5 ديسمبر، 2011

ال خريطة الأثرية للعراق

نشأت أولى حضارات العالم في الوادي الخصيب بين نهري دجلة والفرات في منطقة الشرق الأوسط التي عرفت لوقت طويل باسم بلاد ما بين النهرين (من المعنى اليونانى "بين نهرين") التي تطابق أرض العراق حاليا. ضمت تلك الحضارات القديمة سومر والإمبراطورية البابلية والأشورية. هذه الخريطة الحديثة أعدتها المدىرية العامة للآثار بالعراق وتوضح المواقع الأثرية والآثار الصخرية في البلاد. يضم الجدول الذي يقع في اليسار الأسفل قائمة بالفترات التاريخية من العصر الحجري إلى الإسلامي. يضم الجدول في اليمين العلوي قائمة باسماء الأماكن القديمة مثل آشور وبابل ونينوى وما يقابلهم في اللغة العربية الحديثة.

مدينة سلفادور

تعود هذه الخريطة إلى 1671 وهي تبين السلفادور على الساحل الشمالي الشرقي للبرازيل وتنتمي إلى العمل الضخم للكاتب الهولندي أرنولدس مونتانس (1625-83)، العالم الجديد غير المعروف: وصف أمريكا وأرض الجنوب . كان مونتانس قسيسا بروتستانتيا ومديرا للمدرسة اللاتينية في مدينة شونهوفن. ألف كتبا عن تاريخ الكنيسة واللاهوت وتاريخ بلاد الجنوب وشعوب وثقافات الأمريكتين وأستراليا. (تشير "أرض الجنوب" في عنوان كتابه إلى أستراليا المكتشفة حديثا.) لم يزر مونتانس العالم الجديد ويتضمن عمله أخطاء عديدة ومفاهيم وهمية عن شعب الأمريكتين. ومع ذلك، أصبح عملا قياسيا في أوروبا وكان مقروءا على نطاق واسع لسنوات عديدة. نشر العمل بائع الكتب والنقاش جاكوب فان موريس من أمستردام الذي كان نشطا من 1651 إلى 1680 وتخصص في أعمال التاريخ والجغرافيا وقصص الرحلات.

6 ديسمبر، 2011

دستور جديد-حياة مشرقة

تم نشر هذا الكتاب في اليابان عام 1947 لتعريف اليابانيين بدستورهم الجديد. وتحت عنوان دستور جديد-حياة مشرقة تم توزيعه على كل أسرة في البلاد. وكان من بين أهداف احتلال الحلفاء لليابان بعد الحرب العالمية الثانية إقامة حكومة ديمقراطية، وفقا لدستور ليبرالي جديد يعبر عن إرادة الشعب الياباني وقد تأسست جمعية نشر الدستور في 1 ديسمبر 1946، كنتيجة لضغط مسئولي الاحتلال بهدف "النشر الكامل لروح الدستور الجديد من خلال أنشطة زيادة الوعي به بحيث يشمل كافة جوانب حياة المواطنين." واستمرت الجمعية في تنفيذ مهامها لمدة عام أو نحو ذلك بعد إعلان الدستور عام 1947.

10 رسوم توضيحية من دستور اليابان

تم إعداد هذه الرسوم التوضيحية الملونة من قبل جامعة نيهون عام 1947 لتقديم تفسير مباشر للمبادئ الأساسية للدستور الياباني الجديد. حيث تتناول موضوعات مثل "حقوق وواجبات الأفراد"، "حقوق الفرد" و "المساواة بين الأفراد" باستخدام الألوان الجميلة والرسوم التوضيحية الظريفة. وقد صدر تفويض بإعداد هذه الرسوم التوضيحية، بالإضافة إلى الكتب والوثائق، من قبل جمعية نشر الدستور، والتي تأسست في 1 ديسمبر 1946 لنشر روح الدستور الجديد ونشر الوعي به بين الجماهير.

تجفيف الغسيل على حافة نهر سوخونا، توتما، روسيا

التُقطت هذه الصورة ليوم غسيل على نهر سوخونا في 1998 من قبل الدكتور ويليام برومفيلد، المصور الأمريكي ومؤرخ فن العمارة الروسية، وذلك في إطار مشروع "التقاء الحدود" بمكتبة الكونغرس. يربط نهر سوخونا الجزء الأوسط الجنوبي من منطقة فولوغدا بالقسم الشمالي الغربي، كما أنه كان لقرون عديدة جزءا مهما من شبكة تجارية امتدَّت شمالاً إلى البحر الأبيض. ويمر نهر سوخونا بمدينتي توتما وفيليكس أوستيوغ التاريخيتين، اللتين اشتهرتا بالكنائس المبنية من الطوب التي موَّلها التجار المحليون في القرنين السابع عشر والثامن عشر. على الرغم من أن الأقسام الداخلية للكنائس في توتما تعرضت لأضرار بالغة خلال الحقبة السوفياتية، إلا أن الهياكل الأساسية لا تزال قائمة وتشكل إحدى أشرق صفحات في تراث روسيا الشمالي. اعتمد ازدهار هذه البلدات الشمالية الواقعة على النهر على موقعها على طريق تجاري رئيسي وعلى علاقاتها الوثيقة بالمدينتين الروسيتين الكبيرين سانت بطرسبرغ وموسكو. بل إن أثر توتما امتدَّ ليصل إلى الدنيا الجديدة عبر ألاسكا. كذلك كان إيفان كوسكوف من أبرز المواطنين في توتما، وأصبح لاحقاً أول قائد لحصن "روس" في كاليفورنيا. وعلى الرغم من أن نهر سوخونا فقد أهميته كشريان نقل رئيسي منذ زمن بعيد، ألا أنه لا يزال يلعب دوراً مهماً في حيوية هذه البلدة الصغيرة ذات الماضي المجيد.

مصر والعربية البترائية

هذه الخريطة من إنتاج تاليس، ومن الممكن تمييزها من اللفيفة على الحواشي والدقة في رسم المناظر المنقوشة على الخريطة. كانت جون تاليس وشركاه شركة بريطانية لصنع الخرائط وقد عملت من 1835 على وجه التقريب إلى 1860. كانت مصر والعربية البترائية جزءا من مشروعهم الضخم، الأطلس المصور والتاريخ الحديث للعالم، جغرافي وسياسي وتجاري وإحصائي، الذي نُشر في 1851. يرجع اسم العربية البترائية إلى أيام الإمبراطورية الرومانية للدلالة على الأراضي التي تشكل حاليا شبه جزيرة سيناء والأردن وفلسطين وإسرائيل وجنوب سوريا وغرب المملكة العربية السعودية. وُضعت الخرائط ونقشت على يد رسام الخرائط جون رابكين، بينما كان الرسامون الآخرون ينقشون الفقرات الصغيرة. وكانت خرائط تاليس معروفة لدقة تصاميمها وكثرة أسماء الأماكن فيها وتفاصيلها الجغرافية، بالإضافة إلى استعمال الظلال للإشارة إلى الميزات الطوبوغرافية. كما تسدي نقاوة الرسم والمعلومات التفصيلية مظهرا حديثا لهذه الخرائط، عند مقارنتها بالأساليب السابقة لرسم الخرائط. وغالبا ما وُصفت هذه الأعمال بأنها خاتمة للنهج المزخرف للخرائط.