خطاب غيتيسبرج: نسخة نيكولاي، 1863

الوصف

تُمثل هذه الوثيقة النسخة الأولى من خمس مسودات معروفة لما يعتبره البعض الخطاب الأمريكي الأكثر شهرة. ألقى هذا الخطاب الرئيس إبراهام لينكولن في غيتيسبرج بولاية بنسلفانيا عند تدشين مقبرة تذكارية في 19 نوفمبر 1863، ويُعرَف حالياً بين العامة باسم "خطاب غيتسبرج." مستلهماً الوثيقة التاريخية المفضلة لديه -إعلان الاستقلال- ساوَى لينكولن بين المعاناة الكارثية الناجمة عن الحرب الأهلية (1861-1865) والمجهودات التي بذلها الشعب الأمريكي لإنزال مقولة "كل البشر خلقوا متساوين،" إلى أرض الواقع. من المفترض أن تكون هذه الوثيقة هي المسودة الوحيدة المنقحة، أو المعدة قبل الإلقاء، وهي تعرف بشكل شائع باسم "نسخة نيكولاي" حيث أنها كانت يوماً ملكاً لجون جورج نيكولاي، السكرتير الخاص للرئيس لينكولن. كُتبت الصفحة الأولى منها على الورق الرسمي للبيت الأبيض (الذي كان وقتها يُسمى القصر التنفيذي) مما يدعم الرأي القائل بأنه تم إعدادها في واشنطن العاصمة. غير أن الصفحة الثانية كتبت على ما وُصف بأنه ورق فلوسكاب، مما يشير إلى أن لينكولن لم يكن راضياً تماماً عن الفقرة النهائية من الخطاب وأعاد كتابة هذا المقطع في غيتيسبرج في 19 نوفمبر أثناء إقامته في منزل القاضي ديفيد ويلز.

آخر تحديث: 13 إبريل 2012