15 يوليو، 2011

دوقية فنلندا الكبرى

في أوائل القرن التاسع عشر، كان لعب الورق عبارة عن لعبة مكونة من 60 بطاقة، كل منها خاصة بمقاطعة أو إقليم مختلف من الإمبراطورية الروسية، التي كانت تضم في ذلك الوقت دوقية فنلندا العظمى ومملكة بولندا وأمريكا الروسية. ويعرض أحد جانبي البطاقة الزي المحلي ومعطف القرية ذي الأذرع؛ ويحتوي الجانب الآخر على خريطة. وتصور هذه البطاقة دوقية فنلندا الكبرى، التي كات تقع على جزء مما يُسمى فنلندا حاليًا. وتشترك دوقية فنلندا العظمى في الحدود مع مملكة السويد وخليج البوسنة إلى الشمال، وخليج فنلندا إلى الغرب، وبحيرة لادوغا إلى الجنوب. وفي أعقاب الحرب الفنلندية (1808-1809) بين روسيا والسويد، أصبحت فنلندا دوقية عظمى تابعة للإمبراطورية الروسية. وكانت مدينة آبو (توركو حاليًا) هي عاصمة الدوقية. وتشير البطاقة إلى أن المسافة من آبو إلى سانت بطرسبيرغ كانت ½630 فيرست، ومن آبو إلى موسكو ½1,350 فيرست. والفيرست هو وحدة روسية لقياس المسافة، لم تعد مستخدمة، وتساوي 1.0668 كلم.

مقاطعة شيرنيغوف

في أوائل القرن التاسع عشر، كان لعب الورق عبارة عن لعبة مكونة من 60 بطاقة، كل منها خاصة بمقاطعة أو إقليم مختلف من الإمبراطورية الروسية، التي كانت تضم في ذلك الوقت دوقية فنلندا العظمى ومملكة بولندا وأمريكا الروسية. ويعرض أحد جانبي البطاقة الزي المحلي ومعطف القرية ذي الأذرع؛ ويحتوي الجانب الآخر على خريطة. وتصور هذه البطاقة مقاطعة شيرنيغوف، التي كانت جزءًا من دولة أوكرانيا الحالية. وكات الحدود الغربية للمقاطعة متمثلة في نهر الدنيبر. وكانت مدينة شيرنيغوف، التي كانت المركز الإداري للمقاطعة، تقع على نهر ديسنا، وهو أحد روافد نهر الدنيبر، وكانت واحدة من أهم مدن كيفان روس. وتشير البطاقة إلى أن المسافة من شيرنيغوف إلى سانت بطرسبيرغ كانت ¼1,102 فيرست، ومن شيرنيغوف إلى موسكو 789 فيرست. والفيرست هو وحدة روسية لقياس المسافة، لم تعد مستخدمة، وتساوي 1.0668 كلم.

مقاطعة أورينبورغ

في أوائل القرن التاسع عشر، كان لعب الورق عبارة عن لعبة مكونة من 60 بطاقة، كل منها خاصة بمقاطعة أو إقليم مختلف من الإمبراطورية الروسية، التي كانت تضم في ذلك الوقت دوقية فنلندا العظمى ومملكة بولندا وأمريكا الروسية. ويعرض أحد جانبي البطاقة الزي المحلي ومعطف القرية ذي الأذرع؛ ويحتوي الجانب الآخر على خريطة. وتصور هذه البطاقة مقاطعة أورينبورغ، التي كانت موجودة في الجزء الجنوبي الغربي من الإمبراطورية. وكانت المقاطعة تقع على حدود "سهول البدو الكازاخ"، وهي جزء من كازاخستان اليوم. وتقع مدينة أوفا، التي كانت تمثل المركز الإداري للمقاطعة، عند ملتقى نهري بيلايا وأوفا. وتشير البطاقة إلى أن المسافة من أوفا إلى سانت بطرسبيرغ كانت ¾2,064 فيرست، ومن أوفا إلى موسكو 1,345 فيرست. والفيرست هو وحدة روسية لقياس المسافة، لم تعد مستخدمة، وتساوي 1.0668 كلم.

مدينة تشيركاسك (أرض الدون قوزاكس)

في أوائل القرن التاسع عشر، كان لعب الورق عبارة عن لعبة مكونة من 60 بطاقة، كل منها خاصة بمقاطعة أو إقليم مختلف من الإمبراطورية الروسية، التي كانت تضم في ذلك الوقت دوقية فنلندا العظمى ومملكة بولندا وأمريكا الروسية. ويعرض أحد جانبي البطاقة الزي المحلي ومعطف القرية ذي الأذرع؛ ويحتوي الجانب الآخر على خريطة. وتصف هذه البطاقة مدينة تشيركاسك في أرض دون قوزاكس، والتي كانت تقع في الجزء الغربي من الإمبراطورية. وكان نهر الدون، الذي يتدفق إلى بحر أزوف في الجنوب الغربي، يقسم الأرض إلى جزء غربي وآخر شرقي. وفي عام 1805، نقل القوزاك عاصمتهم من مدينة تشيركاسك إلى مدينة نوفوتشيركاسك، والمحددة على الخريطة بوصفها المركز الإداري. وتشير البطاقة إلى أن المسافة من نوفوتشيركاس إلى موسكو كانت 1,289 فيرست. والفيرست هو وحدة روسية لقياس المسافة، لم تعد مستخدمة، وتساوي 1.0668 كلم.

مقاطعة استراخان

في أوائل القرن التاسع عشر، كان لعب الورق عبارة عن لعبة مكونة من 60 بطاقة، كل منها خاصة بمقاطعة أو إقليم مختلف من الإمبراطورية الروسية، التي كانت تضم في ذلك الوقت دوقية فنلندا العظمى ومملكة بولندا وأمريكا الروسية. ويعرض أحد جانبي البطاقة الزي المحلي ومعطف القرية ذي الأذرع؛ ويحتوي الجانب الآخر على خريطة. وتصور هذه البطاقة مقاطعة استراخان، التي كانت موجودة في الجزء الجنوبي الغربي من الإمبراطورية. ويقسم نهر الفولجا المقاطعة، وهو يتدفق إلى بحر قزوين جنوبي المقاطعة، إلى جزئين. وقامت روسيا بغزو مدينة استراخان، التي كانت تمثل القلب الإداري للمقاطعة، من خانة استراخان عام 1556. وأصبحت المدينة فيما بعد بوابة روسيا على الشرق. وتشير البطاقة إلى أن المسافة من استراخان إلى سانت بطرسبيرغ كانت ½2,138 فيرست، ومن استراخان إلى موسكو ¾1,418 فيرست. والفيرست هو وحدة روسية لقياس المسافة، لم تعد مستخدمة، وتساوي 1.0668 كلم.

أرض تشوكوتكا

في أوائل القرن التاسع عشر، كان لعب الورق عبارة عن لعبة مكونة من 60 بطاقة، كل منها خاصة بمقاطعة أو إقليم مختلف من الإمبراطورية الروسية، التي كانت تضم في ذلك الوقت دوقية فنلندا العظمى ومملكة بولندا وأمريكا الروسية. ويعرض أحد جانبي البطاقة الزي المحلي ومعطف القرية ذي الأذرع؛ ويحتوي الجانب الآخر على خريطة. وتصور هذه البطاقة أرض تشوكوتكا، الواقعة في الجزء الشمالي الشرقي البعيد من الإمبراطورية. تقع أرض تشوكوتكا على حدود بحر كامتشاتكا (بحر أوكوتسك حاليًا)، وبحر بوبروفو (بحر بيرنج حاليًا)، ويفصلها عن المحيط العظيم (المحيط الهادئ) جزر ألوشيان في الجنوب. وإلى الشرق، عبر مضيق أطلق عليه فيما بعد اسم مضيق بيرنج، تقع "الأرض الروسية"، التي انتقلت إلى الولايات المتحدة في واقعة شراء ألاسكا عام 1867. والخريطة المرسومة على البطاقة تعتمد على رحلات الروس وغيرهم من المسافرين عبر المحيط الهادئ الشمالي في أواخر القرن الثامن عشر وأوائل القرن التاسع عشر.