14 ديسمبر، 2012

الفيضان الذي غمر بحيرة سد محطة كيغمس للطاقة المائية، 10 فبراير عام 1939

كان إدواردز كروكس (1898–1977) مصورًا فوتوغرافيًا وسينمائيًا لاتفيًا مشهورًا، قام بتوثيق إنشاء محطة كيغمس للطاقة المائية على نهر دوغافا في لاتفيا الوسطى بين العامين 1936 و1940. اُلتُقِطَت هذه الصورة في 10 فبراير من عام 1939، وتُظهِر تراكم الجليد أثناء فيضان النهر على موقع الإنشاء. مَثَّلَت المحطة بناءً هندسيًا فريدًا بالنسبة لدول البلطيق وأوروبا الشمالية، وانطوى العمل فيها على جهود جماعية بذلها مهندسون لاتفيون وسويديون. استُخدِم في إنشاء المحطة حلول تكنولوجية جديدة لم تعهدها أوروبا من قبل. اكتسبت المحطة أهمية عظيمة في لاتفيا كرمز للدولة وللهوية الوطنية أثناء الفترة الأولى من تاريخ دولة لاتفيا المستقلة (1918–1940). مَثَّلَ الانتهاء من المحطة بداية تطبيق نظام طاقة موحد في كافة أنحاء الدولة وبداية مجموعة لاتفينرغو. حَفَزّت هذه المحطة النمو الاقتصادي السريع ونتج عنها تزويد كافة أقاليم لاتفيا بالكهرباء، بالإضافة إلى تحسين مستوى معيشة سكان لاتفيا. قام كروكس بالتقاط صور لمجريات سير العمل مرة أو مرتين أسبوعيًا أثناء فترة الإنشاء. تُمثل المجموعة الناتجة المؤلفة من 1736 صورة فوتوغرافية سالبة على ألواح زجاجية النموذج الوحيد المعروف في أوروبا لمثل هذا السجل الفوتوغرافي الشامل لمشروع بناء واسع النطاق. أُدرِجت المجموعة في سجل اللجنة الوطنية لبرنامج ذاكرة العالم بلاتفيا في عام 2009.

بناء سد محطة كيغمس للطاقة المائية، 24 فبراير عام 1939

كان إدواردز كروكس (1898–1977) مصورًا فوتوغرافيًا وسينمائيًا لاتفيًا مشهورًا، قام بتوثيق إنشاء محطة كيغمس للطاقة المائية على نهر دوغافا في لاتفيا الوسطى بين العامين 1936 و1940. اُلتُقِطَت هذه الصورة في 24 فبراير من عام 1939، وتُظهِر بناء سد محطة الطاقة. مَثَّلَت المحطة بناءً هندسيًا فريدًا بالنسبة لدول البلطيق وأوروبا الشمالية، وانطوى العمل فيها على جهود جماعية بذلها مهندسون لاتفيون وسويديون. استُخدِم في إنشاء المحطة حلول تكنولوجية جديدة لم تعهدها أوروبا من قبل. اكتسبت المحطة أهمية عظيمة في لاتفيا كرمز للدولة وللهوية الوطنية أثناء الفترة الأولى من تاريخ دولة لاتفيا المستقلة (1918–1940). مَثَّلَ الانتهاء من المحطة بداية تطبيق نظام طاقة موحد في كافة أنحاء الدولة وبداية مجموعة لاتفينرغو. حَفَزّت هذه المحطة النمو الاقتصادي السريع ونتج عنها تزويد كافة أقاليم لاتفيا بالكهرباء، بالإضافة إلى تحسين مستوى معيشة سكان لاتفيا. قام كروكس بالتقاط صور لمجريات سير العمل مرة أو مرتين أسبوعيًا أثناء فترة الإنشاء. تُمثل المجموعة الناتجة المؤلفة من 1736 صورة فوتوغرافية سالبة على ألواح زجاجية النموذج الوحيد المعروف في أوروبا لمثل هذا السجل الفوتوغرافي الشامل لمشروع بناء واسع النطاق. أُدرِجت المجموعة في سجل اللجنة الوطنية لبرنامج ذاكرة العالم بلاتفيا في عام 2009.

إنشاء واقيات التوربينات بمحطة كيغمس للطاقة المائية، 5 أبريل عام 1939

كان إدواردز كروكس (1898–1977) مصورًا فوتوغرافيًا وسينمائيًا لاتفيًا مشهورًا، قام بتوثيق إنشاء محطة كيغمس للطاقة المائية على نهر دوغافا في لاتفيا الوسطى بين العامين 1936 و1940. اُلتُقِطَت هذه الصورة في 5 أبريل من عام 1939، وتعكس عمليات إنشاء تجويف حدّافة التوربينات في محطة الطاقة. مَثَّلَت المحطة بناءً هندسيًا فريدًا بالنسبة لدول البلطيق وأوروبا الشمالية، وانطوى العمل فيها على جهود جماعية بذلها مهندسون لاتفيون وسويديون. استُخدِم في إنشاء المحطة حلول تكنولوجية جديدة لم تعهدها أوروبا من قبل. اكتسبت المحطة أهمية عظيمة في لاتفيا كرمز للدولة وللهوية الوطنية أثناء الفترة الأولى من تاريخ دولة لاتفيا المستقلة (1918–1940). مَثَّلَ الانتهاء من المحطة بداية تطبيق نظام طاقة موحد في كافة أنحاء الدولة وبداية مجموعة لاتفينرغو. حَفَزّت هذه المحطة النمو الاقتصادي السريع ونتج عنها تزويد كافة أقاليم لاتفيا بالكهرباء، بالإضافة إلى تحسين مستوى معيشة سكان لاتفيا. قام كروكس بالتقاط صور لمجريات سير العمل مرة أو مرتين أسبوعيًا أثناء فترة الإنشاء. تُمثل المجموعة الناتجة المؤلفة من 1736 صورة فوتوغرافية سالبة على ألواح زجاجية النموذج الوحيد المعروف في أوروبا لمثل هذا السجل الفوتوغرافي الشامل لمشروع بناء واسع النطاق. أُدرِجت المجموعة في سجل اللجنة الوطنية لبرنامج ذاكرة العالم بلاتفيا في عام 2009.

منظر لمحطة كيغمس للطاقة المائية وبوابات السد، 20 أبريل عام 1939

كان إدواردز كروكس (1898–1977) مصورًا فوتوغرافيًا وسينمائيًا لاتفيًا مشهورًا، قام بتوثيق إنشاء محطة كيغمس للطاقة المائية على نهر دوغافا في لاتفيا الوسطى بين العامين 1936 و1940. اُلتُقِطَت هذه الصورة في 20 أبريل من عام 1939، وتُظهِر السد والبوابات من جانب الخزان في محطة الطاقة. مَثَّلَت المحطة بناءً هندسيًا فريدًا بالنسبة لدول البلطيق وأوروبا الشمالية، وانطوى العمل فيها على جهود جماعية بذلها مهندسون لاتفيون وسويديون. استُخدِم في إنشاء المحطة حلول تكنولوجية جديدة لم تعهدها أوروبا من قبل. اكتسبت المحطة أهمية عظيمة في لاتفيا كرمز للدولة وللهوية الوطنية أثناء الفترة الأولى من تاريخ دولة لاتفيا المستقلة (1918–1940). مَثَّلَ الانتهاء من المحطة بداية تطبيق نظام طاقة موحد في كافة أنحاء الدولة وبداية مجموعة لاتفينرغو. حَفَزّت هذه المحطة النمو الاقتصادي السريع ونتج عنها تزويد كافة أقاليم لاتفيا بالكهرباء، بالإضافة إلى تحسين مستوى معيشة سكان لاتفيا. قام كروكس بالتقاط صور لمجريات سير العمل مرة أو مرتين أسبوعيًا أثناء فترة الإنشاء. تُمثل المجموعة الناتجة المؤلفة من 1736 صورة فوتوغرافية سالبة على ألواح زجاجية النموذج الوحيد المعروف في أوروبا لمثل هذا السجل الفوتوغرافي الشامل لمشروع بناء واسع النطاق. أُدرِجت المجموعة في سجل اللجنة الوطنية لبرنامج ذاكرة العالم بلاتفيا في عام 2009.

تدعيم سد نهر دوغافا عند محطة كيغمس للطاقة المائية، 15 يونيو عام 1939

كان إدواردز كروكس (1898–1977) مصورًا فوتوغرافيًا وسينمائيًا لاتفيًا مشهورًا، قام بتوثيق إنشاء محطة كيغمس للطاقة المائية على نهر دوغافا في لاتفيا الوسطى بين العامين 1936 و1940. اُلتُقِطَت هذه الصورة في 15 يونيو من عام 1939، وتُظهِر تدعيم منحدرات السد الترابية على الضفة اليمنى من النهر. تظهر في الخلفية عمليات إنشاء مبنى محطة الطاقة وجدار إعاقة الجليد. مَثَّلَت المحطة بناءً هندسيًا فريدًا بالنسبة لدول البلطيق وأوروبا الشمالية، وانطوى العمل فيها على جهود جماعية بذلها مهندسون لاتفيون وسويديون. استُخدِم في إنشاء المحطة حلول تكنولوجية جديدة لم تعهدها أوروبا من قبل. اكتسبت المحطة أهمية عظيمة في لاتفيا كرمز للدولة وللهوية الوطنية أثناء الفترة الأولى من تاريخ دولة لاتفيا المستقلة (1918–1940). مَثَّلَ الانتهاء من المحطة بداية تطبيق نظام طاقة موحد في كافة أنحاء الدولة وبداية مجموعة لاتفينرغو. حَفَزّت هذه المحطة النمو الاقتصادي السريع ونتج عنها تزويد كافة أقاليم لاتفيا بالكهرباء، بالإضافة إلى تحسين مستوى معيشة سكان لاتفيا. قام كروكس بالتقاط صور لمجريات سير العمل مرة أو مرتين أسبوعيًا أثناء فترة الإنشاء. تُمثل المجموعة الناتجة المؤلفة من 1736 صورة فوتوغرافية سالبة على ألواح زجاجية النموذج الوحيد المعروف في أوروبا لمثل هذا السجل الفوتوغرافي الشامل لمشروع بناء واسع النطاق. أُدرِجت المجموعة في سجل اللجنة الوطنية لبرنامج ذاكرة العالم بلاتفيا في عام 2009.

غرفة التحكم بمحطة كيغمس للطاقة المائية، 22 فبراير عام 1939

كان إدواردز كروكس (1898–1977) مصورًا فوتوغرافيًا وسينمائيًا لاتفيًا مشهورًا، قام بتوثيق إنشاء محطة كيغمس للطاقة المائية على نهر دوغافا في لاتفيا الوسطى بين العامين 1936 و1940. اُلتُقِطَت هذه الصورة في 22 فبراير من عام 1939، وتُظهِر غرفة التحكم بمحطة الطاقة. . مَثَّلَت المحطة بناءً هندسيًا فريدًا بالنسبة لدول البلطيق وأوروبا الشمالية، وانطوى العمل فيها على جهود جماعية بذلها مهندسون لاتفيون وسويديون. استُخدِم في إنشاء المحطة حلول تكنولوجية جديدة لم تعهدها أوروبا من قبل. اكتسبت المحطة أهمية عظيمة في لاتفيا كرمز للدولة وللهوية الوطنية أثناء الفترة الأولى من تاريخ دولة لاتفيا المستقلة (1918–1940). مَثَّلَ الانتهاء من المحطة بداية تطبيق نظام طاقة موحد في كافة أنحاء الدولة وبداية مجموعة لاتفينرغو. حَفَزّت هذه المحطة النمو الاقتصادي السريع ونتج عنها تزويد كافة أقاليم لاتفيا بالكهرباء، بالإضافة إلى تحسين مستوى معيشة سكان لاتفيا. قام كروكس بالتقاط صور لمجريات سير العمل مرة أو مرتين أسبوعيًا أثناء فترة الإنشاء. تُمثل المجموعة الناتجة المؤلفة من 1736 صورة فوتوغرافية سالبة على ألواح زجاجية النموذج الوحيد المعروف في أوروبا لمثل هذا السجل الفوتوغرافي الشامل لمشروع بناء واسع النطاق. أُدرِجت المجموعة في سجل اللجنة الوطنية لبرنامج ذاكرة العالم بلاتفيا في عام 2009.