2 أكتوبر، 2012

خريطة نيو نيذرلاند، وفيرجينيا ونيو إنغلاند

كان جون فينكيبونز (1617–1670) رسام خرائط ونحاتاً هولندياً وُلِد في عائلة من الفنانين من أصل فلمنكي. قامت شركة داتش ويست إنديا بتعيينه، ولمدة تزيد عن 30 عاماً أَنتج جون خرائط استُخدِمَت في الشحن البحري التجاري والعسكري. كان شريكاً تجارياً لجون بلو، أحد أهم ناشري الخرائط والأطالس حينئذ. رَسَم فينكيبونز مجموعة مكونة من 200 خريطة مخطوطة استُخدِمَت في إنتاج أطالس، بما في ذلك أطلس مايور الخاص بِبلو. تُظهِر هذه الخريطة، المرسومة بالقلم الجاف والحبر والألوان المائية من حوالي العام 1639، الساحل الشمالي الشرقي للولايات المتحدة من نيو إنغلاند وحتى فيرجينيا، بما في ذلك العلامات الساحلية والعناصر الجغرافية الأخرى. أَسّس الهولنديون مستعمرة نيو نيذرلاند عام 1621، وعلى مر الزمان كانت تحفها المخاطر بسبب المستعمرات البريطانية الأكبر حجماً الواقعة إلى الشمال والجنوب منها. استولى البريطانيون على نيو نيذرلاند عام 1664، وبذلك أنهوا الاستعمار الهولندي في أمريكا الشمالية. تَظهر المستوطنات والحصون البريطانية والهولندية على الخريطة، بالإضافة إلى أسماء القبائل الهندية. كانت الخريطة جزءاً من مخطوطة أطلس ترجع ملكيته إلى شركة جيرارد هالست فان كويلن الهولندية، التي نَشَرَت أطالس بحرية وكتيِّبات ملاحية على مدار أكثر من قرنين. مع انهيار المؤسسة، حصل متعهد الكُتُب فريدريك مولر من أمستردام على الأطلس وفككه، حيث باع 13 خريطة من الأطلس المنسوب إلى فينكيبونز لجامع الأعمال وعالم الكُتُب هنري هاريس عام 1887. توجَد هذه المخطوطة ضمن مجموعة هنري هاريس في مكتبة الكونغرس.

نهر الشمال في نيو نيذرلاند

كان جون فينكيبونز (1617–1670) رسام خرائط ونحاتاً هولندياً وُلِد في عائلة من الفنانين من أصل فلمنكي. قامت شركة داتش ويست إنديا بتعيينه، ولمدة تزيد عن 30 عاماً أَنتج جون خرائط استُخدِمَت في الشحن البحري التجاري والعسكري. كان شريكاً تجارياً لجون بلو، أحد أهم ناشري الخرائط والأطالس حينئذ. رَسَم فينكيبونز مجموعة مكونة من 200 خريطة مخطوطة استُخدِمَت في إنتاج أطالس، بما في ذلك أطلس مايور الخاص بِبلو. تُظهِر هذه الخريطة، المرسومة بالقلم الجاف والحبر والألوان المائية من حوالي العام 1639، نهر هدسون، أو نهر الشمال، مثلما كان يدعوه الهولنديون، من جزيرة مانهاتن وحتى ألباني حالياً بنيويورك. كانت المنطقة جزءاً من مستعمرة نيو نيذرلاند، التي أسسها الهولنديون عام 1621 وحكموها حتى استولى عليها البريطانيون عام 1664. أسماء الأماكن وأسماء قبائل السكان الأمريكيين الأصليين، مثل الموهيكان، مذكورة. تَظهر التضاريس بشكل تصويري، والأعماق مُعطاة بالسبر. كانت الخريطة جزءاً من مخطوطة أطلس ترجع ملكيته إلى شركة جيرارد هالست فان كويلن الهولندية، التي نَشَرَت أطالس بحرية وكتيِّبات ملاحية على مدار أكثر من قرنين. مع انهيار المؤسسة، حصل متعهد الكُتُب فريدريك مولر من أمستردام على الأطلس وفككه، حيث باع 13 خريطة من الأطلس المنسوب إلى فينكيبونز لجامع الأعمال وعالم الكُتُب هنري هاريس عام 1887. توجَد المخطوطة ضمن مجموعة هنري هاريس في مكتبة الكونغرس.

خريطة نهر الجنوب في نيو نيذرلاند

كان جون فينكيبونز (1617–1670) رسام خرائط ونحاتاً هولندياً وُلِد في عائلة من الفنانين من أصل فلمنكي. قامت شركة داتش ويست إنديا بتعيينه، ولمدة تزيد عن 30 عاماً أَنتج جون خرائط استُخدِمَت في الشحن البحري التجاري والعسكري. كان شريكاً تجارياً لجون بلو، أحد أهم ناشري الخرائط والأطالس حينئذ. رَسَم فينكيبونز مجموعة مكونة من 200 خريطة مخطوطة استُخدِمَت في إنتاج أطالس، بما في ذلك أطلس مايور الخاص بِبلو. تُظهِر هذه الخريطة، المرسومة بالقلم الجاف والحبر والألوان المائية من حوالي العام 1639، نهر (ديلاوير) الجنوب، وخليج ديلاوير والسواحل المجاورة. كانت هذه المنطقة جزءاً من مستعمرة نيو نيذرلاند، التي أسسها الهولنديون عام 1621 وحكموها حتى استولى عليها البريطانيون عام 1664. تُظهر الخريطة مستوطنات وعلامات جغرافية، وتُعطي أعماق المسطحات المائية بالسبر. يحتوي النص الموجود بالجانب الأيسر من الخريطة على وصف لقبائل السكان الأمريكيين الأصليين الذين عاشوا في المنطقة. كانت الخريطة جزءاً من مخطوطة أطلس ترجع ملكيته إلى شركة جيرارد هالست فان كويلن الهولندية، التي نَشَرَت أطالس بحرية وكتيِّبات ملاحية على مدار أكثر من قرنين. مع انهيار المؤسسة، حصل متعهد الكُتُب فريدريك مولر من أمستردام على الأطلس وفككه، حيث باع 13 خريطة من الأطلس المنسوب إلى فينكيبونز لجامع الأعمال وعالم الكُتُب هنري هاريس عام 1887. توجَد هذه المخطوطة ضمن مجموعة هنري هاريس في مكتبة الكونغرس.

خريطة شبه جزيرة فلوريدا

كان جون فينكيبونز (1617–1670) رسام خرائط ونحاتاً هولندياً وُلِد في عائلة من الفنانين من أصل فلمنكي. قامت شركة داتش ويست إنديا بتعيينه، ولمدة تزيد عن 30 عاماً أَنتج جون خرائط استُخدِمَت في الشحن البحري التجاري والعسكري. كان شريكاً تجارياً لجون بلو، أحد أهم ناشري الخرائط والأطالس حينئذ. رَسَم فينكيبونز مجموعة مكونة من 200 خريطة مخطوطة استُخدِمَت في إنتاج أطالس، بما في ذلك أطلس مايور الخاص بِبلو. هذه الخريطة، التي ترجع إلى حوالي العام 1639، لشبه جزيرة فلوريدا، وتُسمى "كابو دي لا فلوريدا،" تُظهِر الخطوط الساحلية للمحيط الأطلنطي وخليج المكسيك والعلامات الساحلية والمخاطر الملاحية وخطوط الاتجاهات الثابتة وتمثيل تصويري لأشجار النخيل على طول ساحل المحيط الأطلنطي المجاور لسانت أوغسطين. تتضح على الخريطة الجُزُر المجاورة، وأعماق المسطحات المائية مُعطاة بالسبر. جميع الأسماء الجغرافية تقريباً مكتوبة بالأسبانية. توضح ثلاثة مقاييس رسم المسافات بالفرسخ الهولندي والأسباني والإنجليزي. كانت الخريطة جزءاً من مخطوطة أطلس ترجع ملكيته إلى شركة جيرارد هالست فان كويلن الهولندية، التي نَشَرَت أطالس بحرية وكتيِّبات ملاحية على مدار أكثر من قرنين. مع انهيار المؤسسة، حصل متعهد الكُتُب فريدريك مولر من أمستردام على الأطلس وفككه، حيث باع 13 خريطة من الأطلس المنسوب إلى فينكيبونز لجامع الأعمال وعالم الكُتُب هنري هاريس عام 1887. توجَد هذه المخطوطة ضمن مجموعة هنري هاريس في مكتبة الكونغرس.

4 أكتوبر، 2012

اختلافات البوصلة للعام 1925

يقول الشرح الموجود على هذه الخريطة: "استخدمت لوضع مسار الرحلة الجوية من مدينة سان دييغو إلى مدينة سانت لويس إلى مدينة نيويورك إلى مدينة باريس في عام 1927" وتحمل توقيع "سي. إيه. ليندبرغ". كما تحمل الخريطة الختم الرسمي: "تم تصحيحها من خلال ملاحظة للبحارة رقم 25 يونيو 1925 المكتب الهيدروغرافي في قسم البحرية". كان "تشارلز ليندبرغ" (1902-1974) هو الطيار الأمريكي الذي قام بأول رحلة منفردًا بلا توقف عبر المحيط الأطلنطي في 21-22 مايو من عام 1927. ونظرًا لاعتماد "ليندبرغ" على أسلوب تحديد موقع الطائرة أثناء الطيران، فقد كانت هذه الخريطة مفيدة في تحديد الانحراف المغناطيسي (الفرق الزاوي بين الشمال المغناطيسي والشمال الفعلي).

خريطة الإبحار في الدائرة العظمى في شمال المحيط الأطلسي

كان "تشارلز ليندبرغ" (1902-1974) هو الطيار الأمريكي الذي قام بأول رحلة منفردًا بلا توقف عبر المحيط الأطلنطي في 21-22 مايو من عام 1927. وكانت هذه هي الخريطة ذات الإسقاط الميلي التي أشار إليها باسم "كتلة الذهب" التي وجدها في متجر في مدينة سان بيدرو بكاليفورنيا، أثناء إعداده لرحلته الجوية عبر الأطلسي. كانت هذه هي الخريطة التي مكّنت "ليندبرغ" من تحديد خطوط الطول ودوائر العرض للدائرة العظمى بسرعة ودقة أثناء تخطيطه لمسار رحلته. يقول الشرح الموجود على الخريطة: "استخدمت لوضع مسار الدائرة العظمى للرحلة من مدينة نيويورك إلى مدينة باريس. سان دييغو، كاليفورنيا. في عام 1927. سي. إيه. إل". وصف "ليندبرغ" في كتابه روح سانت لويس، استخدامه لهذه الخريطة قائلا: "بدأت مشكلات الملاحة التي واجهتني في التكشف. وجدت الكثير من الإرشادات، مطبوعة على الخرائط التي اشتريتها، لوضع مساري عبر الدائرة العظمى. وباستخدام الأدوات التي أقرضني إياها مجلس البلدية، قمت برسم خط مستقيم بين مدينة نيويورك ومدينة باريس على الإسقاط الميلي. ثم قمت بنقل النقاط من ذلك الخط، على مسافات تتألف من مئة ميل، إلى إسقاط مركاتور، وقمت بتوصيل هذه النقاط بخطوط مستقيمة. وعند كل نقطة، أقوم بتسجيل المسافة من مدينة نيويورك والمسار المغناطيسي إلى التغير التالي في الزاوية".