4 أكتوبر، 2012

شمال المحيط الأطلسي: الورقة الشمالية الشرقية [جزء]

هذه واحدة من أربع خرائط محفوظة في مكتبة الجمعية الجغرافية الأمريكية التي استخدمها الطيار الأمريكي "تشارلز ليندبرغ" (1902-1974) في تخطيط رحلته التاريخية عبر الأطلسي. كان "ليندبرغ" يعمل كطيار لتوصيل البريد الجوي والذي ربح جائزة تبلغ 25 ألف دولار أمريكي في عام 1926 لقيامه بأول رحلة جوية بلا توقف بين مدينة نيويورك ومدينة باريس. حصل "ليندبرغ" على طائرة تم بناؤها خصيصًا، والتي أطلق عليها اسم روح سانت لويس تكريما لمؤيديه نظرًا لتوفير مجموعة من رجال الأعمال الدعم له في سانت لويس بولاية ميسوري. وفي 21-22 مايو من عام 1927، قام "ليندبرغ" بأول رحلة جوية منفردًا بلا توقف عبر المحيط الأطلسي، بقطعه مسافة 5،790 كيلومتر من حقل روزفلت بمدينة نيويورك إلى لوبورجيت بمدينة باريس خلال 33.5 ساعة. توضح هذه الخريطة الإجراءات القصوى التي اتبعها "ليندبرغ" لإضاءة طائرته. وواصل "ليندبرغ" اقتطاع أجزاء الخريطة التي لن يحتاج إليها على متن الرحلة وذلك للتخلص من كل أوقية من الوزن الزائد على متن الطائرة. تقول الشروح الموجود على هذه الخريطة: "الجزء غير المستخدم من الخريطة للرحلة الجوية من مدينة نيويورك إلى مدينة باريس - 1927. سي. إيه. إل. "و"هدية من "تشارلز إيه. ليندبرغ"، 18 ديسمبر 1950".

مخطط المناطق الزمنية للعالم

يقول الشرح الموجود على هذه الخريطة: "استخدمت لوضع مسار الرحلة الجوية من مدينة نيويورك إلى مدينة باريس، سان دييغو، كاليفورنيا، في عام 1927 سي. إيه. إل". كان "تشارلز ليندبرغ" (1902-1974) هو الطيار الأمريكي الذي قام بأول رحلة منفردًا بلا توقف عبر المحيط الأطلنطي في 21-22 مايو من عام 1927. وأثناء قيام شركة ريان للخطوط الجوية لسان دييغو، كاليفورنيا بإنشاء طائرته، روح سانت لويس، كان "ليندبرغ" مشغولا في الحصول على الخرائط والمخططات للمسار الذي سيسلكه. وقد وصف "ليندبرغ" في كتابه روح سانت لويس (1953)، شراء عدد من مخططات منطقة شمال الأطلسي من متجر في مدينة سان بيدرو، بما في ذلك مخطط المناطق الزمنية للعالم: "قام البائع بسحب ورقتين مستطيلتين. وهاتان إسقاطا مركاتور - نعم أجد نفسي محظوظًا - كما أنهما تمتدان داخليًا بالقدر الكافي ليحتويا على مدينة نيويورك ومدينة باريس. ثم، وكمن يتعثر على كتلة من ذهب، أرى إسقاطًا ميليًا يغطي كلا منهما. . . . وبمزيد من التفتيش، تمكنت من تحديد مخطط مناطق زمنية للعالم، ومخطط للتباين المغناطيسي، ومخططات أخرى توضح تيارات الرياح المنتشرة عبر المحيط الأطلنطي لشهور أبريل ومايو ويونيو. وقمت بشرائهم جميعًا". وضع "ليندبرغ" مخططًا لمساره بناء على مخطط المناطق الزمنية في 500 قسم بطول ميل لكل قسم الذي يتبع مسار الدائرة العظمى من مدينة نيويورك إلى مدينة باريس. ولم يُشر إلى عدد المخططات التي اشتراها في مدينة سان بيدرو، ولكن يبدو أنه اشترى مخططي إسقاط مركاتور، الذي قام بتخطيط مساره المقصود بناء عليهما في أقسام بطول 100 ميل والتي اتخذها بالفعل أثناء الرحلة.

16 أكتوبر، 2012

"سنة جديدة سعيدة لجنودنا البواسل!" يُمكنك تحقيق النصر بانضمامك الآن

قامت شركة جونسون وريدل وشركائهم بتصميم هذا الملصق وطباعته في بداية عام 1915، وذلك لفائدة لجنة التجنيد البرلمانية في المملكة المتحدة، ويُظهر الملصق جنوداً بريطانيين يتقدمون لتحقيق النصر في الحرب العالمية الأولى. كانت الصورة الشاخصة المتفائلة تعد بالنصر في العام الجديد، إذا انضم عدد كاف من الرجال إلى القتال. في الشهور الأولى من الصراع، اعتقد كثير من البريطانيين بأن الحرب ستنتهي بحلول الكريسماس. ولكن هذا لم يحدث. في بداية عام 1915، خاضت قوات الحملة البريطانية معركة عنيفة على الجبهة الغربية في فرنسا. وفي يناير 1916، أصدر البرلمان قانون الخدمة العسكرية، والذي دخل حيز التنفيذ في 2 مارس 1916، وقد أدخل هذا القانون فكرة التجنيد الإجباري وأنهى الاعتماد البريطاني على المتطوعين لخوض الحروب. أقر القانون بأنه يحق استدعاء الرجال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18 و41 إلى الخدمة العسكرية. وتم إعفاء الرجال المتزوجين والأرامل الذين لديهم أطفال أو الذين يعملون في بعض الوظائف الهامة.

"الطفل المتوسل أمام باب منزلك" 400.000 طفل يتيم يتضورون جوعاً، ليست هناك مساعدات متاحة من الدولة. حَمْلة لجمع 30.000.000 دولار أمريكي

أُسست اللجنة الأمريكية لإغاثة الأرمن والسوريين في 1915 بالتعاون مع وزارة الخارجية بالولايات المتحدة، وذلك بغرض توفير إغاثات إنسانية للأرمن الذين تم إجلاؤهم بالقوة من الأناضول إلى أجزاء أخرى من الإمبراطورية العثمانية أثناء الحرب العالمية الأولى. أصدر البرلمان العثماني قانوناً يُمكن من خلاله توزيع الأموال التي تم تجميعها بشكلٍ شخصي في الولايات المتحدة الأمريكية على الأرمن النازحين وذلك عن طريق سفارة الولايات المتحدة في القسطنطينية. قامت اللجنة، التي استطاعت جمع ملايين الدولارات من التجمعات العامة والكنائس، بإصدار هذا الملصق في إطار حملتها لتجميع تبرعات في بالتيمور، ميريلاند، وذلك في فبراير 1917. يُورِد الملصقُ على لسان 400.000 طفل يتيم يتضورون جوعاً ما مفاده أنْ "ليس هناك مساعدات متاحة من الدولة"، مؤكداً الحاجة إلى جمع تبرعات. ويُحدد الملصق المناطق التي تحتاج لمساعدة وهي: أرمينيا واليونان وسوريا وبلاد فارس. بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى، قام الكونغرس الأمريكي بمنح اللجنة الأمريكية لإغاثة الأرمن والسوريين ترخيصاً وغيرت اسمها ليصبح اللجنة الأمريكية للإغاثة في الشرق الأدنى. ونُسب إلى المنظمة الفضل في رعاية 132.000 يتيماً من الأرمن في تبليسي والقسطنطينية وبيروت ودمشق والقدس ومناطق أخرى في الشرق الأدنى.

"الأوقات عصيبة ياصاحب الجلالة - وأنتَ لا تترك لنا ما يمكننا القيام به"

يُظهر ملصق الدعاية الأمريكي هذا الذي يروج للحرب العالمية الأولى شيطاناً، وآخرَين صغيرين، يخبرون القيصر الألماني فيلهيلم الثاني أنه لم يترك لهم ما يمكنهم القيام به. ويظهر إلى اليسار منزل الشياطين، وهو كهف مغطى مدخله بأنسجة العنكبوت، ومعلق بأعلاه لافتة مكتوب عليها "للإيجار". يُدعى الكهف "غُرَف جهنم"، في إشارة مأخوذة من الكتاب المقدس العبري تعني الجحيم. لدى القيصر سيف ملطخ بالدم يظهر من تحت ردائه. كما يظهر أيضاً الذراع الأيسر للقيصر، وهو منكمش بسبب عيب خلقي وكثيراً ما كان يحاول إخفاء ذلك بوضع قفازات بيضاء ليجعل ذراعه يبدو أطول. إن فكرة تصوير القيصر شيطاناً، وتحميل الرجل مسؤولية نشوب الحرب والأعمال الوحشية المزعومة التي ارتكبها الجيش الألماني، لعبت دوراً كبيراً في الدعاية البريطانية والفرنسية ولاحقاً الأمريكية التي تهدف إلى إثارة الحماس الشعبي للحرب. كان الملصق أحد عناصر سلسلة أنتجها بارون غيفت كولير (1873-1939)، وهو رائد إعلانات أمريكي لعب كذلك دوراً هاماً في تنمية ولاية فلوريدا الأمريكية في عشرينيات وثلاثينيات القرن العشرين.

كوسيوسكو وبولاسكي—قاتلا من أجل الحرية في أمريكا

هذا الملصق المكتوب باللغة البولندية، المُنتَج في بروكلين، نيويورك، عام 1917، بعد خوض الولايات المتحدة الحرب العالمية الأولى بفترة وجيزة، كان يخاطب المهاجرين الناطقين بالبولندية والقاطنين بالولايات المتحدة آنذاك. تستشهد الرسالة باسمَيْ بولنديَين لتقول: “كوسيوسكو وبولاسكي قاتلا من أجل الحرية في أمريكا. هل يمكنك مساعدة أمريكا في القتال من أجل الحرية في بولندا؟ قلل استهلاكك للسكر والقمح واللحم والدهون لكي نتمكن من دعم إخوتنا المقاتلين في جيوش الحلفاء". قاتل كل من تاديوس كوسيوسكو وكازيميرز بولاسكي لصالح أمريكا في الحرب الثورية، ويطابق هذا الملصق قضيتهم بقضية التقشف في أوقات الحرب لدعم جهود الحرب الأمريكية ضد ألمانيا. هذه اللوحة تصوِّر كوسيوسكو، الذي كان ضابطاً بولندياً شاباً اشتهر بالإشراف على بناء الحصون في معركة ساراتوغا الحاسمة. تم تمويل الملصق من قبل إدارة الغذاء الأمريكية، وهي هيئة حكومية أسسها الرئيس وودرو ويلسون في أغسطس عام 1917 لضمان دعم وتوزيع وحفظ المواد الغذائية أثناء الحرب. رسم الملصق الفنان جورج جون إيليان، وهو رسام غزير الإنتاج قدم العديد من ملصقات الحرب العالمية الأولى.