ذكرى من أشد فصول الشتاء برودة على الإطلاق. مشهد لنهر ديلاوير بفيلادلفيا في شتاء 1856 البارد

الوصف

في منتصف القرن التاسع عشر، عُرِف شتاء عام 1856 بأنه الأشد برودة على الإطلاق. يُظهر هذا المشهد النوعي من فيلادلفيا مئات من المتزحلقين والمتزلجين على نهر ديلاوير المتجمد أمام ساحة البحرية القديمة بِساوثوارك. من بين المشاركين رجال يدفعون سيدات جالسات على كراسي ذات حواف مدببة، ورجال يدفعون سيدات يركبن زلاجات جليد، ورجل يدفع صبيًا على مزلقة، ورجل يجره كلب يخترق جموع المتزحلقين. في المقدمة، يقف زوجان وهما يتفرجان، وهناك بائعة متجولة جالسة على مقعد خشبي صغير وهي تبيع تفاحة لصبي، ورجل قد سقط على الجليد بالقرب من صبيين آخرين. وفي الخلفية، تم إعداد مركب وقام عدة رجال يدفعون عَتَلة ارتكازية ضخمة لدفع مزلاقة تحمل راكبات. تصطف على الشاطيء سفن راسية وبواخر وسفن شراعية. كما يَظهر في المطبوعة منظر بعيد لأفق مدينة فيلادلفيا. قام بالعمل جيمس فولر كوين، الذي كان مصمم مطبوعات حجرية من فيلادلفيا ورائداَ في مجال تصميم الصور الحجرية الملونة، وقد كان معروفًا باهتمامه بالتفاصيل.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

ب.س دوفال وشركاه للمطبوعات الحجرية، فيلاديلفيا

العنوان باللغة الأصلية

Souvenir of the coldest winter on record. Scene on the Delaware River at Philada. during the severe winter of 1856

الوصف المادي

طبعة واحدة : مطبوعة حجرية ملونة ؛ 25 × 33 سنتيمتر

ملاحظات

  • رقم الفهرس الرقمي: POS 704

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 12 فبراير 2016