28 أكتوبر، 2011

الكتاب السنوي لمحكمة زيميتيجا للأراضي لسنة 1595

في أوج سلطتها في القرن الخامس عشر، حكمت دوقية ليتوانيا الأراضي الحالية لبلاروسيا، ولاتفيا، وليتوانيا، وأوكرانيا، وأجزاء من إستونيا، ومولدافيا، وبولندا، وروسيا. في اتحاد لوبلن سنة 1569، اندمجت الدوقية مع مملكة بولندا لتشكل كومنولث الشعوب البولندية - الليتوانية. كان لكومنولث الشعوب نظام قانوني وإداري متطور بشكل كبير، يستند إلى محاكم الأراضي المحلية التي حكمت في القضايا المدنية المتعلقة بالطبقة الأرستقراطية، ومحاكم القلعة التي تعاملت مع الشؤون المحلية الأخرى، إلى جانب القضايا الجنائية. كانت المحاكم ملزمة بالمحافظة على سجلات مفصلة لإجراءتها، والتي كان يتم حفظها في بيلاروسيا القديمة وفي بولندا. في القرن التاسع عشر، تمركزت سجلات محاكم الدوقية في فلنيوس، وأصبحت أخيراً جزءاً من مجموعات المخطوطات لمكتبة جامعة فلنيوس. تحتفظ المكتبة الآن بـ 543 كتابًا لأعمال محكمة دوقية ليتوانيا من 1540 إلى 1845. تعد تلك الكتب مصدرًا نادرًا لتاريخ ليتوانيا، وبولندا، وبيلاروسيا. إن المعروض هنا هو الكتاب السنوي لمحكمة زيمتيجا للأراضي لسنة 1599، والمعروفة أيضاً بساموغيتيا، التي تعني الأراضي المنخفضة وتشير إلى المنطقة الشمالية الغربية لليتوانيا التي يحدها بحر البلطيق.

الكتاب السنوي لمحكمة زيميتيجا للأراضي لسنة 1589-1590

في أوج سلطتها في القرن الخامس عشر، حكمت دوقية ليتوانيا الأراضي الحالية لبلاروسيا، ولاتفيا، وليتوانيا، وأوكرانيا، وأجزاء من إستونيا، ومولدافيا، وبولندا، وروسيا. في اتحاد لوبلن سنة 1569، اندمجت الدوقية مع مملكة بولندا لتشكل كومنولث الشعوب البولندية - الليتوانية. كان لكومنولث الشعوب نظام قانوني وإداري متطور بشكل كبير، يستند إلى محاكم الأراضي المحلية التي حكمت في القضايا المدنية المتعلقة بالطبقة الأرستقراطية، ومحاكم القلعة التي تعاملت مع الشؤون المحلية الأخرى، إلى جانب القضايا الجنائية. كانت المحاكم ملزمة بالمحافظة على سجلات مفصلة لإجراءتها، والتي كان يتم حفظها في بيلاروسيا القديمة وفي بولندا. في القرن التاسع عشر، تمركزت سجلات محاكم الدوقية في فلنيوس، وأصبحت أخيراً جزءاً من مجموعات المخطوطات لمكتبة جامعة فلنيوس. تحتفظ المكتبة الآن بـ 543 كتابًا لأعمال محكمة دوقية ليتوانيا من 1540 إلى 1845. تعد تلك الكتب مصدرًا نادرًا لتاريخ ليتوانيا، وبولندا، وبيلاروسيا. إن المعروض هنا هو الكتاب السنوي لمحكمة زيمتيجا للأراضي لسنة 1589, مع بعض السجلات من يناير لسنة 1590. والمعروفة أيضاً بساموغيتيا, التي تعني الأراضي المنخفضة وتشير إلى المنطقة الشمالية الغربية لليتوانيا التي يحدها بحر البلطيق.

موشيتلان، تلاكساكالا، المكسيك

هذه الخريطة من زومبانغو ديل ريو التي تقع حاليا في ولاية غويريرو بالمكسيك، وتنتمي لمجموعة (Relaciones Geográficas) ضمن مجموعة بنسون الأمريكية اللاتينية بجامعة تكساس في أوستن. تعد مجموعة (Relaciones Geográficas) التي يعود تاريخها للفترة ما بين 1578 و1586 بمثابة ردود على الاستفسارات المقدمة من التاج الأسباني عام 1577، والتي يطلب فيها معلومات عن المستعمرات الأسبانية في الأمريكتين. وتتناول الاستفسارات موضوعات مثل المعلومات الديموغرافية، الإدارة السياسية، اللغات المنطوقة، التضاريس الطبيعية، والغطاء النباتي. وقد تلقى التاج 191 ردا على تلك الاستفسارات. ومن بين الردود المعروف تواجدها، والبالغ عددها 167، يوجد 43 منها ضمن مجموعة بنسون الأمريكية اللاتينية، بينما توجد الأخرى في (the Archivo General de Indias) بإشبيلية، و(Real Academia de la Historia) بمدريد. وتضم مجموعة (relaciones) معلومات تاريخية، وثقافية، وجغرافية هامة عن أسبانيا الجديدة إبان القرن السادس عشر. تم إرفاق خرائط وصور مع الكثير من الاستفسارات، حيث حَوَتْ معلومات عن موضوعات مثل الاقتصاد الاستعماري وانتشار الدِّين الأوروبي في أسبانيا الجديدة وتعد تلك الصور والخرائط بمثابة مصادر لدراسة الفن الأمريكي اللاتيني وتلوين المخطوطات. وتتضمن هذه الخريطة التي يعود تاريخها إلى 7 مارس 1582 تعليقات بالناهواتية، لغة الأزتيك، والأسبانية، واللغة التصويرية المحلية.

سيمبوالا، المكسيك

هذه الخريطة من زيمبوالا التي تقع حاليا في ولاية فيراكروز بالمكسيك، وتنتمي لمجموعة (Relaciones Geográficas) ضمن مجموعة بنسون الأمريكية اللاتينية بجامعة تكساس في أوستن. تعد مجموعة (Relaciones Geográficas) التي يعود تاريخها للفترة ما بين 1578 و1586 بمثابة ردود على الاستفسارات المقدمة من التاج الأسباني عام 1577، والتي يطلب فيها معلومات عن المستعمرات الأسبانية في الأمريكتين. وتتناول الاستفسارات موضوعات مثل المعلومات الديموغرافية، الإدارة السياسية، اللغات المنطوقة، التضاريس الطبيعية، والغطاء النباتي. وقد تلقى التاج 191 ردا على تلك الاستفسارات. ومن بين الردود المعروف تواجدها، والبالغ عددها 167، يوجد 43 منها ضمن مجموعة بنسون الأمريكية اللاتينية، بينما توجد الأخرى في (the Archivo General de Indias) بإشبيلية، و(Real Academia de la Historia) بمدريد. وتضم مجموعة (relaciones) معلومات تاريخية، وثقافية، وجغرافية هامة عن أسبانيا الجديدة إبان القرن السادس عشر. تم إرفاق خرائط وصور مع الكثير من الاستفسارات، حيث حَوَتْ معلومات عن موضوعات مثل الاقتصاد الاستعماري وانتشار الدِّين الأوروبي في أسبانيا الجديدة وتعد تلك الصور والخرائط بمثابة مصادر لدراسة الفن الأمريكي اللاتيني وتلوين المخطوطات. وتتضمن هذه الخريطة، التي يعود تاريخها إلى 1 نوفمبر 1580، تعليقات بالناهواتية، لغة الأزتيك.

كولهواكان، المكسيك

هذه الخريطة من كولهواكان التي تقع حاليا في ديليغاسيون دي إكستابالابا، ميكسيكو سيتي، وتنتمي لمجموعة (Relaciones Geográficas) ضمن مجموعة بنسون الأمريكية اللاتينية بجامعة تكساس في أوستن. تعد مجموعة (Relaciones Geográficas) التي يعود تاريخها للفترة ما بين 1578 و1586 بمثابة ردود على الاستفسارات المقدمة من التاج الأسباني عام 1577، والتي يطلب فيها معلومات عن المستعمرات الأسبانية في الأمريكتين. وتتناول الاستفسارات موضوعات مثل المعلومات الديموغرافية، الإدارة السياسية، اللغات المنطوقة، التضاريس الطبيعية، والغطاء النباتي. وقد تلقى التاج 191 ردا على تلك الاستفسارات. ومن بين الردود المعروف تواجدها، والبالغ عددها 167، يوجد 43 منها ضمن مجموعة بنسون الأمريكية اللاتينية، بينما توجد الأخرى في (the Archivo General de Indias) بإشبيلية، و(Real Academia de la Historia) بمدريد. وتضم مجموعة (relaciones) معلومات تاريخية، وثقافية، وجغرافية هامة عن أسبانيا الجديدة إبان القرن السادس عشر. تم إرفاق خرائط وصور مع الكثير من الاستفسارات، حيث حَوَتْ معلومات عن موضوعات مثل الاقتصاد الاستعماري وانتشار الدِّين الأوروبي في أسبانيا الجديدة وتعد تلك الصور والخرائط بمثابة مصادر لدراسة الفن الأمريكي اللاتيني وتلوين المخطوطات. وتتضمن هذه الخريطة، التي يعود تاريخها إلى 17 يناير 1580، تعليقات بالأسبانية.

تاج الفنون في علاج العيون

تتضمن هذه المخطوطة أكثر من 350 ورقة، يرجع تاريخها إلى القرن التاسع عشر وربما إلى بدايات القرن العشرين. يتناول النص الرئيسي للعمل مجموعة من العلاجات للحالات الصحية وخصوصا العلاجات والإجراءات الخاصة بطب العيون التي يتم تناولها على نحو واسع. وتظهر ملاحظات متنوعة على بعض الأوراق. فأحد الصفحات، على سبيل المثال تتضمن الأيام المشئومة. كما تتضمن المخطوطة عدة صفحات للمعلومات المتعلقة بالتوابل وشرح الاختصارات ووحدات القياس، ومعلومات إضافية تتعلق بالُمَليِّنات والُحَقن بالإضافة إلى علاجات أمراض القدم، والأمراض الجلدية، فضلا عن الصرع. وقد تمت الإشارة إلى مستشفيات في النمسا، وإيطاليا، وأسبانيا، مما يضفي أهمية على العمل بالنسبة لدراسة إدخال الطب الحديث إلى مصر. ويوجد جدول مفصل للمحتويات يحتل أكثر من 30 صفحة بعد النص الرئيسي تأتي بعده مجموعة من الوصفات (الطبية).