خريطة الولايات المتحدة الأمريكية: تُظهر الأملاك البريطانية والإسبانية المجاورة، 1816

الوصف

تُعد هذه الخريطة التي تعود لعام 1816، لجون ميليش (1771–1822)، أول خريطة تعرض الولايات المتحدة كدولة قارية تمتد من المحيط الأطلنطي حتى المحيط الهادئ. كانت لميليش، الاسكتلندي الأصل، أسفار كثيرة في الولايات المتحدة في 1806–1807. عاد إلى أمريكا في 1809 واستقر بشكل دائم في فيلادلفيا، حيث أعلن عن نفسه بصفته "جغرافي وناشر" وأَنشأ أول مؤسسة أمريكية مخصصة لنشر الخرائط. وفي كُتيب مرفق مع هذه الخريطة، أوضح ميليش أنه انتوى بدايةً أن تنتهي حدود خريطته عند خط الانقسام القاري. إلا أنه قرر أن يمد حدودها إلى المحيط الهادئ، وفَسّر ذلك بأن "جزء من هذه الأراضي يتبع بلا شك للولايات المتحدة." في 1816، كان معظم الجزء الغربي من الولايات المتحدة الحالية يقع تحت سيطرة إسبانيا، لكن الجمهورية الفتيّة زعمت أن مقاطعة أوريغون تتبع لها. دعمت رحلات لويس وكلارك الاستكشافية هذا الزعم، حيث وصلت تلك الرحلات إلى المحيط الهادئ عام 1805، كما دعمته سلسلة محطات تجارة الفرو المحصنة الخاصة بالتاجر النيويوركي جون جاكوب أستور، والتي امتدت من نهر ميسوري حتى مصب نهر كولومبيا. اكتسبت خريطة ميليش شهرة، ومثّلت إحدى الركائز التي تم الاعتماد عليها في المفاوضات الخاصة بالمعاهدات مع القوى الأوروبية والتي دارت حول الحدود المستقبلية للولايات المتحدة.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

ميليش، فيلاديلفيا

العنوان باللغة الأصلية

Map of the United States of America: With the Contiguous British and Spanish Possessions, 1816

نوع المادة

الوصف المادي

خريطة واحدة : ملونة يدوياً ؛ 88 × 145 سنتيمتر

ملاحظات

  • المقياس 1:3,900,000.  التضاريس موضحة بشكل تصويري.

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 24 مايو 2017