استعمار الهند الصينية

La colonisation de l’Indo-Chine: L’Expérience anglaise (استعمار الهند الصينية: التجربة الإنجليزية) هي دراسة حالة في عام 1892 للتجربة الاستعمارية البريطانية في آسيا ودروسها لفرنسا في إدارة الهند الصينية الفرنسية (كمبوديا حاليًا، ولاوس، وفيتنام). وكان المؤلف والكاتب الفرنسي المؤثر والمنظّر الاستعماري "جوزيف تشايلي-بيرت" (1854-1928)، من المدافعين المتحمسين عن إصلاح ممارسات الاستعمار الفرنسي وإستراتيجيات الحكم، والتي قال بأنها كانت قاصرة في كل من نواحي التصميم والتنفيذ، وبالحاجة إلى الاستفادة من التجارب الناجحة للقوى الاستعمارية البريطانية وغيرها. ويُخصص الجزء الأول من الكتاب للمستعمرة البريطانية في هونغ كونغ، مع فصول تتناول الاجتياح الأولي والاحتلال، والتنمية الاقتصادية، وأساليب الحكم والإدارة. ويُخصص الجزء الثاني لمستعمرة بورما، ويتضمن فصولا عن الموضوعات العامة نفسها. واختتم "تشايلي-بيرت" بأن النجاح الاستعماري يتوقف على "المستعمرين الجيدين، والقوانين الملائمة، والمسؤولين الجيدين". وقد أثبتت أعماله أن لها تأثيرًا كبيرًا على السياسة الاستعمارية الفرنسية.

مقاطعة بورما؛ تقرير تم إعداده بالنيابة عن جامعة شيكاغو

كان "ألن أيرلند" (1871-1951) زميلاً في الجمعية الجغرافية الملكية في لندن، والذي عينته جامعة شيكاغو في عام 1901 لرئاسة لجنة لدراسة الإدارة الاستعمارية في الشرق الأقصى. وكان المشروع الرئيسي الأول للسيد "أيرلند"، والذي نُشر في عام 1907، هو هذه الدراسة الشاملة التي تقع في مجلدين عن بورما، في الوقت الذي كانت تقع فيه تحت الحكم البريطاني باعتبارها مقاطعة من الإمبراطورية الهندية. يحتوي المجلد الأول على وصف عام لبورما، وتاريخ استحواذ بريطانيا على المستعمرة، وفصولاً حول الشعب والحكومة والإدارة العامة والخدمة المدنية وإدارة الشرطة والإدارة القضائية وإدارة السجون والنظام التعليمي. خُصص المجلد الثاني للشؤون الاقتصادية والإدارية، بما في ذلك الإدارة المالية، ونظام إيرادات الأراضي، والأشغال العامة، والتجارة والشحن، وإدارة الغابات والبلدات والقرى، والمرافئ. وتوفر الملاحق الواحد والعشرين تفاصيلاً إضافية، بما في ذلك الإحصاءات الاقتصادية والديموغرافية، ونصوص المعاهدات والاتفاقيات والتقارير ومراجع الكتب، ومسرد للكلمات الهندية والبورمية. وفي نهاية المجلد الأول توجد خريطة كبيرة مطوية لبورما قام برسمها راسمو الخريطة في إدنبره "جون بارثولوميو وشركاه".