إحياء لذكراها. خطاب، بمناسبة القداس المُقام إحياءً لذكرى الملكة فيكتوريا، 2 فبراير، عام 1901

الوصف

"إحياء لذكراها" هو خطاب ألقاه ألفريد روبرت تاكر (1849–1914)، مطران أوغندا، في كنيسة كاتدرائية القديس بولس، في منغو بأوغندا، في 2 فبراير عام 1901، بمناسبة القداس المُقام إحياءً لذكرى الملكة فيكتوريا، التي وافتها المنية في 22 يناير. حَمَد تاكر الله على "حياة" الملكة فيكتوريا "والقدوة النبيلة التي تمثلت في شخصها"، وعلى "حكمها الرشيد الرحيم"، وعلى "تحملها أعباء البلاد بشجاعة وتقوى". وختم الخطاب بقوله أن عصر الملكة فيكتوريا "سيبرز من بين صفحات التاريخ القومي كأزهى العصور وأبهاها." وُلدت فيكتوريا عام 1819، وتُوجت ملكة عام 1837. امتدت فترة حكمها لـ63 عاماً، أي أنها حكمت لفترة أطول من أي ملك بريطاني آخر. خَيّم ظلام الحزن بعد وفاتها على الإمبراطورية البريطانية بأكملها، والتي بلغت أوج قوتها في عهدها. هذا الخطاب جزء من مجموعة مجلدة من عشر وثائق تتناول التاريخ المبكر للكنيسة الأنغليكانية في أوغندا، وهي محفوظة بمكتبة الجامعة المسيحية بأوغندا في موكونو، بالقرب من كمبالا. قامت الكنيسة الأنغليكانية في أوغندا بتأسيس الجامعة عام 1997، والتي تضم كلية المطران تاكر للعلوم الدينية، والتي أُنشأت عام 1913.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

العنوان باللغة الأصلية

In Memoriam. An Address, on the Occasion of the Service in Memory of Queen Victoria, February 2, 1901

نوع المادة

ملاحظات

  • من الجامعة المسيحية في أوغندا. تمت الرقمنة في المكتبة الوطنية بأوغندا بدعم من مؤسسة كارنيغي بنيويورك.

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 10 يناير 2014