2 ديسمبر، 2009

قلعة شاول: الرسوم التخطيطية للساحات والقلاع التابعة للممتلكات البرتغالية في آسيا وأفريقيا

يظهر هذا الرسم قلعة تشول، والتى تمثل أحد مجمعات البرتغال الدفاعية علي طول الساحل الغربي للهند. استقر البرتغاليون أولا في تشول عام 1521وشيدوا حصنا أُعيد بناؤه عدة مرات. ومن الأرجح أن يكون المعلم المبين في هذا الرسم هو نفس البناء الذي شيد عام 1613، والذي أبرز أعمالا دفاعية موسعة.

غاوتشو يشرب "ماتي"

تظهر هذه الصورة أحد أفراد الغاوتشو باللباس التقليدي يصب الماء الحار الساخن من غلاية لإعداد شراب الماتي التقليدي الذي يعم الأرجنتين والبرازيل والباراغواي وأوروغواي والذي يُحضر من نبات فربا ماتيه المحلي في أمريكا الجنوبية شبه الاستوائية. ويظهر في الخلفية هيكل يشبه خيمة تيبيه. ويستخدم مصطلح غاوتشو للدلالة على المتحدرين من أوائل المستعمرين الإسبان الذين عاشوا عادة شبه رحل في سهول أمريكا الجنوبية. وقد أُخذت الصورة من مجموعة مكتبة كولومبوس التذكارية التابعة لمنظمة الدول الأمريكية (م.د.أ)، التي تضم 45،000 صورة توضيحية لمظاهر الحياة والثقافة في الأمريكتين. وقد التقط الكثير من الصور الفوتوغرافية مصورون بارزون قاموا ببعثات إلى الدول الأعضاء لحساب منظمة الدول الأمريكية. وقد أُنشئت هذه المنظمة في نيسان 1948من قبل ۲۱ دولة في النصف الغربي من الكرة الأرضية، واعتمدت ميثاقا جددت فيه التزامها بتحقيق الأهداف المشتركة لدولها واحترام سيادة كل منها. وقد توسعت المنظمة منذ ذلك الحين لتشمل دول منطقة البحر الكاريبي الناطقة بالإنجليزية، فضلا عن كندا. كانت المنظمة السلف لمنظمة الدول الأمريكية اتحاد البلدان الأمريكية الذي تأسس في عام 1910، والذي نتج بدوره من الاتحاد الدولي للجمهوريات الأمريكية، الذي أنشئ في المؤتمر الدولي الأول للدول الأمريكية في 1989-90.

دبلوم

كتب هذه الإجازة، أو ديبلوم الكفاءة في الخط العربي، علي رئيف أفندي في عام 1791 (1206هـ). تتضمن اللوحتان العليا والسفلى أحاديث نـبـوية شريـفة، حيث تقول الأحاديث: "صدقة السرّ تطفئ غضب الرب"، "خيركم خيركم لأهله"، و" خير التابعين أٌويس." يظهر في أدنى اللوحتين الموافقات الموقعة والمؤرخة لأستاذين خطاطين هما مصطفى الحالمي وحسين حامد. يظهر كل جزء من الكتابة على قطعة منفصلة من ورقة ملونة بلون مختلف، مزخرفة بالذهب ومنقورة بقلم للانعكاس. كان الغرض الرسمي للإجازة إعطاء الطالب السلطة للتوقيع على أعماله الخطية بعبارات مثل كتبه وحرره ، مما يسمح له بأن يصبح مستقلا ويتخذ له طلبة خاصين به. وللحصول على الدبلوم، كان على الطالب أن ينقل أو ينسخ عددا من أسطر الخط  وكان لا بد من أن يوافق عليها واحد أو أكثر من الخطاطين الأساتذة في الخط. وفي بعض الحالات، شملت الإجازة تسلسلا لأساتذة الخطاط الذي يرجع إلى النبي محمد (ص)  نفسه. وفي التقاليد العثمانية على وجه الخصوص، كانت شهادة الدبلوم ممارسة ربط راسخة، بشكل يكاد يكون نَسَبِي، بين الطالب وأستاذه.

ليلى، العدد 1، 15 تشرين أول 1923

كانت ليلى أول مجلة نسائية تُنشر فى العراق. صدر العد الأول منها في عام 1923، وتناولت مسائل جديدة ومفيدة ذات صلة بالعلوم، والفن، والأدب، وعلم الاجتماع، وخاصة بتربية الأطفال وتعليم الفتيات، وصحة الأسرة، وغيرها من المسائل المتعلقة بالاقتصاد المنزلي. وقد أعقب إقامة الحكم الوطني في العراق ظهور العديد من المجلات والصحف التي تتناول قضايا المرأة. سجل إصدار ليلى بدايات الصحافة النسائية في العراق ويُعزى اليها الفضل لكونها من العوامل المهمة في ظهور الحركة النسائية العربية. نُشرت المجلة تحت شعار "على طريق نهضة المرأة العراقية"، وأوردت اخبارا عن الثقافة، والتعليم، وشؤون الأسرة، كما قادت حملة من أجل تحرير المرأة. واشتملت افتتاحيتها على مقالات مثل "بوتقة الحق" و"أخبار الضرائب" و"ركن ربات البيوت" و"الأخبار الغريبة"، و"حلقات من اوتار سحرية" وسواها. واهتمت المجلة أيضا بالبحوث الطبية، والأدب، والشعر، ونشرت أعمال الشعراء العراقيين المعروفين جيدا كالرصافي والزهاوي. ومن أهم المقالات التي نشرتها المجلة افتتاحية العدد 6 ، الصادر في 15أيار 1924، والموجهة إلى الجمعية التأسيسية في العراق، تطالبها بمنح المرأة حقوقها. وقد نشرت ليلى 20عددا فقط. وقد تضمنت في عددها الأخير، بتاريخ 15آب 1925، مقالة حزينة شرحت للقراء الوضع المالي الصعب للمجلة. وبعد ذلك بوقت قصير، غادرت صاحبة المجلة بولينا حسون العراق وتوقفت المجلة عن الصدور.
عايِن 19 عدداً إضافياً

مقاطعة بينزا

هذه البطاقة واحدة من مجموعة تذكارية تتألف من 82 بطاقة مصورة - واحدة لكل مقاطعة من الامبراطورية الروسية كما كانت في 1856. وتقدم كل بطاقة لمحة عامة عن التراث والتاريخ والاقتصاد والجغرافيا لمقاطعة معينة. وتصف واجهة البطاقة سمات مميزة مثل الأنهار والجبال والمدن الكبرى والصناعات الرئيسية. ويحتوي القسم الخلفي من كل بطاقة على خريطة للمقاطعة وختم المقاطعة، ومعلومات عن السكان وزيهم المحلي.