يجب على المرء أن يعمل، ها هي ذي البندقية

الوصف

هذا الملصق الدعائي الذي يعود إلى الحرب الأهلية الروسية 1919-1921، صممه فلاديمير ليبيديف، الذي كان رساماً روسياً غزير الإنتاج ومصمم رسوم توضيحية وملصقات ومناظر ديكورية مسرحية وفنية. تتميز تركيبات ليبيديف بكتل بسيطة من الألوان والأشكال مقسمة إلى أشكال هندسية. يستخدم الملصق الحد الأدنى من الخطوط والألوان ليصور عاملاً يحمل منشاراً وبجانبه بندقية، معطياً بذلك صورةً لعامل هو كذلك على استعداد للقتال في نفس الوقت. أثناء الحرب الأهلية الروسية، أصدرت وكالة التلغراف الروسية (ROSTA) العديد من الملصقات التي كانت تستخدم لإيصال الرسائل الحكومية وتعزيز تضامن الطبقة العاملة. في بداية الحرب، طغت على الملصقات الموضوعات الحربية وموضوعات كَشْف أعداء الجمهورية السوفيتية الجديدة. تحول المحتوى فيما بعد إلى مواضيع إعادة البناء الاجتماعي والاقتصادي، مع الثناء على العمال والفلاحين وإدانة التسيُّب وغياب الوعي الاجتماعي. صُممت ملصقات روستا (ROSTA) في موسكو وبتروغراد (سانت بطرسبورغ الحالية) ومدن أخرى. كانت النسخ الأصلية تصمم يدوياً ثم تُنسخ عن طريق الطبع بالاستنسل وتُوزَّع في جميع أنحاء البلاد. وكانت الملصقات تلصق بمحطات القطار والأسواق ونوافذ المتاجر، التي أصبحتْ تُعرف بنوافذ ROSTA. ساهم بالصور والنصوص الفنانون الطليعيون مثل فلاديمير ماياكوفسكي. استُخدمت صورٌ بسيطة ومقتضبة للسخرية من الأعداء الطبقيين بينما استعانت النصوص، التي كانت عادةً على هيئة قواف أو شعارات، بعبارات عامية لمحاكاة مفردات الطبقة العاملة، وذلك باستخدام التورية واللغة العامية والتعبيرات الفجَّة. عمل ليبيديف، الذي درس بأكاديمية الفنون بسانت بطرسبورغ، بفرع بتروغراد التابع لـROSTA في الفترة ما بين 1920-1922، حيث صمم أكثر من 500 ملصق.

آخر تحديث: 27 سبتمبر 2013