الناشئة، العدد 2، يناير 1922

الوصف

كانت الناشئة مجلة شهرية أدبية جامعة مُكرسة للنهوض بالحياة العلمية والثقافية في العراق في الفترة التي تلت الحرب العالمية الأولى. بعد الهزيمة التي لحقت بالإمبراطورية العثمانية جراء هذه الحرب، وُضِعت العراق تحت انتداب عصبة الأمم الذي أداره البريطانيون. وفي عام 1921، تم تأسيس نظام ملكي، ثم أعقب ذلك نيل البلاد لاستقلالها عن بريطانيا في 1932. أُسست مجلة الناشئة عند بداية تأسيس النظام الملكي، وأوضحت افتتاحية العدد الأول أن المجلة الجديدة جاءت كاستجابة لاحتياجات الأمة الجديدة. لم يُطرح سوى ثلاثة أعداد (سُميت أجزاء) من مجلة الناشئة قبل توقف إصدارها. أنشأ المجلة إبراهيم صالح؛ وكان حسن البياتي رئيس تحريرها. بدأت جميع الأعداد بمقالات طويلة تتناول مجموعة واسعة من الموضوعات التي تغطي الأدب والعلوم والفنون والفلسفة والتاريخ والاكتشافات الجديدة وأسلوب الحياة وأخبار ونوادر أخرى من جميع أنحاء العالم، وبالأخص من أمريكا. وتضمنت الأمثلة على الموضوعات التي تمت تغطيتها، قيمة التعلم؛ الحياة البحرية والمعادن والموارد الأخرى؛ الأشعار والشعراء؛ عِبَر من التاريخ، والتي أوردت قصة الإسكندر الأكبر ويوليوس قيصر؛ الأنشطة الرياضية وبالأخص كيف خصصت الصُحف الأمريكية صفحات كثيرة بشكل يومي للأخبار المتعلقة بالرياضة؛ "نواهي" آداب السلوك الاجتماعي؛ و"كلمات خالدة"، وهي مجموعة من الحكم تُنسب لشخصيات من جميع أنحاء العالم، ومن بينهم جورج واشنطن. بوجه عام، كان للمجلة طابع تقدمي وعالمي، بالرغم من أنها كانت راسخة الأقدام في الثقافة العربية. كانت الصفحة الأخيرة عادةً تحمل عنوان "من الإدارة" وكانت مخصصة لتصحيح الأخطاء المطبعية، مع الاعتذار للقراء. فضلاً عن منشئ المجلة ورئيس التحرير، كان من ضمن الكتاب المساهمين بعض رواد الفكر العربي آنذاك، مثل الشاعر والفيلسوف العراقي الكردي جميل صدقي الزهاوي، والكاتب وكاتب المقالات المصري مصطفى لطفي المنفلوطي والكاتب المصري-التركي ولي الدين يكن والكاتب والفنان اللبناني-الأمريكي ومؤلف كتاب النبي، خليل جبران.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

دار السلام للنشر، بغداد، العراق

اللغة

العنوان باللغة الأصلية

الناشئة

نوع المادة

الوصف المادي

48 صفحة : أسود وأبيض ؛ 12 × 20 سنتيمتر

المجموعة

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 14 يناير 2016