تقويم الأبدان في تدبير الإنسان

الوصف

في الفترة ما بين عامي 1050 و1150، بدأ العديد من الأطباء المقيمين في مختلف مدن العالم العربي بإدخال نموذج جديد في فن الكتابة الطبية، ألا وهو القوائم الطبية. وكان أحد هؤلاء الأطباء يحيى بن عيسى بن جزلة، وهو مسيحي وُلِد في بغداد ثم اعتنق الإسلام عام 1074 وتوفي في بغداد عام 1100. قام ابن جزلة بتقسيم الأمراض إلى 44 فئة في هذا العمل، تقويم الأبدان في تدبير الإنسان. تضم كل فئة ثماني حالات، ويُطرَح كل منها في 12 عموداً تحت العناوين التالية: اسم المرض والأمزجة والعمر والأزمنة والبلدان، والسلامة والخوف، والسبب والعلامة والاستفراغ والتدبير الملكي والتدبير سهل الوجود والتدبير العام. من المرجح أنه قد تم نسخ هذه المخطوطة في القرن السادس عشر وهي مكتوبة في معظمها بخطي النسخ والنستعليق بالحجم المتوسط، أما العناوين فقد كُتِبَت بخط الثُلُث بالحجم الكبير. تأخذ الصفحات اللون البني الفاتح وهي لامعة قليلاً ذات ملمس مضلّع، مجلدّة في غلاف من الورق المقوّى، ويحتوي كل منها على 27 سطراً.كانت المخطوطة هدية من هارفي كاشينغ (1869-1939)، جراح الأعصاب الذي تخرَّج في جامعة ييل. وتُشكّل مجموعته من الكتب الطبية النادرة جزءاً أساسياً من المكتبة الطبية التاريخية ضمن مكتبة هارفي كاشينغ/جون هاي وِتْنِي بجامعة ييل.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

اللغة

العنوان باللغة الأصلية

تقويم الأبدان

نوع المادة

الوصف المادي

20.5 × 28 سنتيمتر

ملاحظات

  • المكتبة الطبية التاريخية: كاشينغ، المخطوطة العربية رقم 11

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 4 مايو 2016