اختلافات البوصلة للعام 1925

يقول الشرح الموجود على هذه الخريطة: "استخدمت لوضع مسار الرحلة الجوية من مدينة سان دييغو إلى مدينة سانت لويس إلى مدينة نيويورك إلى مدينة باريس في عام 1927" وتحمل توقيع "سي. إيه. ليندبرغ". كما تحمل الخريطة الختم الرسمي: "تم تصحيحها من خلال ملاحظة للبحارة رقم 25 يونيو 1925 المكتب الهيدروغرافي في قسم البحرية". كان "تشارلز ليندبرغ" (1902-1974) هو الطيار الأمريكي الذي قام بأول رحلة منفردًا بلا توقف عبر المحيط الأطلنطي في 21-22 مايو من عام 1927. ونظرًا لاعتماد "ليندبرغ" على أسلوب تحديد موقع الطائرة أثناء الطيران، فقد كانت هذه الخريطة مفيدة في تحديد الانحراف المغناطيسي (الفرق الزاوي بين الشمال المغناطيسي والشمال الفعلي).

خريطة الإبحار في الدائرة العظمى في شمال المحيط الأطلسي

كان "تشارلز ليندبرغ" (1902-1974) هو الطيار الأمريكي الذي قام بأول رحلة منفردًا بلا توقف عبر المحيط الأطلنطي في 21-22 مايو من عام 1927. وكانت هذه هي الخريطة ذات الإسقاط الميلي التي أشار إليها باسم "كتلة الذهب" التي وجدها في متجر في مدينة سان بيدرو بكاليفورنيا، أثناء إعداده لرحلته الجوية عبر الأطلسي. كانت هذه هي الخريطة التي مكّنت "ليندبرغ" من تحديد خطوط الطول ودوائر العرض للدائرة العظمى بسرعة ودقة أثناء تخطيطه لمسار رحلته. يقول الشرح الموجود على الخريطة: "استخدمت لوضع مسار الدائرة العظمى للرحلة من مدينة نيويورك إلى مدينة باريس. سان دييغو، كاليفورنيا. في عام 1927. سي. إيه. إل". وصف "ليندبرغ" في كتابه روح سانت لويس، استخدامه لهذه الخريطة قائلا: "بدأت مشكلات الملاحة التي واجهتني في التكشف. وجدت الكثير من الإرشادات، مطبوعة على الخرائط التي اشتريتها، لوضع مساري عبر الدائرة العظمى. وباستخدام الأدوات التي أقرضني إياها مجلس البلدية، قمت برسم خط مستقيم بين مدينة نيويورك ومدينة باريس على الإسقاط الميلي. ثم قمت بنقل النقاط من ذلك الخط، على مسافات تتألف من مئة ميل، إلى إسقاط مركاتور، وقمت بتوصيل هذه النقاط بخطوط مستقيمة. وعند كل نقطة، أقوم بتسجيل المسافة من مدينة نيويورك والمسار المغناطيسي إلى التغير التالي في الزاوية".

شمال المحيط الأطلسي: الورقة الشمالية الشرقية [جزء]

هذه واحدة من أربع خرائط محفوظة في مكتبة الجمعية الجغرافية الأمريكية التي استخدمها الطيار الأمريكي "تشارلز ليندبرغ" (1902-1974) في تخطيط رحلته التاريخية عبر الأطلسي. كان "ليندبرغ" يعمل كطيار لتوصيل البريد الجوي والذي ربح جائزة تبلغ 25 ألف دولار أمريكي في عام 1926 لقيامه بأول رحلة جوية بلا توقف بين مدينة نيويورك ومدينة باريس. حصل "ليندبرغ" على طائرة تم بناؤها خصيصًا، والتي أطلق عليها اسم روح سانت لويس تكريما لمؤيديه نظرًا لتوفير مجموعة من رجال الأعمال الدعم له في سانت لويس بولاية ميسوري. وفي 21-22 مايو من عام 1927، قام "ليندبرغ" بأول رحلة جوية منفردًا بلا توقف عبر المحيط الأطلسي، بقطعه مسافة 5،790 كيلومتر من حقل روزفلت بمدينة نيويورك إلى لوبورجيت بمدينة باريس خلال 33.5 ساعة. توضح هذه الخريطة الإجراءات القصوى التي اتبعها "ليندبرغ" لإضاءة طائرته. وواصل "ليندبرغ" اقتطاع أجزاء الخريطة التي لن يحتاج إليها على متن الرحلة وذلك للتخلص من كل أوقية من الوزن الزائد على متن الطائرة. تقول الشروح الموجود على هذه الخريطة: "الجزء غير المستخدم من الخريطة للرحلة الجوية من مدينة نيويورك إلى مدينة باريس - 1927. سي. إيه. إل. "و"هدية من "تشارلز إيه. ليندبرغ"، 18 ديسمبر 1950".

مخطط المناطق الزمنية للعالم

يقول الشرح الموجود على هذه الخريطة: "استخدمت لوضع مسار الرحلة الجوية من مدينة نيويورك إلى مدينة باريس، سان دييغو، كاليفورنيا، في عام 1927 سي. إيه. إل". كان "تشارلز ليندبرغ" (1902-1974) هو الطيار الأمريكي الذي قام بأول رحلة منفردًا بلا توقف عبر المحيط الأطلنطي في 21-22 مايو من عام 1927. وأثناء قيام شركة ريان للخطوط الجوية لسان دييغو، كاليفورنيا بإنشاء طائرته، روح سانت لويس، كان "ليندبرغ" مشغولا في الحصول على الخرائط والمخططات للمسار الذي سيسلكه. وقد وصف "ليندبرغ" في كتابه روح سانت لويس (1953)، شراء عدد من مخططات منطقة شمال الأطلسي من متجر في مدينة سان بيدرو، بما في ذلك مخطط المناطق الزمنية للعالم: "قام البائع بسحب ورقتين مستطيلتين. وهاتان إسقاطا مركاتور - نعم أجد نفسي محظوظًا - كما أنهما تمتدان داخليًا بالقدر الكافي ليحتويا على مدينة نيويورك ومدينة باريس. ثم، وكمن يتعثر على كتلة من ذهب، أرى إسقاطًا ميليًا يغطي كلا منهما. . . . وبمزيد من التفتيش، تمكنت من تحديد مخطط مناطق زمنية للعالم، ومخطط للتباين المغناطيسي، ومخططات أخرى توضح تيارات الرياح المنتشرة عبر المحيط الأطلنطي لشهور أبريل ومايو ويونيو. وقمت بشرائهم جميعًا". وضع "ليندبرغ" مخططًا لمساره بناء على مخطط المناطق الزمنية في 500 قسم بطول ميل لكل قسم الذي يتبع مسار الدائرة العظمى من مدينة نيويورك إلى مدينة باريس. ولم يُشر إلى عدد المخططات التي اشتراها في مدينة سان بيدرو، ولكن يبدو أنه اشترى مخططي إسقاط مركاتور، الذي قام بتخطيط مساره المقصود بناء عليهما في أقسام بطول 100 ميل والتي اتخذها بالفعل أثناء الرحلة.