ثمانية عشر عامًا في أوغندا وشرق إفريقيا

الوصف

ثمانية عشر عامًا في أوغندا وشرق إفريقيا هو وصفٌ في مجلدين بقلم ألفريد ر. تاكر (1849–1914) يصف فيه عمله حينما كان مطرانًا أنجليكانيًا لشرق إفريقيا الاستوائية في 1890–1899 ومطرانًا لأوغندا من عام 1899 حتى 1908، وهو العام الذي نُشِر فيه الكتاب. يتضمن المجلد الأول استعراضًا لباكورة تاريخ التدخل الأوروبي في شرق إفريقيا، بدءًا من وصول أول بعثة تبشيرية تابعة للجمعية التبشيرية الكنسية (CMS) إلى مومباسا (كينيا حاليًا) في عام 1844. يتناول المجلد وصول تاكر إلى إفريقيا في عام 1890 ورحلتيه الطويلتين إلى أوغندا في أعوام لاحقة، كما يتضمن استعراضًا للظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية في البلاد. يُغطي المجلد الثاني بعض التطورات كتلك الخاصة بتأسيس النظام التعليمي في أوغندا، وإنشاء سكة حديد أوغندا، والنضال ضد تجارة العبيد. لعِب تاكر دورًا هامًا في تشجيع البريطانيين على البقاء في أوغندا وفرض الحماية البريطانية على أوغندا، وذلك في عام 1894. آمن تاكر بأهمية بناء كنيسة إفريقية قوية، وذَكَر في كتاباته أن البعثات التبشرية التابعة للجمعية التبشيرية الكنسية لم تكن تريد "تجريد الباغنديين من هويتهم الوطنية... وتحويلهم إلى زمرة من الإنجليز السود (إذا كان ذلك ممكنًا) بل كانت تريد أن تعزز خصائصهم الوطنية." مرفق بالعمل خريطة أوغندا وشرق إفريقيا البريطانية ورسومات عدة بريشة تاكر، الذي كان فنانًا محترفًا وعرض لوحاته في الأكاديمية الملكية قبل أن ينضم إلى رَكْب رجال الدين.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

إدوارد أرنولد، لندن

العنوان باللغة الأصلية

Eighteen Years in Uganda and East Africa

نوع المادة

الوصف المادي

مجلدان، 359 صفحة : رسوم إيضاحية وخريطة واحدة

ملاحظات

  • من الجامعة المسيحية في أوغندا. تمت الرقمنة في المكتبة الوطنية بأوغندا بدعم من مؤسسة كارنيغي بنيويورك

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 10 يناير 2014