مشهد عند شرفة داغون باغودا العظيم

الوصف

صور هذا الرسم بالألوان المائية للنقيب جوزيف مور التابع لفوج صاحبة الجلالة رقم 89، بالجيش البريطاني، المشهد عند شرفة داغون باغودا العظيم (شويداغون باغودا) في رانغون، بورما. وقد كان الرسم واحداً من مجموعة من الصور التي رسمها مور، والتي تم نشرها لاحقاً في لندن في 1825–1826 في صورة لوحات منقوشة بالحفر المائي تحت عنوان ثمانية عشر صورة مأخوذة في رانغون وبالقرب منها. تُصور المطبوعات العديد من المشاهد من الحرب الأنغلو–بورمية الأولى (1824–1826)، والتي خاضها البريطانيون لعرقلة توسع البورميين وغاراتهم في الهند البريطانية. تم الاستيلاء على رانغون في مايو 1824. ووفقاً للتفاصيل المنشورة والتي صاحبت اللوحات، فقد كان يصل قطر الجرس البرونزي المسبوك عام 1779 والذي كان يزن 23.1 طناً مترياً، إلى حوالي 3.4 متراً، وكان يرتفع عن الأرض لمسافة 0.46 متر. المعبد الضخم الذي بالخلفية والذي تحيط به العديد من الباغودات الصغيرة، كان يحتوي على منحوتات ضخمة مطلية بالذهب للإله غوادما.الرسم المائي من مجموعة آن.أس.كي. براون العسكرية في مكتبة جامعة براون.

آخر تحديث: 18 ديسمبر 2013