مجموعة قصائد ستوديو يي جرزاي

وُلد دينغ يان (1794–1875) مؤلف هذا العمل في "شنيانغ" (وهي جزء من "خوايَّان" الحالية، مقاطعة جيانغسو)، وكان باحثاً بارعاً وعَمِل موظفاً حكومياً. حصل دينغ على رتبة جو ران، وهو اختبار يُجرى على مستوى المقاطعة، لكنه فشل في الحصول على جِن شِي (درجة الدكتوراه). بعدها قام برفض تولي مناصب رسمية ثانوية وعاد إلى "شنيانغ" حيث أصبح ناشطاً في ما يخص الشؤون المحلية. قام بقيادة الفيلق المدني المحلي عام 1842 للدفاع عن مدينته في مواجهة الأسطول البريطاني الذي اقتحم نهر اليانغتسي وتولى مسؤولية إصلاح جدران المدينة. ومُنح لقب أمين سر مؤسسة الأمانة الكبرى عام 1843. كما قام بالدفاع عن مدينته ثانية بعد مرور عشرة أعوام ضد ثوار التايبينغ هذه المرة. اتُهم بارتكاب أخطاء في تنظيم المليشيا عام 1853 وحُكم عليه بالنفي ولكن تم إطلاق سراحه لاحقاً. تم إصدار مرسوماً إمبراطورياً لتعيين دينغ رسمياً عام 1861 ليخدم في اللجنة القائمة على تدريب الفيلق المدني بشمال "جيانغسو"، وأخيراً حصل على لقب موظف حكومي ذي رتبة ثانية وذلك لما بذله من جهود في سبيل حماية "شنيانغ". كان دينغ مفعماً بحب العمل للمصلحة العامة وساهم في أعمال الإغاثة من المجاعة وحفر المجاري المائية. كما أَيَّد إصدار الأموال الورقية ومنع الأفيون تماماً. ورَأَس عدة أكاديميات محلية وكان واحداً من الجامعين الرئيسين لتاريخ "شنيانغ" المحلي. اشتهر دينغ في الأساس بدراساته وإنجازاته الأدبية، حيث يُنسب إليه حوالي 50 عملاً، جُمع من بينهم 23 عملاً عام 1862 تحت عنوان يِي جي زاي كونغ شو (مجموعة قصائد ستوديو يي جي زاي). لم تُطبَع مجموعة قصائده ومقالاته المكونة من 16 باباً جوان المسماة بـيِي جي زاي شِي وًان جِي (مجموعة قصائد ومقالات ستوديو يي جي زاي). حصل لو جان يو (1866–1940)، الباحث وعالم الآثار، على نسخة من إحدى مخطوطات هذا المؤلف من سلالة دينغ، والتي اختار وطبع من بينها باباً جوان من مقالات دينغ وباباً من قصائده، وذلك عام 1915. تُعد طبعة مكتبة الكونغرس إحدى مخطوطات تشينغ التي احتفظت بعنوانها الأصلي. وتحتوي على عدد مما كتبه العديد من الباحثين والأدباء من مقدمات وقصائد وإهداءات، من بينها مقدمة دينغ نفسه (يعود تاريخها إلى 1832) ومقدمات جو جي (يعود تاريخها إلى 1836) وشانغ داشر (1824) وقصائد بان ديو (1828) ووانغ غواي (1831) بالإضافة إلى إهداءات جو تشي (1844) وهوانغ جوسي (1836). كما توجد علامات مكتوبة بخط اليد والتي قد يكون دينغ يان قد كتبها بنفسه.

مجموعة مخطوطة من المقالات من ستوديو شاي يوان

تتكون هذه المخطوطة من ثلاثة أعمال لسون شيجوين من عهد أسرة تشينغ، وهي مسودة لكتاب تم نشره في عام 1889. تحتوي المخطوطة على بابين من المقالات بعنوان شًي يو آن وًن تشاو (مجموعة مخطوطة من مقالات المؤلف)، وباب واحد من القصائد الشعرية وعنوانه شِي أو كًن (قصائد المناسبات)، وباب واحد يحتوي على عمل من مؤلفات الأنساب وعنوانه زُو بُّو نِي غاو (مسودة لسلالة نسب العائلة). كان سون من سكان "غواي ان" (جزء من "هوجو شي" حالياً بمقاطعة تشجيانغ)، ولقد ألّف فينغ شو، وهو أحد أعضاء أكاديمية هانلين، كتاباً عن سيرة حياته. تتضمن المقالات مقدمات كتبها المؤلف لأعمال أخرى معاصرة ألفها أشخاص معروفين في ذاك الوقت، كان من بينهم الرسام وو جوبنتشينغ (1844-1927) ومقالات تسرد قصص حياة عدة أشخاص من بينهم عدد من السيدات. تتألف المخطوطة الشعرية من 6 قراطيس بها 15 قصيدة. توجد على غلاف الكتاب المشتق من هذه المخطوطة كتابة تشير إلى أن طباعة العمل بدأت في العام العاشر من حكم الإمبراطور غوانغشو (1884) واستغرق إتمامها 5 أعوام. لم يتم العثور على أي نسخة مطبوعة للمجلد الشعري. أما النسخة المطبوعة لمؤلف الأنساب، والذي يتتبع تسعة أجيال من عائلة سون، فقد أعطيت عنواناً جديداً وهو سون شِي شيان دي زوان (قصص حياة الأجداد الشرفاء لعائلة سون). قام ولدا سون شرجوين وأحد أبناء إخوته بتحرير العمل بأكمله، وتوجد عدة تعديلات مكتوبة بخط اليد أجراها شخص أو أشخاص مجهولون. يحتوي العمل على مقدمة كتبها لو يانوي (وتعود لعام 1886) وملحق كتبه تشانغ وان (1883).

طنين حشرة

تمت طباعة هذا العمل الأدبي خلال حكم الإمبراطور تي ين تشي (1621-1627) من أسرة مينغ، وفيه تم إدارج أسماء المؤلف والمحررين. قام لي تينغشوون بتأليف هذا العمل، وهو من سكان "سانيوان شان" بمقاطعة شانشي، وقام بتحريره اثنان من زملائه في إحدى الجمعيات الأكاديمية، وهما شونغ جيارواي وشي دينغيو، وثلاثة من أتباعه وهم كونغ شانغ جن وما يويوان ووي جي جانغ، ولي مينغها، ابن لي تينغشوون. حصل لي تينغشوون على جِن شي (درجة الدكتوراه) في عام 1595 وأصبح حاكم "نينغلينغ شان"، بمقاطعة هينان. إن هذا العمل مرتب ترتيباً زمنياً، حيث يبدأ بالعام السادس والثلاثين لحكم وانلي (1608) وينتهي بالعام الثالث لحكم تيانتشي (1623). لا توجد أي معلومات عن لي تينغشوون في المعجم الجغرافي المحلي (وعنوانه سانيوان شان جر) الخاص ببلدته الأم، "سانيوان"، كما لم يكن هذا العمل مدرجاً به. أول رمزين من الرموز الصينية في العنوان، شي جي ، تعني حرفياً "الحيوان الصغير" أو "الحشرة المغطاة بالخل"، وهو مجاز يستخدم لوصف شخص قليل المعرفة، ومن الأرجح أنه استخدم هنا للتأكيد على تواضع المؤلف، ولتعريفه كرجل متواضع يقوم بتقديم عمله الأدبي. تعود مقدمة المؤلف في بداية المجلد الأول إلى عام 1623.

الكتابات المختارة لدونغ جونغفانغ

هذا العمل هو تجميع لكتابات دونغ تشي (1483-1546)، قام باختيارها تابع دونغ، تانغ شونجي (1527-1560)، الذي كان عالماً كونفوشياً وعضواً في أكاديمية هانلين، ورجلاً ذا خبرة عسكرية. حصل دونغ تشي، وهو من سكان "غواي جي" بمقاطعة تشيجيانغ، على جِن شي (درجة الدكتوراه) وعلى درجة أخرى في أهم الاختبارات الإمبراطورية والتحق بأكاديمية هانلين. نتيجة لخلافه مع لي جين المخصي، وهو من المسؤولين أولي النفوذ، فقد أبعد عن العاصمة ليصبح حاكماً لإحدى المقاطعات. بعد وفاة لي، عاد دونغ إلى أكاديمية هانلن وشغل عدة مناصب عليا. ولقد لُقب بعد وفاته بسكرتير وزارة الشعائر الدينية وأعطي لقب وينجي ين. كان دونغ عبقرياً منذ طفولته، ولقد كان خطيباً وعالماً ذا مكانة عظيمة، وقد قام بتأليف العديد من الأعمال. ولقد كان العديد من المؤلفين المشهورين أتباعاً له. قام حفيد دونغ، دونغ شانغ، بكتابة هذا العمل بخط يده. تُمكن ملاحظة الخط نفسه على العلامة الموجودة في نهاية قائمة المحتويات. ولقد قام وانغ غواوجون بطباعة النسخة الأصلية في 11 باباً. تحتوي هذه النسخة على 12 باباً، حيث قام دونغ شانغ بإضافة باب واحد عندما قام بنسخ العمل. أما باقي العمل فهو النص نفسه الموجود في إصدار وانغ.

طبعة موسعة من الأعمال التي تم جمعها من استوديو لوتس

قام يانغ ييكواي (الذي ازدهر نشاطه في 1592-1607)، بكتابة هذه الطبعة المنشورة والمكونة من مجموعة من الكتابات، والتي يُحتمل أن تكون قد نُشرت في مقاطعة تشجيانغ. تُدرِج سِي كُو كًن مُو (قائمة بالكتب غير المُدرَجة في القائمة العامة لمجموعة سي كو) العمل بعنوانه الأصلي باعتباره عمل يتكون من بابين وهو مأخوذ من مجموعة خاصة في "تشجيانغ"، حيث يتكون أحد البابين من أشعار والآخر من مقالات. وكما يوضح العنوان، فإن هذا العمل هو طبعة موسعة في تسعة أبواب وأربعة مجلدات، تم نشرها خلال فترة حكم وانلي، والتي تم خلالها إضافة كتابات يانغ إلى المختارات الأصلية. وقد حصل يانغ ييكواي، الشاعر وكاتب المقالات، على جِن شي (درجة الدكتوراه) في عام 1592 وقد خدم بتميز في عدة مناصب، وأصبح مفوضاً في اللجنة الإدارية الإقليمية بإقليم يونان. تعود المقدمة الخاصة بأحد أعماله الأخرى يِي تشنغ (سجلات للمناطق الحدودية)، إلى عام 1615. ومن المُحتمل أن يكون هذا الكتاب قد نُشر في نفس المكان ونفس الوقت. وقد قام جانغ جيوده، والذي شغل منصب وزير الأعمال في عهد أسرة مينغ، بكتابة المقدمة.

تفسير لمبادئ علم الفلك صادر بأمر إمبراطوري

تم تأليف هذا العمل بأمر من الإمبراطور تشيان لونغ (حكم في الفترة ما بين 1736 و1795) وهو من عهد أسرة تشينغ، ويتألف من 80 باباً في 32 مجلداً، ولم تتم طباعته مطلقاً. في بداية العمل يوجد دليل افتتاحي ولكنه لا يحتوي على أية مقدمات أو ملحقات. ينص الفصل الأول من الدليل الافتتاحي على أنه من الضروري أن يكون المرء عارفاً بعلم الفلك وبتعاقب الشمس والقمر والأبراج الفلكية الخمسة حتى لا يقع ضحية للخيميائيين وادعاءاتهم بشأن الكوارث والطالع. توحي هذه العبارة بأن قد يكون المبشرين الكاثوليك هم من وضعوا هذا العمل، حيث كانوا يرغبون في الاستعانة بالعلم لدحض المعتقدات والخرافات السائدة. كما أن صياغة النص في ذاتها قد توحي بأنها من تأليف المبشرين الكاثوليك. قد يعود السبب وراء عدم الإعلان عن هذا العمل أو طباعته إلى الصراع الذي كان دائراً بين المبشرين والخيميائيين. خلال عهد الإمبراطورين كانغ شي ويونغ جانغ (1662-1735)، عارض الخيميائيون الصينيون بضراوة نشر لي جيانغ كاو تشنغ (خلاصة علم التقويم والفلك)، وهو تقويم تمت طباعته في عام 1723. كان من قام بتأليف الكتاب من أصل صيني، إلا أنه كان يقوم على نظريات غربية وعلى الأساليب وجداول الحساب الخاصة بالمبشرين. وكإجراء مضاد، قام الخيميائيون في عام 1740 بطباعة كتاب عن ضرب الرمل والتنجيم، وعنوانه شي جِي بان فانغ شُو (دراسة عن تنظيم الوقت وتمييز الاتجاهات). وقد يكون المبشرون الكاثوليك قد أطلقوا هذا العمل رداً على ذلك الإصدار.

دراسة عن الأسر الشرعية وغير الشرعية في التاريخ

إن هذا العمل، المُقسم إلى أربعة أبواب وأربعة مجلدات، هو عبارة عن طبعة مخطوطة لا تحتوي على مقدمات أو ملحقات. وقد عاصر المؤلف، شين ديفو (1578-1642)، عهد أسرة مينغ. وكان شين، الذي كان أحد مواطني جياجينغ، مقاطعة تشجيانغ، معروفاً بصورة أساسية بأعماله الأدبية. وقد حصل على درجة جو رين في عام 1618. وشارك في العام التالي في الاختبار الذي أقامه مكتب الطقوس (للحصول على درجة جين شي)، ولكنه رسب فيه. وكان شين قد كرّس وقته للكتابة وقد اكتمل عمله الرئيسي، وانلي يي هُوُو بِيان (ملاحظات متنوعة عن الأسر حتى عهد وانلي)، خلال عامي 1606-1607. وبعد رسوبه في الاختبار، عاد إلى وطنه وقام بضم هذا الملحق إلى عمله السابق. الملحق عبارة عن تاريخ الأسر بدءاً من أسرة جين الغربية (265-316) وانتهاءً بأسرة سوي (581-618). وقد نُشر هذا العمل بعد وفاة المؤلف. لقد كان هناك بعض الاضطهاد الرسمي للمؤلفين في ذلك الوقت فيما يتعلق بذكر الأسماء المحرمة ، والذي حرّم التحدث عن أسماء الشخصيات الرفيعة في الصين أو كتابتها، مثل أسماء الأباطرة. ونظراً إلى أن هذا العمل يتضمن ذكر الاسم المُحرّم وهو الامبراطو كانغشي (الذي كانت فترة حكمه 1662-1722)، فيمكن افتراض أنه قد صدر قبل فترة حكم كانغشي. ويشير عنوان الكتاب إلى نظرية الشرعية في الصين التي كانت شائعة تاريخياً، ومبدأ نظام الشرعية الذي كان يقوم على وجود تكليف من السماء، وهو الأمر الذي كان له أثراً عميقاً على التأريخ في الصين القديمة.

ملخصات حول ملامح الخيول

قام كاتب غير معروف بكتابة هذه المخطوطة المُقسمة على مجلدين. المادة التي يقدمها هذا العمل مستوحاة من مجموعة عريضة من الأعمال التي يدور موضوعها حول الخيول والتي تعود إلى فترات زمنية سابقة. ويسجل هذا العمل بقدر كبير من التفصيل أشكال الخيول، والتي كانت غالباً تستُخدم للحكم على جودة الفرس. كما يحتوي العمل أيضاً على 100 مقطع شعري تدور حول معالجة الخيول، وهي مكتوبة بأسلوب الأغنية الشعبية، حيث تعدد الأمراض التي كانت شائعة في ذلك الوقت وطرق العلاج. الرسوم التوضيحية موجودة في نهاية المجلد الثاني. تعود المخطوطة إلى عهد أسرة مينغ ويُحتمل أن تكون قد كُتبت خلال فترة حكم لونغ شينغ (1567-1572).