16 فبراير، 2010

محطة قطار نوفا فريبورغو

تتألف مجموعة تيريزا كريستينا ماريا من 21،742 صورة جمعها الإمبراطور بيدرو الثاني ( 1825-91) طوال حياته ومنحها لمكتبة البرازيل الوطنية. وتغطي المجموعة تشكيلة واسعة من المواضيع. وتوثق إنجازات البرازيل والشعب البرازيلي في القرن التاسع عشر، كما تضم العديد من الصور الفوتوغرافية من أوروبا وأفريقيا وأمريكا الشمالية. تظهر هذه الصورة محطة قطار نوفا فريبورغو، والتي كانت جزءا من سكة حديد كانتاغالو التي تربط مدينة بورتو داس كايكاس في ولاية إيتابوراي بمدينة كورديرو. وقد بنيت محطة قطار نوفا فريبورغو على نمط الطراز السويسري ما بين 1860 و1873. وأغلقت المحطة في آيار 1967 لتفسح المجال أمام مقر مبنى البلدية الجديد، المعروف بقصر باراو دي نوفا فريبورغو. التقط الصورة فرانسيسكو بنكوي، الذي كان شريكا لألبرتو هينشل في شركة هنشل وبنكوي، التي كانت تدير استوديو في ريو دي جانيرو في سبعينات القرن التاسع عشر.

القصر الإمبراطوري و ضواحيه

تتألف مجموعة تيريزا كريستينا ماريا من 21،742 صورة جمعها الإمبراطور بيدرو الثاني ( 1825-91) على مدى حياته وتبرع بها إلى مكتبة البرازيل الوطنية. وتغطي المجموعة تشكيلة واسعة من المواضيع. وتوثق إنجازات البرازيل والشعب البرازيلي في القرن التاسع عشر، كما تضم العديد من الصور الفوتوغرافية من أوروبا وأفريقيا وأمريكا الشمالية. وكان القصر الصيفي مقرا مفضلا لبيدرو الثاني، الذي بدأ تشييده في ضاحية بتروبوليس في ريو دي جانيرو في 1845. وقد أضحى القصر الصيفي مقرًا للمتحف الإمبراطوري للبرازيل في 1934. وفي 1959، أدرجه المعهد الوطني للمواقع التاريخية والفنية ( إيفان) في ممتلكات الأمانة الوطنية. إن هذه الصورة الفوتغرافية واحدة من سلسلة من الصور التي التقطها في أواخر ستينيات القرن التاسع عشر بيدرو هيس، الذي يعتبره الكثيرون والد التصوير البرازيلي، وتبين الصورة المواقع الهامة في بتروبوليس، وهي بقعة تقع على التلال قرب ريو دي جانيرو، وتحظى بشعبية كموقع لقضاء عطلة الصيف لدى أغنياء البرازيل.

منتزه براكا دا كونفلونسيا ومنزل باراو دي مويا

تتألف مجموعة تيريزا كريستينا ماريا من 21،742 صورة جمعها الإمبراطور بيدرو الثاني ( 1825-91) طوال حياته ومنحها لمكتبة البرازيل الوطنية. وتغطي المجموعة تشكيلة واسعة من المواضيع. وتوثق إنجازات البرازيل والشعب البرازيلي في القرن التاسع عشر، كما تضم العديد من الصور الفوتوغرافية من أوروبا وأفريقيا وأمريكا الشمالية. ويقف منزل باراو دي مويا ، المصمم على الطراز الكلاسيكى الحديث، في بداية شارع ريو برانكو في بيتروبوليس. وقد اشتراه إيرينيو إيفانجليستا دي سوزا باراو دي مويا (1813 - 89) في 1852 كمقر سكن صيفي. وقد شيد دي سوزا ، الذي كان في وقت ما أغنى رجل في البرازيل، أول سكة حديدية برازيلية وكان له دور فعال في تأسيس البنوك الوطنية. إن هذه الصورة الفوتغرافية واحدة من سلسلة من الصور التي التقطها في أواخر ستينات القرن التاسع عشر بيدرو هيس، وتبين الصورة المواقع الهامة في بتروبوليس، وهي بقعة، تقع على التلال قرب ريو دي جانيرو، وتحظى بشعبية كموقع لقضاء عطلة الصيف لدى أغنياء البرازيل.

شلال إيتاماراتي

تتألف مجموعة تيريزا كريستينا ماريا من 21،742 صورة جمعها الإمبراطور بيدرو الثاني ( 1825-91) طوال حياته ومنحها لمكتبة البرازيل الوطنية. وتغطي المجموعة تشكيلة واسعة من المواضيع. وتوثق إنجازات البرازيل والشعب البرازيلي في القرن التاسع عشر، كما تضم مجموعة من الصور الفوتوغرافية من أوروبا وأفريقيا وأمريكا الشمالية. تظهر هذه الصورة كاسكاتا دو إيتاماراتي (شلال إيتاماراتي) الذي يقع على نهر بيابانا بالقرب من بتروبوليس. ولا يزال الشلال موجودًا، ولكنه يعرف اليوم باسم كاسكاتا دي بلهوز. وتُنقل معظم مياهه بواسطة الأنابيب تحت روا هيرموغنيو سيلفا في وسط المدينة. إن هذه الصورة الفوتغرافية واحدة من سلسلة من الصور التي التقطها في أواخر ستينيات القرن التاسع عشر بيدرو هيس، الذي يعتبره الكثيرون والد التصوير البرازيلي، وتبين الصورة المواقع الهامة في بتروبوليس، وهي بقعة تقع على التلال قرب ريو دي جانيرو، وتحظى بشعبية كموقع لقضاء عطلة الصيف لدى أغنياء البرازيل.

مقبرة جديدة

تتألف مجموعة تيريزا كريستينا ماريا من 21،742 صورة جمعها الإمبراطور بيدرو الثاني ( 1825-91) طوال حياته ومنحها لمكتبة البرازيل الوطنية. وتغطي المجموعة تشكيلة واسعة من المواضيع. وتوثق إنجازات البرازيل والشعب البرازيلي في القرن التاسع عشر، كما تضم العديد من الصور الفوتوغرافية من أوروبا وأفريقيا وأمريكا الشمالية. تظهر هذه الصورة المقبرة الجديدة في بتروبوليس. إن هذه الصورة واحدة من سلسلة من الصور التي التقطها في أواخر ستينات القرن التاسع عشر بيدرو هيس، الذي يعتبره الكثيرون والد التصوير البرازيلي، وتبين الصورة المواقع الهامة في بتروبوليس، وهي بقعة تقع على التلال قرب ريو دي جانيرو، وتحظى بشعبية كموقع لقضاء عطلة الصيف لدى أغنياء البرازيل.

خط السكة الحديد من باراناغوا إلى كوريتيبا

تتألف مجموعة تيريزا كريستينا ماريا من 21،742 صورة جمعها الإمبراطور بيدرو الثاني ( 1825-91) طوال حياته ومنحها لمكتبة البرازيل الوطنية. وتغطي المجموعة تشكيلة واسعة من المواضيع. وتوثق إنجازات البرازيل والشعب البرازيلي في القرن التاسع عشر، كما تضم العديد من الصور الفوتوغرافية من أوروبا وأفريقيا وأمريكا الشمالية. وتتضمن المجموعة صورا تبين تشييد السكك الحديدية فى ولاية بارانا الجنوبية من براناغوا إلى كوريتيبا، مقسمة إلى ثلاثة أقسام: بين براغوا-موريتس وموريتس- روكا نوفا وروكا نوفا - كوريتيبا. كان هذا العمل معلما بارزا في الهندسة البرازيلية، إذ شق طريقا متعرجا خلال سلسلة جبال سيرا دو مار. وفي عام 1884، صور مارك فيريز (1843-1923)، وهو فنان برازيلي فرنسي الأصل، سكك حديد براناغوا-كوريتيبا وأنتج ألبوما بعنوان سكة حديد بارانا. ويتألف الألبوم من 14 رؤية بانورامية لسكك الحديد، حيث قام بتقديمه إلى الإمبراطور بيدرو الثاني المهندس فرانسيسكو بيريرا باسونس، المسؤول عن تشييد المشروع.