10 فبراير، 2011

ريسيفي القديمة

تتألف مجموعة تيريزا كريستينا ماريا من 21,742 صورة جمعها الإمبراطور بيدرو الثاني (1825-91) طوال حياته ومنحها لمكتبة البرازيل الوطنية. وتغطي المجموعة تشكيلة واسعة من المواضيع. وهي توثق إنجازات البرازيل والبرازيليين في القرن التاسع عشر وتشمل أيضا العديد من الصور الفوتوغرافية من أوروبا وأفريقيا وأمريكا الشمالية. كانت مدينة ريسيفي التي تظهر في هذه الصورة إحدى أبكر المستوطنات في البرازيل. وقد أسسها البرتغاليون في أواخر القرن السادس عشر، وكانت تحت السيطرة الهولندية لجزء من القرن السابع عشر. آوت ريسيفي في السنين المبكرة عددا كبيرا من السكان اليهود، وكانت أيضا نقطة دخول لكثير من العبيد الافارقة. وقد استمر تأثير هذا الخليط من الثقافات على هوية ريسيفي في القرن التاسع عشر عندما التقط هذه الصورة موريتز لامبرغ، الذي كان يعمل في استوديو البرتو هنشل. وكان هنتشل الذي ولد في ألمانيا أحد أكثرمصوري البرازيل غزارة في الإنتاج. أصبح لامبرغ في وقت لاحق مصورا محترما بحد ذاته، ونشركتابا فوتوغرافيا سماه "برازيليين" .

مونتيفيديو تحتفل بالمهرجان برقصة الكاندومبي

هذه صورة فوتوغرافية من احتفابالت المهرجان في مونتيفيديو في اوروغواي، وهي تظهر نساء في يرتدين أزياء كجزء من فرقة ترقص الكاندومبي. الكاندومبي وقعة موسيقية مبنية على إيقاع الطبل الأوروغواي الأفريقي، والتي تستمد جذورها من مناطق البانتو في شرق أفريقيا وأفريقيا الاستوائية، وهي مناطق كانت موطنا للعديد من العبيد الذين أحضروا إلى أوروغواي في القرن الثامن عشر. وقد أُخذت الصورة من مجموعة مكتبة كولومبوس التذكارية التابعة لمنظمة الدول الأمريكية ، التي تضم 45،000 صورة توضيحية لمظاهر الحياة والثقافة في الأمريكتين. وقد التقط الكثير من الصور الفوتوغرافية مصورون بارزون قاموا ببعثات إلى الدول الأعضاء لحساب منظمة الدول الأمريكية. وقد أُنشئت هذه المنظمة في نيسان 1948من قبل ۲۱ دولة في النصف الغربي من الكرة الأرضية، واعتمدت ميثاقا جددت فيه التزامها بتحقيق الأهداف المشتركة لدولها واحترام سيادة كل منها. وقد توسعت المنظمة منذ ذلك الحين لتشمل دول منطقة البحر الكاريبي الناطقة بالإنجليزية، فضلا عن كندا. كانت المنظمة السلف لمنظمة الدول الأمريكية اتحاد البلدان الأمريكية الذي تأسس في عام 1910، والذي نتج بدوره من الاتحاد الدولي للجمهوريات الأمريكية، الذي أنشئ في المؤتمر الدولي الأول للدول الأمريكية في 1989-90.

خريطة نهر برانكو أو باريمي وكاراتيريماني يواراريكابارا ماجاري، ونهري تاكوتو وماهو

تظهر هذه الخريطة شبكة الأنهار والروافد التي تتدفق عبر شمال البرازيل. وتركز الخريطة على الريو برانكو، أحد الروافد الرئيسية للريو نيغرو، علاوة عن عدد من روافد أصغر منه، بما في ذلك أنهار كاراتيريماني، وأواراريكابارا، وماجاري، وتلاكوتا، وماهو. وتجري الأنهار من الارتفاعات وسلسلة الجبال التي تفصل البرازيل عن فنزويلا وغيانا. وضع الخريطة خوزي خواكين فريري (؟ 17-1847)، وهو ضابط بحري برتغالي، ورسام خرائط، ومصمم، ورسام بالألوان، وكان قد اشترك في بعثة أليكسندر رودريغيز فيريرا، خلال 1783-92، التي أرسلت إلى بارا، وأمازوناس، وماتو غروسو من قبل دائرة التاريخ الطبيعي لمتحف أخودا في ليشبونة، تلبية لأوامر الإمبراطورة ماريا الأولى. وكان فريري مسؤولا عن إعداد الرسومات والألوان المائية للحياة الحيوانية والنباتية، وثقافة السكان الأصليين، ومناظر للبلدات والقرى.

كتاب العروض

هذه المخطوطة من قبل مؤلف مجهول هي عمل غير كامل يسعى إلى تطبيق أوزان العروض في الشعر العربي على الأشعار التركية العثمانية. وهي تبدأ ببحور أو عروض المتقارب، والرمل والمنسرح. ومن الممكن أن يرجع النسخ إلى القرن السابع عشر. وقد وردت هذه المخطوطة في مجموعة باشاجيك من المخطوطات الإسلامية الموجودة في المكتبة الجامعية في براتيسلافا في سلوفاكيا، والتي أدرجتها اليونسكو في سجل ذاكرة العالم للتراث الوثائقي في عام 1997. وكان صفوت بك باشاجيك (1870-1934) عالمًا، وشاعرًا، وصحفيًا بوسنيًا، ومدير المتحف الذي جمع 284 مجلدا من المخطوطات و365 مجلدا مطبوعا تعكس تطور الحضارة الإسلامية منذ مطلعها وحتى أوائل القرن العشرين. وهذه المخطوطة هي البند 463 في مؤلف جوزيف بلاسكوفيك بعنوان أرابيسك، توريك أ بيرزسك روكوبسي ينيفيرزتني كنزنيس ف براتسلافي (المخطوطات العربية، والتركية، والفارسية في المكتبة الجاميعة في براتيسلافا).

مقارنات في قواعد اللغة العربية

خصص جزء كبير من هذا العمل غير المعنون ومن قبل مؤلف مجهول لمناقشة القياس، أو المقارنة، في قواعد اللغة العربية. كما يحتوي العمل أيضا على مقتطفات من عمل لمفتزاد وخطابات عن المنطق، بالإضافة إلى إشارات أخرى إلى مفتزاد. ونسخ المخطوطة عبد الله الهمشيني. وقد وردت هذه المخطوطة في مجموعة باشاجيك من المخطوطات الإسلامية الموجودة في المكتبة الجامعية في براتيسلافا في سلوفاكيا، والتي أدرجتها اليونسكو في سجل ذاكرة العالم للتراث الوثائقي في عام 1997. وكان صفوت بك باشاجيك (1870-1934) عالمًا، وشاعرًا، وصحفيًا بوسنيًا، ومدير المتحف الذي جمع 284 مجلدا من المخطوطات و365 مجلدا مطبوعا تعكس تطور الحضارة الإسلامية منذ مطلعها وحتى أوائل القرن العشرين. وهذه المخطوطة هي البند 283 في مؤلف جوزيف بلاسكوفيك بعنوان أرابيسك، توريك أ بيرزسك روكوبسي ينيفيرزتني كنزنيس ف براتسلافي (المخطوطات العربية، والتركية، والفارسية في المكتبة الجامعية في براتيسلافا).

مواد حول انتقال نيو نذرلند في 27 آب، في النمط القديم، سنة 1664

في 27 آب 1664 أبحر أسطول مكون من أربع سفن حربية بقيادة الكولونيل ريتشارد نيكولس ودخل ميناء نيو أمستردام (مدينة نيويورك حاليا)، حيث طالب بيتر ستايفيسانت، المدير العام لمستعمرة نيو نذرلند الهولندية، بتسليم المستعمرة إلى البريطانيين. ونظرا للتفوق العسكري لم يكن لدى ستافيسانت أي خيار في اتخاذ أي إجراء آخر. وأصبح نيكولس أول حاكم تحت الحكم الإنجليزي للمقاطعة التي أعيدت تسميتها باسم نيويورك. وهذه الوثيقة تدرج مواد الاستسلام التي بموجبها تم تسليم المستعمرة بالإضافة إلى حقوق المستوطنين الهولنديين تحت الحكم الإنجليزي. ومن بين المواد الـ 24 بنود تضمن بعض الحقوق الدائمة، بما في ذلك حرية المعتقد في العبادة الإلهية ونهج الكنيسة، وحقوق الملكية، وحقوق الهولنديين في اتباع عاداتهم الخاصة المتعلقة بالميراث. وكان استيلاء الإنجليز على نيو نذرلند أحد الأسباب التي أدت إلى نشوب الحرب الأنجلو - هولندية في 1665-67، ولم تعترف حكومة هولندا رسميا بانتقال المستعمرة إلى أيدي الإنجليز إلا بعد معاهدة وستمنستر في 1674.