النمساويون يسلمون لْفُوف إلى الروس، مثل الأرانب المهزومة على يد الأسود

الوصف

هذا الملصق الدعائي الذي يرجع إلى الحرب العالمية الأولى، والذي صممه أريستارخ لينتولوف (1882-1943)، يصور جنودًا نمساويين يُهزَمون على أيدي الجيش الروسي في سبتمبر من عام 1914 ويفرون من مدينة لْفُوف (لْفِيف الحالية، أوكرانيا). يُطارِد الفرسان الروس بأسهمهم الطويلة المُشْرَعة أعداءهم بينما يفزع النمساويون ويفرون. تصور لْفوف بوسط الصورة بأشكال هندسية بسيطة وألوان زاهية. في المراحل الأولى من الحرب، شكل عدد من الفنانين الطليعيين الروس بمن فيهم لينتولوف وفلاديمير ماياكوفسكي وكازيمير ماليفيتش، مجموعة سيغودنياشني لوبوك (لوبوك اليوم)، التي أصدرت ملصقات وبطاقات بريدية ساخرة مناهضة للألمان والنمساويين لدعم جهود الحرب الروسية. نشأ الاسم من مطبوعات التراث الشعبي الروسي التقليدية، لوبوك، التي جمعت بين الصور البسيطة وروايات من الحكايات الشعبية. تبنى هؤلاء الفنانون أسلوب لوبوك في الملصقات التي صمموها، مما جعلها في متناول الجماهير وفعالةً كوسيلة لتعزيز الروح المعنوية الوطنية. كانت لفوف، التي كانت حينذاك جزءًا من الإمبراطورية النمساوية المجرية، هدفًا استراتيجيًا أثناء الحرب. كتب ماياكوفسكي القوافي أسفل الصورة وهي: سلم النمساويون لفوف إلى الروس، مثل الأرانب المهزومة على يد الأسود! سوف يتراجعون إلى أماكن بعيدة كأنهم مجموعة من جراد البحر، وراء كراكوف!" تعكس ملصقات لينتولوف، بما فيها هذا الملصق، اهتمامه باللوبوك، والفن المعماري الروسي القديم، وتقاليد رسم الأيقونات. درس لينتولوف في روسيا وفرنسا وفي الفترة ما بين 1910 و1920 تأثر بالمدارس التكعيبية والمستقبلية، بالرغم من أن رسومه كان لها طابع وطني مميز.

آخر تحديث: 14 نوفمبر 2017