والت ويتمان، صورة نصفية، جالساً على كرسي، متجهاً إلى اليسار

الوصف

قام ماثيو برادي مصور الحرب الأهلية الشهير بالتقاط هذه الصورة للشاعر الأمريكي والت ويتمان حوالي عام 1862. في ديسمبر 1862، رأي ويتمان اسم أخيه جورج، والذي كان جندياً في فوج المشاة العسكري 51 بنيويورك، مدرجاً ضمن أسماء المصابين في معركة فريدركسبرغ. هرع ويتمان من بروكلين إلى منطقة واشنطن للبحث عن جورج في المستشفيات والمعسكرات. تعرض ويتمان للسرقة خلال رحلته ووصل إلى واشنطن "مُفلساً". وتمكَّن من المرور بأمان عبر مسرح العمليات الحربية، وذلك بمساعدة أصدقائه. وفي 29 ديسمبر 1862، كتب ويتمان الذي عثر على ضالته إلى أمه يخبرها بأنه قد "عثر على جورج حياً وبصحة جيدة" في مخيم بفالموث، عبر نهر راباهانوك من فريدركسبرغ، فيرجينيا. كما أبلغها بأنه قد اتخذ قراراً بالمكوث في واشنطن والبحث عن عمل. وسرعان ما رافق الجنود المصابين إلى واشنطن. كانت رحلة البحث عن جورج هي بوابة ويتمان في خضم هولات الحرب المروعة. وقد بدأ التعرف على الجنود ودوَّن روايات هؤلاء الذين شاركوا في المعركة. في 1862-1863، بلغ ويتمان سن الـ43 وبدأ التطوع في مستشفيات الجيش بالعاصمة واشنطن. وبينما كان يعمل بالمدينة، التُقطت له عده صور في ستديوهات برادي وألكسندر غاردنر.

آخر تحديث: 11 إبريل 2017