زئير! قفازات، 1908-1914

الوصف

هذا العمل عبارة عن مجموعة من القصائد والمسرحيات والمقالات بقلم الشاعر الروسي المستقبلي فيليمير كليبنيكوف (سُمي فيكتور كليبنيكوف عند مولده، 1885-1992). يبدأ العمل ببيان كليبنيكوف حول وحدة السلافيين في أعقاب ضم الإمبراطورية النمساوية ـ المجرية للبوسنة والهرسك عام 1908. يتضمن الكتاب جزءاً من قصيدته "حورية الغابات والعفريت" ومسرحية أسبارُوه والمسرحية المنظومة ماركِيز ديزيس. يختم كليبنيكوف العمل بآرائه حول السكك الحديدية. قام كازيمير ماليفيتش وفلاديمير بورليوك بإضافة الرسوم التوضيحية إلى العمل. ولد كليبنيكوف بمقاطعة أسترخان وأمضى معظم حياته في قازان. التحق بالجامعة في قازان ثم في سانت بطرسبورغ ولكنه تخلى عن الحياة الأكاديمية لتكريس حياته بالكامل للأدب. أظهر كليبنيكوف، فضلًا عن كتاباته، اهتماماً على مدى حياته بالأرقام والجداول الرياضية والحسابات، التي حاول من خلالها تحديد القوانين التي تحكم مسار التاريخ ومصير الشعوب. عُرِفت فترة أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين بالعصر الفضي للشعر الروسي، حيث كانت المدرسة المستقبلية، وعدة حركات أخرى، جزءاً من ذلك. في عام 1912، قدَّمت مجموعة من المستقبليين من بينهم كليبنيكوف بياناً أسموه صفعة على وجه الذوق العام، أكدوا فيه على حاجة الشعراء لخلق لغة جديدة وللإطاحة ببوشكين ودوستويفسكي وتولستوي وبعض الكتاب الكلاسيكيين الآخرين من "سفينة الحداثة" ولإعلان "الكلمة المكتفية ذاتياً" باعتبارها جوهر الذائقة الجَمالية الجديدة. أشعلت كل من الحرب العالمية الأولى والثورة الروسية عام 1917 الحماس في قلب كليبنيكوف وأثرت على محتوى كتاباته. إلا أن أعماله لم تمتثل للمعايير التي وضعتها الحكومة السوفيتية ولم يلق استحسانًا.

آخر تحديث: 18 فبراير 2015