الغابة الأطلسية : سكة حديد ميناس وريو، البرازيل

تتألف مجموعة تيريزا كريستينا ماريا من 21,742 صورة قام الإمبراطور بيدرو الثاني (1825-1891) بجمعها طوال حياته ومنحها لمكتبة البرازيل الوطنية. وتُغطي المجموعة تشكيلة واسعة من الموضوعات. تُوثق المجموعة إنجازات البرازيل والشعب البرازيلي في القرن التاسع عشر كما أنها تضم العديد من الصور لأوروبا وأفريقا وأمريكا الشمالية. تمتد الغابة الأطلسية، أو ماتا أتلانتيكا بالبرتغالية، على امتداد ساحل المحيط الأطلسي في البرازيل من ريو غراندي دو سول إلى ميناس جيرايس. تُعد المنطقة معزولة عن غيرها من الغابات الاستوائية، وتزخر بتنوع بيولوجي ملحوظ، على الرغم من أن ما بقي من مساحة الغابة الأصلية يقل عن عشرة في المائة. قام مارك فيريز (1843-1923)، وهو فنان برازيلي من أصول فرنسية، بتوثيق التطورات التي شهدتها دولة البرازيل كما قام بتصوير الغابة في أواخر القرن التاسع عشر. وفي أواخر سبعينيات القرن التاسع عشر، عمل فيريز مع اللجنة الجيولوجية البرازيلية وجاب البلاد مصورًا المناظر الطبيعية. عُرضت هذه الصور فيما بعد في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا.

سكة حديد ميناس وريو، البرازيل: جبل مانتيغويرا

افتُتِحتْ سكة حديد ميناس وريو، المعروفة أيضًا بسكة حديد ريو فيردي، في الرابع عشر من يوليو عام 1884 في حضور الإمبراطور بيدرو الثاني (1825-1891) وابنته الأميرة إيزابيل وزوجها الأمير غاستون دي أورليانز، كونت دو. يمتد خط السكة الحديد، الذي موَّلهُ وبناهُ البريطانيون، من كروزيرو الموجودة في الجزء الداخلي لولاية ساو باولو، مرورًا بجبال مانتيغويرا وعبر المدن والبلدات الموجودة في الجزء الجنوبي لولاية ميناس جيرايس، وحتى تريس كوراسويس دو ريو فيردي. لعب خط السكة الحديد، الذي كان يمتد لـ144 كيلومتراً فقط، دورًا مهمًا في ربط مناطق زراعة البن في جنوب البرازيل، وبذلك ساهم في ازدهار تجارة البن. واجهت السكة الحديد صعوبات مادية بعد الإطاحة بالنظام الملكي في 1889، وفي عام 1901 قامت الحكومة الفيدرالية بالاستيلاء عليها. تعتبر السكة الحديد الآن جزءًا من شركة السكك الحديد الرئيسية بالبرازيل، هيدجي فيهوفياريا فيدراو س. أ.، وتستخدم لنقل البضائع ولعبور القطارات البخارية السياحية من سوليداد حتى ساو لورنسو في ميناس جيرايس. قام مارك فيريز (1843-1923)، وهو فنان برازيلي ذو أصول فرنسية، بتوثيق التطورات التي شهدتها دولة البرازيل كما قام بتصوير سكة حديد ميناس وريو في أوائل الثمانينات من القرن التاسع عشر. تظهر هنا صورة واحدة من 37 صورة فوتوغرافية قام فيريز بالتقاطها، وتم جمعها في الألبوم الذي يعد جزءًا من مجموعة تيريزا كريستينا ماريا الموجودة بمكتبة البرازيل الوطنية. تتألف المجموعة من 21742 صورة قام الإمبراطور بيدرو الثاني بجمعها طوال حياته ومنحها للمكتبة الوطنية. وتُغطي المجموعة تشكيلة واسعة من الموضوعات. تُوثق المجموعة إنجازات البرازيل والشعب البرازيلي في القرن التاسع عشر كما أنها تضم العديد من الصور لأوروبا وأفريقا وأمريكا الشمالية.

سكة حديد ميناس وريو، البرازيل: منظر جزئي لجبال مانتيغويرا

افتُتِحتْ سكة حديد ميناس وريو، المعروفة أيضًا بسكة حديد ريو فيردي، في الرابع عشر من يوليو عام 1884 في حضور الإمبراطور بيدرو الثاني (1825-1891) وابنته الأميرة إيزابيل وزوجها الأمير غاستون دي أورليانز، كونت دو. يمتد خط السكة الحديد، الذي موَّلهُ وبناهُ البريطانيون، من كروزيرو الموجودة في الجزء الداخلي لولاية ساو باولو، مرورًا بجبال مانتيغويرا وعبر المدن والبلدات الموجودة في الجزء الجنوبي لولاية ميناس جيرايس، وحتى تريس كوراسويس دو ريو فيردي. لعب خط السكة الحديد، الذي كان يمتد لـ144 كيلومتراً فقط، دورًا مهمًا في ربط مناطق زراعة البن في جنوب البرازيل، وبذلك ساهم في ازدهار تجارة البن. واجهت السكة الحديد صعوبات مادية بعد الإطاحة بالنظام الملكي في 1889، وفي عام 1901 قامت الحكومة الفيدرالية بالاستيلاء عليها. تعتبر السكة الحديد الآن جزءًا من شركة السكك الحديد الرئيسية بالبرازيل، هيدجي فيهوفياريا فيدراو س. أ.، وتستخدم لنقل البضائع ولعبور القطارات البخارية السياحية من سوليداد حتى ساو لورنسو في ميناس جيرايس. قام مارك فيريز (1843-1923)، وهو فنان برازيلي ذو أصول فرنسية، بتوثيق التطورات التي شهدتها دولة البرازيل كما قام بتصوير سكة حديد ميناس وريو في أوائل الثمانينات من القرن التاسع عشر. تظهر هنا صورة واحدة من 37 صورة فوتوغرافية قام فيريز بالتقاطها، وتم جمعها في الألبوم الذي يعد جزءًا من مجموعة تيريزا كريستينا ماريا الموجودة بمكتبة البرازيل الوطنية. تتألف المجموعة من 21742 صورة قام الإمبراطور بيدرو الثاني بجمعها طوال حياته ومنحها للمكتبة الوطنية. وتُغطي المجموعة تشكيلة واسعة من الموضوعات. تُوثق المجموعة إنجازات البرازيل والشعب البرازيلي في القرن التاسع عشر كما أنها تضم العديد من الصور لأوروبا وأفريقا وأمريكا الشمالية.