الأسكيمو يبيعون دماهم المصنوعة من الفراء

تظهر هذه الصورة امرأة من الأسكيمو تعرض أدوات حرفية تقليدية من ولاية آلاسكا في الولايات المتحدة. يشكل الأسكيمو الجزء الرئيسي من السكان الأصليين الذي يسكنون المناطق القطبية من ألاسكا وكندا وغرينلاند وسيبيريا.  كما يُعرفون بنفس الكلمة التي يستعملونها للإشارة إلى أنفسهم إنويت، التي تعني "الناس". وقد أُخذت الصورة من مجموعة مكتبة كولومبوس التذكارية التابعة لمنظمة الدول الأمريكية (م.د.أ)، التي تضم 45،000 صورة توضيحية لمظاهر الحياة والثقافة في الأمريكتين. وقد التقط الكثير من الصور الفوتوغرافية مصورون بارزون قاموا ببعثات إلى الدول الأعضاء لحساب منظمة الدول الأمريكية. وقد أُنشئت هذه المنظمة في نيسان 1948من قبل ۲۱ دولة في النصف الغربي من الكرة الأرضية، واعتمدت ميثاقا جددت فيه التزامها بتحقيق الأهداف المشتركة لدولها واحترام سيادة كل منها. وقد توسعت المنظمة منذ ذلك الحين لتشمل دول منطقة البحر الكاريبي الناطقة بالإنجليزية، فضلا عن كندا. والمنظمة السلف لمنظمة الدول الأمريكية هي اتحاد البلدان الأمريكية الذي تأسس في عام 1910، الذي نجم بدوره عن الاتحاد الدولي للجمهوريات الأمريكية، الذي أنشئ في المؤتمر الدولي الأول للدول الأمريكية في 1989-90.

راقصون من الإسكيمو في مهرجان ملتقى الفراء

تظهر هذه الصورة راقصين وراقصات من الأسكيمو في ولاية آلاسكا في الولايات المتحدة. يشكل الأسكيمو الجزء الرئيسي من السكان الأصليين الذي يسكنون المناطق القطبية من ألاسكا وكندا وغرينلاند وسيبيريا.  ويُعرفون أيضا بنفس الكلمة التي يستعملونها للإشارة إلى أنفسهم، إنويت، التي تعني الناس. وقد أُخذت الصورة من مجموعة مكتبة كولومبوس التذكارية التابعة لمنظمة الدول الأمريكية (م.د.أ)، التي تضم 45،000 صورة توضيحية لمظاهر الحياة والثقافة في الأمريكتين. وقد التقط الكثير من الصور الفوتوغرافية مصورون بارزون قاموا ببعثات إلى الدول الأعضاء لحساب منظمة الدول الأمريكية. وقد أُنشئت هذه المنظمة في نيسان 1948من قبل ۲۱ دولة في النصف الغربي من الكرة الأرضية، واعتمدت ميثاقا جددت فيه التزامها بتحقيق الأهداف المشتركة لدولها واحترام سيادة كل منها. وقد توسعت المنظمة منذ ذلك الحين لتشمل دول منطقة البحر الكاريبي الناطقة بالإنجليزية، فضلا عن كندا. والمنظمة السلف لمنظمة الدول الأمريكية هي اتحاد البلدان الأمريكية الذي تأسس في عام 1910، والذي نجم بدوره عن الاتحاد الدولي للجمهوريات الأمريكية، الذي أنشئ في المؤتمر الدولي الأول للدول الأمريكية في 1989-90.

آدي بيلي

التقطت هذه الصورة الشخصية لآدي بيلي في سن الشيخوخة في كانون الثاني 1989، وهي تنتمي إلى قبيلة السيمينول في فلوريدا. وعندما كانت في مقتبل عمرها، شنت بيلي حملة لتحسين جودة الحياة لدى السيمينول-الميكاسوكي. يرجع أصل السيمينول اليوم إلى الأمريكيين الأصليين الذين ربما قد عاشوا منذ آلاف السنين في جنوب شرقي الولايات المتحدة. وبحلول العقد الأول من القرن التاسع عشر، كانت الثقافة السيمينولية راسخة في فلوريدا، لكنها في نفس الوقت كانت مهددة من قبل الولايات المتحدة التي أنشئت حديثا، والتي كانت ترغب في إزالة شعوب السيمينول من الإقليم. قاوم السيمنول الترحيل القسري، وخاضوا ثلاث حروب خلال هذه العملية في حين كانوا أيضا يهاجرون تدريجيا ويبتعدون نحو الجنوب. على الرغم من أن الآلاف من السيمينول نُقلوا إلى الغرب، تمكن ما بقي من السكان على المكوث في أقصى الجنوب من الولاية خلال فترة طويلة من العزلة. وفي هذه الفترة بالذات قاموا بصقل وتكييف ثقافتهم كليا للبيئة في جنوب فلوريدا. وفي فترة العشرينات من القرن الماضي، لما تحولت فلوريدا نتيجة النمو والتحديث الذي حصل فيها، اختار العديد من السيمينول المساهمة في صناعة السياحة في فلوريدا. وكانت خرزات السيمينول، كما تظهر في هذه الصورة، مصنوعة من الزجاج، ،قد تزن قلادات النساء إلى ما يقارب 12 رطلا (5٫45 كلغ(.