي كانت سائدة قبل قدوم الأوروبيين وسكان أمريكا الوسطى، والخاصة باستخدام الرموز والورق البدائي (الأماتل) لرسم الخرائط. وتشير الرسومات بالحبر الأحمر والأسود إلى قطع الأراضي ذات المقاسات العادية والرموز المكانية. وبالقرب من الجهة اليسرى العليا، توجد خريطة لمجموعة من المنازل ضمن منطقة محددة، وعلى الجانب الأيمن توجد مجموعة من الخرائط توضح ما يزيد عن 75 قطعة أرض محددة، وقائمة بممتلكات الأراضي التي كان دون كارلوس يمتلكها في يوم من الأيام. وفي الجانب الأيسر إلى أسفل، تلمع أشجار الفاكهة والعنب الأوروبية، وتظهر أشجار الكرم في كتلة من الأشجار الطبيعية، وهي الصورة الوحيدة من نوعها المعروفة لمثل هذا الأسلوب الزراعي في أي من الوثائق المكسيكية المحليّة المصورة. وتوفر الخريطة تفاصيل أشجار الخوخ والمشمش والكمثرى وأشجار الفاكهة الأخرى المستوردة من إسبانيا والتي تم تحويلها إلى أشجار التفاح والكرز المنتشرة في المكسيك.

المعجم الجغرافي لولاية شينغهوا المؤلف في عهد أسرة مينغ العظيمة

تتكون هذه المخطوطة الخاصة بالمعجم الجغرافي لولاية شينغهوا، مقاطعة فوجيان من 54 باب في 12 مجلد. قام كل من جو ينغ (1430-1518) وهوانغ جونغجوو (1435-1508)، وكلاهما من فوجيان، بتأليف الكتاب. أصبحت شينغهوا ولاية في العام الثاني (1369) من حكم هونغوو أول إمبراطور في عهد أسرة مينغ. كانت المدينة بمينائها البحري مركزاً هاماً للاقتصاد المحلي والتجارة عبر البحار. نال كل من جو ينغ وهوانغ جونغجوو جِن شِي (درجة الدكتوراه) الفخرية. باعتباره تابع للكونفشيوسية الجديدة التي تبناها جو شي، احتل جو ينغ عدة مناصب رسمية لسنوات عديدة، بما في ذلك العمل كقاضي لعدد من الولايات ومفوض قضائي بمقاطعة سيشوان. قام هوانغ جونغجو بتأليف أعمال أدبية وكان عضواً في أكاديمية هانلين الإمبراطورية، كما كان يُعرف ككاتب للتاريخ المحلي. في عام 1501، قام تشن شاو، قاضي شينغهوا في ذلك الوقت، بدعوة هوانغ جوانغجو لمشاركة جو ينغ في تأليف المُعجَم الجغرافي، ولكن هوانغ توفي فور انتهائه من الجزء الخاص بالشخصيات المحلية. تم تقسيم الكتاب إلى ستة أجزاء، وفقاً للستة تقسيمات الإدارية للحكومة وهي المكتب المدني والإدارة المالية والطقوس والحربية والعدل والأعمال العامة. لم تعد النسخة الأصلية موجودة؛ هناك اعتقاد بأنه تم تدميرها في حريق بعد فترة قصيرة من إصدارها. لذلك تمت إضافة الكلمات تشونغ شْيو (نسخة جديدة) لهذه النسخة من المخطوطة من كتاب تِيان يِي غي (مجموعة أول ردهة تحت السماء). يحتوي الكتاب على اسم المحريرين الأصليين، جانغ يوانشن وهونغ يونغشاو، والشخصين الذَين قاما بالطباعة وهما جانغ هاو ولي تشنغ تشنغ. قام كل من جو ينغ وتشن شاو قاضي الولاية بكتابة المقدمتين. يرجع تاريخ الملحق إلى عام 1503. باعتباره معجم جغرافي فإن العمل يقدم معلومات معمقة عن التاريخ والجغرافيا والاقتصاد المحلي والثقافة واللغة واللهجات والسير الذاتية للأشخاص البارزة وإدارة الولاية بالإضافة إلى مقاطعة فوجيان.